أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام كوبع العتيبي - نواب العوازة ... حكومة المادة اربعة ارهاب ..؟!!














المزيد.....

نواب العوازة ... حكومة المادة اربعة ارهاب ..؟!!


سلام كوبع العتيبي
الحوار المتمدن-العدد: 3138 - 2010 / 9 / 28 - 15:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل الانتخابات البرلمانية للعام 2010 صار الشعب بعيون المرشحين دمعة عزيزة لاتسقط على الارض وكل هؤلاء يقسم المرشحون يقسمون براس الوطن والمواطن على ان يكونوا قدوة حسنة لامة الناخبين واعلنوا وطنيتهم وحبهم لهذا الشعب بشكل لا يسقط فوق الارض قالوا سوف نكون منكم واليكم ونحن لكم خدام صغار وابوابنا مفتوحة للجميع يا ايها الشعب العظيم !! هذا ما قاله المرشحون , اما اليوم فقد اختلف الوضع والامور خرجت عن السيطره من يد الكل واصبحت الكرة في ملعب الناخبون اللذين اوصلوا هؤلاء الى عرش البرلمان النائم وباستطاعتهم اعادة الانتخابات من جديدبعد ان اعلنت الحكومة بصراحة ومن خلال رئيس الوزراء ان هؤلاء مشاغبون والمقصود هو الشعب بعد ان تظاهرهم على سوء الخدمات وتحديدا على الوضع المزري للكهرباء , حتى اصبحت المادة اربعة ارهاب لكل من يخرج متظاهرا على سوء الخدمات . وكل من يقف يطالب بتحسين الخدمات يتهم انه بعثي !! وهذه تهمة ترفع من شأن البعثيين امام الشعب عندما يصورون ان البعثيين يدافعون عن الشعب و الخدمات .. اما عن التشكيل الحكومي فالى الان ليس هنالك امل باصلاح حال الطامعين بالكعكة العراقية فالكل يريد ان يكون هو المشرف على توزيعها وبوادر الدكتاتورية اصبحت واضحة مثل شمس تموز ومع كل هذا والمواطن العراقي مازال يقف امام كامرات القنوات الفضائية باكيا شاحتا ناحبا مكسورا منذ العام 2003 والى يوما هذا لم يحرك ساكنا ليضغط على الحكومة سوى وقوفه امام القنوات متباكيا ...حقيقة انا لا اعلم والكل مثلي تماما نجهل كيف يكون الوضع السياسي للعراق في الايام القادمة بسبب ان كل رجال البرلمان لم ينتخبهم احد وجائوا برحمة المالكي وعلاوي حيث ان المواطن انتخب شخصيتين فقط اما الاخرون فجائوا بما جمعه المالكي وعلاوي من اصوات وصعد الجميع بفضل هذه الاصوات المتبقية لتلك الشخصيتين وكأن القائمة مغلقه ولذلك لايستطيع احد من هؤلاء الوقوف بوجه قادة الكتل البرلمانية .. ان الذي يحدث الان هو الكفر بعينه عندما اصبح الشعب شغله الشاغل الوقوف امام عدسات التلفزه والبكاء دون ان يحرك ساكنا والجلوس في المقاهي والحديث عما يحدث من موت بمسدسات كاتم الصوت والعبوات اللاصقه والسيارات المفخخه وسوء الوضع الامني. ان العدد الاجمالي للذين سقطوا فقط بمسدسات كاتم الصوت حسب احصائيات وزارة الصحه خلال الاشهر الاربعة 668 عراقيا ليس لهم ذنب سوى انهم صوتوا لنواب ( العوازه ) الذين لم نجد احدا منهم متواجدا في البرلمان سوى جلسة واحدة يتيمة بعد ان استلموا 100 الف دولار لتحسين احوالهم و60 الف دولار لشراء سيارة مصفحه و36 مليون دينار بدل ايجار سنوي وراتب شهري يقدر 30 مليون دينار مع رواتب الحمايات الذين يستلموا لهم راتبا 750 الف دينار ويدفعون لهم 400 الف ومن هنا نستطيع ان نشعر اخلاقيات هؤلاء النواب الذين يسرقون نصف رواتب حماياتهم .؟!! ولو احصينا الخدمات التي تتوفر يوميا نجد فقط تسهيل امر القائمين على دفن الشهداء الذين يسقطون كل يوم .. اما على صعيد الماء والكهرباء والمجاري وتنظيف الشوارع والزخم المروري القاتل فليس هنالك شيء يذكر , حتى ان الكثير من العراقيين اصبحوا يترحموا لحكومات ما قبل 2003 بسبب ان البديل الحاكم الان سيء لدرجة القيء ..اما موضوع الحصة التموينية فحدث ولا حرج وعلى لسان القاضي رحيم العكيلي رئيس هيئة النزاهة قائلا : ان هذا الموضوع وزارة التجارة لا تحله او تسيطر عليه حتى ملائكة الله سبحانه بسبب الفساد المنتشر بشكل كبير وخطير الى درجة ان العراقيين لم يتسلموا منذ ستة شهور سوى اربعة قناني زيت لكل عائلة ولا احد يسال اين المبالغ الطائلة التي تسلمتها وزارة التجارة لشراء الحصة التموينية في الوقت الذي يستطيع اي تاجر من تجار العراق ان يقوم بمهام هذه الوزارة الفاسدة .. ولكن يتضح ان الطابور الواقف الذي يترحم على حكومة ماقبل 2003 سوف يكبر وينموا .. والبقاء براس نواب العوازه .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,808,738
- عقد التحالف ؟!!
- فانوس .... نوص ..؟!!
- اسرائيل والممارسات الارهابية
- أممية الحوار المتمدن .؟!
- عراق .... بين قائمتين ..؟!!
- دروب الرجاء .. وجني السوداني ..؟!!
- سور الطين .. يحور العين ..؟!!
- زيارات بوس الواوا ..وجرب الطاوه ..؟!!
- بوس الواوا ... وجرب الطاوه
- لا تنتخبوا الذين دفعوا لكم الدنانير .؟!!!
- الناخب والمنخوب والوطن المنهوب ..؟!!
- لا تعود لي .... ولا تحاول فأنا ...؟!
- عذرا أقبح من فعل ..؟!!
- تاتي... تاتي ...تواتي ..؟!!
- أده ... أده ... بلورة...؟!!
- تصريح ...... طشت ....؟!!!
- قلنا في القضية واووووووووي ..؟!!
- من يقف وراء سرقة المصارف العراقية ...؟!!!
- الحكومة حيل .... منتوله ؟!!!!
- أهلا وسهلا ... ياطشت ؟!!!!


المزيد.....




- أردوغان يتلو آيات من القرآن الكريم
- تشكيلة منتخب العالم
- الإمارات تساهم في ليموزين بوتين
- روسيا .. قرار بترحيل أجانب غالبيتهم أفارقة لمحاولتهم التسلل ...
- -كارتيج- بوتين تغادر إلى الخارج لأول مرة
- ترامب: نحن قوتان نوويتان كبيرتان وليس من الجيد أن تكون بيننا ...
- -صرخات نيمار- قد تكون استراتيجية تطورية قديمة!
- كيف تجهز مصر ملحقيها العسكريين قبل توجههم للخدمة في الخارج؟ ...
- مترو لندن يضع اسم المدرب الإنكليزي ساوثغيت على إحدى المحطات ...
- بعد أزمة استمرت 20 عاما.. إريتريا تعيد فتح سفارتها في إثيوبي ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام كوبع العتيبي - نواب العوازة ... حكومة المادة اربعة ارهاب ..؟!!