أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - علي عجيل منهل - حق تقرير المصير للشعب الكردي في العراق














المزيد.....

حق تقرير المصير للشعب الكردي في العراق


علي عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 3213 - 2010 / 12 / 12 - 19:52
المحور: القضية الكردية
    


أكد رئيس إقليم كردستان العراق ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني،أن موضوع حق تقرير المصير بالنسبة للشعب الكردي سيتم طرحه في المؤتمر العام لحزبه المنعقد في أربيل والذي يحضره جميع القادة السياسيين في العراق.
وقال البارزاني في كلمة له خلال المؤتمر العام للحزب في أربيل - إن الشعب الكردي كغيره من الأمم والشعوب يملك حق تقرير المصير مبينا أن "الحزب يرى المطالبة بحق تقرير المصير والكفاح لبلوغ هذا الهدف لينسجم مع المرحلة المقبلة".
وأضاف البارزاني أننا "سنطرح - وخلال المؤتمر- حق تقرير المصير للشعب الكردي أمام الحاضرين بالمؤتمر، باعتبار هذا الحق شيئا جوهريا".
حق تقرير المصير» للأكراد إذ بينما وجدت كتل سياسية موضوع تحقيق المصير حقا يكفله الدستور العراقي ليس للأكراد فقط وإنما لأي مكون عراقي آخر .
و الاكراد اصروا منذ بدأ ما يعرف بالعراق الحديث على انهم يحلمون بوطن قومي يعيشون فيه باستقلال عن اي قومية اخرى
و بالتأكيد لقد جر ذلك الى مشاكل مع الحكومة المركزية ان بقاء الاكراد في العراق امر ممكن و انهم جزء من هذا الشعب المختلف الاعراق و الديانات.
و لكن الاكراد اصروا على حلمهم بتحقيق الاستقلال الامر الذي جر الانظمة الحاكمة على مدى تاريخ العراق الحديث الى فرض البقاء في العراق عن طريق النار و الحديد و ادى ذلك الى استنزاف مقدرات الشعوب التي تعيش في العراق و في مقدمتهم الاكراد
كما ادى ذلك الى نوع من انعدام الثقة بين الطرفين ..الاكراد اكبر قومية من دون وطن -
و حال ما- انهار الضغط العسكري على الاكراد استطاعوا بتاييد شعبي مطلق --تاسيسس اقليم كردستان المستقل --فعليا و عمليا عن العراق -ولكنهم خوفا من انعدام التاييد الدولي لم يعلنوا الاستقلال.
اعتقد انه يجب ان يمنح الاكراد المحافظات الثلاثة ويجري فيها استفتاء لتقرير المصير يختار فيه الشعب الكردي اما الاستقلال او الاعتراف بانهم جزء لا يتجزء من العراق لغلق هذا الملف نهائيا.
ويتم توقيع اتفاق لاحترام الحقوق المائية للعراق ملزم وفي حالة خرقه يحق للعراق ان يتخذ كافة الطرق الممكنة لاحترام حقوقه المائية
اما بالنسبة لكركوك فيجب اجراء استفتاء فيها لتحديد اتجاهها السياسي .
أن الدستور يضمن حقوق الشعب العراقي كافة، ويتضمن المادة رقم 140 التي بتطبيقها يزول الكثير من الظلم والاستبداد
أؤكد لأولئك الذين يخشون احتكار الكرد للسلطة في المناطق المتنازع عليها كما اوضح السيد البارزاني . وخصوصا كركوك حين تعود إلى الإقليم، إننا سنجعل كركوك نموذجا للتعايش والتسامح والإدارة المشتركة لكن لا يمكن المساومة على هويتها".
واعتبر أن "تقدم إقليم كردستان يجعل باقي سكان المحافظات يفكرون في إقامة أقاليم خاصة بهم ، من جهتنا سنساند أي إقليم يتشكل حسب طموحات سكانه لان ترسيخ النظام الديمقراطي حق للجميع".
في أعقاب إنتفاضة ربيع عام 1991، ومن ثم صدور قرار مجلس الأمن 688، وإنشاء "المنطقة الآمنة" في كردستان العراق من قبل قوات التحالف الدولي لحماية الكرد من الأبادة و التشريد، تحرر حوالي ثلثي إقليم كردستان من نير النظام البعثي المستبد (محافظات أربيل ـ عدا قضاء مخمور، السليمانية و دهوك، و ثلاث أقضية من محافظة كركوك الأصلية ـ قبل تجزئتها: جمجمال وكفري وكلار). قامت الجبهة الكردستانية ـ المؤلفة من 8 أحزاب ـ بادارة المنطقة بصورة مؤقتة. و حصل في المنطقة تطور سياسي و ثقافي وعمراني مهم. و حول شكل الفيدرالية وحول إقرار حدود إقليم كردستان لأن هذه المسألة هي العقدة المستعصية في حل القضية الكردية في العراق ـ خاصة منذ عام 1970، علما بان الحدود الجنوبية الطبيعية لأقليم كردستان العراق (كردستان الجنوبية) هي سلسلة جبال الحمرين، ويمكن التأكد من ذلك بالأطلاع على الأطلس العثماني و بمراجعة مؤلفات المؤرخين والكتاب العرب العراقيين، أمثال عبد الرزاق الحسني (العراق قديما وحديثا، ص 33) ومحمود الدرّة (القضية الكردية، ص 21) و بحث الدكتور فاضل حسين (مشكلة الموصل، ص 78) و دراسة الدكتور شاكر خصباك (الكرد والمسألة الكردية، ص 7)، وبمراجعة تقرير لجنة عصبة الأمم لتقصي الحقائق في ولاية الموصل (أو بالأحرى في كردستان الجنوبية) عام 1925 بهذا الصدد. إنّ مسألتي الديمقراطية (بما فيها الأصلاح الأداري) و الأتحاد مسألتان ملحّتان ولكنهما ليستا سهلتين. فمن أجل بناء عراق جديد ـ عراق ديمقراطي فيدرالي للمنظار الديمقراطي وفي إطار الفيدرالية.
ان الأكراد ليسوا اقلية م الاقليات العرقية التي وردت ال العراق فهم السكان الأصليين لهذه المناطق وحقوقهم في العراق مساوية لحقوق العرب ومادمنا اتفقنا على الشراكة في هذا الوطن فلابد من اتباع افضل الطرق لتدعيم هذه الشراكة ولدينا أمثلة واضحة من انظمة الدول الأتحادية ذوات القوميات المتعددة التي سبقتنا في مضمار التقدم الاداري وخير لنا ان نستفيد من تجاربها على ضوء ظروفنا وان نحذوا حذوها الى ابتغينا اقامت صرح دولتنا على اسس متينة لا تزعزعها الأهواء والمطامع الشخصية ولا يؤثر في متانتها توالي السنين - كما يقول الدكتور شاكر خصباك في كتابه الكرد والمسألة الكردية ص 99.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,759,067
- اغلاق -- قناة البغدادية --- الى متى يستمر
- البراءة -و- الاجتثات - ورسالة صالح المطلق - الى المسألة والع ...
- كتب - السيد على السستانى --- لماذا ---لاتطبع- -- اين وزارة ا ...
- قانون- لاعادة --مجلس قيادة الثورة --أم - قانون--- مجلس السيا ...
- ثلاثة - - منجزات مهمة -- فى تاريخ العراق المعاصر- - لحكومة ا ...
- اخراج العراق من - احكام -الفصل السابع ---فى نهاية العام الحا ...
- نريد حلا -- حكم ذاتى للمسيحيين - أو-- محافظة -19 - لاحفاد با ...
- المؤرخ -- بطرس حداد - - 1938-- 2010 - نموذجا راقيا -- للفئة ...
- مهمات تنتظر الحكومة الجديدة - من تشكيل مجلس الخدمة الأتحادي ...
- أغتيال الصحفيين العراقيين-- اخرهم -- مازن البغدادى - جريمة ض ...
- روفائيل بطى- 1901 -- 1956 -عاش مسلما بين المسيحيين - و -- مس ...
- كوركيس عواد -- 1908 – 1992 - الذى قال --- انا عراقى ---- نمو ...
- الفئة المثقفة المسيحية - في العراق الحديث الأب انستاس ماري ...
- نجاح مبادرة--رئيس اقليم كردستان العراق-- ردا عمليا--- على - ...
- عمر العلوان --ودوره - فى ثورة العشرين - و- تاريخ العراق الحد ...
- الجندى المجهول - -الذى امر بتنفيذه - الزعيم عبد الكريم قاسم ...
- حكومة البصرة -- تغلق السيرك - - مونت كارلو- بسب دعوى الوقف ا ...
- حزب الشاى --و--الرئيس الامريكى اوباما - - والبعد العنصرى فى ...
- مبادرة ملك السعودية --- كلمة حق يراد بها باطل --- و--حلاوة ب ...
- تهجير -أخوتنا المندائيين المسالمين - لماذا وكيف ؟ من ينقذهم ...


المزيد.....




- الأمم المتحدة: الحوثيون ارتكبوا انتهاكات كبيرة بحق الأطفال ف ...
- القضاء يصدر المؤبّد والإعدام بحق دواعش نفذوا جرائم ضد المواط ...
- ميدل إيست آي: أحكام الإعدام بمصر في ازدياد ويجب أن تتوقف
- الأمم المتحدة: موقفنا تجاه مرتفعات الجولان لن يتغير بعد الاع ...
- الأمم المتحدة: وضع الجولان لم يتغير إثر اعتراف ترامب بسيادة ...
- العثور على جثة فتاة والبحث عن 7 مفقودين من مهاجرين غير شرعيي ...
- مصر.. النيابة تخطر الإنتربول بالقبض على -لاعبين مبصرين- شارك ...
- القضاء العراقي: إعدام إرهابيين اثنين وضعا عبوة ناسفة داخل سي ...
- «التحالف العربى» يوقع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتعزيز حم ...
- ملف اللاجئين يتصدر أجندة عون في موسكو


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - علي عجيل منهل - حق تقرير المصير للشعب الكردي في العراق