أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف العاني - سنوات لا تنسى مع قاسم محمد














المزيد.....

سنوات لا تنسى مع قاسم محمد


يوسف العاني

الحوار المتمدن-العدد: 3206 - 2010 / 12 / 5 - 15:16
المحور: الادب والفن
    


عام 1959 تعرفت عليه عن قرب..فقد كنت قبل هذا التاريخ أراه مع طلبة معهد الفنون الجميلة، يدخل المعهد وقاعة الدرس بهدوء، يحمل الهم والجد معا وتلمع عيناه بذكاء حاد، وكان يتأمل الآخرين اكثر مما كانوا يتأملونه.في ذلك العام اقتربت منه عن كثب.. ففي الامتحان النهائي كنت مع المرحوم الحاج ناجي الراوي. نمتحن الطلبة بدرس الابتكار وكنت آنذاك أحاضر في التمثيل الصامت والابتكار. ولكن الصف الذي كان فيه قاسم محمد لم يكن من حصتي في المحاضرات.تقدم الى الامتحان شاب نحيف القوام هادئ الملامح والطباع، واثق من كل ما يقول او يؤدي في المشهد الذي يقدمه، طرحت على قاسم بعض الأسئلة فرد عليها بتواضع جم ولكن بثقة عالية بنفسه. فقلت له: ستكون فنان مسرح له موقعه الكبير!!منذ ذلك اليوم أحببت هذا الفنان الشاب (العراقي) الأصيل الرقيق كالنسمة الحاد كالسيف حين يتطلب الموقف حدة الطبع او حسم الحالة فيه. تابعته عن قرب وبعد.. فعرفت عنه المثابرة والجدية وعمق الرؤية ومواصلة البحث. واستمرارية العطاء.. ثم عملنا معا في فرقتنا-المسرح الحديث- فكان قاسم ومازال ابن الفرقة البار وفنانها الشاب المبدع، فحين وقف على المسرح في مسرحية (الخال فانيا) عام 1962 كان محط أنظار النقاد ومحبي المسرح.. وغادرنا قاسم للدراسة في الاتحاد السوفيتي.. وهنا اعترف انني مدين له بالكثير في فترة كنت فيها أعاني الاغتراب في لبنان أحاول ان أتعرف على كل ما هو جديد ونافع في مجال المسرح والفنون الأخرى.. وكان قاسم نافذتي المطلة على ما يجري في الساحة المسرحية بموسكو، فقد كانت رسائله وثائق تفصيلية عن كل تلك النشاطات البعيدة عني والتي اقتربت مني عبر قاسم، فناً وشرحاً وتحليلا.. فكنت امتلئ بما كان يصلني من قاسم.. سعيدا باستمرار جديته ومتابعاته وملاحقته كل ما يقدمه المسرح هناك والفرق الزائرة التي تأتي الى موسكو ولو على حساب راحته ووقته الذي يمكن ان ينصرف فيه الى الراحة او الاستقرار النفسي كما فعل الآخرون..وعاد الى بغداد يحمل (النخلة والجيران) ليفتتح بها باكورة اعماله المسرحية مع فرقة المسرح الفني الحديث.. معدا ومخرجا.. تلك المسرحية التي كانت ومازالت علامة مضيئة في مسيرة مسرحنا العراقي الاصيل..وكنت في تلك المسرحية امثل أول مرة مع قاسم محمد-المخرج-ليؤكد لي ما قلته له عام 1959.. وبدأ قاسم يعمق بحثه واجتهاداته الكثيرة التي تعرف عليها الجمهور وأحبها واقترب منها واندهش من بعضها لحداثتها وصيغها الجديدة المتجاوزة صيغا تقليدية شبع منها مسرحنا حتى اختنق! خاض في التراث شغفا واستيعابا لكنوزه الجديدة بالتجسيد مسرحيا، وتواصلاً مع الحداثة في معظم مضامينها وأشكالها لتستمر محطاته المسرحية في درب المسرح المتألق كما في: النخلة، والجيران، الشريعة، الرجل الذي صار كلبا، نفوس، بغداد الأزل، ضمير المتكلم، مجالس التراث، مقامات الحريري، رسالة الطير.. وغيرها ليكون بحق رجل مسرح بجدارة الفنان واستيعاب المثقف، ان العمل مع قاسم.. حالة من حالات الفرح.. اقول ذلك من خلال مسرحيات عملت فيها ممثلا وقاسم مخرجا.. سواء كان النص المكتوب لي ام له ام لغيرنا.. ان قاسم حين يتقدم ليخرج عملا مسرحيا فانه يدخل بيت سعادة جديدة.. وحين يسعد.. فانه لا يحتكر السعادة لنفسه، بل يرشها على كل العاملين معه.. لتصل بعد ذلك للناس.. انه يضع متاعب الحياة خلف ظهره.. ويأتي وكأنه في عرس، يحول كل الأشياء الصعبة الى حالة من اليسر والسهولة.. حتى نخاله أحيانا (يكذب) علينا، لكننا-نحن الممثلين نكشف بعد ذلك انه صادق كل الصدق.. واثق كل الثقة.. فنتحول بعد هذا الى طيور محلقة في فضاء- المحبة- فقاسم محمد.. عاشق كبير لفن اسمه (مسرح) وهو حين يقف متأملا ما يجري على خشبته يعيش حلما عذبا وجديدا.. يرفضه ان وجده حالة معادة ومكررة لا إضافة فيها ولا إبداع يحتويها..قنوع في البداية بما يقدمه الممثل.. متساهل في الخطوات الأولى، لكنه بعد مراحل.. يطالب بالمزيد.. يطالب بتأمل الحالة.. بالبحث عن الاعماق فيها.. فتراه ينهض يدور حول نفسه وحول الممثل ويردد كلمات هي كالشعر وأحياناً هي الشعر بعينه.. ليوقظ الأحاسيس النبيلة عند الممثل او الممثلة..لتجد جسرها ومكانها بعد ذلك الى المشاهد.. الذي لابد من ان يكون يقظاًَ منتبها وليس في (رخاوة) كسولة تشل الانتباه او التأمل..ان قاسم محمد.. وبكل صدق أقول.. يفلسف كل سطر في النص وكل صورة في العرض.. ويحول الممثل.. مرحلة مرحلة، الى راقص ومغن من دون ان يرقص او يغني، بل يمثل كل الحالات من بينها الرقص والغناء.. وقاسم حين يعمل مع أدوات مبدعة تراه يزداد إبداعا باندفاع ساخن لا يقف عند حد.. لقد أدركت ذلك حين اخرج النخلة والجيران والشريعة مع كاظم حيدر في استعماله المسرح الدوار أول مرة في المسرح العراقي.. في النخلة والجيران.. واستعماله جزءاً من قاعة المسرح بوضعه (البلم) الزورق..داخل القاعة جزء من الفضاء المسرحي.. وأبدل مكان الدخول الى (الشريعة) من خلف المسرح الى مقدمته..ان (بعث الإبداع) عند كل العاملين مع قاسم هدف كبير، بل رئيس عنده.. ليملأ كل العاملين معه بالثقة بما يقدمون عبر عشقه الكبير –كما قلت-المسرح، قاسم فخر من مفاخر مسرحنا العربي على سعته وتاريخه في الماضي والحاضر. وسعيد من يتعامل معه كاتبا او ممثلا.. وقد نلت تلك السعادة في مرات عديدة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,939,032
- مخرجون عملت معهم المسرح ...... ابراهيم جلال
- مخرجون عملت معهم في المسرح ..... عوني كرومي
- استاذنا الرائد والرمز: (حقي الشبلي)
- صفحات من سيرة فنان رائد ...... جعفر السعدي
- لعبة فاضل خليل الجميلة !
- مخرجون عملت معهم بالمسرح ...... محسن العزاوي
- مخرجون عملت معهم بالمسرح ..... عبد الواحد طه
- مخرجون عملت معهم /المسرح ، روميو يوسف، فاروق فياض
- مسرحيون عملت معهم ...... فاضل خليل


المزيد.....




- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة
- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف العاني - سنوات لا تنسى مع قاسم محمد