أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر تحسين - كفانا نغلق الأيام














المزيد.....

كفانا نغلق الأيام


حيدر تحسين
الحوار المتمدن-العدد: 3178 - 2010 / 11 / 7 - 08:15
المحور: الادب والفن
    


كفانا نغلق الأيام، خاطرتي،
كفانا نعذر الماضي
اجرحٌ كان في جنبيَ
أم كان الهوى الفاض؟
إني تركت هبوب الريح منتظر
على سقمي، على الأغصان فضفاضي
وليمطر بها غزير اللحظ تشرينِِ
من طفح ألوذ بهِ ماء، ليرويني
عشت الخسارتين معاً، خسارة الماء
في صوبِ ،ثم خسارة الطينٍ
أيا بلدي رحماك ما أنت بهِ!؟
يوماً تئن بي، ويوم تحلم ثم تشكوني
يا بغداد يا جرحا، أصافحه
يوما بيوم،
نامي وفي الحلم ستبكينني
كم راهب في عينيي يأسره
شوق الكنائس، أو شوق الترانيمِ
كلما صاح الوجع يا بغداد في جنبي،
صحت يا بغداد اشفيني
ها قد الم بي الوجد يا بغداد يا أمي
يا انهار من حزني، وتأبيني
شراع بلون الدم باخرتك،
بلون الحزن الأسود الفواح في عيني
يا بغداد يا أمس أفارقه، للبدرٍ
ويا شمس لها شفق بين العطر والشهدِ
يا عصر أصارحه بحزن الجسر والنهرِ
في مقلتاكِ افترشت
بين خواطري وتعبدي
سكنت في بيت نجواكِ
وتركت خلفي حب كل جميلةٌ
فأنتي محرابي وأنتي المعبد
جنوني يملئني ويتركني
أغوص في أعماقكِ
فالحب فيكِ سرمدي
وبواخري حبلى بألف قصيدةَ
وبحور شوقي مثواك وأنتي المرقدِ
في جبهتي عينيك بدأت
ثورات حزني في الهوى
وتمردي
فلكم تبعثرتُ في أوراقك البيضاء
وتحيرت مني المشاعر
بألف ذريعةٍ في حبك
وفي جنبي بعض تزهدي
فيك المنايا كم تكون جميلةٌ
وتكون أروع عندما تتعددي

على ارض التلاقي تململ الإله
تبجل الناسك منذ غاب عن سواه
لأن هواكِ صار معبدي الحزين
دعوت التراتيل ترقص في رضاه
عرافة الحي تاهت في سرائرك
تلك أحياء تعصر من ليل دجاه
لأني عشقتك صرتي أوراق دعاء
هطلت ترانيم السماء مزمجرة
تركت فلول البدر تغرق في فلاه
دائما يأتي الفراق بلا صوت الوداع
والدروب الناعسات تهرب من خطاه
أحببت حتى في تخلفك، شوق المراهق
حد التمرغ للإلهام يرميني
على أرض تصيح دماء الشباب: أوراكي أو تواريني
ليس بين الحالتين سوى إرضاء معبود
يهز الفؤاد بين اللحظ والحين
"جيثوم" باحتك به دمعي
في غصة الليل يؤلمني ويدميني

* * * * *


هكذا تبدو الطيور عندما يأتي الرحيل،
هكذا تغدو النجوم، عندا يأتي السحر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,977,161
- أميرة حزني، علميني..
- حنين السرير
- هوايتي معكِ
- حبيبتي لا تقرأ الشعر.. ولا تهوى الأدب
- لا شيء
- شاي اخضر...
- بغداد
- كروان
- أرواح مقبورة في جسد ....
- وقتها... سأحبك
- واخيرا
- -ذاكرة الحواس- هي دائما ما تبدأ المخيلة
- صباح الخير حبيبتي
- حلم
- في الشوارع الوحيدة
- لم أكن اعلم
- قالت ربما ......و ربما هي
- هل تحلمين بعودة المساء........؟ واقتراب السماء؟
- وحدها صديقتي تجيد الرقص في المطر


المزيد.....




- حصري لـ RT: مغني أوبرا مصري في أكبر قاعات موسكو
- ميد راديو.. عين المهرجان الدولي للفيلم بمراكش
- المجموعة القصصية الأولى للقاصة والشاعرة مريم كعبي، تحت عنوان ...
- صدور ترجمة «ذات الشعر الأحمر»، اهم روايات الأديب العالمي أور ...
- كم جنت -ديزني- من أفلامها في عام 2018؟
- الناقد السينمائي محمد عبيدو: السينما الملتزمة تغير الذهنيات ...
- تيفو الملاعب بتونس.. لوحات فنية ورسائل للسلطة
- المصادقة على مشروع إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار وإحداث ال ...
- ودادية القضاة تصعد ضد الرميد.. أخطاء بالجملة وموقف يخرق واجب ...
- تيفو الملاعب بتونس.. لوحات فنية ورسائل للسلطة


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر تحسين - كفانا نغلق الأيام