أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - رسل الاداب بين الاقوال و الافعال














المزيد.....

رسل الاداب بين الاقوال و الافعال


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3213 - 2010 / 12 / 12 - 15:44
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


لم يكن هناك نقص في رسل الاداب و الاخلاق بين البشر الى يومنا هذا و لا اقصد بالرسل الانبياء و لكن الشيء الذي يحيرني هو كيف تستطيع الناس ان تدعو الى الاخلاق و العدالة و الانصاف وغيرها من الصفات الحميدة الكثيرة التي لا تعد و لا تحصى في قواميس الاحزاب اليسارية والمذاهب الدينية المختلفة واصحاب الاخلاق و الاداب تماما مثلما تنعتها اللغة الالمانية Moralapostel برسل الاخلاق و الاداب و لكنها تنسى ما تقوله في ليلة و ضحاها ولا تطبقه في حياتها اليومية و لا نرى اي اثر لها في افعالها.

اليساري الذي يؤمن بالشيوعية و الماركسية هو اكبر رأسمالي في تفكيره و افعاله و المتدين هو اكبركافر في تصرفاته. كيف استطيع اذن ان انتقد الاخر باقوالي واعمالي تناقضها؟ ما معنى هذا الغش و الكذب و التملق؟ انظر الى مواطني الاتحاد السوفيتي المنهار كيف تركض وراء الرأسمال اليوم. ماذا بقى من القيم الماركسية و اللينينة التي تصدرت مناهج المدارس غير الورق؟ أليس من الافضل اذن النزول على ارض الحقيقة والواقع والاعتراف بأن الانسان يتملق - يتبع سياسة المكيالين - غير قادر على تطبيق ما يدعو اليه.

تصرفات المطففين و اللمزة و الهمزة هذه ليست جديدة لقد فرغت الدساتير و برامج الاحزاب و كتب الاخلاق من محتواها والورق صبور كما يقول مثل الماني تستطيع ان تكتب عليه ما تشاء دون ان تبالي بكيفية تطبيق ما تكتبه. لقد كتب الكثير عن الصفات الحميدة في مجلدات فلسفية ضخمة و لكن الانسان لا يزال يقتل و ينهب و يكذب و يتملق. أليس من الافضل فهم طبيعة الانسان قبل ضياع الوقت و الطاقة في دعوات لا تنفع احد و تزيد من رفوف مكتباتنا؟

هل تعتقد ان الانسان يتذكر القيم و الاداب والاخلاق وما يقوله من حكم اذا وقع في ازمة؟ لا يا عزيزي الا تعرف ان الاداب و الاخلاق تسقط في المسرات قبل الازمات. لقد تركت قراءة كتب الحكم و القيم و النظريات التي تبقى حبر على ورق من زمان لاوفر الوقت لفهم الانسان كما هو عليه بفجوره و تقواه دون تلوينه و تزينه.
www.jamshid-ibrahim.net





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,238,504
- لعبة الثلاثة Triple Play
- حوار قردة المتمدن
- الكلام السليم في العقل المريض
- الاسماء العربية بين الجمعين و البحرين 2
- الاسماء العربية بين الجمعين و البحرين
- تحقيقات عن الجنة و الجهنم في القرآن
- لا ابواب و شبابيك لبيوت العرب
- ابوجهل وعلم اللغة
- الدين بين الفرس العرب
- الدين بين العرب و الفرس
- ليس اللص ببعيد
- العربية امس و اليوم و غدا -2-
- قصة العربية مع المهن الحضارية
- الاستعمار افضل من الاستقلال
- العربية امس و اليوم و غدا -1 -
- مفهوم المدينة العربية و تأثيراته
- رسالة سرية و شخصية الى العالم العربي
- الالوان و الانسان Sense and Sensibility
- بين الزوج و الزوجة
- العناوين والارقارم Forms of Address


المزيد.....




- اعتداءات سريلانكا: ناجون تحت وقع الصدمة يروون هول التفجيرات ...
- الجزائر: معظم الأحزاب تقاطع مشاورات عبد القادر بن صالح حول ا ...
- مسؤول عراقي لـCNN: القرار الأمريكي بشان نفط إيران سيشكل -مشك ...
- ما العمل؟
- بوروشينكو يعتزم العودة لرئاسة أوكرانيا
- المجلس العسكري الانتقالي في السودان: الحل السياسي العاجل يمك ...
- مراسلون بلا حدود: كراهية الصحفيين تحولت إلى عنف
- ترامب يتحدى الكونغرس: لا يمكنكم إقالتي
- بعد قرار ترامب بمنع النفط الإيراني.. طهران تهدد بغلق مضيق هر ...
- بالفيديو... الشرطة تعيد فأرا تائها إلى صاحبه


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - جمشيد ابراهيم - رسل الاداب بين الاقوال و الافعال