أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاطمه قاسم - هل للعرب من دور يتناسب مع ثقلهم؟














المزيد.....

هل للعرب من دور يتناسب مع ثقلهم؟


فاطمه قاسم

الحوار المتمدن-العدد: 3158 - 2010 / 10 / 18 - 17:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا يستطيع أحد في العالم أن يشكك في مساهمة الإجماع العربي في تحقيق الأمن و الاستقراز في هذه المنطقة الحساسة من العالم، وبالتالي المساهمة في أمن و استقرار العالم.
و لكن السؤال المطروح اليوم على العرب أنفسهم و على القوى الدولية الأخرى، هل العرب يأخذون مقابل دورهم و ثقلهم في استقرار الأمن الدولي، حتى و لو بالخد الأدنى، أم أنهم مازالوا بعيدين عن عما يستحقون؟
نقطة الاختبار هنا،تكمن في الجهد الدولي المبذول لجعل إسرائيل تنصاع و لو للحد الأدنى من الحقوق العربية سواء في فلسطين – التي هي أصل المشكلة – أو في سوريا و لبنان، حيث الجولان ليس محتلاً فقط، و إنما ضمته إسرائيل بقرار أصر المجتمع الدولي على عدم صحته، كما أن بعض الأراضي اللبنانية مازالت تحت الاحتلال، و لبنان مازال تحت التهديد.
ربما يعتقد احد،
أن عدم حصول العرب على ما يوازي ثقلهم و وزنهم و دورهم في استقرار المنطقة و العالم، إنما يعود إلى العرب أنفسهم، و غيابهم عن قضاياهم، و ترك هذه القضايا أوراقاً يستخدمها الآخرون، و يضربون مثلاً لذلك، هو تعاظم الدور الإيراني و تعاظم الدور التركي في قضايا المنطقة، بينما أصحابها غائبون بسبب حلفائهم، و كان لدينا نموذجاً قبل أيام قليلة، حين قام الرئيس الإيراني احمدي نجاد بزيارة لبنان، و زيارة جنوب لبنان، و رأيناه و يستخدم لبنان و جنوبه و مقاومته كمنصة يطلق من خلالها كلامه الموجه إلى أميركا و العرب عموماً، و إسرائيل على وجه الخصوص.
هو جاء، و تحدث، و أطلق آراءه، و نحن كعرب شغلنا بتقييم الزيارة، كيف تصرف رسمياً، كيف تصرف شعبوياً؟ و هل كان متوازناً أم غير متوازن؟ و هل زيارته ستسهم في تهدئة الوضع اللبناني الداخلي المتفجر أم تزيده اشتعالاً؟
بالنتيجة
العرب هم الملومون أولاً و ثانياً و عاشراً على تقصيرهم بحق أنفسهم، و على تركهم لقضاياهم يستخدمها الآخرون سواء بحسن نية أو سوء نية.
و كلما حاول النظام الإقليمي العربي أن يتخلص من عبء هذه الخلافات فإنها تعود و تطفوا على السطح من جديد، و كان آخرها في قمة سرت الاستثنائية، حين رأينا هذه اللغة الغامضة من القادة العرب، مع أن قضاياهم ساخنة، و ثقلهم موجود، و بدون هذا الثقل فان السياسة الأميركية في المنطقة على سبيل المثال ستواجه صعوبةً، و أكثر تكلفة، و لكن في حصد النتائج، فإننا لا نجدهم يحصلون على ما يستحقون.
و في الجهود الأميركية الأخيرة للاستمرار في المفاوضات، و تحقيق سلام الشرق الأوسط، عبر إقامة الدولة الفلسطينية، فإننا وجدنا أن الولايات المتحدة تستفيد إلى أقصى حد من الثقل العربي، ثم تواصل الضغط على العرب بينما هي لا تفعل شيئاً حقيقا على صعيد إسرائيل التي لا تستطيع أن تعيش بدون أميركا، و لكنها لا تستجيب لأميركا و لو بأقل القليل.
التيار الرئيسي العربي، تيار الاعتدال، لديه ما يقوله بالفعل، و لديه إسهاماته في حفظ الاستقرار العالمي، و لكن إدارة هذا الثقل العربي هي التي تحتاج إلى إعادة نظر، و إعادة تقييم، و بالتالي إلى تغيير الاتجاه ليكون العرب أكثر توازناً بين حقوقهم و مصالحهم من جهة، و ما يقدمونه للسلم العالمي من قوة و استقرار.
و في الفترة الأخيرة، رأينا أن التيار الرئيسي العربي، تيار الاعتدال، كان أكثر مسئولية، و لكننا سننتظر لنرى إن كانت الإدارة الأميركية بوجه خاص، و المجتمع الدولي بشكل عام، يضع هذا الجهد العربي في الميزان الصحيح، أم يظل العرب ينطبق عليهم المثل " ما تاتي به العاصفة تذروه الرياح "، او المثل الشعبي "احرث وادرس لياكل ابني بدرس "أي الجهد منهم و المحصلة للآخرين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,766,843
- نأسف...الخدمة غير متوفرة
- إلى الأمام -سرت-
- الانقسام ورطة لأصحابه وخصومه
- مجتمعنا في غزة و فقدان التسامح الاجتماعي
- مجزرة صبرا وشاتيلا ذاكرة القضية التي لا تنطفئ
- بعيداً عن السياسة،
- أنت والنورس
- مزايدة رخيصة ؟
- المصالحة الفلسطينية هل هي إرادة واعية أم مجاملة
- نعم..... للمفاوضات المباشرة
- حفلة سمر للخامس من حزيران
- غزة تحلم في الليل وتصدم في الفجر
- الكل بدأ يراجع حساباته
- عائدون ... إننا عائدون
- ثنائي الانقسام والحصار ينتج نفسه رغم انف الجميع
- النقاط على الحروف
- نحن والانقسام
- جولة مع الأمل
- الأرض هي القضية وهي جوهر الصراع
- القمة العربية طموح و تحدّي


المزيد.....




- فنزويلا: مادورو يغلق كامل الحدود البرية مع البرازيل
- واشنطن: 200 جندي سيبقون في سوريا بعد الانسحاب
- ترامب وأردوغان يستكملان مباحثاتهما حول إنشاء منطقة آمنة في س ...
- إغلاق أحد أكبر مصانع "نوتيلا" في العالم بسبب مشكلة ...
- فيديو: سبيس إكس تطلق أول مهمة إسرائيلية إلى القمر من فلوريدا ...
- الولايات المتحدة ستترك 200 جندي لحفظ السلام في سوريا بعد انس ...
- ترامب وأردوغان يستكملان مباحثاتهما حول إنشاء منطقة آمنة في س ...
- إغلاق أحد أكبر مصانع "نوتيلا" في العالم بسبب مشكلة ...
- فيديو: سبيس إكس تطلق أول مهمة إسرائيلية إلى القمر من فلوريدا ...
- الولايات المتحدة ستترك 200 جندي لحفظ السلام في سوريا بعد انس ...


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاطمه قاسم - هل للعرب من دور يتناسب مع ثقلهم؟