أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟














المزيد.....

ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3126 - 2010 / 9 / 16 - 20:44
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


أنت في العراق ؟ أنت في حالة حرب . حرب دائمة , لا هوادة فيها . صباحك حرب . مسائك حرب . ويومك كله حرب . حرب تعيشها منذ أربعة عشر قرن .يستعر أوارها حينا وتبقى نيرانها تحت الرماد أحيانا . استعملت فيها كل أدوات الحرب من السيف والرمح حتى أسلحة الدمار الشامل وقتل فيها ملايين العراقيين بوسائل شتى الخنق والسم وسمل العيون والإعدام شنقا ورميا وسحلا وموتا جماعيا وفرديا . حرب بين علي ومعاوية وبين الحسين ويزيد ثم تلتها حروب وحروب لا يهم بين من ومن ! لكنها تدور رحاها في العراق ويدفع ثمنها العراقيين الأبرياء وغير الأبرياء . حتى وصلنا إلى مشارف القرن العشرين فاستعرت حرب جديدة تارة بين العراقيين والمحتل وأخرى بين العراقيين أنفسهم وثالثة بين العراق وجيرانه . شيعة وسنة عرب وأكراد مسلمين ومسيحيين قوميين وشيوعيين علمانيين وإسلاميين . من يختبئ وراء كل تلك الحروب والمجازر ؟؟ التعصب الديني والتعصب القومي وراء كل تلك الحروب . هذا يدعي أن الحق معه وذلك يعتقد بأنه لا يحيد عن الحق حتى أصبح العراقيين ينتحبون على هذا وذاك . غنائهم بكاء ورقصهم بكاء أعيادهم بكاء وكل شيء عندهم بكاء .


في رمضان المنصرم لبيت كل الدعوات الرمضانية في مجالس وندوات . الحديث لا يدور إلا عن الحرب . يختلف الناس حول مسبباتها ولا يعون مخلفاتها . متشنجين متوترين وكأنهم جزء من كل تلك الحروب التي دارت رحاها على ارض العراق منذ فجر الإسلام وحتى أفول فجر الاحتلال يعيشون في الماضي وكأنهم قادة فرق وفيالق لتلك الحروب كل متعصب إلى مذهبه أو دينه أو قوميته . حاولت أن أطرح موضوع جديد لعلنا نخرج نفسيا من أزمات كل تلك الحروب . وما خلفتها من دمار شامل في عقول ونفوس العراقيين فقلت (( ليست هنالك حروب عادلة وكل من ساهم فيها جانبه الصواب )) فلنترك الماضي ونصنع مستقبلنا بأيدينا في ظل السلام أو على الأقل لنعيش حالة من اللاحرب وإلا سلم . ثم نبني سلام دائم بين أنفسنا أولا وبيننا وبين جيراننا ثانيا وبيننا وبين العالم أجمع . استغرب الجميع مثل هذا الطرح . وكان ذلك في ليلة العيد وعندما سئلت كيف ؟ أجبتهم بأن نترك الماضي لأهله ونبتعد عن التعصب الديني والقومي ونحترم الآخر .

وبينما نحن على هذا الحال أفتى أحدهم بثبوت رؤية هلال شوال وأعلن غدا هو يوم العيد وبعد نصف ساعة من الحديث أعلن الأخر أن يوم غد آخر أيام رمضان وأن بعد غد هو أول أيام شوال فنشبت الحرب بين أنصار هذا وأنصار ذاك . وكأن الحرب هي أول خياراتنا والسلم أخر ما نفكر به أذا عرفنا كيف نفكر . فماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,973,656
- مفهوم الوطنية والمواطنة عند الحاج كوني (( ابو رزاق ))
- لا تجرحوا العراق فانتقامه لا يطاق
- رحم الله تموز قتلنا آب بحره !
- الأحزاب الأسلاموية حرمتنا من كل محاسن الديمقراطية وألبستنا م ...
- أما آن الأوان لتتشكل معارضة وطنية عراقية ؟
- نماذج من الأحتيال عند بعض رجال الدين 0 الجزء الثالث 0
- نماذج من الاحتيال عند بعض رجال الدين 0الجزء الثاني0
- نماذج الاحتيال عند بعض رجال الدين
- الدين أفيون الشعوب أم رجال الدين أفيونها ؟؟ الجزء الثاني
- شكرا للتيار الصدري وللأجندات الخارجية !؟
- المقاومة تهزم الاحتلال شعبيا بعد أن هزمته عسكريا !
- متى ندين ونحتج على العدوان التركي الإيراني ؟
- بصحة العودة للوطن !؟
- ثوابت اليسار ومحاولة البعض ثنيها
- نقد اليسار لا يعني التبرؤ منه
- ترهات اليسار العراقي !
- أزمتنا أخلاقية وليست سياسية !
- علمنة الدولة العراقية والتغير المنشود
- ألمانيا واليابان تستنجدان بالسعودية لحل مشاكلهما الديمقراطية ...
- في حضرة صاحب الجلالة (( الاحتلال ))


المزيد.....




- حسان دياب يعلن استقالة حكومته استجابة لمطالب الشارع اللبناني ...
- لمساندة لبنان.. المستشفى الميداني الأردني في بيروت يبدأ باست ...
- ناسا تتخلى عن استخدام بعض التسميات الفضائية
- غانتس: نصر الله عدونا الأكبر شمالا
- بومبيو قلق إزاء القرار الروسي حول وسائل الإعلام المصنفة كـ - ...
- السودان يطلب تأجيل مفاوضات سد النهضة أسبوعا
- السودان يطلب تأجيل مفاوضات سد النهضة أسبوعا
- رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب يعلن استقالة حكومته
- أردوغان: لن نسمح بحبسنا في سواحلنا وأدعو لاجتماع تحضره كل دو ...
- بايدن للأمريكيين: سأخوض حربا في البيت الأبيض من أجلكم


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - ماذا تخبئ لنا كل هذه الحروب ؟