أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - رساله مفتوحه للحكام العرب














المزيد.....

رساله مفتوحه للحكام العرب


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 3178 - 2010 / 11 / 7 - 18:50
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


حمله ارهابيه لااخلاقيه وظالمه تستهدف جميع العراقيين وبدون استثناء فى مناطق متفرقه عشوائيه من بغداد بعد يوم واحد من اقتحام مجموعه ارهابيه لكنيسة سيدة النجاة وقتل ابناء شعبنا المسيحى المسالم وهم يؤدون صلاتهم وجميعها تتزامن مع قرب انفراج ازمة تشكيل الحكومه العراقيه .
ورسالتى ابدأها .. بالسلام وعليكم .. وهذه اخلاقنا نحن العراقيون نؤدى التحيه للاصدقاء والاعداء !
منذ عقود وشعبنا العراقى يعانى من سيطرة الانظمه الشموليه التى لاترحم الا من يحنى الرؤوس لها .. ولن تكفيكم الشماته بنا والضحك علينا .. بل كنتم تساعدونها على اضطهادنا وقمعنا.. ومن البدايه اقولها عفا الله عما سلف !.. اما الآن فلدينا نظام ديمقراطى انتخابى الى اعلى هرم فى الدوله واعنى به رئيس الجمهوريه وليبرالى متعدد الاحزاب.
نعم اعترف لكم بانها تجربه جديدة فيها الكثير من السلبيات .. ولكن اقول لكم بان العراقيين مصممين على علاجها والقضاء عليها والاستمرار فى تصحيحها لحين بناء عراقاً ديموقراطياً حراً موحداً .
لذا نرجوكم ان تساعدونا على نجاح هذه التجربه وتثبيت اركانها لانها من اختيار شعبنا وثمرة نضاله وتضحياته لعقود .
ونعدكم باننا لن نتدخل يوما فى سياسة بلدانكم او شؤونكم الداخليه وسنضغط على حكوماتنا ونحاربها ان فكرت يوما فى ذلك.
بعد هذا الوعد العراقى المعروف اقول للبعض منكم الذين لايفهمون الجزء الاول من رسالتى وسمحوا لانفسهم بان يدعموا الارهاب ويحتضنوه فى بلدانهم ويصدروه الى عراقنا ..
ان شعبنا العراقى يفهم جيدا بان الارهاب هو احد الوسائل التى تلجؤون لها برعايه خاصه وقد تكون بغطاء دينى ليكون سلاحا فتاكا لايرحم ضد اعدائكم او كل من لايتفق مع سياستكم اوينسجم مع اهوائكم .. ومنذ التغيير فى عام 2003 تستخدمونه ضد النظام العراقى الجديد فى محاوله لتعطيل العمليه السياسيه الجاريه فيه بحجج واعذار واهيه لاصحة لها والحقيقه انكم تعيشون فى هاجس الخوف من الزحف الديمقراطى الى بلدانكم .
وهاهم وكلائكم الارهابيون يمارسون جرائمهم بابشع السبل وبما يضمن قتل العدد الاكبر من البشر العراقيين و بلا رحمه !
وعلينا الاعتراف بان نواياكم قد تحققت بعد عامين من سقوط نظام صدام حيث استطعتم اثارة نار الفرقه بين مختلف اطياف شعبنا .. و لكن اليوم اختلفت الامور لأن المواطن العراقى بدأ يسارع فى ابلاغ الاجهزه الامنيه عن اى نشاط ارهابى ورجال الدين والساسه بدؤا يدركون جيدا خطر بعض الاوراق على عراقهم وسهولة استغلالها من قبلكم واولها الطائفيه والشوفينيه ..لذا اعلنوا وحدتهم واتفقوا مع شعبهم على التصدى لارهابكم .
واقولها لكم وبكل ثقه .. ان نوايا افشال العمليه السياسيه الديمقراطيه فى العراق الجديد لن تتحقق ابداً مهما كان شكل الدعم الذى تقدموه للارهاب .. ان شعب العراق سيبقى حياً لن يموت ويوم اعلان يأسكم قريب.
واخيرا اقول للارهابيين القتله الذين سمحوا لانفسهم ليكون ادوات تنفيذ عمياء بيدكم .. والله انكم كلاب سائبه فقدت القدره على الاستمرار فى الحياة ولم تجد امامها غير قتل الآخرين قبل قتل نفسها .. انكم اناس مرضى نفسيا تشعرون بالنقص والدماء تريح غرائزكم الساديه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,054,142
- وقف التنفيذ لاعدام طارق عزيز!
- الإعلان عن دولة بابل الاسلاميه !!
- لن تتوقف عجلة الإبداع العراقي
- نصف ساعة تكفى لإعادة السلطة !!
- هل يخاف القذافى من نفس المصير ؟!!
- إبرام العقود مع الشركات الأمنية الخاصة
- ممارسة البعض من الظواهر الدينية بشكل يسيء لها !!
- لمن ينفثون سموم الحقد على الشيوعيين ....
- أحداث 11 سبتمبر والإنسان في العالم الإسلامي
- ( محي الدين زنكنه ) يستحق أن تنحني له الجموع !
- حشر الهوية المذهبية في أزمة تشكيل الحكومة
- قمة بغداد المقبلة .. نصر للخارجية العراقية
- جامعة ديالى .. رسوب الطلبة معيار لكفاءة التدريسيين !!
- الدور المشبوه للأمم المتحدة في الملف العراقي - الكويتي
- مَنْ لَكَ يا عراق ؟!
- المنتزهات بين ابتزاز الأغنياء وحسرة الفقراء !!
- نقاط التفتيش تجعل من مدينة بعقوبة كالسجن الكبير !
- مفاوضات ترسيم الحدود مع الكويت
- قوى التيار الديمقراطي العراقي تحتفل بذكرى ثورة الفقراء
- هل تتكرر الأزمة الحالية للصراع السلطوي في تشكيل الحكومات الق ...


المزيد.....




- الجيش الفنزويلي يحدد موقفه من التطورات الخطيرة في البلاد
- الجيش يرفض إعلان غوايدو نفسه رئيسا لفنزويلا وواشنطن تدعمه بق ...
- الإصابة بمرض القلب تبدأ من الرحم!
- زعيم كوريا الشمالية يبدي -ارتياحه الكبير- بعد تلقيه رسالة من ...
- الغارديان: واشنطن تتراجع عن عقد مؤتمر حول إيران بسبب الضغوط ...
- مقتل خمسة في إطلاق نار بفلوريدا
- إسرائيل توافق على إدخال منحة قطرية إلى غزة
- وزير الخارجية الأمريكي: مادورو لا يمتلك السلطة لقطع علاقات ف ...
- السيتي أول المتأهلين لنهائي كأس الرابطة
- السفير: 1985 أوكرانية متزوجات من أردنيين


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - رساله مفتوحه للحكام العرب