أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - وحدك...!














المزيد.....

وحدك...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 3107 - 2010 / 8 / 27 - 22:41
المحور: الادب والفن
    


وحدك ... تشعلين أيامي
التي يسكنها الصقيع
و تمارسين معي لعبة الغواية
وأوهام مذاق التفاحة
التي غادرت جنائنها
لتستقر في عنقي ،تميمة قدرية
تشعرني بالحماقة
وتعيدني لأزمنة الشجن المد جن ّ.
وحدك... تقطفين سنوات العمر الهاربة
من خريف مرتجف
يترك خلفه دائماَ
ذاكرة من دموع
وحدك..... تقتاتين جراح الكلمات
من حقول الجمل المنسية
التي تضع ملح سطورها
على هوامش الوجع.
وحدك .......تصنعين المدن التي
لا تمنحني سوى الغروب
وأقنعه قزحية تقترح
اللحظة عربون تفاهم .
وحدك .....تزرعين حقول أيامي دفلى وشقائق
وتطوقين المسافة بأحزمة من آس .
وحدك .......من يزين شرفاتي انتظاراَ
ترفرف مناديله لعربات
حالمة بالشموس ،
آه ِ لو اني أقترف زقزقت طير صباحي
لاقترحت عليه نشيدي مموسقا َ
عند شرفات نعاس عينيك
قبل أن يهدهدها الغبش
أنا العاشق الهبيّ أتقافز على الجمر كهندي احمر
كلما دقت طبولك نواجذ قلبه ازداداَ جمرك لهباَ وأزداد رقصا َ
وهو أبدا، هكذا، فلا طبولك تهدأ ولا لهبي ينطفئ...............!
أحبك.... تاريخا لمسافتي التي تتقزم عند قياسات تواجدك،
احبك لقاءاَ أطرز له الأزمنة والغي التقاويم
واحسبه رغم المسافة اقرب من حبل الوريد
فأرتل ابتهال حضوره القادم،
وحدك ......تحتطبين صحارى الأعوام التي أدمنت اليباس،
وحدك.... تقترحين أبجديتي وسلالات تاريخي
المفعمة بنبوءة وجودك،
وحدك ........ ترانيم فصولي... قيضها ..مطرها ... ربيعها العاطل ،
منذ حللت عن المغادرة ،
وحدك .....لو لم تكنوني لاخترعتك ،تفاحة معلقة بتلابيب قلبي
،أنى سقطت ِ تكوني فيه.......!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,182,047
- نسيان يفترض الذاكرة...!
- عكازة خريف...!
- تموز...الذاكرة العراقية المرّة...!
- البيان رقم واحد صورة الدموية المتناسلة في التاريخ العراقي..!
- منتظراً عند ابواب رأس السنة...!
- أحتاجك...!
- عقلنة الدولة وأثره في تجسيد مفهومية حقوق الانسان
- مُرتمٍ بأحضان الذاكرة يهدهدني الأرق...!
- لعلك ِمودعة ً ٌبأعتاب الفجرْ...!
- آبهاً بأشيائي المارَة...!
- الهيئات المستقلة في الدستور العراقي بين تجربة العمل وماهية ا ...
- تذاكر الانتظار...!
- وجع ٌعلى أقواس الفصول...!
- نزيف إبتهالي...!
- محاولة لاستدراج وهم بغية اغتياله...!
- الارتهان ألذكوري في منظومة التشريعات الجنائية قانون العقوبات ...
- مُنجذبٌ اليك ًبالفِطرة ِ ، يحدوني ا لغَفلْ..!
- تعال نرممُ ما قد تبقى...!
- سطور من ثقافة الدم في العراق
- خارجاً إليكِ بالهفه....!


المزيد.....




- كيف تعرفت نانسي عجرم على زوجها طبيب الأسنان؟ (صور)
- الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!
- عظمة اللغة العربية وخلودها ومكانتها ترجع إلى ارتباطها بالقرآ ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق بين المغرب وصربيا
- مشروع مرسوم بتغيير وتتميم تطبيق مدونة السير
- بضغط من اخنوش.. فريق التجمع الدستوري يعيد النقاش حول الأمازي ...
- فريدا كاهلو: رسامة استطاعت تحويل معاناتها إلى لوحات بارزة
- تغيير مقدار رسم الاستيراد المطبق على القمح الطري ومشتقاته
- أزمة البام تصل عاصمة سوس
- وهبي يطعن في قانونية قرارات بنمشاس وادعميار يدافع عنه


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - وحدك...!