أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل انطون - محنة الكلدان في هذا الزمان














المزيد.....

محنة الكلدان في هذا الزمان


سهيل انطون
الحوار المتمدن-العدد: 3211 - 2010 / 12 / 10 - 14:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحقيقة الناصعة والبيضاء والتي قد يجهلها الكثيرين من ابناء الشرق للجهل الثقافي المتفشي وسيطرة الافكار الدينية المتطرفة هي ان الكلدان من اقدم القوميات التي سكنت بلاد الرافدين(العراق) وقدموا الكثير للعالم من خلال العلوم والثقافة والانجازات العمرانية وملوكهم الوطنين الذين ابدعوا في ادارة الدويلات التي اقاموها في بابل وسومر واكد......الخ.
وبما ان الكلدان هم اليوم جزء من العراق الذي يواجه الكثير من المحن والمصائب لكافةمكوناته من الكرد والعرب والتركمان والاثوريين والارمن
ورغم التطور والتقدم في كافة المجالات الحياة الا ان الافكار التخلف والجهل لازالت تطغي على مجتمعاتنا والمشكلة والمحنة التي يواجهها الكلدان انهم عندما يصنفون اليوم كمكون عراقي فيطلق عليهم الوصف الديني وما يجري عليهم من عمليات قتل وتشريد وهجرة الابسبب انتمائهم الديني حتى ان البعض من ابناء العراق ولضعف الوعي الفكري وسيطرة الجهل عليهم يتصورون وكانهم من خارج هذا البلد بل اذكر واقعة حقيقية حصلت بعد دخول قوات الاحتلال الى العراق(ان صديقا من االاخوة الكلدان وفي احدى مدن العراق قد استنجده جاره وهو برتبة ضابط من الامريكان اي بحجة انهم مسيحين ولكن الكلداني اشارة الى جاره بان الامريكان هم محتلين وجيشهم يضم من كافة الاديان حتى المسلمين من الامريكان يتواجدون فيه)
العودة الى محنة الكلدان وكما استغل البعض الاسلام في ضرب وقتل كل من يخالفهم الراءي هكذا استغل البعض من الاخوة انه وفي كل عاصفة من الاجرام في قتل وتهجير المسيحين ان كانوا كلدان او من قوميات اخرى
وهكذا بعد المجزرة الفظيعة في كنيسة سيدة النجاة وما تلاها من قتل لبعض الاخوة من المسيحين في دورهم تعالت الاصوات والنداءات للاجتماعات لكافة التنظيمات والمؤسسات التي تحمل الصفات القومية لاجل معالجة الاحداث وايجاد الطرق والوسائل لحماية ابناء شعبنا....
واذا باجتماعهم في كردستان العراق يخرجون ومرة اخرى بالتسمية القطارية وكان كل مشكلات شعبنا قد حلت ولم تكن غير مشكلة التسمية
الكل يعلم ان تسمية القومية لشعب لا يرسمها تنظيمات او احزاب او اي جهة واذا كانت هناك مشكلة في التسمية فهذه تحتاج وبعد ان يستقر بلدناالعراق وترجع الاخوة والوئام بين كافة ابنائه وتصبح المواطنة هي الدرجة الاولى في الانتماء ثم الباقي
والى شخصيات وباحثين في التاريخ وعلوم الاجتماع والاثار والقانون وكافة التخصصات
المحزن والمبكي ان بعد التوقيع على الوثيقة وفي اليوم الثاني يخرج احد الاخوة الكتاب ليقول ان الاوان لقيام الدولة المسيحية الاشورية.....
اخي انت وين والشعب وين..هذه محنتنا بل ان احذ الاخوة الكلدان قال مواحنا كلنا مسيحين(انظروا الفرق بين الطرفين)
اذا الفكر الديني المتخلف لايحدد بدين واستغلاله كذلك
كان الاولى بالاخوة المجتمعين ان ياخذوا مبادرة الكريمة للسيد(مسعود البرزاني وتفعيلها)لحماية ابناء شعبنا بكافة قومياته وهي مبادرة كريمة من سيادته للحفاظ على ابناء شعبنا وتوفير الدعم اللازم لهم لحين استقرار البلد وعودتهم الى مدنهم ومناطق سكنهم لان العراق من دهوك الى البصرة والرمادي هي وطن سكناهم....
اذا التسمية هي قضية ليست مشكلة ولاتحتاج الى جلسات واجتماعات يصرف الكثير عليها
بروح اخوية لنعمل جميعا من اجل العراق ودون فرض اي اجندة على الكلدان لان اكثر من 7000 سنة لايمكن ان تزول بورقة
الاخوة الادباء العراقيين ان تاريخ الكلدان مسطر في الاف الكتب ان الاوان للبحث والتقصي عن التراث الغني عن بلاد الرافدين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,103,297,043
- رسالة الى مسوؤلى التنظيمات المسيحية في العراق
- العراقيون ورقمهم المشؤم 8
- الحوار المتمدن ومجزرة كنيسة سيدة النجاة..هل نشجب ام ندين ام ...


المزيد.....




- سريلانكا: الرئيس يتراجع عن إقالة رئيس الوزراء بعد أسابيع من ...
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- نادية مراد: إبن شقيقي يقاتل إلى جانب -داعش- في سوريا
- وزير خارجية البحرين يدافع عن قرار أستراليا نقل سفارتها إلى ا ...
- رؤية حول السياسات الدوائية وتسعير الدواء
- من هو ريان زينك وزير الأمن الداخلي المغادر لمنصبه وسط مزاعم ...
- مغردون سعوديون : #وفاه_المشجع_الاهلاوي عقب مباراة #الاهلي_ال ...
- وزير خارجية البحرين يدافع عن قرار أستراليا نقل سفارتها إلى ا ...
- لدغة العقرب الأزرق علاج للألم
- -ما خفي أعظم- يكشف خطة غزو عسكري لقطر


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل انطون - محنة الكلدان في هذا الزمان