أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق سلوم - العبَر في التاريخ والعمران والمساكنة














المزيد.....

العبَر في التاريخ والعمران والمساكنة


فاروق سلوم
الحوار المتمدن-العدد: 3192 - 2010 / 11 / 21 - 00:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العبارة التي اختصر بها ابن خلدون قبل أكثر من سبعمائة سنة، الأساس التاريخي والاجتماعي لوجود الانسان وقيام المدنية وشرط حضورهما: العمران لا يقوم إلا بالمساكنة، تقودنا الى الحقيقة. والحقيقة بالمعيار الفلسفي لا تقبل وجود الشيء ونقيضه، او الشخص وعكسه في موقف واحد. ذلك ان التطابق بين المعتقد وبين الواقع هو شرط الحقيقة.

والعمران عند ابن خلدون يعني قيام المجتمع وأحوال الناس وعلاقاتهم ونظام حياتهم وادارتها السياسية. اما المساكنة فتعني المعاشرة والتواصل وقبول الآخر والإيمان به. وهذا يعني ان عمنا ابن خلدون وضع أسس التوافق الاجتماعي وعلم الاجتماع قبل اوغست كونت والمؤسسين القدماء والمحدثين وحتى ميشيل فوكو، لقواعد التاريخ الاجتماعي الذي ينتظم حياة الانسان في بيئة متوازنة اجتماعيا وفكريا وسياسيا.

وبرغم قناعتي ان سياسيينا ليس لديهم الوقت لقراءة مقدمة ابن خلدون وهو رجل دولة وفقيه وحافظ وستراتيجي وفيلسوف وفلكي ومؤرخ، لأهميتها في فهم المجتمع والسياسة، ولا قراءة فكر اوغست كونت في الفسلفة الوضعية التي تصف الحال وتشابهه مع المصائب والصراعات التي تشبه احوالنا الآن، ولا حتى التقارير الصحفية او الكتب التي تركها ميشيل فوكو عن الثورة الاسلامية الايرانية، وهو البنيوي الوحيد وما بعد الحداثي الذي كتب وعايش الثورة في قلب الحدث وتبنى فكرتها، منذ لقائه الإمام الخميني في ضواحي باريس وتجربته كمراسل صحفي ومفكر خلال وجوده في طهران وحتى وفاته في باريس عام 1984. لأن رُكّابنا مشغولون بحسابات البيدر.

البارانويا السياسية التي عصفت ببلادنا شلتّ كل شيء، ليس الثقة فقط، بل ان كل نسق فكري بنّاء قد تهددت امكاناته امام موجات من الشك والريبة والخوف والاستعداء التي تحكم ظلال الحركة السياسية وجوهرها طوال طريق الضلال السياسي وسنوات الرماد. ولنا من الشواهد الكثير خلال السنوات الطويلة من شرعنة التضاد القاتل، وآخرها مؤتمرات التحالفات وخطب تكنوقراطهم قبل معمميهم التي تحض على الثأر والشك بوجود المؤامرة التي تريد اعادة الظلام. ولنا في لقاءات اربيل وبغداد وجلسة برلمان الأمر الواقع خير دليل على ذلك المرض السياسي الذي يعصف بنا بقوة. ويبدو ان الزهايمر السياسي قد انتصر على الذاكرة وعلى المودة. لكنه لن ينتصر على المعاشرة وعلى الحقيقة والاقرار بهما طالما ان الحقيقة لا يمكن الغاؤها.

ويقولولون ان العرب لا يهنّئون الاّ بغلام يولد او شاعر ينبغ او فرس تنج، عسى ان تكون فرس الجدل السياسي الطويل التي ولدت، هي رأس الرهان الذي يعقد عليه المواطن آمالا طويلة، حد اليأس، لا ان تكون فرسَ العصبية التي طبعت كل صراع على السلطة منذ سبع سنوات طوال.

والعصبية عند ابن خلدون هي جوهر الجدل في بنية العمران البشري في بناء الدول والملك والخلافة ويرى ان حيازة السلطة بفعل العصبية يمر بخمسة اطوار: الأول طور الظفر بالبغية، والاستيلاء على الملك وانتزاعه. ويكون صاحب الدولة في هذا الطور ميالا لاكتساب المجد وجباية المال والمدافعة عن الحوزة والحماية لها لأن ذلك هو مقتضى العصبية التي وقع بها الغلب. والثاني طورالاستبداد على قومه والانفراد دونهم بالملك وكبحهم عن التطاول للمساهمة والمشاركة. والثالث طور الفراغ والدعة لتحصيل ثمرات الملك وهذا الطور آخر أطوار الاستبداد والرابع طور القنوع والمسالمة وان الخروج عن تقليده مكيدة، والخامس طور الاسراف والتبذير ويكون صاحب الدولة في هذا الطور متلفا، وتحصل في الدولة طبيعة الهرم، ويستولي عليها المرض المزمن الذي لا تكاد تخلص منه. واذ تتجسد صور هذه الأطوار في دورتها خلال سنوات الجحيم السياسي العراقي عبر سيرة التشدد والانغلاق والالغاء، فإن المتضررين من استقرار العراق وبناء دولته وتحرير شعبه كثيرون وهم احياء ينتظرون لحظة التبدُدْ. وكان المطلوب ان يظل العراق خارج دائرة الحل في رطانة الحوار وتعدد اللغات كبرج بابل وان تظل الاحتمالات العاصفة متجاوزة لكل حدث تكتيكي عابر الى ما يهدد وجوده كيانا ودولةً وشعبا. وكانت بلادنا دائما محتاجة الى لحظة الجراحة الدقيقة بيد ابنائه كما يُنتظر اليوم. لحظة الممكن العابر لعصبيات دفينة وتقلبات مصالح اقليمية ودولية قاتلة.

شاهدت السناتور الجمهوري جون ماكين والوفد المرافق قبل التئام جلسة البرلمان بأيام، وهو يعظ سياسيينا خلال المقابلات وكأنه يريد ان يضع ضرورات جديدة على ألسنتهم وراء سنوات الضجيج والغبار الأميركيين. ويقترح ولادة تاريخ جديد وجغرافيا جديدة لبلادنا بعد مواسم الخصب لكل فناء ابدعته قواته المسلحة خلال سياحتها في بلادنا. وذكرني المشهد التلفزيوني بالضابط الروسي يوري تروشيتشكين المتطوع ضمن قوات الفيتكونغ الفيتنامية الذي أسقط طائرة جون ماكين قرب مدينة هانوي، واستعدت مقولته حين عرف ان جون ماكين أصبح مرشحا للرئاسة الأميركية حيث قال: ان جون ماكين يتصور ان طائرته لا تزال متوجهة الى الهدف، لم تسقط عند جسر هاميونغ ولم يؤسر لخمس سنوات بيد شعب قرر مصيره بنفسه. انهم يريدوننا ان نتعلم ارتداء الأقنعة مثل المهرجين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,423,012
- فاصل السنبله
- إبرة البارومتر السياسي
- الثناء على طاقة البقاء الرافديني
- فاطمه المحسن : الشهاده التي انتصرت على ثقافة المراءاة والأجت ...
- مالذي كانوا يفعلونه في ايران
- الأنسان مابعد العراقي
- نهار غائم
- كلام
- ملوك الجبال
- دورة الرماد
- الكوريدا العراقيه
- احتواء القنبله الفراغيه
- اسبارطه
- نحن ومستقبل الرايخ العربي
- مشروع السيّد
- ذكرى اصطياد الفيل العراقي
- من يقلب الطاوله على الأمريكان ..
- تحالفات الأضداد والطريق الشائك الى الغد
- الخروج من المنطقه الزمرديه .. الى فضاء العراق
- الأصبع الذي يمحو الأختزال


المزيد.....




- شاهد.. رجل يصطدم بعائلته عمداً أثناء قيادة سيارته
- السفير السعودي في اليمن: هذا هو السودان الذي نعرفه منذ قديم ...
- طائرات غزة الورقية تكبد إسرائيل خسائر جمة
- نهاية مأساوية لأصغر جندي بريطاني شارك في حرب العراق
- السجن 10 أعوام للصحفي المصري الإسكندراني
- السفارة الأمريكية توضح ملابسات تسلمها لوحة تظهر-المعبد الثال ...
- خبراء أمريكيون يؤكدون فعالية دواء روسي صنع من السم
- شويغو يشارك في اجتماع وزراء دفاع منظمة معاهدة الأمن الجماعي ...
- وزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لإطلاق صواريخ -بولافا- في ال ...
- العلماء يحلون لغز -يد محنطة- أثارت حيرتهم لسنوات!


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق سلوم - العبَر في التاريخ والعمران والمساكنة