أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكاديوس - عودةُ الفارسِ المُنْكَسِر














المزيد.....

عودةُ الفارسِ المُنْكَسِر


أكاديوس
الحوار المتمدن-العدد: 3138 - 2010 / 9 / 28 - 23:23
المحور: الادب والفن
    


نمشي حفاة الرأس

يا أمُّ

وما تدرين

ماذا ينزف الطريق

فوقنا من أقنعة

وما تزبِّلُ السماء فوقنا

من كتبٍ

ومن نبوءة

سالكةٌ فينا سيوف الرب

مستَهْلَكَةٌ كلُّ الصباحات

التي بَلْغَمها الألم

يا أمنا الثكلى

بهذا اللحم إذ تجزه المجنزرة

فينزف الحلم

يا أمنا والكل يخفي عاره

فوق جباه القبعة

الحديد أمسى أسوداً

مثل النهار

والإطارات أكلناها لكي نعبر هذا النهر

الذي إسفلته عاندنا

عاندنا التاريخ

والبيانات التي افترت علينا

وحدود النفط

والإمارات التي زنت بأمة العرب

ياويلكم من غضبة الثور إذا مد جناحيه

وأرخى للغضب

مت حالما أعود

أيها القائد

فالزوجات قد رحلن منذ ليلة القصف

الأخيرة

وماتت الفراخ من صوت الصواريخ

وعداد الهزيمة

يا أمُّ هل ثمة بعض الخبز

للعائد من وهم البطولة

هل ثمَّ ما أسكبه الليلة في كأس

الرجولة

هل ثم شي تقرأينه

من وريقات لقرآن بخيل

يا أمُّ إن الطعم مرٌ

والمرارات تلوك الشمس في أعيننا

وتبصق الكلام

يا أمُّ إني قد رأيت اثنى وعشرين رفيقاً

في متاهات الزحام

أفحم الطيار ألوان جلود قد خلت فيهم

وما عاد لديهم من عظام

كلهم صاروا تماثيل ركام

كلهم صاروا مع السيارة الميتة الأولى

حطام

لقد بحثت في النهار اللاحق الآخر

في جيوب لم تعد بعدُ جيوباً

عن تصاوير حبيبات

وأطفال يتامى

لم أجد يا أمُّ في جيوبهم

غير الدموع

ومن وراء النافذة

في الليلة الحالكة الحضور

أبصرت على ربيئة الخوف

حصاناً حاملاً فوق جناحيه رؤوساً

مثل أصحاب الحسين

ورأيت من وراء الخشبة التي انزوى ظل الإله خلفها

كفَّيْنِ كانا للمسيح

يا ذبيح الصلب

يا أبي الذي هناك

من علقك اليوم على مدفع بنتاغونه

من صلَّب الحقيقة التنطق فيك

كل يوم قصة من ولهِ الآس

ومن ملمس طين

حينما مددت للتابوت

حيث كنت تستلقي على تراثه

يدي المضرجة

شعرت بالحنين

والشوك على صدرك المشقوق

والأنين

يا أمُّ ماذا تفعلين

حينما يلفني الدخان

يكتم عيني على رؤيتكِ

ويعتصر كل سماواتي من الحرمان

الله لم يعدنا أن نموت هكذا

أن نعود هكذا

أن لا نعود

في خندقي القديم

تركت في خوذتي المتربة الفم

صورة أنثى لم أضاجعها

سوى في حلمي المغموس

باللزوجة الحيرى

وبالسخام

لطالما كانت تواسيني عن الرصاصة

التَنْبُت في رأسي خيالات

خطاها

خطها الأحمر ذاك

الذي مازال يحجب

عن طريقي الهامد المزكوم

رائحةَ العَوْدِ إلى الوطن

ياالقدر الذي تناسل تحت سرتي

نجوم

يا ممسكاً بالنار والخطيئة

وسلَّم الهموم

يازخرف الحلم إذا هوى من شرفتي البريئة

إني غريب قادني مصيري المشئوم

يوما لهنا

ومن هنا مر قطار العمر منفياً

ولم يشعر بكرسي جلوسي

الينتظر

مقعد إعدامي البطيء

كنا صغاراً يافعين حينما طار غراب الحرب

في شوارع المدينة

بعدها صرنا نقيس دربنا للمدرسة

بالجثث التلفها الأعلام

بحفنة الرمل على مقصلة النعام

فيَّ رأت عرّافة القرية

نهراً من دماء

يقتفي قارب عمري الهارب

الحزين

ومسامير تدق في رأس فتاة الليل

تلكم الحزينة

وألف ألف نيرون مازال يحرِّقنا

ويحرقها المدينة

وأن ذاك الرب مقلوب عليه عرشه

الممزوج بالصرير

وأنني في وسط تلك القافلة

يوماً مع الفقدان

نمشي حفاة الرأس

يا أمُّ

وما تدرين

ماذا ينزف الطريق

فوقنا من أقنعة

وما تزبِّلُ السماء فوقنا

من كتبٍ

ومن نبوءة

سالكةٌ فينا سيوف الرب

مستَهْلَكَةٌ كلُّ الصباحات

التي بَلْغَمها الألم

و عطرها الدخان

*





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الكنيسة القبطية وعقدة العقيدة السرية
- حتى أنت يا تداوس ..؟
- رامي الإعتصامي ... الرؤية الناقصة
- باباواتٌ بين خَرَفِ العَقْلِ و خَرَفِ العَقْليَّة
- لقاء الحياة والموت على ذبابة الحياة
- محمد شكري جميل .. فنان بين موقفين
- الطلاق الِمسيحي بين هوى النص ودعارة الواقع
- أنثايَ البغداديّة
- من قال ؟
- خيطٌ سرّي
- الموت على قارعة الأنبياء ((مجموعة))
- إعلانٌ مدفوعُ الثَّمن
- ترميزات الساكسفون
- دموع الرمان
- عناقيد ليلة الميلاد/معاقرة للعري في كثبان الثلج
- من تابوت الأقنعة
- ليرقب المجوسي فجر الفرات
- القمرُ يعودُ لأنثاه
- فلسفة
- منكوب


المزيد.....




- الرقة: دولة الخلافة تسقط للمرة المليون !!
- عاجل..الحكومة الإسبانية تقرر إجراء انتخابات في كطالونيا
- ورحلت السيدة الوردية.. وفاة النجمة الفرنسية دانييل داريو
- إعلان القائمة القصيرة لجائزة الطاهر وطار للرواية
- -لا تتركني-.. فيلم بوسني عن معاناة أيتام سوريا بتركيا
- صدر حديثا كتاب «ما بعد تزوير التاريخ.. ردّاً على نتنياهو» لل ...
- في الغارديان: غيروا لون بشرتها لتبدو كمسلمة في فيلم وثائقي
- أمازون ومايكروسوفت -انتهكتا- الملكية الفكرية لقبيلة من الأمر ...
- بوسي كات دولز تنفي اتهامات -حلقة الدعارة-
- من هي أودري أزولاي؟


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكاديوس - عودةُ الفارسِ المُنْكَسِر