أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نجيب الرمادى - وما الدّمعُ إلا تسبيحٌ














المزيد.....

وما الدّمعُ إلا تسبيحٌ


محمد نجيب الرمادى
الحوار المتمدن-العدد: 3178 - 2010 / 11 / 7 - 02:42
المحور: الادب والفن
    



مُندهشاً ومَشْدوهاً ، مُنْجذباً ومُغْترباً ، واثقاً ومُرتبكاً ، روحٌ بغيرِ جُروحٍ تبحثُ عن روحٍ بغيرٍ جُروح ، والروْحانِ مَجْروحانِ وغيرُ مَجْروحين ، هائمانِ فى رِحابِ الله ، كُلُّ تبحثُ عن الأخرى ، يتكلمانِ دونَ كلامٍ ، يتصارحانِ دونَ بُوحٍ ، هى الأرْواحُ ، هلْ سَمِعَتَ كيفَ تتكلم ُالأرواحُ وتَبُوح؟!



قالتَ الأولى بِِصمتٍ .. كلَّ الكلام ، ردّت الثانيةُ كلَّ الكلامِ بِصمتٍ .. يُخَيّلُ إليكَ أنّكَ تسْمعُ كُلَّ شئٍ وما سمِعتْ ، وترى كُلَّ شئ ومارأيتْ .. وتشعرُ بكُلَّ شئ وما شعرتْ ..تسادّ المكانُ صمتاً رهيباً رهيباً رهيباً.



ظلامٌ ونورٌ ، كأنّ الشَّمِسَ قدْ اجتمعتْ والقمرَ ، كأنّ النّهارَ قد الْتقى بالليلِ ، كأنّ المَداراتِ شرايينُ جَسَدكْ ، لوْ نَزفتَ دّمكَ كُلَهُ تظلُّ حياً ، فتخرجُ مِن قبْرِكَ ومَا كُنتَ مَيتاً ، وتظلُّ جَاهلاً رغْمَ عِلْمكَ ، و آفلاً رغْمَ سِطّوعِ نَجْمِكَ ، وكأنّ الحياةَ قدْ ابْتَلَعَتكَ مِن قبلِ ثمّ هاهى تتقيأكَ ، أيُّها المُتَقَيأُ مِن رَحمِ الغَيبِ ، لاتظنْ بى فَما أنا غيرُ روّحٍ و..

فِى عَالمِ الأرواح .. الموتُ حياةٌ والحياةُ موتٌ ..



وماالهدايةُ إلا بِنورِ سِرَاجٍ



وَما الصمتُ الرهيبُ غيرُ ضَجيجٍ وَصخبٍ ودموعٍ .. وَنّارٍ تَحْرِقُ القلبَ كَالشموع .. الذّهابُ فيهِ عوْدةٌ والمُضى رُجوع .. فليقلْ مَن يقلْ نزار .. هلْ عشقَ نزارُ مثلى .. وليقلْ مَن يقلْ النارَ مَن انكوى بالنّارِ قبلى .. ولِيغنْ مَن يُغنْ للولهِ .. مَن عَشقَ فوقَ السحابِ علا .. ومَن عَلا فوقَ السّحابِ سَما .. وطارَ بغيرِ أجنحةٍ هناكَ .. كأنهُ صارَ بقلبِ ملاكٍ .. لا يداوى ذلك جُرحٌ مِن جُروحِ الروح ولا يمسحُ دمعةً مِن دموع الروح ، فهناكَ ، لو زادتْ الجُروحُ ألفَ جُرّح ٍفلا جُرح .. وهلْ فوقَ السّحابِ جُروحُ .. ولوْ سَقطتْ مِن العينِ ألفُ دمعةٍ.. فَما دمْعُهَا إلا تسبيحٌ ، فى عالمِ الطّهرِ يرددُ .. اَلله الله





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,392,476
- غواص في بحر العشق....


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نجيب الرمادى - وما الدّمعُ إلا تسبيحٌ