أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مهند السماوي - عندما تظهر الحقيقة!














المزيد.....

عندما تظهر الحقيقة!


مهند السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3213 - 2010 / 12 / 12 - 19:51
المحور: حقوق الانسان
    


عندما سقطت السفارة الامريكية بيد الطلبة الثوريون في ايران عام 1979، تم الاستيلاء على عدد كبير من الوثائق التي كشفت خبايا الدور الامريكي الخطير خلال فترة طويلة،ومنذ ذلك الحين بقي المتابعون والباحثون منتظرون فتح السرية عن اغلب الوثائق البريطانية التي يمر عليها ثلاثون عاما او ما تسمح به الدول الاخرى وفق قيود مشددة لكي تتم محاكمة الشخصيات التاريخية التي يكون اغلبها خارج السلطة وبعيد عن المسائلة والعدالة او لتدوين تاريخ يسوده النفاق والكذب! بل حتى عند سقوط النظم الشيوعية عام 1989 لم تظهر للعلن كل اسرار الحقبة السوداء من تاريخ اوروبا الشرقية الى العلن بل ان اغلبها اتلف وتناست تلك الشعوب بطريقة غريبة تلك المأسي الجسام التي جعلتها مسلوبة الارادة وفاقدة لاقدس خصوصيات الانسان وهي الحرية في فترة قياسية...حتى ظهر موقع ويكيليكس في ظل الثورة الاعلامية الحديثة التي استفادت من تقدم التكنولوجيا الحديثة لغرض كشف الحقائق واظهار الزيف والفساد الى العلن مستخدمة اساليب وطرق دائما استغلها الاشرار للحفاظ على خصوصياتهم.

ليس غريبا ان يرتعب الان المتحكمون بشعوبهم من ذلك الكشف المروع لجرائمهم وفسادهم ونفاقهم وكذبهم وان يظهر للجميع مدى البشاعة التي تحملها تلك الوجوه التي تمثل دور الطفل البرئ النقي من كل صفات الرذيلة والفساد عند ظهورها في وسائل الاعلام عندما تسلط اضواء الكاميرا عليها!...فالحقيقة المرة التي دائما نراها عند انتصار الثورات والانقلابات عندما تكشف كل الاسرار للعهد السابق قد اصبحت الان حقيقة ثابتة ولا داعي للعنف او الثورة او لدفع ثمن باهظ لغرض الوصول اليها،ولكن المؤسف حقا هو وجود من كان يصدق تلك الاباطيل ويدافع عنها بقوة وكأنها نصوص مقدسة سوف تدخل للجحيم اذا لم يكن مدافعا عنها ضد المتمردين ودعاة التشرذم وتمزيق وحدة الصف!.

المأساة الكبرى عندما يكون الحال ميؤسا منه بعد ظهور الحقائق من خلال استمرار المطبلين للعهد الاسود في وقاحتهم اللامحدودة او اصابة عدد كبير من الضحايا باعراض مرض استوكهولم من خلال دفاعهم الغير منطقي والمعقول عن جلاديهم... وحينها يسود اليأس من حدوث تغيير حقيقي للواقع وتحريك الراكد وايقاظ النفوس المريضة او الخائفة من سباتها الطويل !.

كم من الطغاة واعوانهم كنا نراهم في افلام وصور وكتابات كأنهم احمال وديعة تحمل مواصفات المعصومين! وعندما تظهر ابتساماتهم الماكرة لقلة من العارفين حينما تسلط الاضواء عليهم وتظهر خلاف ما تبطن،حينها يقف المرء خائفا على حياته من الجهر بالحقيقة والمآساة...

مازالت في الذاكرة التاريخية تلك الامثلة السوداء التي سودت صفحات التاريخ بعد سقوطهم مثل صدام والشاه وشاوشيسكو وبول بوت وبوكاسا ومن قبلهم ستالين وهتلر وغيرهم وفي حياتهم كانوا مثالا للفروسية والمعرفة! حتى ظهر فداحة الجهل الذي تحول الى نقمة كبرى على شعوبهم التي سلبت من كل شيء لاجل لاشيء!.

اين المفر من فضائح ويكيليكس الجديدة وبخاصة التي تمس بصورة مباشرة المتحكمين بمصائر شعوب العالم العربي؟ هل سوف يبقون صامتين مستنكرين ام يخرجون علينا بتبريرات وقحة يطبل لها المطبلون!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,220,253
- الاستهلاك والادخار والتنمية
- دعونا نزور الانتخابات
- نزاع عبر الاثير
- عولمة الانفصال!
- من اسفار المكتبة:السفر الخامس
- رسالة الادب
- الثورة النفطية الجديدة!
- عشرون عاما على الوحدة الالمانية
- مهزلة التسلح العربي!
- كتب المقالات
- المدونون الاسرى
- المعارضة بين الواقعية والمثالية:5
- المعارضة بين الواقعية والمثالية:4
- المعارضة بين الواقعية والمثالية 3
- المعارضة بين الواقعية والمثالية:2
- المعارضة بين الواقعية والمثالية:1
- الانتخابات الاسترالية
- الصعود الى القمة
- ويكيليكس:كاشف الحقيقة الغائبة
- ثروة الارض:الحلقة الثانية


المزيد.....




- لجنة الأمم المتحدة تعلن موقفها بشأن طلب موسكو توسيع وجودها ب ...
- إسرائيل: تقرير الأمم المتحدة بشأن جرائم حرب غزة متحيز ضدها ...
- إسرائيل: تقرير الأمم المتحدة بشأن جرائم حرب غزة متحيز ضدها ...
- عون يؤكد معالجة لبنان ملف النازحين وفق مصلحته العليا وليس ال ...
- قيادي في -أنصار الله-: السعوديون المعيق والمعرقل لتنفيذ اتفا ...
- رئيس مجلس النواب اللبناني: مصلحة لبنان وسوريا في عودة النازح ...
- الأمم المتحدة تؤكد التزامها بأن احتلال اسرائيل للجولان السور ...
- السباق إلى القمع في البحرين
- بالفيديو.. هكذا تعذب إسرائيل الأسرى
- الجزائر تشارك في مؤتمر حول دور الشتات في تطوير المجتمع المدن ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مهند السماوي - عندما تظهر الحقيقة!