أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - امراة من ثلج .ونا ر .














المزيد.....

امراة من ثلج .ونا ر .


فاطمة العراقية
الحوار المتمدن-العدد: 3139 - 2010 / 9 / 29 - 00:58
المحور: الادب والفن
    


امراة من ثلج ونار

لن اهمل ذياك الصباح ..ونشوة القهوة ..والباب الكبير .حين غازله المطر المنساب بين تنهدات اللقاء الاول ..جرت الرعشة نصف باكية .
كنت بتفاصيل الضحى .حين قفزت روحي بلونها الزهري .
وضحكت موجات الفرح بدواخلي .المتوجسة لوصوله .
وكيف تهيبت ...لذالك الزمن المفعم بجنون العطر الجبلي
بكفوفه الممشوقة.
تقاطرت الخطى مختصرة كل ازمنتي المبللة بالانتظار لعمر طويل العطش .

تلمني التساؤلات ..اخشى عليه من مجهول ا لطرقات وغابات (المخفيات ) تمتم الحوار.هو ها .هنا .وهذه .لحظته تتوجني
بصلاة مفترضة لحلم لقاء متهدج ببريق المخاوف .
**************

وهنت المسافات واشتبكت الشرايين .متوجعة , تعلن صخب الروح وهذيان التضاريس .وهي تثمل بالغزل البابلي .. بانين الراجف
وصهيله المسفوح بعشق (انليل )وهمس عشتار

الان تتبخر الزفرات ( وكومة الاشواق ). بعمر جوع اللحظة اليه

***********************

لازال يوقد بي دفأالمفردات وشذى الخشوع يحليني طفلة تشاكس الزمن
وتغتصب قداستها من براثن الزمن ..
اؤمن بالبقاء قربك .سأمزق ظلي
واشحذ امل الغيمات الوردية المحملة برائحة نقاءك وهدير لواعجك

سيان رائحة دمي والموت .وانا نصف موجودة دونك .

******************************
بلامجداف ابحر ضد التيار .واسرق نوبة من هذيان الحرية
لن ابذرك بعيدا .لاني بك اكون ..حتى تستبيح التنفس معي
فلكينونتي لظى يتوهج منذ الازمنة السحيقة ومن عوالم عجوز تدير دفة القمر .وترسل لذاذات من القمح السومري اسمها (انانا) خلقت كاهنة للهوى والعشق .
ماارتجفت .ولااسدل ستارها لحدائق الحب .مزمنة العطاء .وجاهزة للخصب .

**********************
لن تهجر سحر المكوث معي .ساعيد الكرة بالعودة لصالحك
واكسر طوق ضباب النظرية البلهاء .بأننا نخطأ حين
نشم رضاب البنفسج معا .
وارمم من ضياعك سكة منقوشة بقبلات مزمومة الود تهتدي الي بها

خذ كل ماشئت ..ايامي ..لحظاتي ..فانا امراة تكثر الذنوب منك
وتعلن صفحها اليك وحدك ..
ترفض التوبة للاخرين

ولانني كالماء لن يستمر
بي ذنب
فكل ذونبي تغسل مع كل دفقة
من دفقات الوجيب
المدجج بالاماني

جبلت هكذا

وتر من نار

ووتر من ثلج

وهذا يراهن ذاك

فكيف السبيل اذن
تتبعني خيول قدري
وتتعبني محطات سكوتك
المحملة بلغات الرضى بأنك
لي
انا

واستمد الشجاعة منك
فأنا البوح
كل البوح
وانك قنديل
متوهج

وكفى





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- آفة الامية من جديد واخطر
- مساءات تجرني للتذكر
- تهاني للوطن
- الى المفعمة بالاسى (غادة )
- هبوط نجم اخر وكوكب من كواكب الادب الرفيع والقلم الناصع
- صوت امل
- بلا عنوان
- لغة الاوباش في جسد الزهور
- الى الدكتور يوسف السعيدي
- اهمية التحاور مع الابناء
- ذكرى خافتة
- عطر ثورة
- هتاف الانسان وقوة مطلبه
- طير المكوث
- توهجات لنازك الملائكة
- اطلالة الراس الشائه
- اوروك ومواعيد الخلود
- عالم عربي
- غناء الليلة السرمدية
- متعبد في محراب الوجيب


المزيد.....




- رواية -ظل الأميرة-.. الأمازيغية بين الفانتازيا والتاريخ
- متحف الفن الإسلامي بالدوحة يدرب المعلمين على المكتبات
- العماري:لأجل الحزب لا زلت هنا وإن بقيت وحدي
- الوفد المغربي في ملتقى الهجرة برواندا يفشل مخططات الانفصاليي ...
- كاريكاتير
- مهرجان مسرح الشباب العربي.. فعاليات ورسائل
- منع الصحافيين وحضور العماري..هكذا انطلق مؤتمر حزب البام
- مفاجأة بالصور.. أحد ضحايا أحداث الواحات مثّل مع أحمد عز في ف ...
- المخرج تارانتينو كان على علم ببعض حالات التحرش التي تورط فيه ...
- أعمال تولستوي ما تزال حية بعد قرن ونصف


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة العراقية - امراة من ثلج .ونا ر .