أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - من ترى اغواك يوما بالسكوت؟














المزيد.....

من ترى اغواك يوما بالسكوت؟


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3110 - 2010 / 8 / 30 - 09:13
المحور: الادب والفن
    


لا ستار بعد هذا اليوم كي يخفي رؤاك الكاذبة
فلقد اطبق بحروطبول الريح اضحت ضاربة
كل من جاءك يسعى
ليرى فيك شموس الروح اغوتة شموس غاربة
ها هم الاحبار خلف الباب افعى هاربة
لا تصدق
ان من باع ربيع الله بالوهم سيدري
كيف دارت بالطواحين رياح خائبة
امطري ما شئت يا دنياي فوق الروح فهي الشاحبة
منذ ان قصت جناحيها رمال التيه
من الف فلا البلبل ناداها
ولا المزمار غناها
فطوبى للذي اسكرها وهي اللعوب
لا ستار بعد هذا اليوم يا مشهد حزني
يا غويا لا يتوب
في بلاد خسرت اجمل ما فيها وغطتها الذنوب
لم يعد عشاقها يستذكرون القبلة الاولى
ولا الاحلام تغفو في خفوت
رحل الناس الى المنفى
فها هم في بلاد الله اشتات واطياف تموت
رحل الناس
فيا ليل الكناري من ترى اغواك يوما بالسكوت
هذه الغربة لا يقوى عليها ما عداك
وطن الغذلان
والعدوان
قد بات مشاعا لسواك
فاحتمل ما شئت
واكفر بالذي خانك جهرا
فلقد كان اخاك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,890,825
- كاتم الصوت
- السيف والسياف
- احن الى قمر ومرايا
- زمن الفردوس
- لا اصدق ما سوف يحدث
- اذا كان للديمقراطية في العراق كل هذه المساويء فاين حسناتها؟
- حزن عجيب
- طبيب القلب بلا قلب
- انا العراق وطعم الجوع في شفتي
- ولاذوا بالفرار
- لا تحملني ضياعك
- عضو البرلمان
- مغزل الرؤيا
- دع المتنبي يحك بعض الذي به
- كم اخالف غيري
- صمت الحملان
- كم احتاج لوردة وحبيبة
- محاكم التفتيش-الى نصر حامد ابو زيد
- بايدن الثعلب الماكر
- آنست النار بطوري


المزيد.....




- روائي مغربي يبحث ثالوث -الله، الرياضيات والجنون-
- صورة تاريخية لفريد الأطرش برفقة عائلته
- ما لا تعرفه عن حياة صاحب -سبايدر مان-
- ثورة القراءة الإلكترونية.. كيف غيرت التقنية علاقتنا بالكتاب؟ ...
- استذكرها بقصائد في عمّان.. الشاعر البرغوثي يدفئ رضوى عاشور م ...
- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!
- إينيو موريكوني.. المسافر إلى كواكب الألحان في الكرملين
- الإعلام الإسرائيلي يستعين بالفنان المصري عادل إمام (فيديو)


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - من ترى اغواك يوما بالسكوت؟