أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعد تركي - الخطأ ممنوع، لكنه شائع














المزيد.....

الخطأ ممنوع، لكنه شائع


سعد تركي
الحوار المتمدن-العدد: 3171 - 2010 / 10 / 31 - 10:57
المحور: المجتمع المدني
    


تستوقفني دوماً عبارة بديهية نستعملها دوماً حين نفسر لأنفسنا وللآخرين أخطاءنا وذنوبنا، وأحياناً جرائمنا.. تستوقفني عبارة صارت شماعة يعلق بعضهم عليها ـ أحياناً ـ جرائم ارتكبها سفّاحون وقتلة وجزّارون.. عبارة، على الرغم من صحتها وبداهتها، كان يجب ألا تعمم هذا التعميم الذي يجعل من السفّاح والقاتل والجزّار ينجو من العقاب بحيث إن ضميره يكون مرتاحاً وهو يُعمل سيفه في رقاب وبطون الأبرياء.
نؤمن، سواء أكنا متدينين أم علمانيين، إن البشر خطاؤون.. فهذه بديهة لا يمكن لأحد تجاهلها أو القفز فوقها.. لكن هذا لا يعني أن الأخطاء والخطايا تمر من دون عقاب أو تقريع وتنبيه في الأقل بحسب درجة الخطأ والزلل ومدى تسببه بخسائر وآثار..
يخطئ التلميذ في إجابة سؤال فيخسر درجات من مجموعه وقد يرسب، ويخطئ الميكانيكي فتبقى السيارة متوقفة لا تسير، وحين يخطئ طبيب في تشخيص علة مريض فإنه قد يتسبب بموته أو إعاقته عوقاً دائماً.. الخطأ في الحالين الأولين يتحملهما من تسبب بهما، في حين إن خطأ الأخير يتحمله إنسان آخر كل خطأه وذنبه أنه وضع ثقته في شخص لم يكن مهتماً بحياته وصحته.
تسبب الاحتلال الأميركي، من بين ما تسبب فيه، بانهيار كبير في عمل مؤسساتنا الصحية وتقاليد وأخلاق ومبادئ الطب التي كانت تسيّر هذا المفصل الحيوي المهم، فقد خُربت المؤسسات والمستشفيات وهاجرت وهربت ـ بسبب الانفلات الأمني ـ خيرة الكوادر الطبية، وتفشى في بعض من بقي منهم أخلاق تاجر لا يهتم بشيء قدر اهتمامه بالربح السريع.. فشاعت أخطاء الأطباء شيوعاً خطيراً، فبعضهم لا يمتلك الخبرة الكافية التي تؤهله لخوض مجال أقحم نفسه فيه لغياب أصحاب الاختصاص المؤهلين أو ندرتهم، وبعضهم يواصل الليل بالنهار في فحص مئات المرضى يومياً وإجراء عشرات العمليات الجراحية من دون أن يعطي لنفسه راحة ولعقله فسحة للتمعن والتفكير قبل تشخيص العلة ووصف العلاج، فالمهم ليس إنقاذ حياة المريض أو تخفيف آلامه إنما في التسابق على فحص وعلاج أكبر عدد من عباد الله لأنه يعني في النهاية أرقاماً فلكية من الأموال ستدخل الجيوب، ولا بأس ولا تثريب على الطبيب إن مات عدد من هؤلاء فالموت هو قدر الإنسان عاجلاً أو آجلاً، والأهم إن الطبيب شأنه شأن أي إنسان آخر خطّاء!!
أخطاء كثيرة نرتكبها في حياتنا كل يوم وهي في المجمل أخطاء يمكن احتمالها وغالباً لا تسبب ضرراً إلا على مرتكبها، غير أن أخطاء أخرى لا يمكن أن يُحتمل ضررها لأنها تقع على أشخاص وأناس آخرين لم يرتكبوها.. الحاكم إذا أخطأ فقد يتسبب بهدر حياة بعض أبناء شعبه أو تعويق فرصة للتقدم والرفاه، والطبيب إذا أخطأ فأنه قد يتسبب بقتل المريض أو إعاقته.. ولا عذر ـ إطلاقا ـ للتعكز أو الاتكاء على إن البشر خطاؤون.. فماذا يمكن لطبيب أن يقول لأهل مريض مات بين يديه نتيجة الإجهاد أو الإهمال أو انعدام الكفاءة؟ وهل ينفع الاعتذار؟ والاهم هل سيكون ضميره مرتاحاً لأنه ـ شأنه شأن كل البشر ـ خطّاء؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,919,042,522
- جدوى التغيير
- الممرض.. طبيب بجميع الاختصاصات!!
- عالم سيارات.. سيارات
- أنا أكره الأرقام!
- تراجيديا بلا ذنوب!
- خراب
- تمهلوا، فإني مستعجل!
- دورة الفساد.. في الطليعة!!
- نأمل، نحلم دوماً
- صحف ومجلات وزارية
- مترفون بلا حدود
- ثلاثة كراسي!!
- فصل عشائري!!
- سلاحنا المشلول!!
- صير سبع!!
- وإذا مرضت.. فمن يشفيني؟
- وإذا أوتيتم المنكرات..
- مسؤولونا لا يقرأون!!
- علّمتنا تجارب سابقة
- نعم، نحن متجاوزون!!


المزيد.....




- الأمم المتحدة: إعادة بناء سوريا قد تتطلب نصف قرن
- الأمم المتحدة: إعادة بناء سوريا قد تتطلب نصف قرن
- موريتانيا: اعتقال ناشط لانتقاده العنصرية
- -العربية لحقوق الإنسان- تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في طراب ...
- عرض لتقرير الأمم المتحدة عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان
- البعثة الأممية تطالب بوقف جرائم الحرب في طرابلس الليبية
- بين القمعين.. العفو الدولية تقارن السيسي بمبارك
- اليونان تدعو للإسراع في مراجعة اتفاقية -دبلن- بخصوص عودة الم ...
- ترامب اقترح بناء جدار بطول الصحراء الكبرى لقطع الطريق أمام ا ...
- الولايات المتحدة.. السلطات الأمنية في ماريلاند تعلن اعتقال م ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعد تركي - الخطأ ممنوع، لكنه شائع