أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امنة محمد باقر - رجعت الشتوية














المزيد.....

رجعت الشتوية


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 3147 - 2010 / 10 / 7 - 09:53
المحور: الادب والفن
    


لا ادري ان كان الحر قد رحل ... تماما ... ام هو احساسي فقط ... بقدوم الخريف ...

لم تعد الشمس بقادرة على المباهاة كالسابق ... هاقد وهنت وضعفت ..... وتسلل الخريف .... نسماته تبسط اياديها الحالمة .... على وجوهنا ......... وعطره يملأ الاماكن ............ كلها ........ فرحت كثيرا .....كأن ضيفا محببا قد عاد.... وعدت الى الحياة من جديد ........ بعد ان احرقت حرارة الصيف .... حتى مزاجي !! هل احس الجميع بقدومه ، ام انني احلم ام انه انذار مبكر ....... ورحلت الكآبة القديمة ............... لا استطيع ان احتمل الصيف المقيت اربعة اشهر ....... طوله كالنهر وحره كالقهر ........

رجعت الشتوية .... وعادت معها صور ملأت مخيلتي عن ضيف وسيم كان يزورنا ... يترك كل مافي بغداد ويأتي لزيارتنا ..... او يذهب مودعا .... في روتين ............ كان يملأ حياتنا بهجة ..... الامير الجميل الذي ماعاد بيننا ....

رجعت الشتوية .... وملأت مخيلتي صور عن بدايات الاعوام الدراسية .....او بداية عقد عمل جديد ....او سفرة هنا ... وحكاية هناك ........
رجعت الشتوية .... التي اعادت انتمائي الى حياة بت امقت كل ما فيها .... حتى الكلمات ... التي سامرتها طيلة عمري .... وعادت معها ذكرياتي عن جوزفين ونساء صغيرات .... كبرياء وهوى .... وجين اير ...... وبين مدينتين ... وآنا كارنينا ... رجعت الشتوية ..... ومذكرات فتاة رصينة .........

رجعت الشتوية ..... لم يأتي الاول من نوفمبر بعد ...... ولست املك حاسة الشم !! ولكن الشارع الذي اعتدت ان امشيه الى عملي .... والصباح المبتسم الجديد ....... والشمس التي ارتدت وشاحها كالجدة العجوز ...... وما اخبرتني به ... الشجيرات ..........

رجعت الشتوية ........ واكتوبر يبتسم ضاحكا... في مطبخنا الصغير ... بانتظار قدح الشاي الدافئ ...حيث نتسامر كي ننسى برودة اوقاتنا ......... !





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,609,866
- من ملامح الحياة الاجتماعية في العراق ...
- تحية سياسية ...يوم العيد
- نفتقدك كالحياة التي فارقتها
- رقيقة ........... ولكن
- حرية المعتقد / قراءة في ادب الطف بلهجة بحرينية
- حكايا عراقية : رحيل الورد ...
- حكايا عراقية - الحكاية الثانية : ازميرالدا !!
- تحليل سياسي نسوي.... بين المالكي وعلاوي ....
- وسيم - اقصوصة !
- لو حاسبنا يوما منكر؟ او اخاه نكير ..
- الدكتور كاظم حبيب والزيارات المليونية ...
- مركز نسوي في العمارة .... نهاية سعيدة على انقاض مأساة !!
- ذكرى استشهاد طالب الدكتوراه حيدر المالكي- مظلوم العمارة وأبي ...
- يوم ضحايا السيارات المفخخة في العراق
- ثمن الحرية 10 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 9 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 8 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 7 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 6 / من قصص ضحايا الارهاب في العمارة
- ثمن الحرية 5/ من قصص ضحايا الارهاب في العمارة


المزيد.....




- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-
- شنآن في البرلمان بسبب -هداك-!
- كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم ...
- بشير السباعي.. الترجمة فوق الأرصفة المنسية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امنة محمد باقر - رجعت الشتوية