أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - الأصدقاء الغائبون














المزيد.....

الأصدقاء الغائبون


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 3162 - 2010 / 10 / 22 - 13:15
المحور: الادب والفن
    


تأتي إلى داري
وجوه الأصدقاء الغائبين
مزروعةً بالذكريات
مفروشةً على بساطٍ من حديث
تجلس قرب السلم العتيق
وتزْدَحِمْ بالكلمات
في داخل البيت الذي هجر تهُ
منذ السنين الغابرة
أشباح تبدو كالنخيل العيطْ
تعانق السحاب..
على الرفوف المتربةْ
شعار مطرقةْ / ومنجل نحيل
والنجمة الحمراء فوق هامة الستار.
على الرفوف الهابطةْ
جديدةٌ قديمةٌ هي الكتب
من كل نوع وزمان
ـــ تحكي العصور / وعلّة المستور / والصخب المنثور / وكذبة العبور / وزحمة القبور / وعتمة الديجور / ونعمة القصور / وغابة الشرور / وعسس الفجور / والقائد المنصور / وجيشه المكسور / وقصره المهجور / واللغة الساطور / وسلة الدعاء والبخور / والقائمون الأدعياء بالحبور/ ورجفة النذور / وفسحة السرور / لكنه النشيج والنشور / في لوحة الدهور / ونسخة التغيير في المرور/ لكنه التهديد للجذور/ بالحدث المسحور/ وكذبهِ المنظور/ ولدغة المأجور بالبخور
والإبل الصحراء في الصور
مفخخةْ بالزمجرة
مبرطمة *
ويمتطي ظهورها الصبيان
ودمعة الطفل الصغير
لؤلؤةٌ مشعةٌ حزينة
مصابة بالأرق
مصنوعة الورق
طائرةٌ صغيرة
حطت على حبل الغسيل
فانتهز الحزين يومها **
وحط فوقها
محاولاً تقليد غيره من الطيور
لكنه فشل
وجنحه أنكسر.
تأتي وجوه الأصدقاء المتعبةْ
وجوه من نحب
أصواتها كحذوة الحصان
يخب فوق صخرة البركان
تجلس عند السلم العتيق
تنوي الصعود
في خلدها / أن السطوح تعبر النجوم
لكنها ترى السياج
من قبلة الباب الحديد
فتنصعقْ من صدمة الذهول / ثم تطول
كأنها/ عيدان كالنخيل العيطْ / تعانق السديم
وتصطفي/ وجوه من نحبْ
وتنجلي/ صدور من نحبْ
وترتفعْ أصوات من نحبْ
كأنها الجبال
ويبدأ المسير
بالرغم منْ زحف الجهول
بالرغم من هزائم ألـ ........

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* أدلت شفتيها من الغضب
** اللقلق الحزين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,383,343
- خرق الدستور يدل على عدم احترام إرادة الشعب
- إعادة الانتخابات ضرورة ملحة بعد تعديل قانونها؟
- حياة المواطنون العراقيون الرخيصة
- الشريط الأمني المطلوب من قبل تركيا وأمريكا
- مسرحية هزيلة وفصول متناقضة معروفة
- لماذا لا يحترم الدستور ولا تحترم إرادة المواطنين العراقيين؟
- محاولات لطمس حقيقة وتاريخ الأيزيدية
- ثراث سنين اللؤم
- مخاطر مواقع المنشآت النووية الإيرانية الجديدة
- صراع المصالح الذاتية والشخصية على السلطة
- الحزب الشيوعي العراقي وخلط الأوراق المكشوفة 2
- الحزب الشيوعي العراقي وخلط الأوراق المكشوفة
- النَزوع إلى برلين
- التهديد والوعيد جرائم يرفضها القانون والدستور
- خرق حكام طهران لحقوق الإنسان ودعم للمليشيات الخاصة
- قصيدتان / 1 دعوة العبور القديم
- حكومة تصريف أعمال وبدعة الجلسة المفتوحة
- الشهرستاني في غطرسة -صدام ألغى النقابات وأنا ألغيها-
- دعوة لإحياء ذكرى المثقفين العراقيين من علماء وأدباء وشعراء
- التهريب من مخلفات - ألي بابا والأربعين حرامي ! -


المزيد.....




- مجلس الحكومة يتدارس قانون تنظيمي متعلق بالتعيين في المناصب ا ...
- منفوخات الأدباء فوق فيسبوك البلاء – علي السوداني
- أعلنت -جائزة الشيخ زايد للكتاب-: أسماء الفائزين في دورتها ال ...
- بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق
- عبق المدائن العتيقة.. رحلات في فضاءات الشرق وذاكرته
- المخرج المغربي محسن البصري: رغم الصعوبات السياسية في إيران إ ...
- فرقة -بيريوزكا- الروسية للرقص الشعبي تحتفل بالذكرى الـ 70 لت ...
- كازاخستانية تفوز بـ -أفضل ممثلة- في مهرجان هونغ كونغ السينما ...
- -حاصر حصارك- إضاءة على ظلّ محمود درويش
- -دفتر سنة نوبل-... ذكريات ساراماغو في كتاب


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - الأصدقاء الغائبون