أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وميض خليل القصاب - قصه عراقيه واقعيه 4 (لماذا يقتل المسيحين ؟)














المزيد.....

قصه عراقيه واقعيه 4 (لماذا يقتل المسيحين ؟)


وميض خليل القصاب

الحوار المتمدن-العدد: 3175 - 2010 / 11 / 4 - 18:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أخبرني أبن بغداد وهو يشرب فنجان الشاي ويمسح دمعه من طارف عينه بعد أن أدمى قلوبنا مشاهدة صور كنيسه سيدة النجاه المحترقه ,حكى بصوت متحشرج عن جاره القديم في بغداد الدكتور وائل الخريج من طب أسنان والمتفوق دراسيا والمشهود له بحسن التربيه والاخلاق رغم كونه مدلل البيت ,الولد الوحيد لعائله رزقت ببنات وبقت تنتظر الولد بفارغ الصبر ,كيف كان مثالا للتربيه الحسنه والدماثه والاناقه ,وكيف هزت المنطقه أخبار موت أبو وائل بالسكته قبيل تخرج أبنه طبيبا ليقر عينه به ,وكيف عادت البسمه لهم وهم يشاهدون الدكتور يقود سيارته البرازيلي القديمه التي ورثها عن الوالد وهو يضع البالطو الأبيض على مقعد السياره في طريق ذهابه لعمله في مستشفى متخصص للأسنان ,وكيف قرت أعين المنطقه به وهو يفتح عيادته في البيت ليقدم خدماته لابناء حارته
وائل كان في ال26 من عمره عندما قتل ,وجدوا جثته مرميه على بعد أمتار من باب محل عمله في المستشفى ,قتل وسرقت سيارته الجديده التي أشتراها بعدما جمع ثمنها وأستدان من أصدقاء ليكمل متطلبات النجاح في المجتمع العراقي ,الشهادة والبيت والعياده والسياره ,كانت ام وائل يوم مقتله تكلم أبونا سمعان قس رعيتهم في الكنيسه الواقعه على بعد 5 دقائق من بيت أهل وائل ,كانوا يتناقشان في أختيار أحد بنات الرعيه لتكون زوجه للدكتور,الدكتور كان ملقى في عز ظهر بغداد الحارق في أكثر مناطق العاصمه ازدحاما في وسط الشارع جثه هامده برصاصه في رأسه وبقى يرقد في بركه الدم والسيارات تمر به بلا توقف 7 ساعات لحين قيام سياره شرطه برفعه ورميه في الصندوق الخلفي وتذهب به لباب المستشفى الخلفي وترميه هناك وتهرب ,حارس المستشفى وزملائه شاهدوا سياره سوداء توقف سيارته وتجبره على النزول وحتى بعد أن اعطاهم مفاتيح سيارته قاموا بأعدامه بطلقه في الرأس في وسط الشارع
قصه وائل واحد من ألوف القصص ,نعرف مثلها مئات ,طبيب عراقي خدم الدوله 20 سنه يتم وضع قنبله ناسفه في باب بيته لأنه من أعضاء حزب البعث ,الان هو أستاذ في جامعه أمريكيه وأنتقل هو وعائلته ليكون جزء من رعية مدينه مسيحيه أمريكيه
ربما الارهاب والقتل والتشريد والتهديد والخطف كان أمر عام على كل العراقيين بكل أديانهم ولكن الطائفه المسيحيه أخذت جزء غير قليل منه
تم أستهدافهم لثلاث أسباب : فرضية كونهم غير متضررين من نظام صدام وبالتالي تم أستهداف المسيحين في المناصب القياديه في الحكومه بالطرد والاجتثاث والتهديد لاجبارهم على ترك مواقعهم ,رغم أن عهد صدام شمل الجميع بخيره وشره ألا أن ثقافه التمييز في الضرر ليكون شيعيا وكرديا فقط ويسجل السنه والمسيحين ضمن خانه العهد البائد ,تم أستهدافهم مرة أخرى لآن المسيحين يشكلون عصاب الطبقه الوسطه والأعلى من الوسطى ,فهم الصاغه وأصحاب شركات النقل ومحلات الملابس والأغذيه والمشروبات الكحوليه ومحلات التسجيلات والالكترونيات ,هم مدراء عامين وأساتذه جامعين وأطباء ومهندسين وعلماء بارزين وعمداء في الجيش ,وزراء سابقين ونائب رئيس وزراء وأسطورة العلاقات الخارجيه في العقود الثلاث الماضيه من ثمانينات القرن الماضي طارق عزيز المحكوم بالاعدام لجرائم لم يكن له فيها ناقه أو جمل
تم أستهدافهم لانهم يملكون مواصفات الصيد السهل للخاطفين ,وتم تهجيرهم ببشاعه من مناطق جنوب بغداد والبصره وتحويلهم الى ضيوف شرف في مناطق كانوا هم فيها الاغلبيه داخل بغداد ,قصص بشعه عن قتل وارهاب وتعذيب , فقط ليجتثوا منهم مبالغ ويجبروهم على التخلي عن مكتسباتهم التجاريه والأداريه
الاستهداف الاخير جاء لانهم ليسوا مسلمين واقرب للأمريكان منهم للعراقيين حسب تحليلات عباقره الشوارع ومدمني الجلوس على المقاهي وابواب الجوامع والحسينيات في العراق
الأستهداف لم يكن فقط بالقتل والتهديد ولكن بتغير نمط المعيشه ,مناطق الطبقات العليا في المجتمع في بغداد شهدت زحف لعوائل من مناطق أقل اجتماعيا محمله بأموال هائله ,أصبح من العسير أن تتمشى فتيات العوائل بحريه كما كانوا عليه ورغم أن الكثير من الجهات الحكوميه تتبجح بكون الفتيات يمشين براحتهن في الركاده والجادريه فلاتتصور أن نفس الصوره بنفس السهوله في بغداد الجديده والنعيريه والغدير وخصوصا يوم الاحد
حكى لي أبن بغداد عن أحد العباقره ممن قرروا أن يشاركوا العلم بنظرياتهم على احد القنوات الدوليه في برنامج مخصص لمعرفه أراء المشاهدين في جريمه الكنيسه الاخيره في العراق ,كيف قرر المواطن أبو حنان أو جنان أن المسيحين يعيشون بأمان في مناطق الشيعه وأنهم مهددين في مناطق السنه ,رغم أن الخطف والقتل والتهديد لم يعرف فرق فهم خطفوا في الامين والشعب و الارهابين فجروا كنيستهم في بغداد الجديده والكارثه الاخيره كانت في الكراده وتم قتلهم وترهيبهم في الموصل والدوره
الارهاب ضد المسيحين يقع ضمن مؤامره طرد السكان الاصليين من العرب المسلمين والمسيحين والصابئه المندائيه والاكراد الايزيدين من العراق ,ضمن أطار مؤامره لاعاده تقسيم الخارطه الديموغرافيه للسكان في العراق ,لتحقيق تطهير عرقي للقوى الفكريه والماليه القادره على أعاده بناء العراق ,والتي أثبتت التجارب في حرب أيران وحرب الخليج الاولى أنهم يمثلون معول جبار في دعم الموارد الفكريه والبشريه والأقتصاديه للمجتمع العراق
خطه لتهميش الطبقه الوسطى العراقيه وتغير مفهوم الهويه الوطنيه العراقيه لتصبح هويه دينيه عرقيه قبليه على حساب الهو يه الاجتماعيه القائمه على الطبقيه والخلفيه الفكريه والثقافيه
المؤامره كبيرة والمخرج يجيد فن البتر والتمزيق وغسل المخ ,والمتباكين على سيده النجاه هم أول المتشمتين فيها ,هم اصحاب الفكر المتطرف والتفضيل للطائفه على الوطن ,هم من يضعون الشكل العام على حساب الارواح ,هم من ينظرون للكنائس والمسيحين كصيد سهل ومطمع ويستحلون اموال ألناس لانهم أهل الكتاب كما أستحلوا أموال الدوله لظلم الرئيس وكما أستحلوا اموال المهجرين لسطوه حكم اليد
صراع الطبقات في العراق والطوائف على أشده ,والمسيحين أول الغيث





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,446,095
- في السفر والتشرد1
- الأغنيه العراقية مابين الابتذال والتحشيش2
- دعم الشباب للحصول على المعرفه
- الأغنيه العراقية مابين الابتذال والتحشيش 1
- لو بنوا الجامع أو لم يبنوه ...
- التوك شو المتنقل .....مقام البكاء ضحكا
- قبل أن تهاجم المسلمين ........
- اعتصام 7 ايلول :القوى المدنية تزلزل العسكر
- اعتصموا لآجل العراق:نداء للمشاركة في اعتصام ال7 من ايلول
- الطائفي في داخلي
- دراسة جديدة تجادل ( ربما نظرية داروين كانت مخطئة)
- ما هويتي ؟
- قصه عراقيه واقعيه-3-
- اليات عمل متجدده لمجتمعنا المدني العراقي
- بناء قدرات الشباب :ضعف التخمين لمؤسسات المجتمع المدني
- دراما المسلسل التركي المدبلج للسياسة العراقية
- هل كان شهريار قاتل متسلسل ؟
- قصة عراقية واقعية 2
- قصة عراقية واقعية
- خواطر في المجتمع المدني العراقي


المزيد.....




- سفير قطر في لندن يرد على سفير السعودية خالد بن بندر وما قاله ...
- تداول الفيديو الكامل لما قاله ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ...
- ياسر أبوهلالة يهاجم تركي آل الشيخ وموسم الرياض.. والأخير يرد ...
- بريكسيت: تصويت تاريخي بالبرلمان البريطاني حول اتفاق الخروج م ...
- شاهد: "فلاح" بريطاني مناهض لـ"بريكست" يح ...
- تصويت تاريخي في البرلمان البريطاني بشأن الخروج من الاتحاد ال ...
- عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار في مسجد شرق أفغانستان
- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يدعو النواب لـ -الا ...
- تصويت تاريخي في البرلمان البريطاني بشأن الخروج من الاتحاد ال ...
- وقعتا وثيقة في جوبا.. تقدم بالمفاوضات بين الحكومة السودانية ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وميض خليل القصاب - قصه عراقيه واقعيه 4 (لماذا يقتل المسيحين ؟)