أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شريف حافظ - الإخوان أعداء الديمقراطية














المزيد.....

الإخوان أعداء الديمقراطية


شريف حافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3159 - 2010 / 10 / 19 - 19:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تقف الشعوب العربية وعن حق، ضد دعاوى إسرائيل بأن يقوم السلام على حل الدولتين، وفقاً لأن تكون إسرائيل يهودية العرق، وفقط. فتلك الدعوى، وغير كونها عنصرية، هى أيضاً غير ديمقراطية.

الغريب، أن الإخوان يريدون لمصر الشىء نفسه بهوية إسلامية بحتة، برفض ولاية القبطى، وكأن انتخاب رئيس الجمهورية، فى مستقبل الدولة المصرية، وفقاً لإرادتهم، سيتم باختيار عنصرى على أساس دينى، للمسلمين فقط، دعماً لتفريق وقسم الوطن.

إن ما يقولونه، وفقاً لهذا المنطق العقيم، إنما يدل دلالة لا يُمكن أن يغفلها عقل واع، على قمة رفضهم للديمقراطية، وأنهم يخادعوننا كمصريين، ليل نهار! فالمعروف، أن الديمقراطية الحقيقية، هى الاختيار الحر من خلال الشعب، للمرشحين. فإذا ما اختار هذا الشعب، بمسلميه ومسيحييه وغيرهم، قائدا مسيحيا، أصبح الأمر منافيا لقواعد الإخوان.

ألا ترون شكل الديمقراطية الإخوانية؟ إنهم لا يريدون ديمقراطية، ولكنهم يريدون حكما شموليا، يدعون أنه حُكم الله، بينما سيُسخرون النص، وفقاً لرؤيتهم، لأن القرآن فى النهاية، حمال أوجه، وفقاً لعلى بن أبى طالب كرم الله وجهه! إنهم يريدون ولاية الفقيه، مثلما الحال فى إيران، حيث يحددوا كقيادة عُليا، من سيدخل الانتخابات وفقاً لانصياعه لهم ودينه فقط، دون أهمية صلاحه لنا، وكأن الأمر تقليص تام للمادة 76 من الدستور، التى نعترض عليها، ليكتفوا بسطرٍ واحد فقط، يصبح لهم فيه الأمر كله!!

إنهم يريدون نوعا آخر من الحكم، ليس متماشيا ولكنه معادى للدين. إنهم يريدون أن يكونوا ظل الله على الأرض، بحيث يصورون معارضتك لهم، وكأنك تُعارض الله عز وجل، وذلك لإرهاب الناس، وإشاعة الديكتاتورية وتصوير الأمر على أنه إلهى! إنهم يريدون لنا أن نعبد حجراً، مُمثلاً فى خاتم، فى أصابع يد مرشدهم، فنُقبله، مما يعنى السمع والطاعة، دون نقاش، ولم نؤمر إلا بتقبيل حجر واحد، قال عمر بن الخطاب، إنه لولا أنه أُمر بتقبيله من الله، لما قبله، ولكنهم يقبلون خاتم المرشد ليل نهار، والغريب، أنهم هم من يُحدد صلاحهم، ولسنا نحن فى تلك الحال، ولا أعرف كيف لهم أن يقولوا إنهم صالحين والله يأمرنا بعدم تزكية أنفسنا، لأنه أعلم بمن اتقى!

إن هؤلاء، لا يمتون للديمقراطية بصلة، ولا يمتون للحديث باسم الدين بأية صلات!! ولو كانوا حقاً ديمقراطيين وسطيين، لما انشق عنهم الكثيرون، واستنكروا أساليبهم، وكونوا حزباً سُمى بالوسط! إن أكذوبة ادعاء الوسطية من قبل الإخوان، لتثير الغثيان لدى من يتابع ما يقولون ويفعلون. وهنا لا ننكر، حتى نكون موضوعيين، أن منهم من هو بالفعل وسطي، ولكنه ليس بداخل مكتب الإرشاد، أو أن صوته منخفض، ولا يملك الاعتراض على ما يفعلون. ولو أنه اعترض، فإنه سيصبح خارج الجماعة، لأنهم لا يقبلون النقد بأية وسيلة كانت! فهم يريدون من الناس، أن يعتقدوا أنهم يملكون الصواب وحدهم دون غيرهم، وهو ما يعبر عنه أغلب أحاديثهم!

إنهم ينظرون إلى المجتمع، بل وإلى حركات المعارضة التى ينضمون إليها، "بنظرة استعلائية"، ولا يمكن التغاضى عن كلمات محمد بديع، فى رؤيته ملكيتهم "الماء الطهور من السماء"، حتى وإن كانت تلك زلة لسان كما يقولون دوماً. إنهم يرون أنفسهم فوق الجميع، ويخلقون "كهنوت إسلامى"، ما أنزل الله به من سلطان، ويظهر هذا جلياً من أسلوب معارضتهم للنظام. إننا لا ندافع عن النظام، بل نرى أن المعارضة يجب وأن تكون من أُناس يرون أنفسهم جزء من الشعب. إلا أن الإخوان، لا يرون أنفسهم أبداً جزءًا منا ولكن أعلى من الكل! إن اسمهم فى حد ذاته، يعبر عن تلك النظرة الاستعلائية، فهم يعرفون أنفسهم بالإخوان المسلمين، وليسو مجرد إخوان مسلمين، دون الألف واللام للتمييز! وكأنهم المسلمون وغيرهم لا! إنهم انطلقوا بالأساس وفى أذهانهم تلك الثقافة العنصرية، المُستعلية فوق الجموع، وحتى فوق الصلة بين العباد وربهم! وكل هذا بدع بعيدة عن الدين، ولا يمكن أن تمت له بصلة!

إنهم يرون أنفسهم فى مكانة وغيرهم أدنى منهم، وهو ما لا ينسجم مع صلب الدين. إنهم يفرقون بين الناس، ولا يستحيون من ذلك. إنهم لا يؤمنون بالمواطنة، بينما يعلنون هذا. وفى النهاية، فإنهم مستعدون للحرب من أجل غير المصريين أكثر من مصر كلها! إحذروهم، لأنهم فى سبيل مصالحهم مستعدون لبيع أى شىء، بما فى ذلك الوطن! فلتحافظوا على مصر، بالتحرك نحو الوعى السليم، عابدين الله فى خشوع، دون كهنوت يفرضونه عليكم، ما أنزل الله به من سلطان!

ومصر أولاً





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,144,980
- خداع الإخوان!
- مرشد الجماعة وماؤه الطهور فى الانتخابات
- كاتب الجماعة: هل أصبح عضواً في الجماعة؟!
- بين صوفى شول وتراودل يونجه: رسالة وعى للشباب
- صانعو التطرف
- الخوف من العقل
- الجهل المقدس
- زمن المُتعنونين!
- نصر حامد أبوزيد.. قلب ما يخافشى
- فلتؤمنوا بثقافة المربع!
- دولة -الطلاق- الدينية
- هل أصبح الشر هو الطريق الوحيد للخير؟
- الإسلاميون بين هوية القاتل والمقتول
- عزازيل وسعى المحتار فى ليل الأسرار
- متى تبلغ الدول العربية سلام وستفاليا؟
- العلمانية ليست ضد الدين
- كيف تدافع عن الإسلام؟
- لماذا تجديد الخطاب الدينى؟
- بين دولة طالبان وحماس والإخوان المسلمين
- العرب بين ثقافة الديمقراطية وثقافة الواحد (2)


المزيد.....




- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شريف حافظ - الإخوان أعداء الديمقراطية