أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - ومازال مسلسل حلب العراقيين مستمرا














المزيد.....

ومازال مسلسل حلب العراقيين مستمرا


جمال المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 3129 - 2010 / 9 / 19 - 18:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في مبادرة لتعويض العراقيين عن سنين الحرمان والتعب والفاقة والعوز ولصبرهم الطويل على المصائب والكوارث والازمات ، اعلنت الحكومه العراقيه عن مباشرتها بتطبيق برنامج خاص لتجهيز الطاقه الكهربائيه لاحدى مناطق العاصمه بغداد لمدة اربعه وعشرين ساعه كتجربة يتم في حال نجاحها تعميمها على محافظات العراق كافه ولكن وفق التسعيره التي اقرها مجلس الوزراء ( الموقر ) والتي تصل فواتيرها الى مابين الـ ( 500 - 750) الف دينار ، ولااعتقد ان هذا المبلغ بالهين اذ ان هناك اعدادا كبيره من المواطنين لاتتجاوز رواتبهم ألـ ( 150 ) الف دينار ، ناهيك عن جيوش العاطلين عن العمل الذين لايملكون قوت يومهم ، كما ان هناك امرا هاما وهو ان الساده المسؤولين سوف لن يتأثروا بهذا القرار لان رواتبهم والحمد لله وبدون حسد ( هبرات ) من خزينة الدوله وكذلك ذوي الكروش الذين كبرت بطونهم وانتفخت بعد الاحتلال بالحوسمة او بسرقة المال العام او الذين عملوا مع قوات الاحتلال او ممن كانوا من الحواشي او اقارب المسؤولين الذين استغلوا قربهم منهم ليستحوذوا على العقود والمقاولات ، اما المواطن المسكين فانه سيتأثر تاثرا كبير بهذا القرار المجحف ، كيف بامكانه ان يدفع هذا المبلغ اذا كان راتبه لايتعدى الـ (150) الف دينار هذا ان كان له راتب ، وماذا سيدفع للايجار الذي حلق هو الاخر عاليا بعدما عجزت الدوله عن بناء مساكن للمواطنين ، ناهيك عن المصروفات الاخرى ... كما ان هذا القرار سيضاف الى قرار فاشل طبق مسبقا بتجهيز البيوت بعشرة امبيرات واثبت فشله الذريع بعدما صرفت عليه مليارات الدولارات ليؤكد ان ساسة العراقيين يجرون اختبارات على الشعب ودائما ماتكون نتائج اختباراتهم فاشله (ميه بالميه ) ...
من يدقق في قرار الحكومه يجد فيه الغازا كثيره ، يعني انه هناك كهرباء ولكن لاتجهز للمواطنين الامن خلال الاسعار الخياليه التي حددها مجلس الوزراء ، ومن لايعجبه فليرضى بالساعه التي تجهز له بـ ( منيه ) وليشتكي الى الله عله يستجب لدعائه ، ومن لايعجبه فليضرب رأسه بالحائط ، كما ان هذا الامر سيفرز طبقتين لاوسطى بينهما ، طبقه ثريه قادره على دفع الاجور وطبقه مسحوقه غير قادره على الدفع ، طبقه تنعم بالثراء وطبقه تبحث عن قوت يومها في سلة النفايات وان تحقق هذا فالفضل كل الفضل لديمقراطية امريكا ولدعاتها والمؤمنين بها ..
انها العوبة اخرى من الاعيب الحكومه التي تحاول تمريرها على الشعب المناضل او بالاحرى محاوله لمعاقبته على انتفاضته الباسله التي انطلقت شرارتها من البصره الفيحاء بصرة المناضلين الاحرار، يوم خرجت البصرة عن بكرة ابيها ضد الانقطاع التام للطاقه الكهربائيه في درجة حراره تجاوزت الخمسين درجه مئويه ورطوبه عاليه وصلت الى الـ 75 % وقوبلت من قبل المسؤولين الاشاوس بالرصاص ليسقط عشرات الشهداء الذين سيخلدهم التاريخ ويذكر قتلتهم بالعار ولولا هذه الانتفاضه لما بادرت الحكومه الى تاجيل تطبيق تلك التسعيره الظالمه والمجحفه في اجراء مؤقت لامتصاص موجة الغضب تلك ..
مسلسل حلب العراقيين مازال قائما ، الكل يريد حلبهم ، ابتداءً من الاحتلال الامريكي الذي استولى على موارد العراق طوال سبع سنوات ، وانتهاءا بحلب المسؤولين الحداثويين له ، فكل وزارة تريد ان ترفع مستوى خدماتها ولكن هذا الرفع لن يتم مالم يرافقه رفع كافر بالفواتير ، وزارة الاتصالات رفعت تسعيرتها وباتت فواتيرها ناريه لايقبلها لا الله ولاعباده ووزارة النفط رفعت هي الاخرى اسعار المشتقات النفطيه الى معدلات قاصمه للظهر وبات العراق من الدول المستورده للنفط بعدما كان مصدرا له بفضل السياسه الاقتصاديه الفاشله لسياسيين لايعرفون كيف يديرون دوله ..
من حقكم يا ايها الساده ان تحلموا ولكن ليس من حقكم ان تصدروا احلامكم الى الشعب ، احلموا على هواكم ، فما انتم فيه يعد من الخيال ، لانكم لو بقيتم تحلمون الف سنه لما وصلتم الى ما انتم عليه اليوم ، مناصب وثروات وجاه وابهة ولولا جهود ماما امريكا الجباره التي كنتم تسمونها بالامس الشيطان الاكبر لما كنتم على هذه الكراسي الكبيرة عليكم ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,920,217,961
- ماراثون سياسي اقليمي
- ماعلاقة التسييس بانتفاضة الجياع
- عندما تتحول أعمدة الكهرباء إلى مشانق
- تحملنا طويلا يارب العزة
- أقنعة اللذة في النص الشعري الأنثوي
- شخبط شخابيط ... لخبط لخابيط
- رئاسة الوزراء وصراع الاشاوس
- اكذب مين ... واصدق مين
- بلادي ... سيري وعين الله ترعاك
- عبدالله ..لايخشى عباد الله !!
- دماء الشعب لاتعوض بنكتة سياسيه
- انسى العالم كله
- تشكيل ام ترقيع الحكومة
- دولة المؤسسات ام دكاكين الاحزاب
- التلويح بالملف الامني
- عراقيوود ... بدون خدع سينمائية ..!!
- افرازات الانتخابات
- العبوا بعيدا عن مقدرات الشعب
- اين كانت برامجكم الشعاراتية ؟
- عرس ام معركة انتخابيه


المزيد.....




- البرادعي يوجه 3 أسئلة إلى ترامب: للأسف مستمر في تهديد الدول ...
- أفغانستان: خسائر قياسية في صفوف الصحافيين عام 2018
- ليبيا: ازدحام كبير وساعات انتظار طويلة في مطار مصراتة
- رئيس هيئة العلماء يكشف ملابسات مشاركته في برنامج “شباب ـ توك ...
- البرادعي يوجه 3 أسئلة إلى ترامب: للأسف مستمر في تهديد الدول ...
- روسيا: الصين والهند وتركيا لن تتخلى عن شراء -إس-400-
- بلومبرغ: كندا طرحت على السعودية عقد لقاء بين وزيري خارجية ال ...
- عهد التميمي تحكي ليورونيوز ما مر بها بالسجون الإسرائيلية وتر ...
- التواصل أساس نجاح القيادة السياسية
- منظمة تطالب بإسقاط التهم عن ناشط موريتاني -انتقد العنصرية-


المزيد.....

- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال المظفر - ومازال مسلسل حلب العراقيين مستمرا