أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - مصطفى محمد غريب - التدخل في شؤون لبنان بحجة التواجد السوري اهانة للشعب اللبناني وبرلمانه وحكومته ورئيس الجمهورية















المزيد.....

التدخل في شؤون لبنان بحجة التواجد السوري اهانة للشعب اللبناني وبرلمانه وحكومته ورئيس الجمهورية


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 947 - 2004 / 9 / 5 - 08:49
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


عندما تقاعس مجلس الامن فيما يخص احتلال العراق ضربته الولايات المتحدة بفردة جزمتها العسكرية واحتلت العراق

قد تكون الدعاية الاعلامية المضادة مؤثرة في بعض الاوقات لكنها تصبح في مهب الريح لأول عاصفة قادمة من الحقائق الموضوعية، لكن في بعض الحالات يعمل الاعلام بطريقة خاصة وبتجربة تمتد لعشرات السنين على توسيع الشقة ما بين المعرفة ووعي الجماهيرلاسيما إذا كان يملك من الآلية التقنية العالية والامكانيات الفنية والمالية ومدى تبعيته للشركات غير القومية والتي تعود لأصحاب المليارات الذين لا يتحكمون في الاجهزة الاعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة فحسب وانما في السلطة السياسية لعشرات الدول بما فيها دول كبيرة صناعية متطورة مثل الولايات المتحدة والمانيا وفرنسا واليابان وغيرهم وبخاصة في قضية قديمة/ جديدة، ما زالت تثير حولهاعشرات من الاسئلة وهي التواجد السوري في لبنان والاسباب التي تمنع خروج القوات السورية منه.. والالحاح والضغط المتعدد الجوانب من قبل امريكا وفرنسا واسرائيل على خروجها، بينما الاخيرة أي اسرائيل تعتبر اقدم دولة محتلة لأراضي الغير في المنطقة..

من هذا الباب اريد مناقشة هذه الموضوعة فأنا لست بصدد الدفاع عن وجود قوات سورية في لبنان لا بل ضد اي قوات تتواجد في أراضي الغير بالقوة وبدون موافقة الدول والشعب المعين لتلك الدولة.. ولكن قرار مجلس الامن الاخير استفزني أشد الاستفزاز وعلى ما أعتقد استفز جميع الذين يرون في القرار الطاعة العمياء للسياسة الامريكية المتطرفة تجاه سوريا والدول التي لا تسير في القافلة الامريكية ، هذه السياسة المنحازة بالكامل لاسرائيل وسياستها العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني ودول المنطقة..

ان الامر لايبدو محيراً لو دقق فيه من منطلق المصالح والاصطفافات السياسية العالمية والقطرية، فقرار مجلس الامن الذي اصبح امعة للولايات المتحدة بعد التغيرات والمستجدات على العلاقات الدولية حيث اصبح العالم ذا قطب واحد، يبدو وكأنه قرار امريكي فرنسي بريطاني اسرائيلي على الرغم من عدم وجود اسرائيل كعضو في المجلس، ففي الوقت الذي تحتل اسرائيل الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية والاراضي العربية منذ 1967 بدون ان يطالبها مجلس الامن بالخروج منها، وبعد العديد من الفيتوات الامريكية لا بل انه يقف مع احتلالها ويمارس سياسة الصمت التي تشجع على الاستمرار في سياستها الاحتلالية للارض والناس.. مثل ما رأينا في تصريحات السيد الانساني دبليو بوش الذي يدافع هو ودهاقنة رأس المال الامريكي عن حقوق الانسان ولكن على طريقتهم ووفق مصالحهم التكتيكية والاستراتيجية.، ولو تمعنا جيداً لوجدنا حتى الجرائم اللانسانية التي تمارسها اسرائيل مباركة من قبله ومن قبل كبار المسؤولين في الادارة الامريكية في كلا الحزبين " الجمهوري والديمقراطي "

ان مجلس الامن هذا الذي يكيل بمكيالين وبخاصة التسعة اصوات المؤيدة للمشروع الذي صاغته الولايات المتحدة الامريكية ما هو الا مشروع عدائي فج يتدخل في الشؤون الداخلية للشعب اللبناني، فاهو السفير الامريكي جون دنفورث يقول " نعتقد انه يجب ان يسمح للبنان بأن يقرر مستقبله وان يمارس سلطته على اراضيه، حتى الآن فإن الشعب اللبناني ما زال غير قادر على ممارسة حقوقه كشعب حر لاتخاذ تلك الخيارات واتخذا تلك الخطوات كدولة " اليس هذه اهانة للشعب اللبناني وحينما يعتبره غير حراً وهو المقاتل الذ هزم اسرائيل وقوات المارنيز الامريكية؟ وكيف يسمح لنفسه اهانة دولته وحكومته المنتخبة من قبل الشعب.. كما يظهر السفير الفرنسي مارك دولاسابليير وكأنه لبانياً أكثر من اللبنانين أنفسهم " فرنسا تعتقد ان مجلس الامن بتصرفه بحزم اليوم فانه يظهر ثقته في مستقبل لبنان، هذا المستقبل يتعين ان يتسم باستعادة سيادته وليس تصعيد التدخل الخارجي" ألم يكن القرار الذي وقعت عليه فرنسا تدخلاً خارجياً في شؤون لبنان؟

فعلى الرغم من ان المشروع لم يشر الى اسم سوريا بشكل واضح لكنها كما معروف ان الدولة العربية الوحيدة التي لها قوات في لبنان وحسب طلب الدولة اللبنانية، لو كلف مجلس الامن نفسه ( وهذه معجزة إن يفعل) ان يطالب بخروج القوات الاسرائيلية من مزارع شبعا واراضي الجولان السورية والاراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967 لقلنا ان مجلس الامن اصبح عادلاً وحراً ولم يعد امعة بيد الولايات المتحدة الامريكية ومن حقه ان يطالب الدول التي لها قوات في اراضي الغير وفي مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية بالخروج من قطر والبحرين وكوريا الجنوبية وغيرها من الدول..

السؤال المحير ـــــ من هو المسؤول عن أمن واستقلال لبنان وقراراته السياسية وغير السياسية ؟ هل هي الولايات المتحدة الامريكية ؟ أم فرنسا وبريطانيا واسبانيا والمانيا ؟ ام التابعين الجوعانين رومانيا وانجولا وبنين وشيلي؟.. أم ان المسؤول الأول هو الشعب اللبناني الشقيق ومجلس نوابه والحكومة والرئيس اللبناني ؟!

فها نحن نقف على الجواب الصحيح: ان القرار اللبناني الوطني قد صاغه مسؤول كبير في الخارجية اللبنانية عندما طلب من مجلس الامن سحب القرار واشار " ان المجلس لم يسبق ان تدخل بهذه الطريقة في الشؤون الداخلية لدولة عضوة " ..

كما اضاف محمد عيسى المدير العام لوزارة الخارجية اللبناني " ان الجنود السوريين موجودين في لبنان بطلب من حكومته في التصدي للسلوك المتطرف الصادر من اسرائيل ".. ألا يكفي جميع التصريحات من قبل الدولة واكثرية الاحزاب والزعامات اللبنانية بان القوات السورية تقف في لبنان ضد السلوك الاسرائيلي؟ لماذ لا تنسحب اسرائيل من الجولان لكي نطالب السوريين بعد ذلك بسحب قواتهم من لبنان؟

مجلس الامن اثبت مرة اخرى على انه لا يمكن ان يخرج من الدائرة الامريكية التي رسمتها له من خلال سياستها المنحازة لاسرائيل وللمصالح الامريكية بالذات، وعندما تقاعس المجلس فيما يخص احتلال العراق ضربت الولايات المتحدة وحليفتها بريطانيا المجلس بفردة الجزمة الامريكية وذهبت واحتلت العراق، صحيح ان الحكم الشمولي وعلى رأسه الدكتاتور صدام حسين كان السبب في منح الحجة للاحتلال لكننا نقارن بين موقفين للولايات المتحدة، بين احتلالها، وبين وجود قوات بطلب من الدولة اللبنانية نفسها..

ان عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول مبدأ اممي متعارف عليه ضمن القوانين التي صيغت على نطاق الامم المتحدة أو القوانين الدولية الاخرى بما فيها قوانين البلدان العضوة في الجمعية العامة للامم المتحدة.. وكثيراً ما خرقت هذه القوانين من قبل الولايات المتحدة الامريكية بحجج مختلفة هدفها الغاء هذا المبدأ تحت طائلة حقوق الانسان.. اما مجلس الامن فعليه ان يتخذ قرارته بشكل مستقل وواضح ، يتسم بقيم العدالة الواضحة لجميع الاعضاء وبدون استثناءات او ضغوطات من اي طرف معين.. عند ذلك سيكون الالتزام بتنفيذ قرارته ملزمة للجميع، وليس كما تفعله اسرائيل وغيرها من الدول التي تمارس سياستها ونهجها المخالف لجميع الاعراف والقوانين الدولية وكأنها بديلة عن مجلس الامن، او عدم احترام قرارت الجمعية العامة للام المتحدة التي تضم اكثرية الدول في العالم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,724,406
- ما زلت أتذكر محاضرة عن - البرجواوية - للشهيد عبد الجبار وهبي ...
- كيف يمكن معالجة عقدة كراهية الكرد والحقد عليهم..؟ ثم لماذا ه ...
- بعد التوقيع علـــــــى الــ ( 5 ) نقاط
- دعوة السيد علي السيستاني للزحف نحو النجف الاشرف
- بلدي كردستان *
- هل انتهت المجزرة ؟ أم هناك مجازر أخرى وصولاً للمجزرة الشاملة ...
- لا ...... ليست الحرب
- يا سيدي يا شاعر المقاومة.
- تعميق الازمة في العراق
- لماذا لم تشرك المنظمة الوطنية للمجتمع المدني وحقوق المواطنيي ...
- دور اعلام قناة الجزيرة المعادي والمحرض على التخريب والتحريض ...
- جريمة تفجير الكنائس لا تختلف عن جريمة تفجير الاحياء السكنية ...
- ماذا تريد القوى المحافظة في ايران من العراق والعراقيين؟
- مازال يوم 14 تموز مشرقاً ومشمساً في سماء العراق - رد على الس ...
- رد على السيد مصطفى القرة داغي - لقد كان ذلك اليوم مشرقاً ولي ...
- البيئة في العراق ومحاكمة صدام حسين وسلطته الدكتاتورية القمعي ...
- فتوى السيدة صون كول جابوك عضوة مجلس الحكم السابق في محاكمة ص ...
- من المسؤول عن استشهاد عائدة ياسين وصفاء حافظ وصباح الدرة ومئ ...
- المرهون إلى الباب المحكم
- فاقدين الشيء.....شعر


المزيد.....




- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...
- الإليزيه: فرنسا تتخذ إجراءات لسلامة قواتها في شمال سوريا
- مصر..قرار بالإفراج عن دفعة جديدة من معتقلي مظاهرات سبتمبر
- بعد الهجوم التركي على سوريا.. أوروبا تسعى لنقل معتقلي داعش إ ...
- الطيران ببدلة مطبوعة
- الإدارة الذاتية الكردية تسمح بدخول قوات النظام إلى مناطقها د ...
- قيس سعيد رئيسا لتونس بـ 75 في المئة من أصوات الناخبين


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - مصطفى محمد غريب - التدخل في شؤون لبنان بحجة التواجد السوري اهانة للشعب اللبناني وبرلمانه وحكومته ورئيس الجمهورية