أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - -نياندارتال- جديد تعقيب على مقال -ٱلقرءان فى ٱلصّدر-















المزيد.....


-نياندارتال- جديد تعقيب على مقال -ٱلقرءان فى ٱلصّدر-


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3123 - 2010 / 9 / 13 - 16:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يبيّن ٱللّه أنّ ٱلناس يكتسبون ٱلتطور وٱلعلوّ فى ٱلأرض بفعل دفعه بعضَهم ببعض ليكون بينهم تسابق على ٱلنظر وٱلعلم فى ٱلحق وٱلتطور aفى وسآئله وبه ينصرهم ٱللّه ويتمكنون فى ٱلأرض:
"ولولا دَفعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعضَهُم بِبَعضٍ لَّهُدِّمَت صَوَٰمِعُ وَبِيَع وصَلَوَٰت ومَسَـٰجِدُ يُذكَر فيها ٱسمُ ٱللَّهِ كثيرًا ولينصُرَنَّ ٱللَّهُ مَن ينصُرُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لَقَوِى عزيز(40) ٱلَّذين إِن مَّكَّنـٰهم فى ٱلأرض أّقامُواْ ٱلصَّلوٰة وءَاتَواْ ٱلزَّكوٰة وأَمَرُواْ بٱلمَعرُوفِ وَنَهواْ عَنِ ٱلمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَـٰقِبَةُ ٱلأُمُورِ(41)" ٱلحج.
وفى قوله "ولينصُرَنَّ ٱللَّهُ مَن ينصُرُهُ" أنّ مَن ينصر ٱللَّهَ ينصره ٱللّهُ. وٱللّه هو ٱلخالق لكلِّ شىء وٱلعليم به. وهو نور ٱلسّـمـٰوٰت وٱلأرض.
فمَن ينصرُ ٱللَّهَ ينصرُ ٱلنُّورَ فى ٱلسّمـٰوٰت وٱلأرض وهو كلّ علم فىۤ أشيآء ٱلحقِّ ٱلمبثوث فيهما. وهذا يعلم بما ورث ويحنف عنه ويطلب وسعا فى نشر ٱلنور فينصره ٱللّه ويرزقه بنعم كثيرة ويمكّنه من ثروات ٱلأرض فيقوى ويبقى ما لديه قآئم لا يتهدّم ويزيد ما يحتاجه منه بما هو أحسن فيحيا بأمنٍ من خوف ومن جوع.
ومثل هذا يسعى ليبقى سبيل ٱللّه فى ٱلسّمـٰوٰت وٱلأرض مفتوحا ويحارب مَن يقعد له فى سبيله.
أما مَن يحارب ٱللّهَ فيحارب ٱلنورَ ويسعى لنشر ٱلظلام فى سبيله. فيظلم على نفسه ويجهل بما وثن عليه من ميراث ولا يأمن من جوع ومن خوف فيُهدَّم ما ورثه ويَسدُّ هدمُه جميع ما لديه من منافذ للنور فيعمى. وإن ٱعتدى على سبيل ٱللّه لا ينصره ظلامه فيمرض ويُقتل ويموت ويُنسى.
لقد كان لفعل ٱلدفع بداية مع بداية أول مجتمع للأدميين. وقد نُسيت ءاية ٱلأدمىّ "نياندارتال" بسبب جهله بحاجة فعل ٱلدفع للنور. وبسبب ما فى نفسه من ظلم عَمِىَ عن حدود مكان عيشه وتكاثر وتجاوز تلك ٱلحدود فجاع وخاف وٱعتدى ليأكل فقام عليه ٱلمتنوّر "هومو سابينس" وقتله وجعله ءاية منسية وورث مكان عيشه.
وفى كلِّ طُور من ٱلأطوار يفعل ٱلدفع بٱلبشر فينقسمون إلى لونين:
واحد لا يدرك فعل ٱلدفع ولا يعلم بحاجته إلى ٱلنور فيُوثَنُ على ما ورثه من معلومات وخبرة. ومنه جميع ٱلمتخلفين فى ٱلأرض ٱلجاهلون بحاجة ٱلدفع.
وٱلثانى يدرك فعل ٱلدفع ويدرك حاجته للنور. فيفتح سبيله ولا يقعد فيه. فيعلم بٱلحقِّ ويحنف عمّا ورثه ويعمل على تطوير علمه ومعارفه ووسآئلهما. ويتكاثر بحدود معلومة بوسع مكان عيشه فلا يتجاوز تلك ٱلحدود ولا يعتدى على عيش ٱلأخرين فيأمن من جوع ومن خوف.
وبفعل علمه وتطوره يفعل بما يدفعه إلى طُور أعلى. وإن ٱعتدى ٱلوحوش على مكان عيشه يقوم عليهم يصدّهم. وإن رأى خطرا منهم يقتلهم ويُنسيهم.
هذه ٱلأية تحدث فى كلِّ طُور للناس. فينتصر ٱلذى ٱكتسب علما وخبرة وحنف عمّا ورثه وهيمن على ثروات ٱلأرض فلا يجوع ولا يخاف.
وينهزم ويموت ويُنسَى ٱلذى وثن على ما ورثه وحبس نفسه عليه وجاع وخاف.

وفى يومنا هذا بلغ ٱلدفع بين تلك ٱلأيتين حدودا تكاد تُنسِى مَن هو وثنىّ لا يحنف عما ورثه. وبفعل جهله يتكاثر من دون علم بحدود مكان عيشه. فيجوع ويخاف ويهاجر إلى مجتمعات جميع ٱلناس طلبا للعيش على عونها. وبفعل تكاثره ٱلذى لا يتوقف عند حدود يزداد عدد ٱلمهاجرين حتّى يبلغ عددهم حدًّا لا تستطيع تلك ٱلمجتمعات على عونه وتستشعر خطرا عليها من كثرته فتمنعه وتعمل على تقليل تكاثره بجميع ما بين أيديها من علم. فتنشر فيه أمراضا قاتلة كٱلإيدز وغيرها من ٱلأمراض. كما ترسل عليه وسآئل حرب تقتل منه ٱلكثير. أو تفعل ما يحدث فى دياره جفافا ليقتله بٱلجوع. أو تفعل خفضا بٱلضغط ٱلجوىّ فى سمآء دياره فيحدث مطر يجرف معه كلّ شىء.
ومن هذا ٱلوثنىّ جميع ٱلظالمين أنفسهم بطغوى ٱلجهل فى ٱلأرض وهم لا يعلمون بٱلدفع وحاجته بسبب ما طُبع على قلوبهم بما ورثوه من ءابآئهم ووثنوا عليه.

هذا ٱلحديث عن "نياندارتال" و"سابينس" هو تعقيب على ما جآء فى مقال "ٱلقرءان فى ٱلصّدر" وما كُتب من رأى على موقع ٱلحوار ٱلمتمدن. إذ لآ أستطيع ٱلدخول فى حوار على ٱلموقع.

لقد كتب ٱلسيد "عبد الحق اصطيف" رأيه ووضع لرأيه عنان "سوريا المضادة" وقال فيه ما يلى:
(أقول لابن اللاذقية: لماذا كل هذا العدوان على الثقافة السورية التي يشكل ابن تيمية أحد أبرز شخصياتها؟ هل قرأت في حياتك كتابا واحدا لشيخ الإسلام؟ أشك أتكون تعرف اسم كتاب واحد للشيخ!! بكلا الأحول لا أنصحك بذلك.. فبعض كتب الشيخ عسيرة على الفهم لأمثالك.. لا أظن أن لك المقدرة على فهم: -الرد على المنطقيين- أو مؤلفات يرد فيها الشيخ على الفخر الرازي وغيره.. بوصفي ابنا لمدينة اللاذقية مثلك أحتفظ لنفسي بمحبة الشيخ والترحم عليه).

وردّ عليه أخ عزيز هو "سيّد بن جعفر" وكان لردّه ٱلعنان "ردّ مسلم يغار على شيخه" فقال له:
(ما كتبته يا عبد الحق اصطيف, في تعليقك على المقال, لا يوجد فيه ردّ, لكنه يبيّن غيرتك على الشيخ, كما يبين نسيانك لكتاب الله. وهذا لا غرابة فيه عند جميع أتباع شيخك, فأنتم لا تهتمون بالقرءان لكنكم تثورون من أجل شيخكم).

فكتب ٱلسيد "عبد الحق اصطيف" يرد عليه كاشفا عما طُبع فى نفسه من منهاج وثنىّ مظلم:
(خفايا سورية
رد على سيّد بن جعفر
أسألك أين هي الأفكار التي يمكن الرد عليها؟ لا تستطيع الرد على مجموعة كلمات مصفوفة الواحدة تلو الآخرى!! وتلك سمة بامتياز لمجموعة كتاب مقالة سياسية –يعلم البعض الغرض منها- ومعظمهم سوريون وتحديدا من مدينة اللاذقية أمثال كاتبنا أعلاه ونضال نعيسة.. إلخ والقائمة تطول.. وغالبا ما يذكر هؤلاء اسم ابن تيمية دون أدنى معرفة عن الرجل!! مرة سألت أحدهم كتايبا عن العصر الذي عاش فيه ابن تيمية. فأجاب: العصر العثماني!! والحقيقة أن للمسألة خفايا رمزية؛ فابن تيمية أصبح لدى هؤلاء رمزا للأكثرية السنية في سورية، وهذا غير صحيح لأن هناك الكثير من السنة الذين يجهلون ابن تيمية، كما يجهله الكثير من مهاجميه من أنصار النصيرية السياسية).

وأجابه ٱلأخ "جعفر" بما يلى:
(السيد عبد الحق اصطيف, مقال السيد المحترم سمير ليس مجموعة كلمات مصفوفة, فيبدو أنك لم تتابع ما يكتبه. فهو لم يذكر سوريا فى مقاله, وليس له كتابات طائفية كما يلوح من تعليقك, فهو رجل يستند إلى كتاب الله فيما يكتبه ولا ينصر طائفة كما تظنّ, وابن تيمية هو شيخ المسلمين, وهذا ما تقوله أنت, والكاتب يرى أن المسلمين يشركونه مع الله!! ألا ترى في ذلك فكرا يستحق الوقوف عنده؟
كما أن الكاتب المحترم سمير, يقول في مقاله "القرءان في الصدر", أن القرءان سيعلو شأنه بفعل ما يحدث في الولايات المتحدة, فهل تريد منه أن يقول عن علو شأن ابن تيمية بدلا من القرءان حتى لا يكون مقاله مجموعة كلمات مصفوفة؟
ثم ما علاقة السيد سمير بما تقوله عن السوريين وأبناء اللاذقية والأكثرية السنيّة؟ فهل هذه الأكثرية السنيّة لا ترى في ابن تيمية شيخا لها ولا تسلم له؟
ما قلته يا سيد عبد الحق اصطيف, يبيّن أنك تعبد ابن تيمية, وتغضب من الذي يعبد الله كالسيد سمير. فعد إلى مقاله وادرسه حتى تعلم بما فيه من أفكار على الرغم من قصره, فهو مقال خبير بابن تيمية وأتباعه الذين يقدمون ذكره على ذكر الله).

وعقب على جواب ٱلأخ "جعفر" ٱلأخ "اسعد صافي" بما يلى:
(نعرة طائفية
ما جاء في تعليق السيد عبد الحق على مقال هام للمكفر الكبير سمير ابراهيم خليل حسن, يبين نعرة طائفية تحاول الوقوف في وجه قوّة العقل, وتعمل على دفعه إلى زواريب الجهل الطائفي. فهذا التعليق الذى يقول صاحبه, أنه لم ير فكرا في مقال قصير وكثيف للمفكر سمير, يظهر أنه قد صعب عليه فهم ما في المقال من فكر, يفوق استطاعة عقول جميع المسلمين التابعين لابن تيمية, ومن جميع طوائف المسلمين. فلا تحاول أن ترمي الرجل بتهم طائفية لتلفت المتابعين عما جاء في مقاله من مفاهيم يصعب عليك فهمها بفعل ما تراه في شيخك ابن تيمية وما تحتفظ له من محبة أعمتك وأعمت جميع التابعين عن كتاب الله).

وقد وفّى كلّ من ٱلأخ "جعفر" وٱلأخ "صافي" فى بيان ما جآء للسيد "عبد الحق اصطيف" من رأى يبرز منه ٱلموقف ٱلطآئفىّ لكلِّ وثنىّ جاهل.
وأعقب على ما قيل بأنّ ٱلسيد "عبد الحق اصطيف" نكر علىّ فى رأيه ٱلأول أن تكون لى معرفة بٱسم كتاب واحد لشيخه وبصعوبة فهمى لما كتبه.
وفى رأيه ٱلثانى كشف عمّا فى نفسه من دوافع لبيان رأيه. إذ يرى قلبه ٱلمظلم بما يحفظه من ٱحترام لشيخه أنّ كلَّ مَن لا يقبل بٱلعمى ٱلذى هو عليه كافر.
وحتى لا يظنّ أنِّى لآ أعلم بٱسم شيخه وبزمانه ومؤلفاته وبفتاويه ٱلتى تبيّن جميعها أنّه نكر على ٱللّه قوله "يستفتونك قل ٱللّه يفتيكم" ونكر عليه ما جآء فى كتابه من هداية لقوم يؤمنون. فأذكر له أولا ٱسمه كما يخطّه أبنآء "اللغة":
"أحمد تقي الدين أبو العباس بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم الخضر بن محمد بن الخضر بن علي بن عبد الله بن تيمية الحراني".
وأذكر له ثانيا أنّه من بعد سقوط ٱلمترفين ٱلعباسيين سنة (656هـ) وٱنتشار سلطة شيطان ٱلبرابرة ٱلتتار فى ديارهم ولد شيخه فى حرّان سنة 661هـ. وهاجر إلى دمشق مع أهله سنة 667هـ. وقد عاش فى وقت يقول عنه ٱلمؤرخون أنّه "عصر الانحطاط" وٱلفتن بين ٱلمماليك ٱلترك وٱلكورد وٱلتركمان وٱلتتار وفرق ٱلمسلمين وٱلصليبيين. وقد كثر فى ذلك ٱلوقت ٱلمتعيشون ٱلباحثون عن موقع لدىۤ أىٍّ من ٱلملوك وٱلسلاطين وفرقهم وطوآئفهم. فبرز ٱلشيخ بين أولئك ٱلجاهلين كعالم فى دين ٱلطاغوت لا مثيل له. وكان له فى سنة 709 ه حظًّا لدى "الناصر قلاوون" فى ٱلقاهرة عمل على توسيع ما يفتى به من شرع طاغوت ويقول فى دينه وفى سياسته ينصر مناصره. وكان لهما أتباع فى ٱلقاهرة وفى دمشق. وقد رأى شيخ ٱلطاغوت أنّ ٱلنقل عن ٱلسلف هو ٱلسبيل ليبطل كلّ رأى وعلم مخالف لمصلحة ٱلسلطان وطغوىٰه. فهاجم جميع ٱلفرق ٱلطآئفية وٱلفكرية وكفرهم جميعهم. وشدّد على تكفير فريق "النصيرية" وفريق "الدرزية" منهم:

(هَؤُلَاءِ "الدُّرْزِيَّةُ" و"النصيرية" كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ لَا يَحِلُّ أَكْلُ ذَبَائِحِهِمْ وَلَا نِكَاحُ نِسَائِهِمْ; بَلْ وَلَا يُقِرُّونَ بِالْجِزْيَةِ; فَإِنَّهُمْ مُرْتَدُّونَ عَنْ دِينِ الْإِسْلَامِ لَيْسُوا مُسْلِمِينَ; وَلَا يَهُودَ وَلَا نَصَارَى لَا يُقِرُّونَ بِوُجُوبِ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ وَلَا وُجُوبِ صَوْمِ رَمَضَانَ وَلَا وُجُوبِ الْحَجِّ, وَلَا تَحْرِيمِ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ الْمَيْتَةِ وَالْخَمْرِ وَغَيْرِهِمَا. وَإِنْ أَظْهَرُوا الشَّهَادَتَيْنِ مَعَ هَذِهِ الْعَقَائِدِ فَهُمْ كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ.
فَأَمَّا "النصيرية" فَهُمْ أَتْبَاعُ أَبِي شُعَيْبٍ مُحَمَّدِ بْنِ نَصِيرٍ وَكَانَ مِنْ الْغُلَاةِ الَّذِينَ يَقُولُونَ: إنَّ عَلِيًّا إلَهٌ وَهُمْ يَنْشُدُونَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا حيدرة الْأَنْزَعُ الْبَطِينُ وَلَا حِجَابَ عَلَيْهِ إلَّا مُحَمَّدٌ الصَّادِقُ الْأَمِينُ وَلَا طَرِيقَ إلَيْهِ إلَّا سَلْمَانُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ. وَأَمَّا "الدُّرْزِيَّةُ" فَأَتْبَاعُ هشتكين الدُّرْزِيُّ, وَكَانَ مِنْ مَوَالِي الْحَاكِمِ أَرْسَلَهُ إلَى أَهْلِ وَادِي تَيْمِ اللَّهِ بْنِ ثَعْلَبَةَ فَدَعَاهُمْ إلَى إلَهِيَّةِ الْحَاكِمِ وَيُسَمُّونَهُ "الْبَارِي الْعَلَّامُ" وَيَحْلِفُونَ بِهِ وَهُمْ مِنْ الإسماعيلية الْقَائِلِينَ بِأَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ إسْمَاعِيلَ نَسَخَ شَرِيعَةَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ وَهُمْ أَعْظَمُ كُفْرًا مِنْ الْغَالِيَةِ يَقُولُونَ بِقِدَمِ الْعَالَمِ وَإِنْكَارِ الْمَعَادِ وَإِنْكَارِ وَاجِبَاتِ الْإِسْلَامِ وَمُحَرَّمَاتِهِ وَهُمْ مِنْ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ الَّذِينَ هُمْ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَمُشْرِكِي الْعَرَبِ وَغَايَتُهُمْ أَنْ يَكُونُوا "فَلَاسِفَةً" عَلَى مَذْهَبِ أَرِسْطُو وَأَمْثَالِهِ أَوْ "مَجُوسًا". وَقَوْلُهُمْ مُرَكَّبٌ مِنْ قَوْلِ الْفَلَاسِفَةِ وَالْمَجُوسِ وَيُظْهِرُونَ التَّشَيُّعَ نِفَاقًاً. وَاَللَّهُ أَعْلَمُ).
فتاوى ابن تيمية (35/161(".

فما كتبه ٱلسيد "عبد الحق اصطيف" فى ردّه على ٱلأخ "سيد جعفر" ينطلق من فتوى شيخه هذه ويريد ٱلرّمى بتهمة ٱلكفر علىّ وعلى غيرى مستندا على ما ورثه من أبيه ٱلشيخ ووثن عليه فأغلق على نفسه سبيل ٱلدفع وٱلنور.
لقد أظهر ٱلشيخ بهذه ٱلفتوى كم هو بعيد عن كتاب ٱللّه وعن ٱلإيمان بما فيه من قول:
"كل نفس بما كسبت رهينة" 38 ٱلمدّثر.
"واتّقوا يومًا لا تجزى نفس عن نفسٍ شيئًا ولا يقبل منها شَفَـٰعة ولا يُؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون" 48 ٱلبقرة.
فسوآء ءاكان صاحب ٱلنفس من فرقة ٱلنصيريّة أم ٱلدرزيّة أم ٱلسنيّة أم ٱلشيعيّة أم ٱلزيديّة أم ٱلكاثوليكيّة أم ٱلأرثوذوكسيّة أم ٱليهوديّة فنفسه رهينة بما كسبه وحده من دون فرقته. وهو ما يفسرّه ٱلقول فى ٱلقرءان لمن يؤمن به كتابا للّه ويعبد ٱللّه لا يشرك به أحدا:
"إِنَّ ٱلَّذينَ ءَامنواْ وٱلَّذينَ هادُواْ وٱلنَّصَـٰـرَى وٱلصَّـٰبِئين مَن ءَامَنَ بِٱللَّهِ وٱليومِ ٱلأَخِرِ وَعَمِلَ صَـٰـلحًا فلهم أَجرُهم عِندَ رَبّهم ولا خَوف عَلَيهِم ولا هم يحزنُون" 62 ٱلبقرة.
فهو إيمان فرد من ٱلفرق ٱلمعدودة وليس إيمان جماعة كما يزعم شيخ ٱلمسلمين ٱلمشركين ويتابعه أبنآء له يشركونه بٱللّه.
فمَن يزعم بتكفير فرقة كاملة من ٱلناس لا يدرى بقول ٱللّه:
"ولو شئنا لأتينا كلَّ نفسٍ هدىٰها" 13 ٱلسجدة.
"ولو شاۤء ربّك لأمَنَ مَن فى ٱلأرض كلُّهم جميعًا" 99 يونس.
"وقُلِ ٱلحقُّ من رَّبّكِم فمن شاۤء فليؤمن ومن شاۤء فليكفر" 29 ٱلكهف.
فما قاله ٱلشيخ يبيّن حكم طاغوت على ٱلجميع فلم يُبقِ أحدا من ٱلناس لم يكفّره مع فرقته أو طآئفته إلا ٱلذين ٱتبعوه فيما كتبه مفتيا وفيما كتبه فى كتابه (منهاج السنة) مؤلّها لكلٍّ من عمر وأبى بكر. وكلاهما من أصحاب وقت ومكان عاش فيه ٱلنبىّ وليس منهما صديق له. بل هما من ٱلذين نكثوا ما عاهدوا عليه لقيام سلطة ٱلمدينة. وٱنقلبوا على ٱلمؤمنين فى سقيفة بنى ساعدة. وقتلوا رئيس ٱلأنصار "سعد ٱبن عبادة". وهما من ٱلمسلمين ٱلذين فرق ٱلنبىّ فى كتابه "ٱلصحيفة" بينهم وبين ٱلمسلمين:
"هَـٰذَا كِتَاب مِّن مُحَمّدٍ ٱلنَّبِىِّ بَينَ ٱلمُؤمِنِينَ وَٱلمُسلِمِينَ مِن قُرَيشٍ ويثرب وَمَن تَبِعَهُم فَلَحِقَ بِهِم وَجَاهَدَ مَعَهُم".
لقد عاهد ٱلمسلمون على قيام سلطة ٱلمدينة فى يثرب وأسلموا بولاية ٱلمؤمنين من دون ٱلمسلمين وغيرهم من ٱلناس كما جآء فى كتاب "محمّد ٱلنّبىّ":
" وَإِنَّ ٱلمُؤمِنِينَ بَعضُهُم مَوَالِى بَعضٍ دُونَ ٱلنَّاسِ" ٱلصحيفة.
وهذا يؤيّده كتاب ٱللّه:
"وَٱلمُؤمِنُونَ وَٱلمُؤْمِنَاتُ بَعضُهُم أَولِيَاء بَعضٍ" 71 ٱلتوبة.
وٱلمؤمنون أفراد يعلمون بٱلحق وهم من جميع ٱلطّوآئف وٱلفرق وليس لفرقة أو طآئفة أن تزعم بإيمان جمع. وهذا ما بيّنه قول ٱللّه فى ٱلبلاغ "62 ٱلبقرة".
ولما كثّر عدد ٱلمسلمين من ٱلأعراب وقريش ٱلذين أسلموا لسلطة ٱلمؤمنين فى يثرب ٱنقلبوا على ٱلعهد وعلى ٱلمؤمنين وعلى ٱسم ٱلسلطة "ٱلمدينة". وأقاموا سلطة "مسلمين" وهم أعراب (برابرة) أسلموا ولم يطيعوا ٱللّه ورسوله. وما زال أبنآؤهم ينافقون بٱسم ٱلدين وهم جاهلون ليأخذوا ٱلسلطة لأنفسهم ويعبّدوا ٱلناس لسلاطينهم وجهلهم.
لقد كفّر ٱلشيخ جميع ٱلفرق وٱلطوآئف وزعم بإيمان فرقة "السنّة والجماعة" بكاملها وأعلن فيما زعمه من فتوى أنّ ما يؤمن به هو ما ٱتفق عليه ٱلمسلمون ٱلأعراب وليس ما جآء فى كتاب ٱللّه. فما قاله: ((هَؤُلَاءِ "الدُّرْزِيَّةُ" و"النصيرية" كُفَّارٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ)) يبين ٱتفاق أعراب جاهلين ولا يبين إيمان مَن يهتدى بكتاب ٱللّه ولا يعلم مَن هو ٱلمؤمن. وبهذا ٱلاتفاق ٱلظالم وٱلجاهل بٱلإيمان طُبع على قلوب أبنآء وثنوا على ما ٱتفق عليه هؤلآء ٱلجاهلين يعبدونهم من دون ٱللّه. ومنهم "عبد الحق اصطيف" ٱلذى يظنّ أنِّى غافل عن تأثير أبيه عليه بما تركه له من إرث ميّت يميته ويُنسىۤ ءايته كما نُسيَت ءاية "نياندارتال".
فما كتبته فى مقال "ٱلقرءان فى ٱلصّدر" أغاظ هذا ٱلابن للشيخ. إذ يُغيظ مَن ٱتخذ ٱلقرءان مهجورا أن يكون ٱلصّدر لكتاب هجره كما هجره أبيه. فهو يظنّ أنّ ٱلصّدر سيكون لما كتبه أبيه وليس للقرءان. وقد خاف من فكرة ٱلمقال عن درس ٱلذين يعلمون فى ٱلقرءان وٱلعلم ببيانه وهدايته فى قتل ٱلمنافقين وٱلذين فى قلوبهم مرض وٱلمرجفين فى ٱلمدينة.
ما قلته فى مقالى "ٱلقرءان فى ٱلصّدر" أن "هومو سابينس" ٱلجديد سيدرس فى ٱلقرءان بعد أن وصل ٱلقرءان إلى ٱلصّدر من دون ٱلرجوع إلى ما قاله ٱلمسلمون من تفسير وسنّة أخرج غيظه وٱتهامه. وله فيما قاله ٱلسيد "سعد الشرؤكي" بيان عن موقف ٱلغرب من ٱلقرءان ٱلمترجم بتفسير ٱلمسلمين ٱلمشركين له ولسنّة جماعتهم. فتلك ٱلترجمة ٱلتى قال عنها ٱلسيد "سعد" (لقد بدأ الغرب بقراءة القران وكم كانت شديدة دهشتهم لما يحويه من انتقاص وكره للبشرية وكم هو خالي من الرحمة ومليء بالعنف) هى ٱلمسئولة عن موقف ٱلناس فى ٱلغرب وفى كلِّ مكان. وتلك ٱلترجمة لا تنقل مفاهيم ٱلقرءان للناس لكنّها تنقل مفاهيم طغوى مسلمين مشركين وهم أكثر ٱلمشركين فى ٱلأرض نجسا.
وأقول للسيد "سعد" أنّ "سابينس" سيعلم بذلك ٱلتأثير وسيعمل على منعه عنه وهو يدرس ٱلقرءان وسيعلم ببيانه وبهدايته. وعندئذ سيكون سبيل فعله بما يهتدى بٱلقرءان هو ٱلحدّ من تكاثر "نياندارتال" ٱليوم بما بين يديه من وسآئل ومنها ٱلقتل بحرب عليه. وٱلمسلمون ٱلمشركون لأبيهم ٱلشيخ مع ٱللّه هم ٱليوم أكثر "ٱلنياندارتاليين" عدوانا. وإن قتلهم "هومو سابينس" ٱلجديد سيكونون ءاية منسيّة.

وعلى ما طلبه ٱلسيد "أحمد أبو أحمد" من دليل وبيان على مسئولية ٱلمسلمين ٱلمشركين عما حدث فى 11 إيلول. فقد أعلن ٱبن ٱلشيخ "أسامة بن لادن" فى ساعة ٱلحدث مسئوليته ومسئولية إخوته عنه وٱلمسلمون يفخرون بذلك ٱلحدث فى كل مناسبة. فهو إعلان مَن يظنُّ بمآ أظلم على نفسه بما ورثه من أبيه أنّه مَن ينصرُه ٱللّه. وما زال وإخوته ٱلظالمين أنفسهم يظنون بذلك ٱلنصر وما زالوا يعتدون ويحرضون "هومو سابيس" على قتلهم ونسيانهم.
وفى نهاية مقالى هذآ أشكر ٱلأخوة ٱلمؤمنين سيّد بن جعفر وأسعد صافى وبدر منير ٱلغربى وأتمنى مشاركة لهم تبيّن للمسلمين ٱلمشركين إيمان أفراد من جميع ٱلفرق وٱلطوآئف ٱلتى يكفرها شيخ ٱلإسلام ويعبده أبنآء فى تكفيره. فأنتم ٱلمستضعون فى ديار أكثرهم مشركون جاهلون وسينصركم ٱللّه أينما كنتم فى أرضه.
وأقول للأخ بدر منير ﭐلعربى أنّ مَن سعى إلى ترجمة أفكار ٱلمؤمن محمد شحرور سيسعى إلى ترجمة أعمالى وأعمال جميع ٱلمؤمنين. وبعد ذلك سيعلم ٱلغرب أنّ ما علموا به عن ٱلقرءان من ٱلمسلمين ٱلمشركين باطل وكاذب وبذلك سيعملون على فهم كتاب ٱللّه وسيكون له ٱلصدر بين ٱلكتب. فلا تأسوا ولا تقنطوا أيها ٱلمؤمنون فٱللّه قوى عزيز مقتدر وسينصر مَن ينصره.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,302,997
- ٱلقرءان فى ٱلصدر
- -يَستَفتُونَكَ قُلِ ٱللَّهُ يُفتِيكم-
- حوار مسلمين لمَّا يدخل ٱلإيمان فى قلوبهم
- منع ٱلتدخين أخطر من أىِّ مرضٍ يسببه!!
- أنا غنىّ وأعيش فقيرًا!
- مسآئل ليست من حقوق إنسان
- مناسبة يجب أن تُنسى!
- ٱلوفآء بعهد ٱللّه يوفّر ٱلنعم
- ٱلصعوبة من ٱلفرق بين لسانين
- ٱلدين علم مقدَّس
- ٱجتماع كوبنهاجن
- موقعكم علم للمدينة
- ٱليمين وٱلشمال (اليسار)
- ٱلصِّدِّيقُ إِدرِيس
- شيوخ ٱلمسلمين لأبآئهم يعتدون على حقٍّ ٱللّه!
- ٱلقرءان وٱلسَّلفىّ
- ٱبن ٱلحىّ حىّ وٱبن ٱلميّت ميّت
- منهاج أبنآء -إبليس- واحد!
- هل إبراهيم أب للمسلمين؟
- لسان ولغة


المزيد.....




- تعكس التآخي في الأردن.. ولائم متبادلة بين المسلمين والمسيحيي ...
- الإفتاء المصرية: يجوز تأخير صلاة الظهر بسبب الحر الشديد
- أوريان 21: حفتر وإسلاميوه وزيف الحرب على الإرهاب في ليبيا
- من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟
- بعد ما قاله وسيم يوسف.. القرضاوي يدخل على خط جدل -صحة صيام ت ...
- السعودية.. أكثر من 12 مليون ريال للفائزين في مسابقتي تلاوة ا ...
- آلاف اليهود يتوافدون على جربة التونسية في زيارتهم السنوية
- بوغدانوف يؤكد دعم موسكو لدور الطوائف المسيحية في الشرق الأوس ...
- الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الإفطار خلال الحر الشديد
- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير إبراهيم خليل حسن - -نياندارتال- جديد تعقيب على مقال -ٱلقرءان فى ٱلصّدر-