أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمة المرنيسي - الخوف من حياة المرأة الجنسية






















المزيد.....

الخوف من حياة المرأة الجنسية



فاطمة المرنيسي
الحوار المتمدن-العدد: 959 - 2004 / 9 / 17 - 10:08
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


إن النظرة إلى غريزة الاعتداء في المرأة متأثر تأثراً مباشراً بالنظرة إلى حياتها الجنسية. ففرويد يرى بأن هذه الغريزة موجهة نحو الداخل لديها، وتتوافق مع سلبيتها الجنسية وبالتالي فهي مازوشية.
إن غياب الفعالية الجنسية لدى المرأة يحيلها إلى مازوشية وسلبية، ولذا ليس من المفاجىء أن تعتبر عدوانية المرأة المسلمة الفعالة جنسياً كما لو كانت موجهة نحو الخارج. فطبيعة عدوانيتها جنسية أساساً، وهي تتوفر على جاذبية قاهرة تهزم إرادة الرجل المتمنعة، وتحيل دوره إلى دور سلبي خاضع لاخيار له، ولا يملك إلا أن ينقاد لجاذبيتها، ومن هنا هذا الجمع بين المرأة والفتنة أي بينها وبين القوى المضادة للمجتمع ولنظامه.
وقد روى الإمام مسلم:
"أن النبي (ص) رأى امرأة فدخل على زينب فقضى حاجته وخرج، وقال: "إن المرأة إذا أقبلت أقبلت في صورة شيطان، فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته فليأت أهله، فإنها معها مثل الذي معها".
تمثل هذه الجاذبية الرباط الطبيعي بين الجنسين، وكلما واجه رجل امرأة إلا واعترضته الفتنة:
"لا يخلون رجل بامرأة، إلا وكان ثالثهما الشيطان".
وأكثر النساء خطراً هي تلك التي تتوفر على تجربة في الممارسة الجنسية، فالمرأة المتزوجة ستعاني أكثر من غيرها من الحرمان الجنسي، كما أن تلك التي تغيب عنها زوجها تشكل خطراً يتهدّد الرجال بصفة خاصة:
"لا تلجوا على المغيبات، فإن الشيطان يجري من أحدكم مجرى الدم".
توجد صورة المرأة المعتدية جنسياً في مجالات أخرى من الحياة الثقافية في المجتمعات الإسلامية. وفي الثقافة الشعبية المغربية يتجسّد هذا الخطر في الاعتقاد في "عائشة قنديشة" المرأة الجنية ذات الشكل المفزع، وهي تسبب الخوف بالضبط لأنها شهوانية بشفتيها وثدييها البارزين، هوايتها المفضلة هي اعتراض الرجال في الطرق والأماكن المظلمة، وحملهم على مضاجعتها لتسكن أجسامهم إلى الأبد. ويقال عنهم "مسكونين". والخوف من عائشة قنديشة حاضر في الحياة اليومية المغربية، ذلك أن التوجس من المرأة التي تخصي الرجال إرث تقليدي يتخذ أشكالاً عدّة في المعتقدات والمسلكيات الشعبية وكذلك في الأدب الشعبي أو غيره (القصص على الأخصّ). تتضمّن الثقافة الشعبية موقفا سلبياً إزاء الأنوثة، ويوصف حب رجل لامرأة عادة بأنه ضرب من الجنون، وحالة من حالات التهديم الذاتي.
وهناك خطران يتهدّدان النظام الإسلامي: المشرك في الخارج والمرأة في الداخل: ويورد البخاري في صحيحه: "ما تركت فتنة أضرّ على الرجال من النساء".
إنه لشيء باعث على السخرية أن تصل النظريتان الإسلامية والأوروبية إلى نفس الخلاصة، فالمرأة قوّة هدّامة للنظام الاجتماعي إما لكونها فعالة تبعاً للإمام الغزالي أو سلبية في رأي فرويد. لقد أفرخ النظامان الاجتماعيان اللذان ينتمي إليهما كل من فرويد والغزالي أشكالاً مختلفة من التوتر بين الهندسة الاجتماعية والحياة الجنسية. لقد هوجم الجنس مثلا في التجربة الفرويدية للغرب المسيحي وعدّ حقيراً لارتباطه بالحيوانية وحكم عليه بأنه مضادّ للحضارة، ولذا انقسم الفرد إلى شطرين متناقضين: الروح والجسد. إن انتصار الحضارة من هذا المنظور يعني ضمنيا انتصار الروح على الجسد، والمراقب على السائب، والفكر على الجنس.
وقد نهجت المجتمعات الإسلامية نهجاً مخالفاً جدّاً حيث لم تهاجم الحياة الجنسية ولم تحط من شأنها، ولكنها هاجمت المرأة كتجسيد ورمز للفوضى، إنها الفتنة، والمركز لما لا يمكن التحكم فيه، والتجسيد الحي لأخطار الجنس وطاقته الهدّامة بلا حدود.
تختلف النظرية الإسلامية عن التسامي اختلافاً جذرياً عما نجده في التقليد الغربي المسيحي كما تصوّره النظرية الفرويدية في التحليل النفسي. فالحضارة لدى فرويد حرب ضدّ الجنس، وهي طاقة جنسية "حرفت عن هدفها الجنسي نحو أهداف اجتماعية سامية لم يعد لها طابع جنسي". والحضارة في النظرية الإسلامية نتيجة لإشباع الطاقة الجنسية، فليس العمل نتيجة للحرمان الجنسي، ولكنه نتيجة لممارسة جنسية مشبعة ومنظمة".
إن العقل في رأي الغزالي هو أثمن هبة وهبها الله للبشر، وأفضل طريقة لاستخدامه هي البحث عن المعرفة. فمعرفة المحيط البشري والأرض والمجرّات.. الخ هي جزء من معرفة الله. وبالنسبة لمؤمن مسلم تشكل المعرفة (العلم) أفضل عبادة يؤديها، ولكي يتمكّن من تسخير طاقاته لها عليه أن يتحكم في رغباته وأن لا تصرفه العناصر الخارجية أو الملذات الدنيوية عن غرضه.
والمرأة مدعاة خطيرة للهو، ولذلك يجب استعمالها لتحقيق أهداف محدّدة تتلخص في تزويد الأمة الإسلامية بالذرية والنسل وإطفاء الرغبات التي توقدها الغريزة الجنسية، ولا يجب إطلاقاً أن تغدو المرأة مثار عاطفة أو محط اهتمام مفرد لأن العاطفة والاهتمام يسخران لله وحده، ويتخذان شكل البحث عن المعرفة والتأمل والعبادة.
إذا تأملنا النظرية الغزالية نرى أن المجتمع الإسلامي في رأي الغزالي ينقسم إلى قسمين: فئة تنتج المعرفة وتطلبها كطريقة لعبادة الله وطاعته، وفئة أخرى تستهلك (بضم التاء) من طرف هذه الفئة المنتجة ثقافيا وتتكوّن من النساء. وذلك يتناقض مع روح الرسالة الإسلامية التي تحث على المساواة بين المؤمنين كمساواة مطلقة بحيث أن الإسلام لا يميز، _مبدئيا _ بين المؤمنين إلا بدرجة تقواهم. إن هذا التصور سيتجسّد في التمييز بين الجنسين ومترتباته: الوصاية على الزواج الدور المهم الذي تلعبه الأم في حياة الطفل وهشاشة الروابط الزوجية (التي تشهد عليها مؤسسات كالطلاق وتعدّد الزوجات). ويمكن اعتبار الهندسة الاجتماعية في البلدان الإسلامية من خلال الأسرة وقوانينها، محاولة لضبط هذه القدرة الهدّامة لحياة المرأة الجنسية ووصاية عليها في نفس الوقت.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,524,067,856
- تأثير الزواج الإسلامي على المجتمع الجاهلي
- تعليم المرأة في المغرب
- الجواري أو ثورة الحريم


المزيد.....


- المطلقة ..كيف تواجه مشاكل الحياة وتتعلم الاستقلالية ؟ / نجلاء محفوظ
- المرأة تلكم الخرافة / عبدالله سعيد العطار
- ما هو اثر النظام الاجتماعي والاقتصادي القائم على عمل المرأة؟ / حنان منادرة
- المراًة في دهاليز الاعلام / سعاد لعماري
- تأثير الزواج الإسلامي على المجتمع الجاهلي / فاطمة المرنيسي
- لن يشفى العراق وليلى مريضةٌ ...! / كامل السعدون
- النظام الاجتماعي وعلاقته بمشكلة المرأة العربية / حليم بركات
- وردة وكميلة... وجوه من رحلة الجحيم / فهد ناصر
- تأملات -اجتهاد- اقصاء النساء / رضا الظاهر
- المرأة موضوعاً شعرياً في الابداع العربي - مشاعر وجدانية قدمت ... / قاسم حسين صالح


المزيد.....

- اضطهاد مشرعن
- هجر منزل الزوجية والتزامات السلطة الأبوية
- المرأة والمطبخ في رمضان
- مها عقيل.. امرأة سعودية تتحدث باسم 1.5 مليار مسلم
- في مصلى النساء
- عجوز في الثمانين تتعرض للاغتصاب بسطات
- اسواق الكوت تغص بالمتبضعين وملابس الاطفال الاكثر رواجاً
- القطاع الخاص والمسؤولية الاجتماعية
- أرجوحة العيد
- سامية العطعوط تنحاز للمرأة دون معاداة الرجل


المزيد.....

- من تاريخ نضال النساء :النساء والاشتراكية الديمقراطية الألمان ... / انيك ماهايم
- خمسٌ وسبعون امرأة ألهمت وغيّرت العالم / ايفان الدراجي
- في الزواج... المرأة تحمل أعباء التغيير والتعايش / إيمان أحمد ونوس
- قصص نساء يهوديات معنفات / توفيق أبو شومر
- الاسرة الهامشية / ميشال بارت و ماري ماکنتوش
- الخلفيات المؤثّرة في طروحات الفكر النسوي الغربي والعربي / فتحي الحبوبي
- المراة و الاشتراكية / لينين ريازانوف بابي فريفيل دوبوفوار دوبون و اخرين
- أصل اضطهاد النساء / هند خليل كلفت
- التمكين القانوني للنساء ذوات الاحتياجات الخاصة في فلسطين / رزان جهاد النمري
- النساء في الانتفاضات العربية وبعدها / لاله خليلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمة المرنيسي - الخوف من حياة المرأة الجنسية