أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - برادوست آزيزي - أنا و الوطن و أنتِ/ مناجاة عشقية














المزيد.....

أنا و الوطن و أنتِ/ مناجاة عشقية


برادوست آزيزي
الحوار المتمدن-العدد: 3158 - 2010 / 10 / 18 - 15:36
المحور: الادب والفن
    


تعود بي الذاكرة إلى الوطن، حيث أنتِ تسكنين في حاراتها العتيقة المنسية، تنتظرين عودتي ..أنتظر عودة الوطن الذي تحول كل شبرٍ فيه إلى حزنٍ مرير و رحل عني في ليلة جنونية و ها هو يشرق ثانيةً من عينيكِ بعد ان أشعلتي حباً جديداً بداخلي يُفيض كنهر ربيعي ينبع من حنين منفاي ليقف عند سدود قلبك المنيعة، هيا افتحي أبواب قلبك ، سأدخل بهدوء لأستريح..
امسحي كل آلام المنفى عني و اغسليني بعسل نهديكِ، فمازلت أبحث عن شبر واحد في مملكة الله الواسعة، لأضع آلاف القبل على شفتيك، كي يعود الاخضرار إلى صحارى روحي المتعبة، سأخطفك من هذه الفوضي، هذا الوطن أضحى قبراً لأبنائه، لا أريدك هناك، هيا تعالي و اأطفئي كل نيران قلبي، فأنت الوطن ..
كنت أظن أن ذاكرتي توقفت على معابر الحدود السرية حيث خبئت حينها في حقيبتي قبلة لفتاة خانتني و أنا في منفاي، أعلنت الحداد حينها، كنت أبحث عنها في كل مكان، يا إلهي أصبحت وحيداً بين جدران المنفى، كل صباح أفتح شباك غرفتي، إذ بجبلٍ يقف أمامي، هناك شجرة وحيدة واقفة صامدة لم يتساقط منها ورقة واحدة في هذا الفصل الخريفي، هذا ما يميزها عن باقي الشجرات.
أنتِ تكسرين السواد في قلبي يا سيدتي، أقترب منك رويداً رويداً رغم كل هذه المسافات البعيدة التي تفصلني عنكِ، لأعلن جنونا" آخر لي، فلا تتريثي أيتها الحسناء، عانقيني بشدة لأخرج عن عزلتي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,105,628,157
- عمال سوريون في كردستان العراق.. 1-1
- قصة أكرادنا السوريين في أقليم كردستان العراق..
- حالة الطوارئ في الجامعات السورية
- أكراد سوريون مشردون في كردستان العراق.
- أنصار الاسلام تنفي التهم الموجهة إليها من قبل لجنة البارازان ...
- سردشت عثمان الصحفي الذي لم يرتاح حتى في مماته
- صحافة أهلية تحت التعذيب. المطالبة بمليار دولار كتعويض!


المزيد.....




- -متحرش هوليوود- أرغم جينيفر لورانس على علاقة جنسية!
- اليوم العالمي للغة العربية في الـ 18 من ديسمبر الجاري
- بوتين يرغب في أن -تتولى الحكومة المسؤولية- عن موسيقى الراب
- وزير الخارجية الأردني يلتقي الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لع ...
- صناعة الأديب الطفل.. كيف نحبب الأدب العربي لصغارنا؟
- سعاد مديني.. حلم مؤجل لعشرين سنة ينبعث على المسرح
- ماتروشكا- أول فيلم روسي - مصري -
- فيلم يحقق أكثر من 35 مليون دولار في أول ثلاثة أيام لعرضه
- الكشف عن الممثلين الأكثر بحثا على -جوجل- لعام 2018
- هذا ما قاله العيناوي في اختتام مؤتمر حوارات أطلسية بمراكش


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - برادوست آزيزي - أنا و الوطن و أنتِ/ مناجاة عشقية