أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - أيّنا يا حبُ سيمضي للنهاية ؟














المزيد.....

أيّنا يا حبُ سيمضي للنهاية ؟


شجاع الصفدي

الحوار المتمدن-العدد: 3148 - 2010 / 10 / 8 - 07:34
المحور: الادب والفن
    


أيّنا يا حبُ سيمضي للنهاية؟

كزهرةٍ بريّةٍ تفتحت بعد احتراق الغابات
تهافتت للريح على وجلٍ تشتاق العناق
شرّعت برعمها للقادم من بعيدٍ ملؤه الأشواق
يحمل أحجيةً يدور بها في أزقة الحياة
لا يجد حلًا على هواه
يقترف الأخطاء كعشبةٍ في البحر
تعاند الأعماق .
يبني لها قصرًا من كلماتٍ عند حدود الغيم
حتى أوغلت سقوطًا من سماه
يسألها أشياءَ تمزقها
فيلفها وقارٌ يبلغ مداه،
يجعلها فرسًا لا تجيد الإذعانَ للسرجِ
تحاور بعنادٍ ، وكلها اختناق !.
لنمضِ .
إلى أين وقد فقدنا البوصلة ؟
إلى أين وقد حاصرتنا في الحب ألف مقصلة ؟
إلى أين ، ومنذ التقينا تغيرت عليّ الأرض
واكتسيتُ بالترحالِ ، واتسمتُ بالفراق؟.


أشياؤنا مهملةً تركناها
في قصرٍ من الوهمِ بنيناه
حتى تمرغت رسائل الحب بالبكاء
فتلاشت ، كفراشةٍ تطحنها الرحى .
أو كبذرةٍ أُلْقيتْ في أرضٍ تفتح بيادرها للريح
كلما شحّ الماء .


يأتي البعيد ثانيةً
تصرخ : ظننتكَ لي ، أنام على زنديك حين تستكين للبداية.
وتقول أُخراها : بل هو لي ، أستوطن عينيه كلما أوى لفراشِ القصيدة
أنا حاضرهُ ، قادمهُ ، منتهاه .
تبكي العاشقة فجيعتها : أنا أمْسُه ، فأيّنا يا حبُ سيمضي للنهاية ؟
ويرحل البعيدُ كلما اقترب من نارهما
يهرب حاملا قلبه ، ويترك آثارَ شفاه !
ذكرى قبلةٍ وعناق ، وامرأتين تتصارعان
على سرابٍ أضاعتاه !.
واحدةٌ توجعها هواجسها ،
وأخراها مقتولةٌ في رُباه .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,767,328
- أيها الكبير :هل استثنيت أحدا ؟
- خمسٌ على هامش الوطن(3)
- شوكة الغرباء -نص نثري
- حرية لأجل غزة
- خمسٌ على هامش الوطن(2)
- شركة جوال وخدماتها الخاصة جدا !!
- في مرجل الذكرى
- خمسٌ على هامش الوطن
- وعاد لينتظر
- جامعة فلسطين الدولية وسنوات الضياع
- تغطية للجلسة الثانية من ملف القصة القصيرة جدا بغزة
- اسمي - أريدُ-
- ندوة عن القصة القصيرة جدا في غزة برعاية ملتقى الصداقة الثقاف ...
- كقمحٍ يفرُّ نحو الرحى
- غزة بين مصر والجزائر
- بعدك كسرنا سلّم الأحلام
- بين مطرقة التنحي وسندان المرحلة
- عاشقٌ يرثي ظلّه
- صرخة من سجن هشارون
- عتب حول مفاهيم الأدب


المزيد.....




- الفنان? ?المغربي? ?محمد? ?الشوبي? ?لـ? (?الزمان?): ?الندم? ? ...
- -قصائدي فى حب الخيل- للشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإما ...
- إيران: الرقابة التلفزيونية تحجب.. حلمة ممثل في فيلم أمريكي
- مخرجة عربية ترأس لجنة تحكيم في مهرجان كان السينمائي
- القبض على منفذي التفجير الإرهابي قرب المجموعة الثقافية بالمو ...
- العثور على -توأم- باكستاني لنجم -صراع العروش- (صورة)
- بالفيديو... الممثلة السورية نسرين طافش تغني للجولان
- -أرطغرل- يودع الشاشة مع -قيامة عثمان-
- متحف قطر الوطني.. تحفة معمارية تروي قصة شعب
- بالفيديو..الجواهري الصغير.. طفل عراقي يحفظ أكثر من ألف بيت ش ...


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - أيّنا يا حبُ سيمضي للنهاية ؟