أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مهدي سعد - عن دور الشبيبة التقدمية في خلق حالة شفاعمرية جديدة














المزيد.....

عن دور الشبيبة التقدمية في خلق حالة شفاعمرية جديدة


مهدي سعد
الحوار المتمدن-العدد: 3202 - 2010 / 12 / 1 - 05:49
المحور: المجتمع المدني
    


كان لي شرف حضور لقاء مميز شاركت فيه مجموعة من الشباب والفتيات من مختلف أطياف المجتمع الشفاعمري، ولقد دار الحديث في هذا الاجتماع عن مرارة الواقع الشفاعمري الذي يئن تحت وطأة الفرز الطائفي ومخلفاته من عنف وتعصب وانغلاق، وأجمع المشاركون على أهمية بناء إطار شبابي عابر للطوائف يضع على رأس سلم أولوياته محاربة العنف والطائفية وتوعية الشباب على ضرورة تعزيز الانتماء لمدينتهم وتعميق روح التعايش بين كافة مكونات المجتمع. ولعل أبرز ما لمسته في تلك الأمسية هو حجم الوعي الذي أبداه الحاضرون لحيثيات الحالة الشفاعمرية والرغبة الجامحة من قبلهم لإحداث تغيير جذري في بنيتنا المتخلفة يقف على رأسه أبناء الشبيبة، وتم استعراض مقترحات عملية لتحقيق الأهداف التي يتطلع لها المجتمعون.

هذه المبادرة الشجاعة تستحق الثناء والتقدير لما لها من أبعاد إيجابية على مستقبل مدينتنا الغالية، ويجب أن تحصل على الدعم المطلوب من كافة الأطراف ولاسيما بلدية شفاعمرو التي يتوجب عليها تهيئة كافة الظروف وتقديم كل ما يلزم من أجل إنجاح هذا المسعى المبارك وضمان استمراره على المدى البعيد. وفي هذا السياق لا بد من الإشارة إلى أن الاستثمار بالشباب هو مشروع حيوي وهام يتطلب رصد الموارد والميزانيات في سبيل توفير الأرضية الصلبة لممارسة حراك اجتماعي- ثقافي من شأنه تلبية احتياجات الشريحة الشبابية والنهوض بها إلى الأمام.

أظهرت الأحداث المؤسفة التي عصفت بشفاعمرو العام الماضي مدى هشاشة النسيج الاجتماعي الذي تقوم عليه رغم كل الشعارات الوهمية التي يحلو للسياسيين الشفاعمريين ترديدها في المناسبات المختلفة، وقد كثر الحديث يومها عن ضرورة إعادة النظر بتركيبة المدارس التي أصبحت مجمعات طائفية منفصلة عن بعضها ودار الكلام حول إطلاق مبادرات للتقريب بين شباب المدينة الذين يشكون من التباعد والانعزال، ومن الواضح أن هذه الوعود ذهبت أدراج الرياح بسبب عدم وجود إرادة سياسية حقيقية للشروع بمثل تلك الخطوات الثورية.

من هنا تنبع الحاجة إلى أخذ زمام المبادرة من قبل الشباب أنفسهم والانطلاق في تشكيل حركة شبابية شفاعمرية تأخذ على عاتقها مهمة إبعاد الجيل الصاعد عن كافة أشكال العنصرية والتقوقع وتثقيفه على قبول الآخر واحترام التعددية والاندماج في دائرة الانتماء الأوسع. لا شك أن تحقيق هذه الرؤية يبدو صعبًا لكنه غير مستحيل، ومن شأن توفر الرغبة الصادقة والنوايا السليمة أن يجعل من هذا الحلم واقعًا ملموسًا، والمطلوب منا العمل والمثابرة في سبيل الوصول إلى تطلعاتنا النبيلة وتحدي كافة العوائق التي قد تقف في طريقنا.

المطلوب منا في هذه المرحلة هو العمل على توسيع صفوف المجموعة وضم أكبر عدد من الشباب والفتيات إليها لكي نستطيع أن نشكل قاعدة متينة ننطلق منها للخوض في نشاطنا، وعلينا أن نثبت للجميع بأن هناك وجه حضاري لشفاعمرو يمثله شبابها المتنور والمثقف الذي بمقدوره أن يطرح بديلا جديًا للوضع السائد وباستطاعته رسم معالم مستقبل مشرق تتحقق فيه آماله وتطلعاته.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,495,430
- صراع الإرادات وسر استهداف المدرسة الشاملة -أ-
- تدحرج التجربة الشفاعمرية نحو العنصرية
- أحاديث في واقع دروز شفاعمرو
- عن المؤتمر الاغترابي ووفد التواصل ومستقبل الطائفة الدرزية
- الانزلاق الفاشي يحتم بناء جبهة يسارية عريضة
- نحو إعادة تشكيل اليسار الدرزي
- نحو تنجيع أداء المعارضة الشفاعمرية
- قراءة في المشهد السياسي الشفاعمري
- عن الوطنية والمقاومة والإسلام السياسي
- لنجعل من احتفالات المئوية تظاهرة ثقافية مميزة
- لا بد من إرساء معادلة شفاعمرية جديدة
- الخلاف حول العطلة الأسبوعية هو نتاج لواقع طائفي مرير!
- حينما يتحول العنف إلى سلوك مبرر!!
- نحو تنشيط الحراك الثقافي الشفاعمري
- حول العلاقات المسيحية- الدرزية
- عن المسألة الطائفية مرة أخرى!
- في نقد اليسار الدرزي!
- نبني يسارًا جديدًا مع الجبهة
- الليبرمانية تشكل خطرًا على الديمقراطية الإسرائيلية!
- حمد عمار وخيانة الذات!


المزيد.....




- ليبيا ترفض خطة أوروبية لفتح مراكز للمهاجرين على أراضيها
- -خاشقجي- يصل إلى الأمم المتحدة وغوتيريش يريد محاسبة الجناة ف ...
- تونس ترفض إقامة منصات للمهاجرين المرحلين من أراضيها
- تهجير عائلات واعتقالات تطال المكون الأيزيدي العراقي
- الدفاع الروسية: أوروبا أنفقت 140 مليار دولار على اللاجئين ال ...
- وزير خارجية ليبيا يعلن أن بلاده ودول شمال أفريقيا ترفض إنشاء ...
- مشاكل اللاجئين العائدين على طاولة الدفاع الروسية ومفوضية الل ...
- مصر.متابعات حقوقيه:أسرة عبير هشام محمد الصفتى تناشد سيادة ال ...
- الأمم المتحدة: تجاهل 900 مليون شخص يعيشون في ظروف غير إنساني ...
- على تركيا السعي إلى تحقيق أممي في اختفاء خاشقجي


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مهدي سعد - عن دور الشبيبة التقدمية في خلق حالة شفاعمرية جديدة