أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد جسون - الحزب الشيوعي ولعنة التوقيتات














المزيد.....

الحزب الشيوعي ولعنة التوقيتات


محمد جسون

الحوار المتمدن-العدد: 3129 - 2010 / 9 / 19 - 10:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أصبح واضحا أن تحديد مواقيت المناسبات الدينية والإصرار المتكرر على تقسيم المناسبة الدينية الواحدة إلى مناسبتين واحدة سنية وأخرى شيعية ينطوي على أهداف سياطائفية بعيدة تسعى بصورة منهجية إلى تكريس وتغميق هذا الخط الشفاف الفاصل بين طائفتي العراق تمهيدا لخطة تقسيمه على أساس طائفي وعرقي , وهي أيضا امتداد لسياسية التهجير التي نجحت إلى حد بعيد في ضرب هوامش روحية التسامح لدى الشخصية العراقية وخلفت أضغانا ستبقى قادرة على العيش لأجيال قادمة .. هذا الابتلاء الذي خلفته الأحزاب والحركات الطائفية انقلب عليها وبدأ المواطن العراقي عملية محاكمتها عن تلك الجرائم من خلال صناديق الاقتراع عندما شهدت آخر انتخابات تراجعا واضحا للأحزاب ذات الخط الطائفي الصريح , وهو تغيير برغم كل شيء يستحق أن نحتفي به لأنه جاء نتيجة وعي متزايد لدى الناخب العراقي بمخاطر هذه الأحزاب وغاياتها الشيطانية , وهذه فرصة ممتازة يجب على التيار الديمقراطي المتعثر في الفترة السابقة استغلالها بحكمة فهذا التحول وان كان طفيفا سيوفر بلا شك بيئة أفضل لبداية صعود هذا التيار الذي يجب عليه الآن يقرِّب بديله الفكري والسياسي إلى الناس والكف ( كما يفعل البعض ) عن اتهام هذا الشعب بسوء الاختيار والجهالة بينما هم يجلسون في بروجهم العاجية , إنها مسؤولية تاريخية تستوجب النضال والتضحية من أجل ملء هذا الفراغ وأن لا يترك هذا الفراغ مرة أخرى نهبا لشكل آخر من المغامرين وتجار الحروب ولكن بعباءة ( أقل عتمة ) وعندها سيكون حقّا على هذا الشعب الذي اتهموه بالجهالة أن يتهمهم بالجبن . خصوصا وأن هذه الأحزاب الطائفية بدأت أستثمار طاقاتها الطفيلية وباتت تتحرك لاستعادة رصيدها السابق من خلال محاولة عصرنة خطابها الدعائي والتخفيف من تابواتها التي كانت تفرضها بكل عجرفة أمام الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية والترفيهية , بل أصبحت تتملق بعض المؤسسات الثقافية من خلال بذل أموال السحت السخية لها .
لكن المفارقة أن نجد اليوم حزبا عريقا كالحزب الشيوعي وفي توقيت أقل ما يقال عنه انه ساذج ينكفئ إلى مداهنة المشاعر الدينية من خلال محطته الإذاعية ( راديو اتحاد الشعب ) التي تبث من بابل حيث أقتصر بثها خلال شهر رمضان بالكامل على الموشحات الدينية وبرامج وفواصل خالية من الموسيقى , ألم يفكر هذا الذي قرر هذه السياسة الغريبة أنه عاجلا أم آجلا سينتهي رمضان وسيكون عليه إعلان العيد .. فعلى أي الأوقاف سيتم إعلان عيد الحزب الشيوعي , والى أي طائفة سينحازون !! وبالفعل كان إعلان العيد من هذه المحطة صورة محزنة من صور التخبط , فقد بدؤوا برنامجهم الاحتفالي وأطلقوا الأفراح والليالي الملاح صباح يوم الجمعة الذي أعلن فيه الوقف السني والتيار الصدري العيد ثم بعد بضع ساعات توقف البث فجأة وحتى نهاية اليوم ولست أدري إذا كان نتيجة خلل فني أو أنهم صحوا من النوم متأخرين فاكتشفوا أن أغلب سكان بابل ما يزالون على صومهم لأن مرجعية النجف لم تعلن العيد بعد فأصابهم الحرج وأوقفوا البث!! أهكذا تدار وسيلة إعلامية حساسة تصل إلى أكثر من مليون مستمع , والغريب إنها تابعة لحزب متخم بالكفاءات والطاقات الفكرية .. الآن رمضان والعيد مضى وعادت المحطة إلى نمطها القديم تبتدئ البث بالسيدة فيروز وتختتمه بناظم الغزالي دون أن تقدم أي مادة دينية .. أليس من حق الناس أن يتساءلوا ألآن ما كان الهدف من هذه النزوة الإيمانية الطارئة , والى أي سياسة إعلامية تنتمي وما الهدف ! تخيلوا فقط لو إننا عكسنا هذه السياسة على أحدى المحطات التابعة لحزب طائفي فاختارت هذه المحطة شهر من أشهر السنة لتقدم فيه برامج منوعة وأغاني عاطفية وذلك بهدف استقطاب ومغازلة العلمانيين !.. تخيلوا مقدار ما سترمى به هذه المحطة من تهم التدليس والسُخف وسيل عبارات التندر من العلمانيين أنفسهم قبل الإسلاميين ... أليست الحالة متطابقة والمقارنة حاصلة ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,338,168


المزيد.....




- بينها رقصة الهاكا.. كيف كرم النيوزيلنديون ضحايا مذبحة المسجد ...
- رئيسة وزراء نيوزيلندا: لن ينطق لساني بإسم منفذ مذبحة المسجدي ...
- السعودي -رافع سبابته-.. لم يمت بالسرطان ليقضي برصاص سفاح الم ...
- رئيسة وزراء نيوزيلندا: لن ينطق لساني بإسم منفذ مذبحة المسجدي ...
- لسان جاسيندا أرديرن فصيح بعد مذبحة المسجدين
- داعش يرفض تشبيه مذبحة المسجدين في نيوزيلندا بأفعاله.. ويدعو ...
- نيوزيلنديون يسلمون أسلحتهم إلى السلطات بعد مجزرة المسجدين
- نيوزيلندا: بدء التحضيرات لدفن ضحايا الهجوم على المسجدين
- نيوزيلنديون يسلمون أسلحتهم إلى السلطات بعد مجزرة المسجدين
- نيوزيلندا: بدء التحضيرات لدفن ضحايا الهجوم على المسجدين


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد جسون - الحزب الشيوعي ولعنة التوقيتات