أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد مكطوف الوادي - ضفائر ذابلة














المزيد.....

ضفائر ذابلة


احمد مكطوف الوادي

الحوار المتمدن-العدد: 3208 - 2010 / 12 / 7 - 17:27
المحور: الادب والفن
    


(مهداة الى شهداء المقابر الجماعية والانفال والسيارات المفخخة والرصاص الطائش والحقد الديني والمذهبي الاعمى )

مناسبة القصيدة وقصتها:
حين كنت عسكريا مكلفا في العام 2002 في الحصوة تلك المدينة التي تقع مابين الفلوجة وابي غريب في وحدة عسكرية تدعى سرية قاذفات اللهب الخفيفة كوني مختصا في الكيمياء ولذلك فأننا نساق للوحدات التابعة للصنف الكيمياوي انذاك....
كانت وحدتنا ضمن معسكر يسمى بمعسكر طارق وهي ملاصقة لمناطق عشائرية تحيط بالطريق السريع ،وكان اكثر هذه العشائر هم عشائر زوبع الطيبين .
كان الوضع في الاعوام الاخيرة قبل سقوط النظام يتميز بنوع من الحرية البسيطة وتخفيف القبضة الحديدية للنظام
نوعا ما خصوصا بعد
الحافز القوي من طاقة التمرد وكسر حاجز الخوف الذي حقنه السيد الشهيد الثاني محمد محمد صادق الصدر في الساحة العراقية والمجتمع العراقي
كانت تدور الاحاديث في الوحدة العسكرية عن ساحة اعدامات قريبة عن المنطقة خصوصا اثناء الذهاب الى الساحة القريبة من وحدتنا التي نستخدمها كملعب لكرة القدم وزاد الكلام بعد المرور بالقرب منها في احد الايام
ونحن متوجهين في مهمة عسكرية روتينية للتدريب
لا اريد ان اطيل عليكم بالتفاصيل ، فبعد ان كشف احد الزملاء عن المعلومات وكيف انه كان يشاهد السيارات التي تذهب بالسجناء من سجن ابي غريب الى ساحة الاعدامات وكيف كانوا ينتظرون تلك الايام التي تمر فيها السيارات وبدأ بسرد العديد من الحكايات والقصص عن هذه الاوضاع والغرائب والعجائب والمآسي...في ذلك اليوم قررت ان اذهب عصرا الى تلك الساحة لأرى ماذا هناك، توجهت الى هناك بعد ان تظاهرت بأني اقرأ في احد الكتب ، توجهت الى هناك لأرى ما ستعرفونه في قصيدتي التي كتبتها وظلت حبيسة الادراج .


ضفائر ذابلة
*********

تهيأ . . . . . .
ارمي. . . . . .
قالها وهو يبتسم
لم يبق بعدها
غير أنين واحتضار
وبقايا ورود
تعلن عن الراحلين:
هنا كانوا
ومن هنا عبقوا


* * *

خطواتي تأخذني
نحوهم،
والفرحة تغسل يباس القلب
من الم
وخوف
وبؤس حياة
بخار الدموع
يحجب الرؤيا
والطريق مليئة بالعقارب
* * *
يا ريش الزغب المعطر بالعنفوان،
من له الحق في انتزاعك؟
غير الثعالب والكلاب
الموت الزاحف نحو الورد
يعرق خجلا
يستجدي المنجل المسروق
صرخات الوجد القادمة
من أحضان النخل
تبحث عن
ود مقطوع
عن
أوصال فسيلة عاشقة


* * *


ضفائر ذابلة
من ينتظرها ليغفو
على أطرافها؟
عقال الرأس المسجى
على بقايا الدماء
جنوبي الهوى أم غربيه؟
ولعب الأطفال التي
تنزف قسوتنا
ماذا ستحكي غدا ؟

* * *

عشرة أعمدة
وعمود
متشحة بالصدأ
مثقبة جلودها
يكاد خصرها أن ينقطع
من العناق
ملابس العتاد المخلوعة
لا يمكن أن تحصى
فعديدها اجتاز
نفوس الحصى
في منطقة
تدعى (الحصوة)


* * *


عاد المنجل
ليجهز على ما تبقى
من ورود
في حصاد الرحمة الأخير




19-7-2002





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,029,291
- النخب العراقية ....وثقافة الاستبداد والطائفية وفساد الضمير ( ...
- نوتة الوجع
- سيدة النجاة
- لا نريد منكم خطابا وطنيا كاذبا ولكن نريد الحقيقة
- شكرا يا رئيس الوزراء......ولكن!!!؟
- صراع الأعضاء
- نصوص قصيرة جدا
- مشروع تجمع -عراقيون بلا تمييز- Iraqis Without Discrimination
- حريتي الضائعة
- دكتاتورة الحب
- أنى شئتم
- العراق-جنوب افريقيا ؛المصالحة والفساد وكرة القدم
- من قال إن النهب حرام؟
- انه وطن الموتى يا سردشت
- تسليم ثلاثة قطط الى المجلس البلدي
- احصدوا ما زرعتم يا أصحاب الجنسيات المتعددة
- طاعون
- نواب - فائزون بالجِدْية - ونواب -حواسم -
- في ليلة إعلان النتائج خوف وحزن وألم وفرح
- القذافي والتدخل العلني في العراق


المزيد.....




- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد
- لأول مرة..ذكاء اصطناعي يبتكر موسيقى من نوع الميتال...من دون ...
- حادث خطير يدفع إلى إخلاء دار الأوبرا في سيدني!
- رواية «النبيذة».. سرد سينمائي عن العراق
- ترامب يتعرّف إلى -توأمه- الصيني الغائب في الأوبرا الصينية
- مرشح للرئاسيات الموريتانية يتعهد بحل النزاع في الصحراء المغر ...
- لجنة -خيلوطة بزعلوك- وخلط الأوراق: مولاي والآخرون !
- عرض فيلم بلجيكي عن مأساة غرق غواصة -كورسك- النووية الروسية
- إعلان نتائج جائزة البوكر للرواية العربية مساء اليوم
- العدل والاحسان تصفي حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد مكطوف الوادي - ضفائر ذابلة