أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - دين الملك














المزيد.....

دين الملك


جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 3131 - 2010 / 9 / 21 - 21:03
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


بعض الملوك يميلون إلى قمع المختلفين عنهم فكريا وخصوصاً إذا تدخل المثقفون في إنتاج المعرفة وشكلها وبعضهم يميل إلى الاعتدال في الطرح , والبعض منهم يميل إلى إبعاد الأطراف المتضادة عن بعضهم البعض كما سنرى لاحقا في أسلوب الخليفة عمر بن الخطاب أثناء تمصيره للبصرة والكوفة.

وهل تعلموا بأن ديانة الملوك –الذين يميلون إلى الاعتدال- تختلفُ عن الديانات العادية وتصبح من بعدهم ديناً رسمياً؟ وذلك بسبب رغبة الملوك في التقرب من جميع الاتجاهات الفكرية وإرضاء جميع الأطراف وللتقرب من كافة المذاهب ولاحتوائها مما ينتج عن ذلك مذهباً جديداً ,ولم يكن الملوك على مر التاريخ مدركون بأن اتجاهاتهم الفكرية هذه ستؤدي بعد وفاتهم إلى نشوء ديانة جديدة جراء انتهاجهم لمبدأ الوسطية والاعتدال في الطرح من أجل إرضاء الجميع.
كانت هذه المفارقة قد حدثت مع الفكر البروتستنتي مرة ومع الروم الكاثوليك مرة أخرى ومع عمر بن الخطاب ثالثةً , وقبل شيوع البروتستنتية لدى أمراء ألمانيا في القرن الخامس عشر إبان الإصلاحات الدينية لقد كانوا يحتجون على الأموال التي تنتقلُ من الفاتيكان لإتخام بطون الملوك الفرنسيين فلهذا السبب دعموا كافة المحتجين على سلطة البابا ونتج عن ذلك نشوء حرب المائة عام والمذهب البروتستنتي(الاحتجاج) وهو ما عرف باسم (مذهب الاحتجاج).

كان البروتستنت معترضون على الكاثوليك أو إن صح التعبير كانوا يعترضون على فرنسا الكاثوليكية ,ولكن كيف نشأ مذهب الكاثوليك؟
تعالوا معي لتشاهدوا السريانيين في حوض الأبيض المتوسط وهم يختلفون فيما بينهم نساطرةً ويعاقبة إذ نتج عن هذا الاختلاف هروب الكثيرين منهم إلى الديانة الإسلامية التي كانت لها رؤيا واحدة وموحدة عن طبيعة المسيح الواحدة, لقد كان الشرقيون والغربيون منقسمون حول الأقانيم الثلاثة في شخصية المسيح فمنهم من كان يراه بطبيعة (ناسوت) واحدة , ومنهم من كان يراه ناسوتيا ولاهوتياً أي بطبيعتي مزدوجتين ,ومنهم من يراه لاهوتيا إله وأبن إله ولهذا السبب رأى الإمبراطور (هرقل) بأن استمرار هذا الخلاف فلسوف يؤدي إلى ثورة وشيكة ولن يستطع إدارة إمبراطوريته فقام بمحاولة التوفيق بين النساطرة واليعاقبة وتقريب وجهات النظر حتى بين (الأروسيين) نسبة إلى أريوس الأمازيغي 270م, والمهم في الموضوع أن هرقل الإمبراطور قال عن المسيح بالحرف الواحد: كان في المسيح طبيعتين مختلفتان عادتا واتحدتا في طبيعة واحدة, وكان يعتقد هرقل بهذا (أنه خلص انتهى الموضوع) ولكن هذا الرأي أصبح فيما بعد مرفوضا لدى الطرفين من نساطرة ويعاقبة وانشق نفر من اليعاقبة واتبعوا مذهب الملك وسُميّ بمذهب الملك ( الملكاني) أو (الروم الكاثوليك) (الكاثوليكي) ومن هنا ظهرت المسيحية الكاثوليكية.

أما فيما يخص عمر بن الخطاب (638م) فإنه بعد تسلمه للخلافة حاول فك النزاعات العشائرية بين بني هاشم وبني أمية فأخرج بني هاشم من المدينة المنورة وأسكنهم الكوفة فكان أهل الكوفة أنصاراً لعلي بن أبي طالب في حربه مع معاوية, وأما بني أمية فقد أسكنهم البصرة, لذلك ولهذه الأسباب خالفوا بعضهم البعض في قراءة القرآن وفي الشواهد النحوية فنتج عن ذلك مدرسة الكوفة النحوية بزعامة أبي علي الكسائي, ومدرسة البصرة النحوية بزعامة سيبويه , وظلوا هكذا مختلفون حتى في علم الكلام إبان ظهوره .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,679,939
- بشاره الخوري
- بالون لميس
- الفرق إكبير
- كثر الشد برخي
- مساعدة الضعفاء
- الهبيله
- فن الكذب
- متعة الكذب
- إضاعة الوقت
- هل أنت صاحب خبره؟
- سيئ جدا
- الحاضر الغائب
- الحب بالطرق الملتوية
- فساد المظهر
- عائلات يهوديه مسلمه
- الحاجة ليست أم الاختراع
- أنت في حياتي
- ثلاثة أضعاف حجمك
- الحق على العده
- رمضان كريم


المزيد.....




- تركيا: الداخلية تعلق مهام أكثر من 250 مسؤولا محليا
- معتز يطلب إعادة -نظام- مرحلتي المتوسطة والابتدائي
- أوامر قبض لمتهمين في قضية تفجيرات شقة أركويت
- باقان أموم يكشف خفايا إتفاقيات النفط السابقة والحاضرة ويتحدث ...
- أردوغان: تركيا الدولة الوحيدة القادرة على ريادة العالم الإسل ...
- زجاجة نبيذ فرنسي تباع بسعر قياسي تجاوز نصف مليون دولار في مز ...
- مقتل طفل انهال عليه خصومه بقضبان حديدة في ضاحية باريس
- الإمارات تحاكم باحثا بريطانيا بتهمة -التخابر-
- إدلب أردوغان: أزمة إنسانية أم محط خلاف سياسي؟
- مقتل طفل انهال عليه خصومه بقضبان حديدة في ضاحية باريس


المزيد.....

- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جهاد علاونه - دين الملك