أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد عبد القادر احمد - ملاحظات على مقال ( الدولة الفلسطينية افاق ومهمات )














المزيد.....

ملاحظات على مقال ( الدولة الفلسطينية افاق ومهمات )


خالد عبد القادر احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3211 - 2010 / 12 / 10 - 19:14
المحور: القضية الفلسطينية
    


في مقاله ...( الدولة الفلسطينية افاق ومهمات ) الذي نشرفي الحوار المتمدن, يناقش عضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين, وعض المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية , السيد فهد سليمان,افاق حل الصراع الفلسطيني الصهيوني, في اطار وجود اتجاهين, احدهما يرجح مفولة الدولتين, والاخر يرجح مقول الدولة الواحدة الديموقراطية ثنائية القومية. وموضحا انحيازه الى اتجاه حل الدولتين,
في الحقيقة ان الحلول المطروحة للصراع متعددة, فهناك ايضا حل الدولة الفلسطينية الديموقراطية العلمانية الذي شكل منطلقا للنضال الفلسطيني من اجل التحرر و زال له قوة سياسية شعبية فلسطينية يجري عمدا تجاهلها ؟؟؟؟ وهناك ايضا حل التقاسم الوظيفي متعدد الاطراف, او الذي يشار اليه بخيار الكونفدرالية والفيدرالية, وهناك ايضا حل الضم والالحاق النهائي الصهيوني, وهي كلها حلول لم يات على ذكرها او توجه لنقاشها السيد فهد سليمان, لماذا ....؟؟؟
ان قراءة مقال السيد فهد تبين بوضوح ان هناك عاملين اساسيين ياخذهما بعين الاعتبار في المقال, هما
اولا : ثقل وزن الموقف الدولي بمحتواه من قرارات هيئة الامم المتحدة ومؤسساتها.
ثانيا : ثقل موقف القوى السياسية الاسرائيلية ووزن تنوعاتها وبصورة خاصة ثقل وزن الاتجاه ( اليميني ) من بينها. وتبعا لمقاربته بين حوار هذين العاملين ينحاز السيد فهد الى اتجاه الاستمرار في محاولة انجاز حل الدولتين, على اعتبار انه الاقرب لاحتمال التحقق.
ان ما يهمني هنا:
اولا: ليس الخيار السياسي للسيد فهد فله حق وحرية الخيار وإن تعارضت معه في خياره, بل الذي يهمني مستوى الامانة السياسية المنخفض, الذي حمله المقال, والذي لا يتناسب مع حقيقة ان السيد فهد سياسيا مركب من حالتي التحزب _ كعضو مكتب سياسي للجبهة الديموقراطية _, وعمومية _ التمثيل السياسي الفلسطيني العام _ كعضو مجلس مركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية _ الممثل الشرعي والوحيد _ للشعب الفلسطيني, لا للجبهة الديموقراطية وكادرها وانصارها, لذلك كان الاحرى منه ان يذيل المقال بذكر عضويته في المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية فحسب, ولم يكن من حقه ذكر موقعه في منظمة التحرير الفلسطينية. لان وجهة نظره في المقال لم تقع في اطار تمثيل عموم الشعب الفلسطيني, بل في اطار تمثيل الجبهة واتجاه التفاوض فحسب, وهؤلاء ليسوا جميع الشعب الفلسطيني
وثانيا : ان الخيار الذي انحاز اليه والذي يطرحه للقراء شرطه انه يخلوا من خيار المقاومة والصراع, ولا اقصد هنا خيار استخدام السلاح سعيا لانجاز شعار الدولة الديموقراطية العلمانية الفلسطينية, بل وحتى الصراع من اجل الدولة الاسرائيلية الديموقراطية ثنائية القومية. مما يعكس عنده اتجاه التمترس خلف عملية التفاوض وتوظيف الموقف الدولي فحسب, دون استعداد ذاتي لبذل جهد نضالي في اي اتجاهات اخرى خارج هذا الاطار. وهي حاجة قد تتطلبها ضرورة تحقيق اي من الحلول المتعددة المذكورة, طالما انها تحتاج في لحظة ما ان تفرض فرضا على الطرف الصهيوني, الذي يتجه مباشرة وباقصر الطرق الى ابقاء كافة الحلول حبرا على ورق, إلا حل الضم والحاق الذي ينفذه عمليا عن طريق التوسع الاستيطاني والتجريد الاقتصادي تحت مظلة القمع الامني المباشر.
اننا نؤيد الاعترافات الدولية الراهنة بالدولة الفلسطينية المستقلة ليس باعتبارها استحقاقات فلسطينية على العالم فحسب, او لوجود وهم ان هذه الاعترافات هي التي ستقيم على ارض الواقع, الدولة الفلسطينية المستقلة, لكننا نؤيدها ايضا لانها ان لم تنجح في وضع اسرائيل تحت مظلة الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة فانها ستنجح مستقبلا في وضع خيار المقاومة الفلسطينية ( المسلحة ) خارج اطار التعريف الدولي للارهاب. لذلك نمايز بين الانجاز والاتجاه, فالانجاز السليم يمكن توظيفه في الاتجاهات السليمة حين فشل الاتجاهات الخاطئة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,765,334
- تماسكوا على الروح الهجومي:
- القييادة الفلسطينية... ما خاب من استشار:
- تحصيل اعتراف من البرازيل بالدولة الفلسطينية انجاز سياسي سليم ...
- ماذا يحدث في الساحة الخلفية الفلسطينية؟ اعلمونا:
- وجهة نظر في ورقة نقاش حركة اليسار الاجتماعي الاردني:
- مونديال التطبيع في قطر سنة 2022م:
- خيار التوجه للشرعية الدولية من سيء الى اسوأ:
- الدكتور صائب عريقات واللاعنف :
- التعديل الحكومي الفلسطيني القادم, الى اين؟ :
- لفلسطين فجر ات
- لانقلاب التركي, عملية تحرر من هزيمة الحرب العالمية الاولى:
- الجزيرة الكورية/ بين قطبين بعد ان كانت بين معسكرين:
- ماذا يعني اعادة تكليف الرفاعي:
- حزب فلسطين الحر..... وعلى بركة الله:
- ابن الجنوب للمرة الاخيرة:
- متى نكف عن اخصاء اطفال فلسطين:
- الاخ رعد الحافظ كل عام وانت بخير:
- مراجعة فقرة مكثفة من برنامج الجبهة الديموقراطية السياسي:
- شكرا لهؤلاء جميعا؛
- مطلوب تعديل رؤية ومنهاجية النضال الفلسطيني:


المزيد.....




- هل كانت الريح!!!!
- ردود فعل عربية ودولية منددة بالاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائي ...
- غزة: حماس تتوصل إلى وقف إطلاق النار مع إسرائيل بوساطة مصرية ...
- الكويت -تأسف- لقرار ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجول ...
- قطر: نرفض القرار الأمريكي والجولان أرض سورية تحتلها إسرائيل ...
- ما الأهمية الاستراتيجية لهضبة الجولان التي اعترف ترامب بسياد ...
- تحليل: قرار ترامب بشأن الجولان ربما يمثل خطرا على إسرائيل
- إسرائيل تضرب أهدافا في غزة ردا على سقوط صاروخ في تل أبيب
- ما الأهمية الاستراتيجية لهضبة الجولان التي اعترف ترامب بسياد ...
- اشتراكي قعطبة ينعي استشهاد الرفيق مرشد الشوكي


المزيد.....

- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد عبد القادر احمد - ملاحظات على مقال ( الدولة الفلسطينية افاق ومهمات )