أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي الأمين السويد - مراجعة حيوية














المزيد.....

مراجعة حيوية


علي الأمين السويد

الحوار المتمدن-العدد: 3211 - 2010 / 12 / 10 - 16:58
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لا بد للمرء من أن يقف ليقيم إنتاجه، فيتعرف على السلبيات فيتجنبها، ويتلمس الايجابيات فيقويه، ويستكشف النواقص فيتداركها. و طبيعتي كمدرس يدرس المهارات الأدبية واللغوية، فإنني دائم التحليل لأدائي الشخصي في عملي سعياً مني للوصول إلى الهدف بأقصر السبل، وهذا ليس مديحاً ذاتياً لان هذه المراجعة هي من ألف باء التعليم. لذلك أسأل نفسي حين الفراغ من درس ما:

1. هل استطعت إيصال فكرتي للطلابي؟
2. هل هنالك طريقة أفضل لإيصال الفكرة؟
3. ما هي الخطوات القادمة لتدعيم هذا الفهم؟

فإن كررتُ محاولاتي وكانت الإجابة عن الأسئلة السابقة دائماً سلبية، فهذا يعني أن المشكلة فيّ أنا، وأنني أنا من يحتاج إلى أن يفهم الفكرة بشكل أوضح بداية.

وفي محاولاتنا لتقديم المنطق الحيوي ، نواجه عدة معارك جانبية مع القراء سببها عدم ترتيب أولويات التقديم، فنقع في حيص بيص اتهام بعضنا البعض بقصور الفهم، أو نقص في البداهة ويضيع دم قيس بين العربان.

وكمشتغل في المنطق الحيوي وكمدرس، ألجأ إلى تحليل هذه الحالة لأتجنب عدم إيصال الفكرة بشكل واضح، فأعود إلى أسئلتي الذاتية الثلاثة السابقة لأسقط عليها حالة تقديم المنطق الحيوي للآخر باعتبار "الطلاب" هم الجمهور الكريم، والدرس هو مبادئ المنطق الحيوي، فأجد التالي:

أنه وبسبب سوء إدارة الدرس من قبل المدرس نقع في حالة تشبه المعركة، فهم يتهمون المنطق الحيوي بتقديس الشكل، وبالطبع هم يقصدون الشكل ألقشوري على حساب الجوهر و أنهم يرون في دحض جوهر أرسطو اعتداءا على القيم الأساسية التي ترعرعوا عليها.

و لكي اقضي على الخلط بين المفهوم المتأصل عند الناس عن الشكل وإنكارهم للشكل الحيوي الذي نتحدث عنه، يتوجب كخطوة أولى أن أميِّز لهم بين الشكل الذي يعرفونه هم ، و بين الشكل الحيوي الذي يتحدث عنه الدكتوروالمفكر رائق النقري و الدكتور والأديب حمزة رستناوي وعلي الأمين.
وعندما أنجح في إيصال الفكرة و يتيقن القارئ من الفرق، سيقفز من تلقاء نفسه ليستنتج أن الشكل ألقشوري الذي يتحدث هو عنه ويظننا أنّا دعاته هو شكل حيوي محتوى في شكل حيوي أكبر، فتتم الفائدة من تحقيق هدف إيصال الفكرة – الدرس بأقل الخسائر و أنجع الطرق.

وكتوضيح لعملية إيصال الفكرة بهذا الأسلوب، نضرب المثال التالي:
يعمل المعلمون في الصف الأول الابتدائي على تعليم التلاميذ التالي في مادة الحساب:

مكونات العدد 3

- 0 و3 يكونان 3
- 1 و 2 يكونان 3
- 2 و 1 يكونان 3

ثم اكتشفت ابنتي أن (و) هي (+) و (يكونان) هي (=)
فصارت ترفض استخدام (و) و (يكونان) باعتبار أنها تعابير للطلاب الصغار جداً فهي الآن كبيرة (في الصف الأول الابتدائي) لأنها تعلم وتفهم.

أما المشكلة الثانية فهي ولأننا نريد أن نُفهم الناس أن المنطق الحيوي يرى عدم وجود حيوية في "التصنيم"، قمنا بشن حملة على أرسطو باعتباره رائد التصنيم، فصرنا كحامل البطيختين في يد واحدة بالرغم من عدم وجود ضرورة ملحة لحمل البطيختين في يد واحدة.
فالبطيخة الأولى هي محاربة التصنيم وهو بالتعريف: هو كل تأليه أو تقديس لأي كينونة باعتبار أنها ثابتة و غير متغيرة وتكسب قدسيتها من عدم تغيرها، فالتصنيم هو أغلظ عصا من عصي الدكتاتورية والعنصرية.
و البطيخة الثانية هي إفهام القارئ أن رائد التصنيم هو السيد أرسطو رحمه الله، فهو من كان يميز بين الناس على أساس أن هنالك سادة وعبيد وحكماء، و هو صاحب الادعاء بأنه ليس من السهل أو ربما يكون من المستحيل انتقال الفرد من كونه عبدا إلى مرتبة السيد ناهيك عن وصوله إلى صنم الحكمة الذي يولد مع ولادة الحكيم.

غايتنا التي نسعى لأجلها هي دحض التصنيم وازدواجية معاييره و تقديم أدوات تفيد في مساعدة القارئ في رفع مستوى حساسيته في تلمس بذور ومواضع التصنيم ونبذه كمرحلة أولى ، ومن ثم يقوم بنفسه، وبخاصة المثقف إن أراد، بدحض أراء أرسطو باعتباره رائد التصنيم أو دحض أراء غيره ممن ينتهجون نفس السبيل، على أن قضية دحض آراء أرسطو أو عدمها لا يقدم أو يؤخر في هذا المجال، فهنالك أناس لا يعرفون أرسطو ولكنهم يؤمنون بالتصنيم، ومنهم من يعرف أرسطو ويرفض التصنيم.

وتركيزنا على أرسطو في هذه المرحلة جعلت الحيويين يبدون وكأنهم يبحثون عن مكان تحت الشمس بالتعلق بأذيال أرسطو بطريقة النيل منه، فهنالك ومن اجل الشهرة فقط من يحاول النيل من شخصية عامة لكي يرتبط اسمه باسم تلك الشخصية العامة.
و أنا لا ألوم من يقول عنا هذا الكلام، لأننا ببساطة نحن من يلام، لأننا نحن من أتى بالدب إلى كرمنا. فواجبنا هو ألا نعمل على دحض أراء من يقولون بالتصنيم، بل أن نجعل القارئ الكريم يقوم بالعملية بنفسه لأجل صالحه هو وليس من أجل أي شيء آخر، فما أكل طعام قط خير من طعام جاء بعرق الجبين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,132,756
- البداهة الحيوية الكونية
- قوانين إرهابية
- إعتلال بداهة القرآنيين (2)
- إعتلال بداهة القرآنيين (1)
- الشكل الحيوي، والشكل الحيوي في المنطق الحيوي
- العرب وشرف آخر زمن
- إشارات عابرة
- زيف المساواة بين الجنسين
- أمةُ دبِّر رأسك
- الله يلعنك يا إبليس!
- الخطاب المنكر
- الإنسحاب المصري
- القرضاوي الشيخ النووي
- الزهايمر الفكري عند الجلبي
- نظرة في -أضاحي منطق الجوهر*- للدكتور حمزة رستناوي
- رسائل وعناوين خاطئة (1)
- الإعجاز و الإفلاس
- يأخذ ويرد حتى من علي (ر)
- الراعي الجديد
- البهيمية! و ما أدراك ما البهيمية؟


المزيد.....




- نيويورك: غوتيريش أحد خطباء الجمعة
- لماذا توجد أهمية للانتخابات المحلية في تركيا؟
- مقتل ما لا يقل عن 26 شخصا وإصابة 28 آخرون جراء احتراق حافلة ...
- ترامب وميركل يبحثان هاتفيا سلسلة من القضايا من بينها التجارة ...
- المغرب الكبير: الريف مظلوم مائيا
- غزة عطشى.. و-لا تصلح للحياة-
- الأردن: لا حياة دون -توفير الماء-
- العرب أفقر الأمم مائيا
- فيديو: رجل يطعن قساً أثناء قداس في كنيسة سانت جوزيف في مونتر ...
- بالدموع والغضب .. ذوو ضحايا عبارة الموصل يشيعون أحبائهم إلى ...


المزيد.....

- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي الأمين السويد - مراجعة حيوية