أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نقولا الزهر - كي لا تموت اللغة تحتاج دائماً إلى من يفتح نوافذها














المزيد.....

كي لا تموت اللغة تحتاج دائماً إلى من يفتح نوافذها


نقولا الزهر

الحوار المتمدن-العدد: 3194 - 2010 / 11 / 23 - 08:43
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


كان الكواكبي يزامن بين الفساد والاستبداد والجهل في مجتمع ما. وفي رأيي لا نستطيع أيضاً أن نفصل بين هذه الثلاثية والتطرف. فمع الانحطاط والتدهور الاجتماعي يتفاقم التطرف. التطرف لا يقتصر فقط على النظر إلى النص بأنه تام وكامل، لا يمكن تأويله والاجتهاد فيه، أو نسخه وإنهاء صلاحيته، إنما يمتد ليتناول الحياة الاجتماعية بميادينها وتفاصيلها كافة، في اللغة وفي المأكل والملبس والعمران والمسكن والزواج والأسرة، وهكذا تتقولب كل النشاطات الإنسانية اليومية في زيٍ واحد وطرازٍ واحد ولونٍ واحد (يونيفورمات/ uniformes).
-1-
وهنا يمكننا أن نتكلم على قولبة اللغة العربية و إغلاق نوافذها وسجنها في برجها العاجي، في فترة عصر الانحطاط بعد سيطرة السلاجقة على العالم العربي. فبعد الفراهيدي وسيبويه وأبو علي الفارسي وعبد القاهرالجرجاني وابن جني، لم نقرأ أن إزميلاً قد دُقَّ في نحوِ هذه اللغة وقواعدها.
بطبيعة الحال، فقد طرأ على لغتنا العربية تغير طبيعي،وهو افتقاد كتلة كبيرة من مخزونها القاموسي لاستعمالها اليومي سواءً في الدواوين الرسمية أوالصحافة أو الأدب، بنثره وشعره وقصصه ورواياته. وهذا التغير يطرأ تاريخياً على كل اللغات. ما أقصده هنا، هو نحو اللغة وصرفها ومنطقها. فبقيت متلفعة بقداستها، ولم تنزل من عليائها إلى المنازل والمشاغل والمعامل والشوارع والملاعب والمطاعم والمقاهى... وليس هذا فحسب، فقد حَجَر فقهاؤها عليها، فطمسوا صلاتها العميقة بشقيقاتها اللغات السامية أو بالأحرى بأصولها، وأغلقوا نوافذها كي لا تتسرب إليها (أدناس) اللغات الأجنبية ، بينما في فترة تألق وازدهار العلوم والترجمة في الدولة العربية الإسلامية، دخل إليها الكثير من الكلمات الأجنبية من الفارسية واليونانية والهندية وقد ذكر الكاتب الإسلامي المعتدل المرحوم محمد المبارك حول هذا التطعيم اللغوي الذي ابتدا قبل الإسلام أن هنالك كلمات غير عربية داخلة لغتنا منذ قبل الإسلام وقد وردت في النص القرآني. ومن الكلمات الدخيلة على اللغة العربية التي أوردها في كتابه الجامعي: السراط، القسطاس، الطقس، الفردوس، الناموس(Nomos) والقانون (Canon) والجغرافية، والموسيقا...وغيرها. إن اللغة المزدهرة تأخذ من اللغات كثيراً ويؤخذ منها للغات الأخرى ولم يعب اللغة الأنكليزية أن 55% من مفرداتها من أصول لاتينية تسربت إليها بعد الفتح النورماندي. وكذلك في الروسية عدد هائل من المفردات اللاتينية.وإذا عدنا للتطور التاريخي للغات مشهورة ومنتشرة كثيراً في عصرنا الراهن نرى أنها قد جرى عليها تغييرات كبرى في نحوها وصرفها. فعلى سبيل المثال، كانت الفرنسية والأنكليزية القديمتان في العصور الوسطى تظهر فيها حالات النصب والرفع والجر والإضافة والأداة بمؤشرات وحركات صريحة في نهاية الكلمات كما هو الحال في اللغة اللاتينية: فنهاية الإسم في الحالة الإسمية (nominatif)،تتغير في حالة الإضافة(genetif)، وحالة المفعول به(accusatif)، أوحالة الإعطاء أو المفعول به الثاني(datif)، و حالة الأداة أو المفعول معه(instrumental)،وحالة الجار والمجرور(prepositif).. لكن مع الزمن ومع تغير الحالة الاجتماعية ومع تقدم المعرفة حذفت هذه المؤشرات الشكلية للحالات، وبقيت مفهومة ضمنا عبر سياق النص. ولا تزال المؤشرات الشكلية لهذه الحالات موجودة في اللغة اللاتينية المستخدمة فقط في الطقوس الكنسية. وكذلك لاتزال هذه المؤشرات موجودة في الروسية وكل اللغات السلافية. وحتى لا يفهمني البعض فهماً خاطئاً؛ فإنني لا أطالب بإلغاء حركات الرفع والنصب والكسر والجزم من اللغة العربية . وإنما أوردت هذا المثال لكي أبين أن اللغات الحية والأكثر انتشاراً في العالم قد أجرى عليها علماؤها تغييرات كبرى وتاريخية. فهل يا ترى يمكننا الكلام على إصلاح لغوي في لغتنا العربية، أم أن النظر إليها سيبقى يحيل إلى تقديسها؟
دمشق في 23/11/2010





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,171,084
- في المشرق لا نتمنى إلا الخير لأهل المغرب
- مداخلة حول اللغة العامية في بلاد الشام(3)
- الأكثر خلوداً علاقة الناس بأسماء أمكنتهم
- مجلة الهلال المصرية بين اليوم والأمس
- تغطية وجه المرأة في سورية... بين ماضٍ وحاضر
- نصر حامد أبوزيد وتراب الغرباء
- خنق إسرائيل للسلام واحتدام الصراع على تعبئة الفراغ العربي
- حجر الزاوية لدى نصر حامد أبوزيد الحرية وفتح الشبابيك
- كل تحديد نفي
- من حكايا الطب
- قُرَنٌ شهيدة
- عن السادس من أيار وخابية النبيذ واستطرادات من الذاكرة
- ثقافة الكم والحجوم
- التنوع الديموغرافي موضوعة اجتماعية والطائفية موضوعة سياسية؟. ...
- ايديولوجيا اليونيفورم تحيل إلى التفكك والتأخر
- الوضع في اليمن بين مسؤولية النظام والتدخل الإقليمي
- هل من فرق بين الأصولية والتمامية؟
- الحوار المتمدن إناء فسيح للثقافة والتقدم
- بقايا صور من الحياة اليومية 3/النول
- إلغاء الآخر... لا يقتصر على دين أو مذهب بعينه


المزيد.....




- إعلامية كويتية: وفاة مرسي أزال شرعية انتقاد السيسي للإخوان
- شاهد: ماذا فعل دب أسود آسيوي لحك ظهره في أحد متنزهات روسيا ...
- صاروخ يصيب موقع عدة مؤسسات نفطية أجنبية في مدينة البصرة العر ...
- إكسون تعتزم إجلاء 20 من موظفيها الأجانب من البصرة في العراق ...
- لماذا ترفض تركيا مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية
- -إل جي- تطلق أحدث هواتفها
- -إكسون موبيل- النفطية تخطط لإجلاء 20 من موظفيها الأجانب من ا ...
- السجن 4 سنوات لمراهق وصف الأمير هاري بالخائن
- الحكومة الكندية تقر مشروعا نفطيا مثيرا للجدل
- بيلوسي تدعو ترامب للتخلي عن سياسة الهجرة القاسية وغير الفعال ...


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نقولا الزهر - كي لا تموت اللغة تحتاج دائماً إلى من يفتح نوافذها