أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-26-














المزيد.....

الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-26-


ناس حدهوم أحمد
الحوار المتمدن-العدد: 3125 - 2010 / 9 / 15 - 01:00
المحور: الادب والفن
    


بعد حصولي على شهادة الباكلوريا تسجلت بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة مرتيل - شعبة الآداب
العربي- كانت الجامعة يعمها الإرتجال والفوضى وتمرد الطلاب على الأوضاع المتردية فتم زرع جهاز من
الحراس من نوع خاص أطلق عليهم الطلبة إسم ( الأواكس) . كنت كلما دخلت الكلية وبيدي الجريدة كان
أحد هؤلاء الحراس يطلب مني أن أطلعه على نوع الجريدة متظاهرا برغبته في قراءتها لكن هدفه الأساسي هو معرفة إتجاه الجريدة السياسي الذي يحكم عقلية الطالب . فكنت أترك له الجريدة دون
استرجاعها فيما بعد. كما كانت مشاكل النقل تؤرق الطلبة لأنهم لا يجدون في الغالب الوسيلة الطبيعية
للتنقل من وإلى الكلية . وهذا كان يساهم في انتشار الفوضى داخل وخارج المؤسسة . لكن الموظفين كانوا استثناءا فقد كانت لهم حافلتهم الخاصة التي تنقلهم بانتظام ودون عناء يذكر . لازلت أذكر
يوما لم نجد وسيلة نقلنا إلى تطوان فقمنا باقتحام حافلة الموظفين وكنت أولهم . كنت غاضبا بينما الطلبة
يساندونني ةيحفزونني إلى الأمام كما لو أنني المتزعم لفكرة التحدي فظلت الحافلة بمكانها لا تتحرك
وكان الموظفون يحتجون ويلحون على نزولنا بدعوى أن الحافلة خاصة بهم. أخيرا خذلني الجميع وبقيت
وحدي بالحافلة فنزلت منها والخجل يملأني وأنا نادم على انسياقي مع هذه النماذج الفاشلة من هؤلاء
الطلاب الذين لا يمكن للمرء أن يعتد بهم أو يعتمد على تضامنهم أبدا .
كان علي أن أوفق بين العمل والدراسة لكنني لم أفلح في ذلك . قدمت طلبا للإدارة من أجل نقلي إلى فوج حيث يوجد صديق لي لأتمكن من خلاله الحصول على المحاضرات التي لم أتمكن من
حضورها ولسيما وصاحبة المكتب الذي أعمل به تضغط علي كي لا أتغيب ولو لساعة واحدة عن العمل . فلم يكن لدي من بد سوى أن أختار العمل الذي يضمن لأسرتي لقمة عيشها . وتخليت عن
الدراسة طوعا ورغما عني في آن واحد .
من حسن حظي أنني اخترت العمل . فقد إندلع فتيل التمرد والثورة وسط الطلاب بالكلية فانتقلت
الفوضى العارمة إلى تطوان وكان الأطفال والصبيان وبعض الشباب يقومون بإحراق المؤسسات
العمومية والسيارات . ويضرمون النار في عجلات السيارات المطاطية ويضعونها كحواجز في الطرقات والشوارع واصبحت المدينة منطقة عسكرية تجوبها الآليات والدبابات الحربية وفلول العسكر وأصبح الأمر خطيرا للغاية لدرجة يصعب معها أن يكون وجود الناس آمنا بشوارع المدينة.
بدأ يسقط الجنود قتلى وخصوصا بالأزقة الضيقة والمتشابكة بالمدينة القديمة وكان جيش من
الأطفال والصبيان والشباب يهاجمون الجنود بالحجارة من أعلى سطوح المنازل ومن منعرجات
الشوارع . أطنان من الحجارة كانت تؤثث مدينة تطوان . وكان مجهولون يرشقون الجنود بالماء
الحارق من سطوح البيوت على غفلة منهم . سقط قتلى من الجانبين فلم أكن قادرا على الخروج
من بيتي وتوقف العمل في كل مرافق المدينة وكذلك كان يحدث بمدن أخرى قريبة وكان النظام
يخشى أن يمتد تمرد الشعب إلى الدار البيضاء لما يمثله ذلك من خطورة حتما تؤدي إلى سقوط
النظام . كان الرعب يسيطر على أجواء البلد وطلقات الرصاص تسمع في كل مكان والدبابات
تتجول في كل الأنحاء وأصبحت المدينة منطقة عسكرية والمدارس والمؤسسات تحولت إلى ثكنات
للجنود المتربصين بالصبيان على الخصوص . القناصة يقتنصون ضحاياهم عن بعد وفي كل اتجاه
والصبية والشباب يسقطون قتلى بطلقاتهم المحكمة .
ذات صباح كنت متكئا على حاجز سطح منزلي أنظر نحو الجبال والمراعي الخضراء البعيدة على امتداد البصر . وكان هدوء نسبي يسود الحي الذي أسكنه . وكنت بسبب الرعب الذي يسكنني
أتوقع إقتحام الجنود لبيتي وقتل عائلتي فقد كان ذلك ممكنا ومحتملا . وبينما أنا كذلك أنظر من
أعلى سطح منزلي فجأة لاح لي جندي غاضب يحمل رشاشته بيده ينبعث كالمارد من زقاق محاذي للبيت . كان حظي مذهلا عندما رمقته فسحبت بسرعة فائقة برأسي وجسدي فلم
يتمكن من تصويب آلته القاتلة نحوي . سمعته يقول :
(غادي نطير لموك داك العينين )
تنفست الصعداء وحمدت الله على سلامتي وعلى لطف الله الذي أنقذ حياتي .
أتذكر قبل أن تخمد شرارة الإنفلات . كان ذلك مساءا . إستمع الشعب عن بكرة أبيه إلى خطاب
ملك البلاد الذي توعد المتمردين بالموت والهلاك إن هم إستمروا في تمردهم . فكان ذلك
الخطاب بوعيده كافيا لإخماد نار الفتنة والتمرد والغضب . وفي الصباح بدأ الناس يخرجون من
بيوتهم بينما كان الجنود يتجاهلون حركة الناس ودبت الحركة في المدينة واسترجع النظام
سيطرته على الوضع وبدأت الأمور ترجع لوضعها الطبيعي وانتهى كل شيء وبالمقابل بدأت
المحاكمات للمعتقلين وكانت المحاكمات تصدر أحكاما قاسية وقاسية جدا أودت بالعديد من الصبيان
إلى غياهيب السجون لمدد لا تقل عن عشرين سنة لكل واحد منهم لكن المتزوجين وأربا ب
العائلات كانت أحكامهم لا تزيد عن السنتين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,043,137
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-25-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا -24 -
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا - 23 -
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-22-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-21-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-20-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا -19 -
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-18-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-17-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا -16-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-14-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-15-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا - 13 -
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا -12-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا - 11 -
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا - 10 -
- صراخ
- مجرد إحتمال - مهداة إلى مصطفى مراد -
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-9-
- الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-8-


المزيد.....




- مجلس النواب يحدث لجنة موضوعاتية مكلفة بتقييم التعليم الأولي ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !
- بعد الروسية.. هل يحصل ديبارديو على الجنسية التركية؟
- البام والتجمع والبيجدي يتحالفون لاسقاط التقدم والاشتراكية
- مولاي الحسن، للا خديجة، والآخرون...
- -عاش هنا-.. مشروع مصري لتخليد رموز الثقافة والسياسة
- آبل تقر: بإمكاننا حذف ما اشتريته من أفلام آيتونز
- بداية انطلاقة الفنان الراحل “فؤاد المهندس” .. وزواجه من “شوي ...
- معرض قطري في مالطا لدعم حوار الثقافات
- ما سر ازدهار اللغة العربية بإسرائيل رغم التضييق عليها؟


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - الجزء الرابع من سيرة البسيط والهيئة العليا-26-