أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - أوراقٌ للنشرِ في هيئةِ الكِتابْ














المزيد.....

أوراقٌ للنشرِ في هيئةِ الكِتابْ


السمّاح عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 3157 - 2010 / 10 / 17 - 10:44
المحور: الادب والفن
    


دخل علىّ مكتبي في الهيئة المصرية العامة الكتاب ، كان فارع الطول ذا ذقن غير محلوقة ولا كثيفة ، ونظراته زائغة يمنة ويسرة ، يتأبط مجموعة كبيرة من أوراق الكراريس ، سلم علىّ بحرارة مبالغ فيها ، موضحا أنه يعرفني معرفة أكيدة من خلال كتاباتي التي يتابعها بشغف وحب كبيرين ، كان يسميني " صلاح " ويؤكد أن لي من اسمي نصيبا كبيرا ، فالصلاح باد على سيمائي ، مما يسهل عليه مهمته التي أتى من أجلها ، كان مرهقا إلى الدرجة التي جعلتني أشعر تجاهه بكثير من التعاطف والإشفاق ، ولما كانت " أم فتحي " تأتي بالشاي الذي أطلبه منها بعد ثلاث ساعات وأحيانا بعد أربع وعشرين ساعة ، فقد قدمت له كوب الشاي الذي أمامي والذي لم أكن قد ارتشفت منه سوى رشفة أو بعض رشفة ، أمسك بالكوب الساخن وصبه كله في جوفه مرة واحدة كما لو كان كوب ليمون يتجرعه صاد في أغسطس، وما أن انتهى حتى عرفني بنفسه : أنا فلان الفلاني ، نبي هذه الأمة . هزتني المفاجأة فاعتدلت من فوري مرحبا به كما يليق بالأنبياء ، وقدمت له سيجارة وأشعلتها له قبل أن أشعل تبغتي ، فلقاء الأنبياء أمر لا يتكرر حدوثه كثيرا هذه الأيام ، أخبرته أنني تحت أمره وأنني على استعداد لتقديم كل ما أستطيع تقديمه ، خففت كلماتي من توتره بعض الشيء ، وبدا كما لو انه أخيرا وجد ضالته ، فرش أوراقه أمامي قائلا : هذه هي الرسالة التي أنزلت علىّ ، وقد خصك الله بشرف نشرها على الملأ ، وهي خدمة كبيرة لها أكبر الأجر وأعظمه ، كانت الأوراق منزوعة من كراريس مختلفة ، ومكتوبة بقلم رصاص ، وكانت الحروف باهتة حينا وواضحة أحيانا غليظة آنا ورفيعة آناء ، والأوراق غير مرتبة ولا مرقمة ، وكانت ثمة أغلاط في النحو واللغة والإملاء ، غير أن الأفكار – كما استطعت أن أتبين – كانت عميقة وكبيرة ومعقدة ، وكنت ببساطة أستطيع أن أفك رموز كلمات مثل المصير الإنساني والوجود والعدم والكون والخلق ويوم القيامة وحق الرجل على النساء ، رتبت الأوراق وساويت أطرافها بما يليق بالكتب المقدسة ، وقدمتها له وأنا في حالة متناهية من الخجل ، معتذرا له عن عدم استطاعتي نشرها ، حيث أن سلسلة " كتابات جديدة " التي أعمل مديرا لتحريرها معنية فقط بنشر الأعمال البشرية ، وخاصة الإبداعية منها ، أما الأعمال غير البشرية ، وخاصة الفكرية منها فهي ليست من اختصاصنا ، كان متفهما للأمر بل ومقتنعا بوجهة نظري إلى الدرجة التي جعلته يشكرني بحرارة وهو يتأبط أوراقه ، وقبل أن ينصرف سألني مستفهما : ومن تراه يستطيع أن ينشره لي ؟ أخبرته أن هيئة الكتاب كلها لا تستطيع القيام بهذا الأمر الجليل ، ويمكنه أن ينشره في المجلس الأعلى للثقافة ، قال لي ومن المسئول الذي يمكنني أن أذهب إليه ؟ أخبرته أنه الدكتور جابر عصفور ، ثم عقبت : ومن حسن الحظ أنه رجل مفكر ويقدر مثل هذا النوع من الكتب ، ويكفي أن تعرف أنه تلميذ أهم مفكر في العصر الحديث هو الدكتور طه حسين ، قال لي وأين هو الآن ؟ قلت له إنه مات في سبعينيات القرن الماضي بعد انتصار حرب أكتوبر باثنين وعشرين يوما ، أوضح لي أنه بقصد الدكتور جابر عصفور وليس الدكتور طه حسين ، فوصفت له مكتبه في المجلس ، طلب كارت توصية مني للدكتور المفكر جابر عصفور ، فاعتذرت له متعللا بأن الشعراء لا يحبون أن يوصوا المفكرين على أحد لأنهم غالبا يفكرون ، كما أن المفكرين لا يقبلون توصية من الشعراء لأنهم دائما يشعرون ، وتمنيت له نجاحه في مقصده مذكرا إياه بأن كل الأنبياء لاقوا الأمرين في سبيل نشر رسالاتهم ، وعليه أن يتحمل ما يمكن أن يقابله من مشاق ، ويكابد ما يمكن أن يعانيه من مجاهدة ، تركني ومضى وعلى وجهه ابتسامة الامتنان الكبيرة .

في اليوم التالي، قدمت لي " أم فتحي " كوب الشاي الذي كنت طلبته منها بالأمس لضيفي الكريم ، أخذت منه رشفة أو بعض رشفة ، وأنا أكمل حديثي مع الدكتورة سهير المصادفة رئيس تحرير سلسلة " كتابات جديدة " حول ضرورة توسيع رقعة السلسلة ، ونظرا للنجاح الكبير الذي حققته السلسلة ، كنا قد أنشأنا فيها عددا لا بأس به من السلاسل الفرعية التابعة لها مثل سلسلة " المختارات الشعرية " ، وسلسلة " الكتابات الأولى " ، وسلسلة " النقد " ، كان مكتبها مواجها لمكتبي ، فقلت لها لماذا لا ننشيء سلسلة خاصة بالأعمال الفكرية ننشر فيها أعمالا تطرح رؤى كونية وأسئلة كبرى ، وتناقش قضايا المصير الإنساني والوجود والعدم والكون والخلق ويوم القيامة وحق الرجل على النساء ؟ الدكتورة سهير المصادفة مثقفة واعية وتملك كاريزمة خاصة في الكلام خاصة حين يتعلق الأمر بالقضايا الفكرية ، رفضت الفكرة رفضا تاما ، طالبة مني أن أدع ما لقيصر لقيصر وما لله لله ، وأن أفصل تماما بين عملنا في هيئة الكتاب ، وعمل الدكتور جابر عصفور في المجلس الأعلى للثقافة.
عادة ما تكون الدكتورة سهير المصادفة قادرة على الإقناع.

--------------------------------

السمّاح عبد الله





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,548,610
- لويس عوض : صورة جانبية
- مديح العالية
- الطوافة
- سَرْدِيَّةٌ أُخْرَى لِلرَّائِيَةْ
- هواء طازج - 3
- انخطاف
- ورود يانعة لنا كلنا من رجل واحد
- سلفادور دالي
- انظر وراءك في فرح لتكتب شعرا حقيقيا
- من أين أقتطع خبزة القصيدة ؟
- خراب السقيفة
- فرلين
- عن مكاوي سعيد
- تصاوير ليلة الظمأ
- أقوال المرأة البليلة وتفاسير أقوالها
- أغنية البحار
- فتنة الذكرى
- معزوفة للحمائم البعيدة
- الشهداء
- استراحة المحارب


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - أوراقٌ للنشرِ في هيئةِ الكِتابْ