أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كمال سبتي - عن الثقافة














المزيد.....

عن الثقافة


كمال سبتي

الحوار المتمدن-العدد: 948 - 2004 / 9 / 6 - 07:36
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


أكان "التحرير" الأميريكي للعراق تحريراً رجعياً وهو يؤدي إلى اختفاء المظاهر الإجتماعية المتحررة من الحياة العراقية في أيام ، تلك المظاهر التي ناضل المثقفون العراقيون من أجلها قرنين ؟
أكان الأميريكيون يعرفون بأمر تسلمِ رجال الدين حكمَ الشارع؟
أم أنهم اطمأنوا لوعد الراحل الجريء محمد باقر الحكيم بالحفاظ على حياتنا العلمانية ، وقد أوفى بوعده مرات عديدة بل صرّح ذات مرة بحق المرأة في أن تكون سافرة أو محجبة ؟
أي تخطيط عصريّ هذا الذي حمله المخططون لمرحلة ما بعد الحرب لا يدوم بعد مقتل رجل الدين الجريء وقتاً ملحوظا ؟
أسئلة كثيرة..
وسترى الثقافة العراقية نفسها مرة أخرى أمام تحديات وجودية كبرى..
وعليها ، وهي الثقافة التي تحملت ما لم تتحمله ثقافة أخرى من حروب وقمع وتشرد في المنافي أن تتحسب لما سوف تخسره في الحياة الإجتماعية العراقية تحت ضغط أصوليين ، بقوة السلاح تارةً أو بفتاوٍ (أو فتاوىً) فقهية خارجية وداخلية، وما أكثرها، تارةً أخرى.
البارحة أرسل إليّ الصديق الدكتور مفيد الجزائري وزير الثقافة أيميلاً ودياً ذكر فيه انشغالاته الكثيرة وتصميمه على العمل وشكا فيه من انقطاع التيار الكهربائيّ والإنترنت..إلخ
لكن دأب الرجل في العمل ملحوظ على الرغم من الظروف الصعبة التي تحيط به وبوزارته أمنياً ومادياً ، ودأبه واضح في تذكر أدباء بلاده..
ولقد كنا دوماً نعيش ظروفاً صعبة في بلادنا وفي المنافي ، ولقد كنا دوماً نقرأ ونكتب حتى خلق العراقيون تراثاً روحياً فريداً في اللغة العربية ، ربما لم تعرف مثيلاً له قبلا.
أشدّ على يديك أخي مفيد الجزائري ، وأنت تخدم ثقافة بلادك في وقتهما العصيب هذا.

5-9-2004 هولندا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,342,734
- رسالة إلى الأستاذ أحمد الجلبي
- أين فقهاء العراق ؟
- ..إيران
- يوسف القرضاوي وفتواهُ الجديدة
- ثلاثاء الكتابة..حيرَةُ الثلاثاء
- تعليق على قصيدة الطبيعةُ تلعبُ بي لسعدي يوسف
- الشاعرُ وأصدقاؤه
- الصَّوتُ الشِّعريّ
- المَجْزَرَةْ
- موتُ سبتي الشيخُ ابراهيم
- خمريات.. 2- في حُلَّتي جسمُ فتىً ناحلٍ
- كلمات إلى مقتدى الصدر
- حتى يعرف أدونيس..
- الطريق إلى الحرب.. والإعلام العربي
- أخاف على شعبي من الإحتلال والمقاومة
- أميريكا والبعث
- تحية إلى الحزب الشيوعي العراقي في مدينة الناصرية
- في رسالة شخصية إلى كمال سبتي : المعماريّ العراقيّ خالد السلط ...
- نصوصٌ من - بريدٌ عاجلٌ للموتى
- ثلاثة نصوص من - بريدٌ عاجلٌ للموتى


المزيد.....




- هل تتسبب ألعاب الفيديو فعلاً في أعمال العنف في العالم الحقيق ...
- اليمن: التحالف يعلن بدء انسحاب الانفصاليين الجنوبيين من مواق ...
- طاقم إيراني لناقلة جبل طارق.. ومسؤول: تأخر إطلاق سراحها فرصة ...
- شاهد: مسيرة المثليين السنوية في النيبال
- اعتراف منفذ الاعتداء على مسجد النور في النرويج بجرائمه
- سكان: التحالف يلقي قنابل ضوئية على عدن
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا حقل ومصفاة الشيبة في السعودية ...
- صحف عربية: النظام السوري والمعارضة -وجهان لعملة واحدة-
- شاهد: مسيرة المثليين السنوية في النيبال
- اعتراف منفذ الاعتداء على مسجد النور في النرويج بجرائمه


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كمال سبتي - عن الثقافة