أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل اندراوس - لينين يتحدّث باحترام عن بطولة العرب














المزيد.....

لينين يتحدّث باحترام عن بطولة العرب


خليل اندراوس
الحوار المتمدن-العدد: 3177 - 2010 / 11 / 6 - 10:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حينما هاجم الإمبرياليون الإيطاليون طرابلس الغرب في سنة 1911 كتب لينين بسخط شديد عن "المجزرة البشرية التي نظمها الإيطاليون في أفريقيا الشمالية وتحدث باحترام عميق عن بطولة العرب الذين آثروا الموت ، في معركة غير متكافئة ضد المغيرين، على قبول العبودية. وقد كتب لينين إن القبائل العربية تأبى الخضوع، وأضاف يقول بمرارة:
"سيستمرون زمناً طويلاً في "تمدينها" بالحراب والرصاص وحبال المشانق والنار واغتصاب النساء".
هذه ما كتبه لينين قبل مائة عام وكم هو صادق أيضا الآن فالشعوب العربية، وعلى رأسها الشعب العربي الفلسطيني لن يخضع ويستمر في النضال من أجل نيل حقوقه المشروعة فسلام وحرية الشعوب بحق الشعوب. وفي كتاباته العديدة كان لينين يعرّي ويكشف عن الوجه القبيح للمستعمر، ويسخر من كذبة الإمبريالية الطنانة بشأن ما يدعونه "بالرسالة التمدنية"، واليوم ترفع الإمبريالية الأمريكية شعار نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط، بينما هدفها شرق أوسط بدون ديمقراطية وبدون مقاومة.
فالهدف الذي ترمي إليه الدول الإمبريالية عامةً والأمريكية خاصة وصنيعتها إسرائيل، من خلال الاستعمار المباشر وغير المباشر والاحتلال الإسرائيلي، هو أن تضمن لحفنة صقور المال والصناعة العسكرية والشركات العابرة للقارات وخاصة شركات النفط في العالم الرأس مالي، الأرباح الفاحشة القذرة والتي تعتصر من دماء شعوب المنطقة والبؤس والآلام وتضحيات شعوب المنطقة.
في عالمنا المعاصر ومن خلال الإعلام الغربي الرسمي الذي يخدم طبقة رأس المال يحلو لرجال السياسة في الغرب وأمريكا ممثلي طبقة رأس المال استعمال كلمة "العالم الحر" في وصف عصر الإمبريالية الراهن، عسى أن تصبح الرأسمالية الإمبريالية "أجمل" مع كل وحشيتها في عيون الشعوب، وقد أكد لينين في العديد من المقالات بأن الحقيقة الواضحة تتلخص في كون الظلم الاستعماري الإمبريالي أعاق ويعيق الى حدٍ كبير تطور البلدان الشرقية الاقتصادي والسياسي والثقافي.
والحقيقة كما يقول لينين "في كون الدول الإمبريالية تعمل لإبقاء الشعب جاهلا ومحروما من الحقوق ومتأخرا من الناحيتين الاقتصادية والسياسية، وتدافع عن أفظع أشكال الاستثمار وعن ركود القرون الوسطى في البلدان التابعة، وتقاوم الحركة الناشئة القوية والتقدمية، الحركة المتطلعة الى المستقبل والمتعاظمة تعاظما لا مرد له حركة شعوب الشرق" وهذا ما تفعله الولايات المتحدة الأمريكية الآن تجاه شعوب الشرق الآن وخاصة الشعوب العربية حيث تدعم أنظمة الاستبداد والفساد والدكتاتوريات في العالم العربي وتقاوم وتحارب كل محاولة تقوم بها شعوب المنطقة من أجل التحرر وبناء المؤسسات والأحزاب التقدمية، وكل من يقاوم سياسات الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية على المنطقة، وأكبر مثال على ذلك محاربة الغرب لنظام جمال عبد الناصر الذي رفع شعار الوحدة والتقدم والاشتراكية، والآن من خلال موقف أمريكا ضد المقاومة الشرعية والتقدمية والإنسانية والأخلاقية التي يخوضها الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال ومن أجل تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس. فبدون أمريكا ودعم أمريكا لا وجود للمشروع الاستيطاني، وبدون أمريكا ودعم البنك الدولي لا وجود للجدار العازل، وبدون الدعم الأمريكي لا تستطيع إسرائيل أن تكون فوق القانون الدولي.
وأكبر دليل على ذلك قيام الولايات المتحدة بالتصويت ضد قرارات منظمة اليونيسكو الأخيرة التي دعمت القضية الفلسطينية وإدانة ممارسات إسرائيل في القدس.
فهل يعقل أن يكون كل أوراق ما يسمى "بعملية السلام" بأيدي الولايات المتحدة المختطفة من قبل الرأس مال العسكري والمالي ومن قبل اللوبي الصهيوني العالمي. ألم يحن الوقت لطرح استراتيجية أخرى على الساحة الفلسطينية تتبنى، شعار المقاومة الشعبية واستنهاض الشعوب العربية والدول العربية والتوجه لهيئة الأمم المتحدة من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية بحدود عام 1967.
احتضان أمريكا لعملية السلام المزعومة في الشرق الأوسط لن يؤدي إلا الى قتل عملية السلام.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,924,577
- أمريكا وإسرائيل قاتلتا السلام في المنطقة
- الإنتاج الأمريكي والإخراج الإسرائيلي والتمثيل العربي الفلسطي ...
- عندما يكون الأدب حجر الزاوية وملح الأرض
- تشريح أمريكا وإسرائيل
- العلاقة الجدلية بين البناء التحتي والفوقي للمجتمع (1)
- حول قدسية الحرية وحتميتها
- ألقانون العام لتراكم رأس المال
- ألاغتراب والعلاقة الجدلية بين الاقتصادي والسياسي بالمفهوم ال ...
- كغمرة الحِنطة- - في رثاء الرفيق الصديق د. أحمد سعد
- منطلقات الفارابي الفلسفية
- ألموقف الماركسي من القضية القومية – فلسطين كمثل
- من أجل بناء عقلية جدلية معاصرة
- جدلية العلاقة بين العام والخاص وعلم الاجتماع الطبي
- إسرائيل والهروب من الحقيقة!
- من المهام الرئيسية ، في العصر الامبريالي: ألنضال ضد عولمة ال ...
- أمريكا واسرائيل رأس الأفعى
- ألانسجام المتطور مع الذات ومع الآخر
- كيفما تكونوا يُولَّ عليكم
- ماركس المغربي
- أهمية -المعرفة المادية- والعمل من خلال الهيئات الحزبية


المزيد.....




- المبعوث الأمريكي الخاص بإيران لـCNN: السعودية مفيدة جدا وسنح ...
- امتلاك مصر طائرات دون طيار أثار قلقا في واشنطن (فيديو+صور)
- المتحدث باسم الرئيس العراقي لـRT: صالح بحث في لقاءاته الإقلي ...
- واشنطن: جواد حسن نصر الله -إرهابي عالمي-
- من هو قيصر صناعة السيارات الذي -يطير 300 ألف ميل سنويا-؟
- -في بلادي ظلموني- أغنية كروية مغربية تلهب حماس العرب على موا ...
- -مؤمنون بلا حدود-.. كيف تحاول الإمارات خلق إسلام على مقاسها؟ ...
- بوتين: القرار الأمريكي بالانسحاب من معاهدة الصواريخ لن يبقى ...
- ناسا تجري تحقيقا مستقلا بشأن تحطم -سويوز إف غي-
- إليك ما فعله الرئيس التنفيذي لشركة -أبل- لتقليل استخدام -الآ ...


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل اندراوس - لينين يتحدّث باحترام عن بطولة العرب