أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي فهد ياسين - أيام اللومانتيه الباريسية .. في خيمة طريق الشعب .... ابتسامة الامل ودمعة الالم !!!! الجزء الثالث















المزيد.....

أيام اللومانتيه الباريسية .. في خيمة طريق الشعب .... ابتسامة الامل ودمعة الالم !!!! الجزء الثالث


علي فهد ياسين
الحوار المتمدن-العدد: 3130 - 2010 / 9 / 20 - 01:18
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


أيام اللومانتيه الباريسية
في خيمة طريق الشعب .... ابتسامة الامل ودمعة الالم !!!! الجزء الثالث
عرض مميز للازياء العراقية
في تقليد جميل هو الثالث على التوالي منذ بدء مشاركة طريق الشعب في المهرجان ,قدمت مجموعة من المشاركات في المهرجان هذا العام عرضا جميلا للازياء العراقية شمل أزياءا لكل مناطق العراق في موزائيك هو عنوانا للتفرد العراقي الذي يشكل أحد اهم أساسيات الخصوصية العراقية الجامعة لشعبه منذ فجر التاريخ الذي كتبت اولى حروف الحضارة بايدي أبنائه.
كانت فكرة اقامة عرض للازياء في المهرجان اقترحتها السيدة بشرى الطائي في عام2007 ,وحرصت على تنفيذها للمرة الاولى في عام2008 بجهد شخصي أشتمل على احضار الازياء المعروضة من العراق ليكون العرض مستوفيا لاهم أهدافه في صدقية المعروض لجمهور يثق بمايشاهد بعيدا عما تتسم به عروض الازياء التي يحكمها الترويج التجاري وأمزجة النخبة.
وقد أسهم أختيار الموسيقى المرافقة والالحان المرافقة للعرض التي أختارتها ونفذتها السيده منال الطائي في أكمال صورة رائعة للعرض لازالت في ذاكرة كل من شاهده .
في العام 2009 أعادة السيدة بشرى الطائي تنفيذ عرض الازياء بأضافات جديدة تمثلت في زيادة أعداد المشاركات في العرض واشراك الاطفال بازياء خاصة بهم أضفت بهجة جميلة على أجواء العرض التي رافقته في حينهاو, مشاركات جماعية من الحاضرين في دوائر الرقص التي شدت الجمهور من خارج الخيمة للمشاركة في واحدة من اجمل صور المهرجان التي وثقتها كامرات المشاركين فيه .
في دورة هذا العام ,ونتيجة لعدم حضور السيدة بشرى , حرصت اللجنة القائمة على خيمة طريق الشعب على ضرورة استمرار عرض الازياء الذي كان وقعه ملموسا ضمن نشاطات الخيمة في الدورتين الماضيتين , فتصدت السيدة أم عزام القادمة من السويد لمهمة الاعداد لتقديم العرض ليكون تقليدا سنويا مكملا ببهاءه لانشطة الخيمة المتجددة في كل عام , تقول السيدة أم عزام بانها حرصت على زيادة عدد الازياء ونوعيتها من خلال الاتصال بالعراقيات اللائي ابدينه استعدادا لتوفير الازياء المطلوبة , فكان عدد المساهمات في العرض وصل الى خمسة عشر عارضة تشكل منهن مشهدا رائعا لايمكن أن ينسى ,أشرقت به كل ألواننا الزاهية التي أكملت لوحة العراق الغالي من جنوبه الى شماله ومن شرقه الى غربه.
تقول السيدة أم عزام لم تواجهني صعوبة في اختيار المشاركات في العرض لانني وجدت استعدادا لكل عند كل النساء الموجودات في الخيمة للمشاركة في العرض , وهذا اكبر دليل على أن عائلة الخيمة هي نموجا مصغرا عن العراق الذي يجتهد ابناؤه في كل المحافل على تقديم صورته المشرقة للعالم, وتضيف أنها تفكر لعرض العام القادم بتضمينه الازياء العراقية الرجالية وأزياء الاطفال فكم جميلا ان يعتمر عراقيا في المهرجان الدشداشة العراقية والعقال وعباءة الرجال المصنوعة في سوق النجف وبغداد والصاية التي يلبسها كبار عوائلناوكل أزيائنا التي تمثل كل تلوينات شعبنا .
عائلة فيادي..نموذجا عراقيا رائعا
ماجد فيادي مهندسا زراعيا تخرج من كلية الزراعة في جامعة بغداد عام 90 وغادر العراق في العام 1999 , وصل الى المانيا في العام 2000

هذا الرجل الممتلئ فكرا علميا ووطنية صافية كان ضمن وفد الشبيبة العراقي المشكل من 50 عضوا لتمثيل العراق في مهرجان الشبيبة العالمي المنعقد في الجزائر عام 2001 , وكان الوفد مشكلا من رفاق مقيمين في مختلف بلدان العالم من عموم أوربا للمشاركة في المهرجان , يقول ماجد كانت مشكلتنا الاساسية في الوصول للمهرجان هي الفيزا الالزامية المعتمدة من سفارات الجزائر في البلدان التي نقيم فيها , في حينها لم يحصل اي منا على الفيزا من الجزائر الشقيقة !!,تحركنا بطريقتنا رفاقنا في سوريا لم يتمكنوا من الوصول ونحن في المانيا سافرنا بالتنسيق مع الناشطين من اليسار الالماني الذي كان من أكبر الوفود المشاركة في المهرجان واولها وصولا للجزائر ,كنا ثلاثة أنا ورفاقي عبد الستار ومحمد الخياط , الجزائريون رفضوا دخولنا فاصر الالمان على ذلك ورضخ الجزائريون أشقائنا !! ,أما الوفد النرويجي فان رفيقنا الموجود ضمنه دخل دون اشكل لانه يحمل الجنسية النرويجية , مع الوفد الانكليزي كان لنا خمسة رفاق حدث لهم نفس الاشكال وأصر الوفد الانكليزي على دخولهم وهدد بالانسحاب وبعد 12 ساعة من المفاوضات رضخ الجزائريون وسمحوا لهم بالدخول .
يقول ماجد فيادي ان ادارة المهرجان لم تسمح لنا برفع لافتاتنا المعادية لنظام البعث الفاشي بحجة اننا أعضاء ضمن وفود اروربية وهذا يترتب علية ان نهيئ لافتات نحن ندفع اثمانها , كانت شعاراتنا لا للحرب لا للدكتاتورية ,أدخلنا اللافتات مع الالمان لملعب المهرجان ورفعناها حين وصلنا بالمسير أمام المقصورة أنا ومحمد وعبد الستار وكان كريم الملا سفير النظام أحد الموجودين في المقصورة ,صورتنا الصحافة العالمية وأجرت معنا لقاءات فضحنا فيها النظام .
ماجد فيادي المقيم في المانيا تطلبه منظمة فرنسا بالاسم في كل عام ليشارك في مهرجان اللومانتيه , ليس لانه فضح النظام البعثي في الجزائر عام 2001 ولكن لانه أحد اهم الناشطين في خيمة طريق الشعب منذ مشاركته الاولى وبعدها في كل عام لانه لم يتخلف عن الحضور رغم ارتباطه بعمل يلزمه بايجاد بديل عنه في غيابه لاتتحمل جهة العمل اجوره انما يتحملها ماجد ,هذا العراقي الجميل يعتمر وزرة عمله في كشك الفلافل في الخيمة لثلاثة أيام ولاثنتي عشرة ساعة في اليوم دون أن تلاحظ عليه أي تبرم حتى تذهب بك الضنون الى أن ماجد له حصة في هذه التجارة التي في حسابات الاقتصاد لاتعدو عن كونها قد تسد بعضا من تكاليف ايجار الخيمة!! , لكن ماجد يجتهد طوال حياته لايقاد شمعة تنير الطريق لابناء شعبه .
في العام الماضي كانت زوجة ماجد القادمة من العراق قبل عام ترافقه وهي حامل في ااشهرها الاخيرة , تستريح حينا وتعاود العمل في الخيمة وكانها مصرة على أن تؤكد أنها قادرة على المشاركة رغم حملها لمولود عراقي امتلئت أذانه بضجيج الخيمة ,وفي هذا العام كانت ابنتها أصغر المشاركين في خيمة الطريق , تبتسم للجميع كأنها تقول لهم أنا سمعت اصواتكم من العام الماضي!!
ماجد فيادي الذي يحبه ويحترمه الجميع , وعائلة ماجد فيادي التي تمثل نموذجا رائعا للعائلة العراقية الملتصقة بالوطن , لها منا كل الاحترام .
يتبع....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,935,227,883
- ايام اللومانتيه الباريسية
- أيام اللومانتيه الباريسية
- صرح القيادي س ورد عليه القيادي ص والشعب ينتظر!!!!
- خلدون جاويد ....أوحشتنا !!!!
- الاصل هو ان الشعب لم ينتخب قاده !!!!
- احذروا استهداف مسيرة الاحتفال بثورة تموز المجيدة !!!!
- أماني العراقية المزهرة في الدنمارك
- الواجبات أوربية والحقوق أفريقية !!!!
- المستشارين الاجانب في دول الخليج يعملون لصالح بلدانهم .... ق ...
- المكتب الدائم لاتحاد الكتاب والادباء العرب وعصابة الاربعة !! ...
- الكويتيون يتسلقون على قامة الجواهري الكبير !!!! !!!!
- حكومة الشراكة لاتبني الوطن
- الدستور العراقي مصمم على أن يعض المواطن ابهامه
- لان صوتك سيكون شاهدا عليك .... صوت لاتحاد الشعب
- العمة زكية .... وحق العراق لن ترقدي الا بأرضك !!!!
- وداع المدن لابنائها .... الناصرية تودع منذر شناوة
- لنحمل كتفا مع ادارة الحوار كي يبقى متمدنا...!!!! !!!!
- الاحتباس الحراري وتداعياته البيئية
- المتسربون في العراق ....تلاميذ المدارس ونواب البرلمان !!!!!! ...
- بيان الاحزاب العراقية الى الشعب بمناسبة الانتخابات القادمة ! ...


المزيد.....




- مؤتمر حزب العمال البريطاني في ليفربول يصوت بالأغلبية على قرا ...
- وقفة لا بد منها.. أوسلو سلبياته
- موسم الهجرة إلى الشمال
- زعيم حزب العمال الإسكتلندي: سنعارض إجراء تصويت جديد على الاس ...
- تجدد الاحتجاجات في البصرة على سوء الخدمات
- العقوبات الأمريكية تطال زوجة الرئيس الفنزويلي ووزير دفاعه
- الرئيس الفنزويلي -يشكر- ترامب على العقوبات الجديدة ضد بلاده ...
- مستوطنون يقتلعون أشجاراً مثمرة جنوب الخليل
- مؤتمر حزب العمال البريطاني في ليفربول يصوت بالاغلبية على قرا ...
- الجمعية المغربية تطالب بإيقاف حملات التنقيل التي يتعرض لها ا ...


المزيد.....

- الفقر العالمي: جريمة الرأسمالية ضد الإنسانية / جوش هولرويد
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية (2) / غازي الصوراني
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية (1) / غازي الصوراني
- البُنى التحتيّة، المجتمعات، التاريخ / موريس غودلييه
- دفاتر -قوموا بالتحقيقات ولا تنطقوا بالحماقات- الجزء الأول ... / الشرارة
- الوضع الدولي في ظل العولمة الراهنة / غازي الصوراني
- كفى دجلا على الشعب / حمه الهمامي
- الديناميات المعاصرة للإمبريالية في الشرق الأوسط – تحليل أوَّ ... / آن أليكساندر
- حول أساليب الانتاج قبل الرأسمالية - والحتمية التاريخية للأزم ... / خليل اندراوس
- سحرُ الماركسيّة في القرن الواحد والعشرين / أسعد أبو خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - علي فهد ياسين - أيام اللومانتيه الباريسية .. في خيمة طريق الشعب .... ابتسامة الامل ودمعة الالم !!!! الجزء الثالث