أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حامد كعيد الجبوري - ظاهرة الهروب الجماعية من السجون العراقية














المزيد.....

ظاهرة الهروب الجماعية من السجون العراقية


حامد كعيد الجبوري
الحوار المتمدن-العدد: 3138 - 2010 / 9 / 28 - 00:55
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كثيرا ما نستمع لدولة رئيس الوزراء نوري المالكي ، أو من يمثله إعلاميا وحزبيا متحدثون بفخر واضح على أنهم استطاعوا فرض الأمن أو تحقيقه بمحافظات العراق ، وربما ننصفهم أن قلنا أن ذلك الدور لم يقم به أحد بمفرده ما لم تمد له يد العون من جهات سياسية أخرى ، رغم أنهم ينكرون ذلك علنا ، ويقولون أن فرض الأمن حصر بدولته لا غير ، ناكرون دور القسم الأكبر من القوات العراقية ، وقوى ما سميت بالصحوات التي أسسها وشرعنها المحتل ، رغم المعارضة البينة من قسم من القوى السياسية ، والكارثة الكبرى أن هذه القوى السياسية شيعية وسنية وعرقية تمتلك من قوى المليشيا الكثير لتنفيذ رغبات من أسسها .
الملاحظ والمتتبع للجوار العراقي من العرب وغيرهم يجد أن هذه الدول بتركيبتها العرقية والدينية ، لا تختلف عن العراق كثيرا ، ففي هذه البلدان السنة والشيعة ، والمسيح وربما قسم قليل من اليهود ، وفيها العرب والكرد والتركمان والفرس ، مع ملاحظة تصدر قسما من هذه الطوائف والأعراق لقيادة بلدانهم التي أعني ، ولنأخذ إيران ذات النفوذ الواسع في العراق مثلا ، فالدولة الفارسية فيها من كل ما ذكرت آنفا ، وملاحظة أن الجوار الإيراني هو المرتع للإرهاب العالمي ، أفغانستان ، باكستان ، جمهوريات الإتحاد السوفيتي المنحل ، ولكن الجيش الإيراني يمسك حدوده وأمنه بقبضة تفوق الحديدية ، ونادر جدا أن تحدث عملية إرهابية داخل إيران قادمة من حدوده إلا ما ندر ، ويمكن أن نعزوا ذلك للمهنية العالية من قبل الضباط والجنود الإيرانيون ، ومقارنة بسيطة مع عدم المهنية التي يستخدمها العراقيون لحفظ بلادهم ، فرئيس أركان الجيش العراقي من الكرد حسب المحاصصة العرقية ، والرجل لا يملك تلك الخبرة التي تؤهله لتسنم منصب حساس كرئاسة أركان الجيش ، بل منح هذا المنصب لنفوذه العشائري وانتسابه ل(البيش مركه ) سابقا ، ووزير الداخلية كان ضابطا في الجيش العراقي وباختصاص خدمي كما قيل عنه ، ولو نسب للعمل باختصاصه لربما أبدع أكثر ، وقسم من وكلاء وزارة الداخلية لا يمتون للخدمة الشرطوية بشئ ، ولتأريخهم المعارض للنظام البائد منحوا هذا المنصب الحساس جدا ، لذا كان الإخفاق واضحا وجليا لدى الكثير منهم ، وهناك كارثة حقيقية أضيفها سببا لتردي الأوضاع وهي ما تسمى بعملية الدمج ، حيث منحت رتبا وهمية لمن لا يملك الشهادة والخبرة ، وشفيعهم بذلك أحزابهم الفاعلة جدا ، والأخطر من ذلك أنهم نسبوا للعمل بمواقع إدارية واستخبارية وأمنية خطيرة جدا ، وكانت نتائج هذا مجتمعة الحالة الأمنية المتدهورة في البلاد ، وإلا كيف نفسر الهروب الجماعي من السجون العراقية المحصنة جدا ، ولماذا لم يهرب القتلة من السجون التي تديرها القوات الأمريكية ، إلا لمن يريد له الأمريكان الهروب ، فهناك ضباط أتت بهم أحزابهم وسلمتهم قيادات هذه السجون ، ولأنهم لا يمتون للوطنية بشئ ، لذا سال لعابهم للدولارات المقدمة لهم وهربوا مع من هربوه ، ليصبحوا لا حقا عبئا كبيرا على أمن المواطن البريء ، إن الجيش العراقي لم يصل تعداد جنوده حقبة الدكتاتورية كما هو الآن ، وحديث سمعته شخصيا من وزير الداخلية البولاني لبرنامج سحور سياسي من فضائية البغدادية ، قال فيه أن وزارة الداخلية الآن تعداد أفرادها يربو على 650 ألف نسمة ، ولو أضفنا لها نصف هذا العدد ، وهو بالطبع أكثر من قوات الجيش العراقي ، لربت قوتهم على المليون بشر ، وهذا المليون من القوات المسلحة لا تملكه أي دولة عربية تجاور العراق ، ناهيك عن أنها بلا مهنية وهي بالتالي عبأ على الميزانية العراقية المستباحة .
أقول لمن يدعي بدولة القانون ، ولا أقصد بذلك القائمة المعروفة للجميع ، أن لم تتداركوا الوضع بشئ من الحكمة والمهنية ، فإن البلد سائر لخراب حقيقي ، وهذا ما صنعتموه بسبب حزبيتكم الضيقة ، ومصالحكم الشخصية الأضيق ، فأن الدماء سوف لن ولم تتوقف ، وتعرفون جيدا المثل العراقي الذي تحفظون ( إنطي الخبز الخبازته) ، وليس هذه دعوة لعودة الضباط الصداميون للمناصب ثانية ، ولو أنهم يملأون دوائركم وأحزابكم وبلا استثناء ، ولقد سمعت من الناطق الرسمي اللواء ( عطا) ، قوله للبغدادية من خلال برنامجها سحور سياسي حيث قال ، وهذا بزعمي شجاعة منه ، أنا كنت بعثيا بدرجة عضو قيادة فرقة وتبرأت من البعث علنا ، وأدنت أفعالهم اللا إنسانية ، وأنا الآن جندي من القوات العراقية ، أتمنى أن تصل سطوري المتواضعة لأصحاب القرار ، لأن الخطر الذي يداهمنا كبير ، فعلينا الاستعداد الأكبر ما استطعنا ، حفاظا على عراقنا الأحب ، وتجربتنا البكر في المنطقة ، للإضاءة ............. فقط .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الهروب عن اليسار الى اليسار في ( عرس الماي )
- ( رجعنا بخفي حنين )
- البرلمان العراقي ومجالس المحافظات و الحاجة منهما
- هل يخسر مظفر النواب العراق أم يخسر العراق مظفر
- هموم وحلم جذاب
- مراسيل الكلب*
- إضاءة الشاعر فالح حسون الدراجي ومتابعة جادة
- ( أشلون باجه وينذكر تاريخها) وللقصائد قصصها أيضاً
- سلام الله
- يمه يا يمه
- حبيت الوطن
- رسائل متأخرة لبوش الإبن
- عامر مضيف الحزب
- الشهيد أحمد عيد
- البرلمان العراقي ومجالس المحافظات و الدور التشريعي
- (عرب وين طنبوره وين)
- هل تسرق الثورات ؟
- رفض بيع وشره
- مشاهدات حيه
- فَرفحتلك


المزيد.....




- انتشار واسع لصورة نادرة للأمير محمد بن نايف يدفع كرسي والدته ...
- مسؤول أمريكي: مبادرة سلام جديدة ولا رجعة عن القرار حول القدس ...
- أمن القارة السمراء مهدد بعودة 6 آلاف داعشي من سوريا والعراق ...
- ظريف يطالب أوروبا بالنأي بنفسها عن سياسات واشنطن
- مقتدى الصدر يوجه سرايا السلام بتسليم السلاح الى الدولة
- مشوار حافل في المجال الصحافي.. وفاة سيميون بوكر
- بيونغ يانع تتوعد واشنطن بردّ "لا يرحم" إن فرضت علي ...
- موازنة قياسية لدبي في عام 2018
- قطر تعزز قدراتها العسكرية بصفقة طائرات بريطانية
- مؤشر خطير على أمراض اللثة


المزيد.....

- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حامد كعيد الجبوري - ظاهرة الهروب الجماعية من السجون العراقية