أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بيان الدفاع عن الماركسية - فرنسا: إلى أين يسير الحزب الجديد المعادي للرأسمالية؟















المزيد.....

فرنسا: إلى أين يسير الحزب الجديد المعادي للرأسمالية؟


بيان الدفاع عن الماركسية
الحوار المتمدن-العدد: 3111 - 2010 / 8 / 31 - 19:40
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


يحتوي الحزب الجديد المعادي للرأسمالية في صفوفه على عدد من المناضلين الثوريين الذين يناضلون بجدية ضد الطبقة الرأسمالية ويريدون القضاء على الرأسمالية. لكن هؤلاء المناضلين صاروا معزولين أكثر فأكثر، داخل صفوف حزبهم نفسه. يتميز الحزب الجديد المعادي للرأسمالية عن الرابطة الشيوعية الثورية بواقع كونه أقل انسجاما من الناحية السياسية.

قبل وقت طويل من حلها كانت الرابطة الشيوعية الثورية تتميز بنوع من اللامبالاة فيما يخص مسألة النظرية والبرنامج. لكن ومع ذلك كانت الأغلبية الساحقة من أعضاءها ترى فيها منظمة ثورية هدفها قلب النظام الرأسمالي وتعويضه بنظام اشتراكي. إلا أن تأسيس الحزب الجديد المعادي للرأسمالية، الذي صاحبته حملة دعائية كبيرة، استقطب كتلة من العناصر البرجوازية الصغرى الذين لا يهتم الكثير منهم أساسا إلا بالانتخابات والمناصب التي يمكن للمنظمة أن تحصل عليها داخل "المؤسسات". كانت الرياح مواتية لأشرعة الحزب الجديد المعادي للرأسمالية، كما اعتقد أعضاءه، وراكم النجاح تلو الآخر. كانوا يرددون باستمرار أن الحزب الشيوعي صار "متجاوزا"، وظنوا أن الحزب الجديد المعادي للرأسمالية سيحل محله باعتباره القوة الرئيسية على "يسار اليسار". لكن نتائج الانتخابات بينت أن ذلك مجرد وهم. فالنتيجة التي حصل عليها الحزب الجديد المعادي للرأسمالية لم تكن أكثر أهمية من تلك التي كان في إمكان الرابطة الشيوعية الثورية تحقيقها، في ظروف مشابهة.

ستكون لهذا الفشل انعكاسات داخل صفوف الحزب الجديد المعادي للرأسمالية. نسمع أحيانا من يقول إن التنوع داخل صفوف الحزب هو ما سيصنع قوته. لكن هذا كلام خاطئ تماما. إذ خلال كل امتحان جدي ستستخلص التيارات المختلفة داخله خلاصات مختلفة، وأحيانا متعارضة بشكل جذري. من الآن فصاعدا سيستخلص الأعضاء الذين تشكل النتائج الانتخابية مسألة حيوية أن القطيعة مع "التجذر" والماضي "الشيوعي" للرابطة الشيوعية الثورية لم يصل إلى الحد الضروري. وسوف يمارسون الضغوط من أجل التخلي عن "معاداة الرأسمالية"، لصالح أفكار أكثر اعتدالا، بيئية عامة ونسوانية، الخ، والتي يرون أنها أكثر مردودية على الصعيد الانتخابي. ومن جهة أخرى سيكافح المناضلون، الذين يشكل الحزب الجديد المعادي للرأسمالية، من وجهة نظرهم، وسيلة للصراع الطبقي، من أجل دفعه في الاتجاه المعاكس. وقد بدأ بالفعل الصراع بين هذين التيارين، وهو الصراع الذي سيزداد حدة خلال الشهور والسنوات المقبلة. وهو الذي سيؤدي في النهاية إلى حل الحزب.

ضغوطات إيديولوجية

وفر سقوط الاتحاد السوفييتي وباقي الأنظمة الشمولية الأخرى، في أوربا الشرقية، الفرصة لشن حملة هجوم إيديولوجي واسعة النطاق من طرف المدافعين عن الرأسمالية. اعتقد الرأسماليون أن قوى السوق العمياء قد انتصرت نهائيا على التخطيط الاقتصادي و"الاشتراكية". وقد كان لهذا الهجوم تأثير كبير على عمال العالم بأسره، وخاصة على قيادات الأحزاب اليسارية، في فرنسا وغيرها. فتخلت قيادة الحزب الاشتراكي نهائيا عن الاشتراكية، حتى باعتبارها هدفا بعيدا، والتحقت صراحة بركب الدفاع عن "اقتصاد السوق". وداخل الحزب الشيوعي وصل روبرت هو وغيره من قادة الحزب إلى حد الدفاع عن الخصخصة، خاصة في عهد حكومة جوسبان.

ولم تكن الرابطة الشيوعية الثورية أبدا بمنأى عن هذه الضغوطات. من الناحية الجوهرية اتبعت قيادة الرابطة الشيوعية الثورية نفس المسار، وإن بنوع من البطء. كانت الفكرة الموجهة لمشروع تأسيس الحزب الجديد المعادي للرأسمالية هي إحداث القطيعة مع التقليد "الشيوعي الثوري"، لصالح صورة "معادية للرأسمالية" فضفاضة. ولم تكن هذه سوى بداية مرحلة طويلة رأى خلالها عدد كبير من قادة الرابطة في التراث الشيوعي والثوري و"التروتسكي" عائقا في وجه تطورهم، وخاصة في وجه تحسين نتائجهم الانتخابية. لم تكن الدعاية العلنية للرابطة تتحدث عن الاشتراكية. واقتصر برنامجها على إجراءات جزئية، على شاكلة برنامج الحزب الشيوعي.

الشعار الرئيسي للحزب الجديد المعادي للرأسمالية، الذي نجده مكتوبا على لافتاته ومنشوراته، يدعوا إلى "فرض الضرائب على الأرباح". لكن الضرائب مفروضة فعلا على الأرباح، أليس المطلوب هو فرض ضرائب أثقل؟ إن إجراءا من هذا القبيل سيكون جيدا ويسير في الاتجاه الصحيح، بطبيعة الحال. لكن المشكلة تتمثل في أنه، وبالنظر إلى طريقة اشتغال الرأسمالية، ستترتب بعض النتائج عنه. إذ أن الرأسماليين سيلجئون، من أجل تلافي الضرائب، إلى المزيد من ترحيل الرساميل والإغلاقات. لكن برنامج الحزب الجديد المعادي للرأسمالية لا يقدم أي مقترح لمواجهة رد الفعل هذا. قد يكون الحزب الجديد المعادي للرأسمالية "معاديا للرأسمالية"، لكن ما الذي يعنيه هذا المصطلح في الوقت الذي لا يقدم فيه برنامج الحزب أي بديل جدي للرأسمالية.

العصبوية

كان الموقف العصبوي للرابطة اتجاه الحزب الشيوعي والحزب الاشتراكي سببا دائما للنفور بين صفوف مناضلي حزبنا. فخلال الانتخابات الرئاسية، على سبيل المثال، يتذكر الجميع أن قادة الرابطة كانوا قد قرروا الامتناع عن التصويت في حالة ما إذا تواجه الحزب الاشتراكي، في الدور الثاني، مع جاك شيراك. فالحزبان الاشتراكي والشيوعي "لا يختلفان في شيء" عن اليمين، كما كانوا يقولون. لكن عندما تواجه شيراك ولوبن، دعت الرابطة إلى التصويت لصالح شيراك. تزيد مثل هذه الممارسات من مفاقمة الأحكام المسبقة ضد "التروتسكية"، التي كانت موجودة وما تزال بين صفوف المناضلين الشيوعيين. لكن يجب الاعتراف بأن وجود منظمات اليسار المتطرف – النضال العمالي والرابطة، والحزب الجديد المعادي للرأسمالية اليوم- هو أيضا نتيجة السياسات الخاطئة لقادة حزبنا نفسه، لا سواء خلال عهد الستالينية أو بعده. لقد نفرت الستالينية الشباب المناضلين والعمال، مثلها في ذلك مثل دفاع قادة الحزب عن "اقتصاد السوق"، منذ عهد روبرت هو. إن وجود وزراء شيوعيين يطبقون سياسة الخصخصة مسألة لا تهم سوى الرأسماليين.

لقد أفلست الرأسمالية، ولم تفقد الماركسية شيئا من راهنيتها. يجب على المناضل الثوري الذي يريد النضال ضد الرأسمالية بشكل حازم، أن يولي النظرية والأفكار والمبادئ الماركسية اهتماما كبيرا. عدد كبير من المناضلين الشيوعيين اقتنعوا بضرورة عودة الحزب الشيوعي إلى تبني الماركسية. إن تيار La Riposteا(1) ينتمي إلى هذه الحركة ويكافح من أجل المساهمة فيها، في جريدته وعلى صفحات موقعه الالكتروني وفي أنشطته العلنية عموما. إننا مقتنعون بأن العناصر الثورية الحقيقية داخل الحزب الجديد المعادي للرأسمالية ستجد في هذه الأفكار، والشروحات التاريخية والمنظورات ما يتوافق مع تطلعاتهم.

(1): التيار الماركسي الثوري داخل صفوف الحزب الشيوعي الفرنسي والفرع الفرنسي للتيار الماركسي الأممي -المترجم-

جريدة La Riposte
الجمعة: 25 يونيو 2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,523,128
- يا يهود العالم، ناضلوا ضد الصهيونية!
- بيان التيار الماركسي الأممي حول الأزمة الاقتصادية: فلنجعل ال ...
- فنزويلا: البرجوازية تشن حربا اقتصادية قبيل الانتخابات التشري ...
- إلى أين تسير الثورة الإيرانية؟
- قضية الصحراء الغربية: الواقع والبديل
- الجذور التاريخية لفاتح ماي؟
- الثورة والثورة المضادة في التايلاند
- العراق: اغتيال الصحفي سردشت عثمان امتداد لمسار قمعي
- حملة الإدانة مستمرة ضد إغتيال الصحفي والطالب سردشت عثمان.
- المغرب: وثائق المؤتمر الأول لرابطة العمل الشيوعي - الوثيقة ا ...
- المغرب: وثائق المؤتمر الأول لرابطة العمل الشيوعي - الوثيقة ا ...
- الثورة بقرغيزستان
- قرغيزستان: انتفاضة جماهيرية ضد ارتفاع الأسعار تجبر الرئيس عل ...
- بيان التيار الماركسي الأممي حول الأزمة الاقتصادية: فلنجعل ال ...
- باكستان: الجماهير تخرج بقيادة الماركسيين للنضال ضد انقطاع ال ...
- إيطاليا: المعارضة الماركسية تحصل على 25% من الأصوات خلال الم ...
- باكستان: المؤتمر التاسع والعشرون لمنظمة الكفاح - حدث تاريخي ...
- باكستان: المؤتمر التاسع والعشرون لمنظمة الكفاح - حدث تاريخي ...
- إيران: أطلقوا سراح جمال صابري! نداء من أجل إطلاق سراح المناض ...
- نحو الأممية الخامسة


المزيد.....




- مباشر: كلمة الرئيس الأمريكي أمام مجلس الأمن
- نداء السودان جنيف: الحكومة لم تحقق أهدافها والقرار دون طموحا ...
- مصادر أردنية ترجح فتح معبر نصيب رسميا منتصف الشهر المقبل
- أربع دول أوروبية تسمح باستقبال 58 مهاجراً عالقين على متن &qu ...
- بعد استقرار نسبي لـ5 سنوات .. تونس على أبواب مغامرة سياسية ب ...
- جنون الطقس في أوروبا.. حرائق في كرواتيا وثلوج في رومانيا وسل ...
- مجلس النواب الأميركي يمرر مشروع عقوبات جديدة على حزب الله
- ترامب: جميع الخيارات مطروحة بالنسبة لفنزويلا
- ترامب: سنفرض عقوبات أكثر قسوة على إيران
- الروائي اسماعيل فهد اسماعيل يرحل تاركاً خلفه إرثاً غنياً


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بيان الدفاع عن الماركسية - فرنسا: إلى أين يسير الحزب الجديد المعادي للرأسمالية؟