أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - قصة قصيرة جدا ً : من يصمت يحصد .....














المزيد.....

قصة قصيرة جدا ً : من يصمت يحصد .....


بديع الآلوسي

الحوار المتمدن-العدد: 3150 - 2010 / 10 / 10 - 03:01
المحور: الادب والفن
    


على باخرة تحف بها زخارف المياة المدهشة ، كان البحر يفعل ما يشاء ويتلصص بلا خشية .
نظري لامسها فأبتسمت ، دخل عقلي في مسارات اللعبة ، صارت للرحلة هيبتها ، شعرت ان النوارس تتناغى معلنة عن مداعبات غريبة.
كانت عيوننا تتقاطع وتحن وتخشى ،هكذا حُف الفضاء بالنشوه ، أردت ان أبادرها الخطوة .. كاشفا ًعن مغامرتي التي استحوذ عليها التصابي غير الملهم ، تعثرت بالتردد وتاهت من رأسي بلاغة الكلمة .
اتعبني الأنكسار ،ما لقلبي يلج بالخفقان وبالتساؤل الملح بالتساؤل : هل من أستغاثة لهذة التراجيديا يا غزالة .
لكني لم اتقدم بل تجمدت في مكاني . ظننت انها تلتذ برذاذ الحب عن بعد ٍ كزهرة الياسمين العطشى .
كنت أرنو لها بطيش ،متأملا ً ذلك الوجد العاصف الذي يشبة رقصةاالشكوى الضائعة .
ـ أأنا في حلم لتأجيج اللذة ؟ .
لا ..لا أريد ان استفيق من هذة السعادة الهائلة ، لم يهمني زيف الزمان ، كنت
غارقا ًبلعبة الصمت المسكونة بين الرهبة والرغبة ... استرق النظر ، أرهف السمع لها ،، صرت أتحاشى ان أكلمها ،خوفا ًمن إنثلام تلك النعمة الهشة .
آه ...من خجلي وقلة تجربتي ، أزف الوقت على عجل ، تبعثر اللقاء ونطفأت ضحكتها الغنجة .
ـ التفكير العقلاني من أسوء الأمور .
ورست السفينة , وصلنا عالم جديد برمال صفراء ، خانتني الذاكرة ..نسيت الجمل ألأنيقة للوداع ، أردت ان الوح لها بتحية عابرة ، قلبي أضطرب وغرقت في فوضى الخواء والعزاء .
دنت كنمرة اتعبت طريدتها وهي تضحك وتضحك .
قالت جملتها الغامضة الساخرة : لو قلت اي شيء لكانت الدنيا غير الدنيا .
ونبذتني على الشاطىء كقوقعة فارغة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,222,848
- قصة قصيرة : مسيرة راجلة
- قصة قصيرة : ما قاله لها عن ....
- قصص قصيرة جدا ً : اين / يوم ليس كباقي الأيام
- سيدة الدوائر
- احذروا الحب وقصص اخرى قصيرة جدا ً
- قصة قصيرة :نحن من قتلنا الرفاعي
- قصص قصيرة جدا ً / بلا ميعاد / ماعاد كما
- قصص قصيرة جدا ً : منعطف / هل ....
- تأملات بعنوان : لقاء افتراضي معهم
- قصة قصيرة : المطارد
- قصة قصيرة : غبش الأنتظار
- قصة قصيرة جدا ُ : حياة بين قوسين
- قصة قصيرة : بلا تردد
- رسالة الى بيكاسو
- قصص قصيرة جدا ً : تداعيات في البئر
- ( بول كلي ) وموسيقى اللون
- تباريح الشوق
- حكابة ( الخنجر )
- اربع قصص قصيرة جدا
- موعد ألإمبراطور مع الذباب


المزيد.....




- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود
- الممثل الهوليودي الشهير شوارزنيجر يتعرض لاعتداء من الظهر (في ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - قصة قصيرة جدا ً : من يصمت يحصد .....