أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روناك خان أحمد - الحب هو أن نكون














المزيد.....

الحب هو أن نكون


روناك خان أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 3211 - 2010 / 12 / 10 - 00:52
المحور: الادب والفن
    


هل هناك من هَم يؤرق نفوسنا في كل ساعات الليل والنهار غير هَم العراق ؟؟... كان النقاش محتدماً بين المعسكرين ، كل يطرح ما لديه من حلول ناجعة للخروج من النفق ، هل لخروجه هو من النفق أم لخروج البلد والشعب ؟ وبين الطرحين هناك ملاسنات ونقاشات وإحتراب !! المعسكر الأول طرح ما في جعبته من حلول : تشكيل الحكومة على أُسس النزاهة والكفاءة ، وإلغاء مبدأ المحاصصة وعدم الوقوع في الفخ والشراك الذي وقعنا فيه خلال الأربع بل السبع سنوات السابقة ، إكمال الإنسحاب وإنهاء الإحتلال ورفع البند السابع ، المصالحة الوطنية ، وضع الرجل المناسب في المكان المناسب ، تفعيل دور لجنة النزاهة ، تفعيل دور الوزارات الخدمية ، تحصين الوزارات السيادية ، حيادية القضاء ، وقد تطول القائمة على هذا المنوال ... وقدم المعسكر الآخر ما يراه حلاً للخروج من الأزمة ووضع حدٍ لهذه " الورطة " حيث تطبيق الديمقراطية ، الإلتزام بالنهج الليبرالي ، مشاركة المرأة في الحياة السياسية ، تفعيل دور منظمات المجتمع المدني ، إختيار نهج التكنوقراط محل الأقربون أولى بالمعروف ، حرية الصحافة وإبداء الرأي ... كلها حلول تكلف الكثير في المنظور المادي ولا تقدم إلا القليل في المنظور المعنوي... مع كل تلك الحلول والوطن هو هَمنا الأول والتالي... نعم كلها حلول مقترحة وبنفسجية .
وأنا متأكدة بأن كل حل من هذه الحلول قد أدلى بدلوه في المربع النظري ، والنتيجة نحن والعراق في وادٍ وكل تلك الحلول وأصحابها في الوادي الآخر ..؟!
وعندما تعاتبني صديقتي بأنني كذلك في وادٍ آخر عندما أتكلم عن الانسان والحب والحياة هذا الثالوث الذي عليه تكمن الكثير وتؤسس عليه ما نشاء... إننا لوعرفنا كيف نحب وطننا لما وصلنا الى ما نحن عليه الآن ... لأننا لو عرفنا قيمة التسامح في الحياة لما كان للكره والنفاق حصة في نفوسنا وعقولنا ، لأننا لو عرفنا مفهوم الخير لإنقشعت كل الغيوم السود في سماء البلد ككل دول العالم بدءاً من اليابان وإنتهاءً بألمانيا وكيف بنى هؤلاء أوطانهم بعد القنابل الذرية والهزائم التأريخية والضحايا البشرية ، نعم بنوها بالحب والإيمان والوفاء ...أما الذين يَقسون على الحب وأهله فإنهم من الحب مفلسون في قافلة الحياة وفاقد الشيء لا يعطيه ...
وسأبقى أهتف للحب وأحيا من أجل الحب حتى يتسع الحب كل خارطة وطني كما هو يتسع كل خارطة قلبي ... وأنا على يقين بأن العيش مع الحب هو الحياة بعينه وإن العيش في غياب الحب هو الضياع بلحمه وشحمه ودمه ...
الحب هو أن نكون أو لا نكون... الحب هو الحياة للإنسان قبل الأوطان ... أما الذين يعيشون في حاشيات كتاب الحياة وعلى هوامش المشاعر الانسانية وعلى حافات الحب والواقع فما أشبههم بالصعاليك الذين لا يعرفون الحب ولا يقدرون أهله ولا يعرفون كيف يحبون... فليس لي معهم كلام !!؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,863,836
- نحن نراهن وأنتم كذلك تراهنون !!
- هذه نعمة
- من هو الخالد دائماً؟
- عاشت مملكتي !!
- مراكب الحب والعشق
- الحب هو التضحية بذاته
- بين الماء والحب
- مناجاة مع الوطن
- المحب في هوى محبوبته
- جرح في القلب وجرح في القلم
- الحب هو من لم يتغير
- هناك الكثير من الخنادق في بلادي إلا خندق الحب !!
- ماذا يعوض عن الوطن ؟؟
- بماذا ضحيتم ؟؟
- عندما يُخلد الانسان بالحب
- العلاقة مع الذات أولاً
- الى متى يبقى العراق أرض السواد ؟؟
- الشاعر تيريز والحب الشامخ
- على المرأة أن تعرف دورها
- مع هذا الحب


المزيد.....




- عودة حنان ترك للفن تعرضها لانتقادات لاذعة!
- برنامج مهرجان ربيع الشعر العربى فى الكويت
- ما حكاية الممثل مايكل إنرايت الذي تمنعه الولايات المتحدة دخو ...
- حنان ترك تعود للسينما وتثير جدلا واسعا في مصر...هل ينتهي -صر ...
- طبق فاكهة عمره 600 عام، للبيع بمبلغ يتراوح بين 2 و3 ملايين د ...
- الحمامة أرماندو.. واحدة من أغلى خمسة حيوانات في العالم
- تونس تتهيأ لتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2019
- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روناك خان أحمد - الحب هو أن نكون