أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشير زعبيه - بيت كان باردا (قصة قصيرة )














المزيد.....

بيت كان باردا (قصة قصيرة )


بشير زعبيه

الحوار المتمدن-العدد: 3141 - 2010 / 10 / 1 - 13:19
المحور: الادب والفن
    


مرة واحدة قلت لها متظاهرا وكأني أحدث نفسي :
- بيتك بارد ..
لم أسمع منها اجابة وددت أن تكون محددة ، لكنها ردت بجمل عديدة كأنها تشرح درسا فهمت من محصلته أنها لا تشاطرني هذا الاحساس ، وبدت حين تحدثت أنها كانت تبذل جهدا واضحا ليس لاقناعي فقط با ربما لاقناع نفسها أيضا ، اذ أنني لم أفلح في التقاط بعض المفردات التي نطقت بها بشكل أقرب الى الغمغمة رغم قرب المسافة بيننا وانتباهي المركّز لاجابتها ، لذلك لم أستقبل هذه الاجابة بحياد .. ثم لماذا اذن :" أعددت وجبة غداء لشخصين .. لك مسافة الطريق " وقبلها ذلك الابتهاج الذي ظهر في نبرتها حين جاءها صوتي :" آلو " ولم أنطق بعدها لأنها أقفلت السماعة فور تأكدها أن الذي رد على الهاتف هو أنا .. غير أن صوتها الآن يصدر بنبرة مخالفة تماما حتى لكأن احساسك يقترب من الشك في أن هذا الصوت هو نفسه الذي كان يهاتفك قبل قليل وأن الدعوة التي حملها لك كانت قاطعة فعلا ، أم هي مزحة لولا هذه المائدة المهيأة التي تنهمك في ترتيبها في الوقت الذي تحادثك فيه بما أفهمه اضافة أخرى للاجابة .. حتى عندما جلست قبالتي تفصلنا المائدة كانت تواصل اضافتها ، واذ قاطعت نفسها لتعلن أن المائدة صارت جاهزة انتهزت الفرصة لاتساءل بغير حياد أيضا :
- لماذا نجلس هكذا كمتفاوضين ؟!
وخلال المسافة التي استغرقها تنقلها من مجلسها لتصير بجانبي كانت قد عادت الى الحديث..
أشياء عديدة ازدحمت على المائدة وكأسان فقط وفي المكان رائحة جوع ..
حجرة حيدة ليست ضيقة تماما هي المكان كله ، كتب تناثرت في زوايا الحجرة الثلث أما الركن الرابع فقد حجب بساتر خشبي ليشكل ما يشبه المطبخ الصغير ، وليس ببعيد عن مجلسها وضعت بعض الكتب وجرائد غير رسمية في شكل عشوائي بدا أنه مفتعلا وها رحاب تمد احدى يديها نحو تلك الجرائد وتسألني ان كنت قد قرأتها أو سمعت عنها ثم تلاحظ أنها سيئة الطباعة وتنتقد موضوعا محددا فيها وتصف ما جاء فيه بالمغالطة الكبرى ، وتدلل على ذلك بكتاب قرأته مؤخرا فيما طافت بعينيها أرجاء الحجرة كأنها تحاول الاشارة الى ذلك الكتاب قبل أن تكتشف بما يشبه الافتعال أيضا أن الكتاب بحاذاتها فتتناوله على الفور ، لكنني أسارع القطع محاولت وشيكة منها لتلاوة فقرة أو صفحت ما مفصحا بلهجة المكتشف عن اعجابي بطريقتها في اعداد الأكل .. ورغم تراجعها عن محاولتها واعادتها للكتاب جانبا الا أنها بدأت تسرد تفاصيل ملآخذها عن الموضوع دون أن تنسى كعادتها اقتناص أو صنع فرص لاعلان موقفها المترفع عن النظرة النسائية في التحليل والرافض لمثل هذا التصنيف أساسا ..
هكذا هي رحاب منذ أن عرفتها قبل ثلاث سنوات حين بدأت اقامتي في هذا البلد المشرقي الشقيق ، لاوقت لديها لما تسميه بالثانوي ولا شيء لا يتحول عندها الى مشروع حوار أو نقاش حتى عندما يتعمد أحد مغازلتها مازحا أو قاصدا فان ذلك قد يصبح بقدرتها رأس خيط لقضية جوهرية أو عنصرا جديدا تلتقطه لتعزز به برهانا قاطعا لنظرية ما تتبناها .
لعلني الوحيد أو هكذا تهيأ لي طوال معرفتي بها من كان يثير فيه سلوكها احساسا أقرب الى الاشفاق لسبب لا أستطيع تحديده .. من جاءت ملاحظتي :
- بيتك بارد ..
ثم لم أعلق على سيل الحديث الذي ردت به رحاب على هيئة اجابة ، بل ملت باتجاهها حتى اختنقت المسافة بيننا وكانت حبة حمص قد سقطت حينها قبل أن تصل شفتيها ورأت أنني قررت أن أخوض محاولة خاصة لاعادتها الى فمها الصغير الذي صنع مع عينيها التين اشتقتا لونهما من دخان حالة بين الترقب والاستغراب ، اذ بقيت الشفتان متباعدتين في هيئة انتظار بينما ظلت العينان تتناوبان النظر مرة الى وجهي وأخرى الى يدي التي تخوض المحاولة وحتى أتمكن من الوصول الى الحبة والتقاطها كان لا بدّ أن أصنع وضعا مريحا أسند فيه مرفقي الأيسر الى رحاب وتحديدا عند منطقة الجانب الأيمن من الخصر وأمد يدي اليمنى الباحثة ، وحين صارت في متناولي أحسست بمحيطها الصغير المستدير وبأنها تصلبت بسرعة بين أصبعيّ ، لكن اعتدال رحاب المفاجيء الى الخلف أحبط شعوري بالظفر وجعلت حركتها المفاجئة حبة الحمص تفلت مرة أخرى وتبتعد ثم تختفي ..
منذ تلك الجلسة لم اعد ألفت انتباه رحاب الى برودة البيت بل كنت أستجيب لحواراتها وأبادر باختراع الفرص التي تتيح لها استعراض واستخلاص استنتاجاتها النظرية وأوافقها .. ولا بد أنني لم ألحظ خلال الوقت الذي مضى بعد ذلك تغيرا ما في مسلكها الا ذلك الايقاع البطيء الموحي الذي نطقت به مرة :
كأنما الصوت وكأن تلك الكلمة كانت جملة مفيدة تغني عن استطراد رحاب :
- أعددت ...
قاطعتها لأتساءل ان كان الصوت فعلا صوتها فقاطعتني بدورها خشية أن أمهد لاستحضار عذر : سيكون الحمص على المائدة ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,864,250
- الخفّاش (قصة قصيرة)
- مثقفون.. ومثقفون !
- الطابور ( قصة قصيرة)
- قريبا من البحر ( قصص قصيرة )
- ابتسامة أعرض (قصة قصيرة)
- درس كاليغولا
- هل لنا أن نحلم بغير هذا ؟!
- لبنان المختصر في (لعبة) أو (ورقة) !
- ماالذي ينتظر في الأفق هناك ?!
- اختطاف مشاهد !!
- اعلام يخاطب نفسه وآخر يسمع نفسه !
- سيرة ذاتية للمفاوضات العربية الاسرائيلية !!
- قصة قصيرة : الهاتف
- السّلام الأخير
- اللهمّ أرزق الصومال بنفط من عندك !!
- -القتل رميا بالشائعات-
- سؤال الصحفى ورد الرئيس
- قصة قصيرة : اش ..
- سباق مغاربي مقلق: التسلح يتقدم والتنمية الى الخلف
- ايران الثورة .. كنت هناك : ( 2 ) ذلك الثوري صاحب قاموس الممك ...


المزيد.....




- عودة حنان ترك للفن تعرضها لانتقادات لاذعة!
- برنامج مهرجان ربيع الشعر العربى فى الكويت
- ما حكاية الممثل مايكل إنرايت الذي تمنعه الولايات المتحدة دخو ...
- حنان ترك تعود للسينما وتثير جدلا واسعا في مصر...هل ينتهي -صر ...
- طبق فاكهة عمره 600 عام، للبيع بمبلغ يتراوح بين 2 و3 ملايين د ...
- الحمامة أرماندو.. واحدة من أغلى خمسة حيوانات في العالم
- تونس تتهيأ لتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2019
- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشير زعبيه - بيت كان باردا (قصة قصيرة )