أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - بيداء سالم النجار : موقف في الذاكرة ..














المزيد.....

بيداء سالم النجار : موقف في الذاكرة ..


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 3141 - 2010 / 10 / 1 - 23:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بيداء سالم النجار : موقف في الذاكرة .. حسن حاتم المذكور
المواقف الجيدة : هي جزء مـن منظومـة ثقافات وطنية وقيم اخلاقية وممارسات واعيـة منتقات من اجمل ما في التراث الأنساني الأصيل’ ولا يمكن ادعائها’ فهي انعكاسات روحية لبيئـة مثالية لا تنتج غير ما هو مثمر ’ انه طبع لا تلوي عنقه اغراءات التطبيع .
قبل عامين تقريباً’ كنا وفداً من’ الدكتورة كاترين ميخائيل والأخت تيرزا اشو والسيد صبحي خضر حجو وانا ’ حزمنا امرنا قاصدين العراق للتضامن مع بعض المكونات العراقيـة التي تعرضت ولازالت الى هجمة شرسة لتصفية حسابات طائفيـة عرقية مصحوبة بمحاولات تحجيم حقوقها المشروعـة كمكونات عراقيـة تاريخيـة حضاريـة اصيلـة ’ عبر حملـة تهجير وتصفيات وابادات وتفجير للبيوت والمؤسسات الثقافية والدينية وحتى الأجساد بغية تحقيق غايات شريرة تهدف الى اجتثاث تلك المكونات العراقيـة .
قبل ان يسافر الوفد’ تخلفت عنه الدكتورة كاترين ميخائيل بسبب بعض اشكالات الأقامـة ’ واثنا تواجدنا في اقليم كوردستان ’ اضطر الأخ صبحي حجو ( ابو سربست ) الرجوع الى المانيا لتعرض زوجته الى حالة مرضية ادخلت على اثرها المستشفى ’ لم يبق من الوفد سوى السيدة تيرزا اشو (ام ميسون) وانـا’ بالأضافة الى عهد من السيدتين ميسون الدملوجي وصفيـه طالب السهيل لمرافقة الوفد وتسهيل مهمتـه ’ وقد اوفيتـا بعهدهن مشكورتين ’ بقت لدينا نقطة ضعف تسبب لنا الحرج ’ كون الوفد قد تناقص رغم قلته ’ وقبل مغادرتنا الأقليم بأتجاه بغداد ’ اتصل بنا الأخ ابو سربست واخبرنا’ ان المحامية بيداء سالم النجار ’ تطوعت للمشاركة في الوفد حتى نهاية مهمته ’ وفي بغداد التقينا مع بيداء النجار وهي شابـة ايزديـة قدرنا صعوبة موقفها ’ فهي محامية ولديها التزامات عمل كثيرة وغيابها عشرة ايام قد يؤثـر عليها ’ وسألناها بهذا الخصوص ’ فأجابت بأصرار :" ما تشيرون اليه هي هموم شخصيـة ’ وما انتم قادمون من اجله يتعلق بمصير شرائح عراقية مهمـة ’ خاصة المحنـة التي يتعرض لها اشقاءنا المسيحيين من تهجير وتقتيل وحملـة اجتثاث ’ انا الذي اشكر جهدكم وتضحيتكم ’ ان قدومكم من الخارج ’ ثم الأقامة بين المهجرين والمهاجرين والأطلاع على اوضاعهم عن كثب رغم الحالة الأمنية الصعبة ’ انها حالة تضامن وطنية وانسانية ’ يشرفني ان اكون الى جانبكم وواحدة منكم " شكرنا لها موقفها ’ وفعلاً تركت عملها والتزاماتها ورافقت الوفد واحدة منـه ’ خاصة وان الأوضاع الأمنية بائسـة للغاية ’ وان الدخول والخروج من والـى المنطقة الخضراء حيث الحكومـة ’ يعد مجازفة وحماقـة في احيان كثيرة .
بيداء سالم النجار’ المحامية الشابـة والأمرأة الأيزدية ’ كانت جميلـة في كل الأشياء ’ روحها عشرتها علاقاتها ولهجتها البغداديـة ’ اختزلت مسافة العلاقات معنا ’ فرفعت كلفة ( الأستاذ ) بأخرى اكثر مودة ( عمو ) ’ عمو تريد ترتاح ... عمو اخاف تعبان ... عمو اجيب الك تاكسي ... جعلتني اشعر حقاً اني برفقـة ابنتي .
ليس في الأمر غرابـة ’ بيداء النجار امرأة ايزديــة ’ لاتختلف عن شقيقاتها ’ فقد استضافتني عائلـة ايزدية في مدينة زاخو لأربعة ايام تقريباً ’ فمن حيث الترحيب والأريحيـة والألفـة والكرم ’ شعرت وكأني في مظيف جنوبي’ روح المودة تلك ’ كانت حاضرة ايضاً اثناء لقاء الوفد مع مراجعهم وامرائهم وشيوخهم وشرائحهم ’ انهم يقابلون خوفهم من الآخر بالتسامح والمحبة ’ وهم لايملكون غير الصفحة البيضاء ’ ويطلبون من الآخر ’ ان يقلب ويستبدل صفحاتـه معهم ’ انهم مسالمون حـد التطرف .
كان التعرف على اشقائنا الأيزديين ’ هدف حققتـه لي الصدفـة ’ كنت ارغب التعرف على تقاليدهم عاداتهم سجاياهم علاقاتهم ومجمل خصوصيتهم ’ فوجدتهم اهـل اعزاء ’ يدخلون القلب بعفوية جميلـة ’ ويستقرون فيـه ذكريات اجمـل ’ احببتهم قطعـة من الجنوب العراقي ’ فتلك المكونات التي نقول عنها اجحافاً ( اقليـة .. ) هي الأكثر عمقاً في التاريخ العراقي واجمل ما في نسيج هويته الرافدينية’ ورغم كل رعونة التهجير وجنون الأجتثاث’ فجذورهم لازالت تحتضن العراق ارضاً وانساناً ’ وقلوبهم اكثر حزناً عليـه .
اذا ما استثنينا القوميتين الرئيسيتين والدين الرئيسي بمذهبيـه ’ فالقوميات والأديان والشرائح الأخرى ’ واضافـة الى همجيـة الأجتثاث المنظم ’ فأنها تتعرض مـع الدقائق والثوني ’ الى تجاوزات واهانات على عموم العراق دون استثناء ’ فتلك حقيقـة من المخجل التستر عليها لأعتبارات سياسيـة ’ ولا اريد هنا التطرق الى ما لمستـه هناك ’ لأنها حقاق اكبر مـن ان نشير اليها ’ فهي وفي جميع الحالات ’ مخجلـة تتحمل مسؤوليتها الدولـة والمجتمع ’ واقولها بوضوح ’ اذا ما استمرت معاناة تلك المكونات التاريخيـة الحضاريـة ’ فعلى العراق ان يخلع حروفـه ويغادر اسمـه .
نرجو الا تتصور العزيزة بيداء النجار ’ اننا قد نسينا موقفها .. ابـداً ..انها وموقفها لازالا في الزاكرة ’ ننتظر اللقاء معها يوماً ولمرات وفي منتهى الأشتياق .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,845,651
- المجلس الأعلى : الى اين ... ؟
- دمع السوالف ...
- سبعة ايام لأنتخاب الرئاسات الثلاثة ...
- عادل عبد المهدي ... في الطريق الى العراقية !!!
- الأنتهازيون : لا انتماء لهم ...
- رفقة البعث ... ليس طريقاً للعراق الجيد ...
- منظمات المجتمع المدني : بين التبعية والأستقلالية ...
- الذات التالفة : تنتج الرذائل ...
- الحياد : انتهازية او احتيال على الحقيقة ...
- ماهية الأستقطابات في الواقع العراقي...
- تقليد ساده ..
- سمفونية الردة ...
- المخاوف وبلورة القناعات ...
- الدكتور عبد الخالق حسين : على الطريق الموحشة ...
- دولة القانون ... بين المر والأمر ..
- يا جنوب ...
- حكومة الشراكة ( الشركة ) الوطنية ...
- انها محاولات لأعادة تبعيث العراق ...
- الثورة والزعيم : بياض في غرة التاريخ العراقي ...
- اين وصل سباق تشكيل الحكومة ... ؟


المزيد.....




- كيف كان التفاعل على رد الوليد بن طلال حول -طموحاته السياسة- ...
- -سوريا الديمقراطية- تعتقل داعشيين -على علاقة بتفجير منبج-
- وزيرة العدل الإسرائيلية تتعطر بـ-الفاشية-
- توكايف يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لكازاخستان
- تناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافه
- محمد بن سلمان يفاجئ ناديين سعوديين بقرار -غير مسبوق-
- مسؤول حزبي: لم تكن لدينا الشجاعة لرفض ترشح بوتفليقة... وتصرف ...
- زلزال قوته 5.6 درجة يهز غرب تركيا
- -كاديلاك- تطلق سيارة فارهة لرجال الأعمال
- الجزائر بمأمن من السيناريو الليبي رغم توافر كل الأسباب


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - بيداء سالم النجار : موقف في الذاكرة ..