أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز باكوش - فاس والكل في فاس 33















المزيد.....

فاس والكل في فاس 33


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 3189 - 2010 / 11 / 18 - 00:09
المحور: المجتمع المدني
    


جماعة عين تمكناي إقليم صفرو مشروع ميزانية غير متكامل

منذ انتخابه رئيسا لجماعة عين تمكناي إثر الإنتخابات الجماعية ل12 يونيو2009 ، لم يدخر الرئيس جهدا في العبث بالشأن المحلي، فمن الإستئثار بالقرار من خلال سحب التفويضات من نوابه ، وإهانة الموظفين ، إلى تشغيل اليد العاملة الموسمية من الزبناء والمقربين ضاربا عرض الحائط شعارات التنمية البشرية ، إلى استغلال وسائل الجماعة لخدمة الأغراض الشخصية من سيارة الجماعة إلى الشاحنة التي تحمل إسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي يتم استعمالها لأغراض لاعلاقة لها بشؤون الجماعة ، إلى المحسوبية في تسليم الرخص والشواهد ، وتبذير المال العام .
وتجدر الإشارة إلى أن المعارضة ، وهي بالمناسبة أغلبية المجلس القروي التي رفضت مشروع الميزانية غير المتوازن الذي اقترحه الرئيس ، أوقفت صباح يوم اجتماع المجلس ( في إطار الدورة العادية لشهر أكتوبر 2010) شاحنة الجماعة يسوقها شخص لاعلاقة له بالجماعة ، فقامت بالنداء على السلطة المحلية ممثلة في القائد الذي حضر وعاين رفقة رجال الدرك هذا الخرق السافر للقانون .
والغريب في الأمر أن الرئيس وأحد مناصريه خلال هذا الاجتماع ظلا يطالبان المعارضة بتقديم الدليل على ما تتهمه به ! وقد توصلت الجريدة ببيان موقع من أعضاء الفريق المعارض - السبعة من أصل الثلاثة عشر- بالمجلس يحملون فيه الرئيس مسؤولية ما آلت إليه أوضاع الجماعة وطالبوا السلطات الوصية بالتدخل لوضع حد للتجاوزات .

لمصلحة من الانشقاق بعد التوحيد ؟

عرفت نيابة فاس يوم 26 مارس 2010 حدث اندماج رابطة مديري ومديرات المدارس الابتدائية والجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي المغرب، حيث أشرف الرئيس الوطني بمعية عضوين من المكتب الوطني عل تأسيس مكتب فرع الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي المغرب بفاس، حضره 119 مديرة ومدير ، وعند توزيع المهام بين أعضاء المكتب المنتخب بالاقتراع السري، ثار رئيس الرابطة والذي انتخب عضوا بالمكتب الجديد لعدم تمكنه من منصب الرئيس الأمر الذي دفع الرئيس الوطني لمؤازرة صاحبه ضدا على القانون وشرعية الاقتراع السري، ليصل به الحد إلى مراسلة الجهات المسؤولة نافيا تأطيره للجمع العام رغم انتداب موقع من طرفه ينتدب فيه نفسه وعضوين معه . ولما علم بتسليم وصل الإيداع للمكتب الجديد، أشار على صاحبه لتشكيل لجنة تحضيرية لعقد جمع عام ، وهو ما تم بمقر النيابة يوم 23 أكتوبر 2010 ! فمن يحرك الرئيسين؟ ! ولمصلحة من الدفع بالانشقاق بعد التوحيد؟ !

رصاص بالشارع العام بصفرو

خرج سكان حي «ستي مسعودة» بالعشرات مذهولين الثلاثاء الماضي إلى الشارع بعد سماعهم طلقات نارية متكررة، وذكر شاهد عيان أن عددا من المواطنين تحروا في الواقعة مقتفين مصدر الرصاص ، الى ان عثروا على أشخاص مقنعين وحاملين أسلحة، ما بين الساعة التاسعة والساعة العاشرة ليلا، وبعد التأكد من هويتهم، تبين أن الأمر يتعلق بأعضاء من المجلس البلدي، وأحد المقاولين من أصدقائهم، وهو في حالة سكر" يضيف ذات المصدر " وهم يقومون بإطلاق النار بدعوى محاربة الكلاب الضالة، رغم أن الشارع لازال يعج بالمارة من مختلف الأعمار، أما السلطة المحلية، فلم يحضر ممثلها، إلا بعد أن تصدى المواطنون لمطلقي النار. والغريب في الأمر، أن المجموعة المقنعة كانت على متن سيارة خاصة لأحد المقاولين بالمدينة وهو صديق لمسيري الشأن المحلي بالمدينة، و يتساءل الرأي العام عن سر «الحميمية» التي تربط بين الجانبين. كما أن قتل عدد من الكلاب دون وجود أية سيارة لنقلهم، ولاوجود لطبيب بيطري بين المجموعة يطرح أكثر من سؤال حول هذه المبادر التي ليس في وقتها؟؟ومعلوم أن ممارسة هذا الاختصاص، حسب القوانين الجاري بها العمل، ينص على ضرورة الحفاظ على سلامة الأشخاص والممتلكات والسكينة العامة، خاصة وأن عددا من الكلاب، سقطت أمام باب مدرسة جنان المؤدن بحي ستي مسعودة، تاركة بركا من الدماء، ولم تقم الجهات التي ارتكبت هذه المجزرة بغسلها يضيف ذات المصدر ، إضافة إلى خراطيش الرصاص التي تركت بالمكان، مما يعرض حياة الأطفال لمختلف أنواع الأمراض والأخطار. بقيت الإشارة إلى أن بعض الجماعات تستعمل الشباك للإيقاع بالكلاب الضالة، ليتم حقنها بعد ذلك، وتموت في هدوء، فمهمة القضاء على الكلاب الضالة لا بد وان تمر في شروط صحية وبيئية سليمة ؟

أوضاع الكثير من القطاعات العمالية والخدماتية بفاس تحتاج إلى حماية

لقد شكلت المصادقة على مدونة الشغل بتاريخ 30 أبريل 2003 حدثا هاما في سياق عام لتطور المجتمع المغربي باتجاه بناء دولة الحق والقانون. إلا أن أي نص قانوني لا يأخذ كل أبعاده إلا إذا التزم الجميع باحترامه و العمل على تطبيقه انطلاقا من روح المواطنة الحق التي تقتضي السهر على احترام الواجبات بقدر السهر على احترام الحقوق. إن المرحلة العمالية الحالية محليا وطنيا تقتضي من جميع فرقاء العمل على احترام وصيانة مصالح وحقوق الجميع.هكذا قدمت النقابات تنازلات كبيرة من أجل التوصل إلى توافق حول المدونة إلى تطبيق مقتضياتها . لكن بالنظر إلى أوضاع العديد من العمال والعاملات القطاعات العمالية والخدماتية بفاس والنواحي ، فلا زالت تواجه العديد من العراقيل من طرف المشغلين وهو ما يتطلب أن يتحمل الجميع مسؤوليته من أجل احترام ما تم التوافق عليه ، وبالأخص أرباب العمل والجهات الحكومية المسؤولة ، مع العلم أن تطبيق مقتضيات مدونة الشغل سيؤدي إلى خلق علاقات سليمة ومتوازنة بين طرفي الإنتاج وعلى رأسها احترام الحريات النقابية وتفعيل آليات التشاور والحوار الاجتماعي وهو ما يتطلب أن يتم:احترام ما جاء في المادة 398 حول ممارسة حق الإنتماء النقابي داخل المقاولة أو المؤسسة بغض النظر عن عدد الأجراء.وضع حد لعقود لشغل المحددة المدة في حالة العمل المستمر وفق ما تنص عليه المادة 16 مع تطبيق ما تنص عليه المادة 511 حول إطلاع مصالح التشغيل بكل عملية التشغيل عند إتمامها.اعتماد التكوين المستمر وفق ما تنص عليه المادة 23 وإخراج المرسوم التنظيمي المحدد لكيفية الاستفادة من هذا التكوين وهو ما لم يتم لحد الآن رغم طول المدة التي تفصلنا عن بداية العمل بالمدونة.تفعيل مجلس المفاوضة الجماعية المنصوص عليها في المادة 101، والمرسوم التطبيقي رقم 2.04.424 الصادر بتاريخ 29/12/2004.المصادقة على الاتفاقية الدولية 135 حول حماية ممثلي الأجراء.احترام منطوق و روح المدونة و الابتعاد عن التأويلات التي تروم تحريفها، وهو ما يحاول البعض القيام به والذي يؤدي إلى ضرب حقوق العمال. كما يتطلب تطبيق مقتضيات المدونة في ما يتعلق بالقضايا التالية:
- تعميم بطاقة الشغل. تعميم بيانات الأجر.احترام ساعات العمل القانونية.احترام الحد الأدنى القانوني للأجر. تطبيق مسطرة توزيع الحلوان واستكمال الأجر على العاملين بقطاع المقاهي والفنادق.توفير شروط السلامة والصحة. حماية حقوق المرأة العاملة.وضع حد لتشغيل الأطفال دون السن القانوني.حماية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة.إن تطبيق مقتضيات المدونة من طرف الجميع، سيؤدي إلى احترام حقوق العمال وحماية المقاولات التي تحترم القانون وسيؤدي حتما إلى تقليص القطاع غير المهيكل.



الصحافة لا بد أن تواكب.....و تضع مسافة بينها وبين الخبر احتراما لقرائها

كل من تتبع مجريات جلسة زوال أول الاثنين الماضي بالمحكمة الابتدائية ذهل ، والسبب تقديم الفتاة التي فجرت ملف ما يعرف بشبكة الدعارة الراقية بفاس وثيقة مصححة الإمضاء، تحمل توقيعها، و تتبرأ من كل تصريحاتها وأقوالها بخصوص النازلة . وكانت ذات الفتاة اعترفت بأنها إحدى بطلات هذه الشبكة، وأنها المسؤولة الرئيسية عن تحويل بيت الأسرة إلى وكر للدعارة. متهمة فاعلة جمعوية بأنها إحدى بطلات هذه الشبكة، وأنها وقالت إنها استغلت سوء تفاهم عائلي بين أبيها وأمها ووقعت تحت تحريض فاعلة جمعوية كانت على خلاف مع والدتها التي ترأس إحدى الجمعيات. كما أدلت الشابة بشهادة طبية حصلت عليها من لدن اختصاصية في أمراض النساء والتوليد بغرض التأكيد على أن بكارتها لم تفض، بخلاف اتهاماتها السابقة التي أشارت فيها إلى أن خليل والدتها قام باغتصابها واغتصاب أختيها الصغيرتين. الهيئة القضائية، التي تنظر في القضية بالمحكمة الابتدائية، أضافت هذه الوثيقة إلى ملف القضية، فيما تقرر تأجيل الجلسة إلى يوم 15 نونبر الجاري. تلفيق التهمة للأم من طرف ابنتها بتنظيم شبكة للدعارة أمام المحققين ثم الادعاء بعد أيام بأن ما ورد في تصريحاتها أمام المحققين كان تحت ظروف المرض والإنهاك لابد أن يطرح الكثير من علامات الاستفهام بخصوص الانسياق وراء الإثارة وعدم وضع مسافة بين الإثارة وتحقيق السبق الصحفي الذي يجر إلى متابعات وتداعيات قد لا تكون في الحسبان . ومن الأمور الغريبة التي تضمنتها وثيقة التنازل المقدمة تأكيد الفتاة إنها لا تشك في سلوك والدتها، سواء فيما تعلق بالخيانة الزوجية أو الفساد. الملفت أيضا أن الشابة (س) ظهرت في وضعية عادية ، وهي تحول سوء تفاهم عائلي بين أبيها وأمها إلى جهنم ، حيث تحدثت في اعترافاتها السابقة عن تحويل فيلا العائلة بحي بدر بالمدينة إلى محل لإقامة سهرات ماجنة لأسماء معتبرة في المجتمع الفاسي ذكرت منهم رجل سلطة برتبة باشا ورجل أمن .كما أوردت بأن عشيق والدتها كان يعمد إلى تصوير بعض المشاهد عبر استعمال كاميرا . وحجزت السلطات أثناء التحقيق في الملف عدة هواتف نقالة وأشرطة . كل ذلك تبخر وبات مجرد حكاية من قصص ألف ليلية وليلة يتداولها الشارع العام؟؟؟؟؟







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,061,253
- جهة فاس بولمان الثانية وطنيا والثالثة جهويا على صعيد منح الا ...
- بيداغوجيا الإدماج - لفائدة الجمعيات الشريكة في مجال التربية ...
- البيئة في العالم القروي بالمغرب برامج ورهانات
- فاس.... والكل في فاس32
- هل تشاهد قناة الجزيرة دائما ... بين الفينة والأخرى ..أو البث ...
- اعتماد المنهج التشاركي رهان استراتيجي
- المدرسة في صميم الرهانات
- لا أمل في نظام يربط وجوده واستمراره ببقاء وتفاقم العداء.
- الصحافة شريك أساسي لإنجاح كل البرامج التي تعتمدها النيابة بم ...
- فاس والكل في فاس 31
- صعوبة المسالك وتشتت الوحدات يقلص وثيرة التنمية بإقليم مولاي ...
- المنتدى الجهوي للمبادرات البيئية بفاس يخلد اليوم العالمي للب ...
- حرية الرأي ...ثقافة تربية وأخلاقيات
- ملامح الدخول المدرسي بجهة فاس بولمان من خلال ندوة صحفية
- فاس والكل في فاس 30
- المنتدى الجهوي للمبادرات البيئية بفاس بولمان التزام انشغال و ...
- الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بفاس يحيي الذكرى الأربعينية ...
- جامعتنا قوية ، لكن كيف نسوق جودتها ؟
- ظلال حقونة أو حين يتجاوز الموظف رئيسه غنى وسلطة ؟؟
- فاس والكل في فاس 29


المزيد.....




- السعودية: إعدام جماعي بحق 37 رجلا
- مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تدين إعدام 37 رجلا في السع ...
- باشليه تدين إعدام 37 سعوديا
- اعتقال 21 داعشيا في عملية أمنية عراقية قرب الحدود السورية
- دراسة تكشف أخيرا سبب تمتع المكفوفين بقدرات سمعية قوية
- الأمم المتحدة: المدنيون الذين قضوا بعمليات الأمن الأفغاني يت ...
- «العفو الدولية» تطالب لبنان حد لبوضع نظام الكفالة والانتهاكا ...
- هيومن رايتس تنتقد عقد قمة حقوقية بمصر وسط انتهاكات خطيرة
- الجزائر: إيداع رجل الأعمال يسعد ربراب السجن في إطار تحقيق مت ...
- -العفو الدولية- تدعو لبنان لإلغاء نظام الكفالة لعاملات المنا ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز باكوش - فاس والكل في فاس 33