أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عزيز الحافظ - عندما يكون راتب الموظف العراقي أعلى من راتب كاميرون!














المزيد.....

عندما يكون راتب الموظف العراقي أعلى من راتب كاميرون!


عزيز الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3130 - 2010 / 9 / 20 - 22:43
المحور: كتابات ساخرة
    


صدرت دراسة بريطانية حديثة أن اكثر من تسعة الآف شخص بريطاني يعملون في القطاع الحكومي لاالقطاع الخاص وخاصة قطاع الصحة والتدريس وقوات الشرطة يتقاضون راتبا سنويا أعلى من راتب رئيس وزراء بريطانيا الحالي ديفيد كاميرون! الغرابة إن الدراسات هذه لاتعتمد على التلفيق او التزوير أوالتعبئة المعلوماتية الكاذبة لإهداف إنتخابية مثلا فموسم الانتخابات البريطاني بعيد زمنيا وقد أعّد مكتب التحقيقات الصحفية لصالح برنامج بانوراما في الBBC هذه الدراسة الغريبة التصديق في عالمنا العربي خاصة فمن يصدق أن راتب كاميرون السنوي لايتجاوز 142 ألف جنيه أسترليني سنويا؟ يعني بواقع أقل من 12 ألف جنيه شهريا! ولااريد مقارنة راتب رئيس الوزراء كاميرون بالراتب الأسبوعي لروني لاعب مانجستر يونايتد الغولدن بوي مثلا!! وهو أقل من راتب رئيس وزرائه السنوي بقليل إذ يصل ربما ل120-130 ألف جنيه استرليني بالاسبوع! ولكن سنقول قطاع خاص لكي لانبخس حق للمقارنة. ونقلت صحيفة / الديلي تيلغراف / البريطانية عن الدراسة قولها ايضا ان 38 الف شخص ايضا يحصلون على راتب يزيد عن 100 الف جنيه استرليني سنويا. وللمقارنة المستحيلة التصديق نتسائل؟ في أي دولة عربية نجد شخصا حكوميا يأخذ بديمقراطية عالية الجودة راتبا اعلى من راتب المسؤول الاول؟ قلبوا جغرافيتنا الخليجية والمغاربية والمشرقية دولة دولة ومملكة مملكة وابحثوا عن موظف حي او ميت يتقاضى مثل هذا الراتب الافتراضي؟!
ثم لنلج الواقع الحكومي العراقي الشبه محظور ذاك التعرض المادي له! هل يوجد عاطلين في كل العالم يتقاضون رواتبا لمدة كذا شهر منذ آذار 2010 لغاية أيلول 2010 بالملايين الابنموذجنا النيابي العراقي؟
هل يمكن أن نقارن مبالغ المنافع الاجتماعية او أي تسمية لايحضرني تبويبها، الممنوحة رسميا ببند في الميزانية السنوية تشريعيا/ للسادة الكرام مجلس الرئاسة ومجلس الوزراء ومجلس النواب بالمليارات بما هو ممنوح لشخصيات دولية اوربية أو حتى آسيوية كديمقراطية الهند العالية الجودة وقد سبقتنا جميعها بالخطوات الديمقراطية والشفافية؟ وسبقناها وسابقناها بهذا الصرف اللامبرر التبويب؟
كم بعد جيل وجيل سنجد إننا أخذنا مسارالديمقراطية الحقيقي ولكن دون التعرض للمسائل المالية!بل ودون المساس بمقدساتها النابضة في قلوب كل الوالهين بكراسي السلطة اللعينة! متى نجد أن العراقي بلمسة زر يجد كل المعلومات المادية بيسر وسهولة كسهولة الحصول على كامل الحصة التموينية في رمضان القادم! متعلق بالموارد المالية لاي مسؤول حكومي ومعها الاستقطاعات والضرائب وزوجيته في شريط الراتب تشبه مبلغ زوجيتي البالغ العشرة الاف لكل طفل!!!
قد أحلم بربع أو خمس أو سدس راتب السيد كاميرون يوما ما وهو من ضروب الخيال الآمن المجرّد من الخطر وتبحر في خصب سهل التمنيات و التخيلات الأجدب! ولكن لن احلم بوجود راتب موظف حكومي عراقي أو عربي اعلى من راتب رئيس وزرائه مهما كانت قمم الاحلام بعلو جبال الهملايا وقمة أفريست!
عزيز الحافظ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- روح تتنورس بهاءا
- سفارتنا في الدنمارك لاترحم غربة الميت العراقي فكيف لوكان شيو ...
- المنع السعودي يُلجم أفواه مُطلقي الفتاوي الكيفية
- الفضيحة التربوية في وزارة التربية العراقية
- لإشقاؤنا الكويتيون أطفئوا الغلّ قبل الديون
- هل تصدق ؟ السرطان في الفلوجة أعلى نسبة منه في هيروشيما!
- عراقية حكما دوليا في بطولة العالم لرفع الأثقال للمعاقين
- شذرة وشذى من نبوغ الطبيبات العراقيات
- 60% من أطفال بابل يتعرضون للعنف المنزلي
- شيخ سعودي يشكك بوصول الإنسان للقمر!
- القارورة التي كانت تدافع عن حقوقها العائلية
- الشيخان الوهابيان العبيكان والفوزان يتباريان
- إبعاد 2000 مدرس سعودي خارج المدارس لنشرهم الفكر المتطرف بين ...
- فاقدو البصر العراقيين لم يفقدوا بعد بصيرتهم لتنسوهم!
- الإخطبوط بول ومنصب رئيس وزراء العراق
- إضاءة طبية عراقية تمس ماء شرب العراقيين
- ثلاث محطات طبية تستحق التوقف والتبصر والتمعن
- إبتسامة طبية للقطار في الناصرية
- معلمات الديوانية يرعبهن طريق -الموت-مع المثنى
- أي آزياء للحزن نرتدي اليوم وأي مركب نستقل؟


المزيد.....




- خدمات البث المباشر للموسيقى على الإنترنت أكثر الوسائل ربحية ...
- -حرب الكلب الثانية- تفوز بجائزة الرواية العربية
- عن ختان الإناث.. وثائقي للجزيرة يتوّج بجائزة دولية
- المثقفون العراقيون يحيون الذكرى 27 لتغييب المفكر عزيز السيد ...
- الرقابة الثقافية بلبنان.. هل تحمي -الوحدة الطائفية-؟
- -البوكر- العربية تعلن نتائجها الليلة
- طابع بريدي جديد باسم الأديب الراحل توفيق بكار
- شكوك بشأن الرواية الرسمية.. من قتل الصماد؟
- كتارا تتحضر لجائزة شاعر الرسول بنسختها الثالثة
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عزيز الحافظ - عندما يكون راتب الموظف العراقي أعلى من راتب كاميرون!