أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الشمري - الارهاب بدل العدس لشهر رمضان














المزيد.....

الارهاب بدل العدس لشهر رمضان


علي الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 3107 - 2010 / 8 / 27 - 03:09
المحور: كتابات ساخرة
    


((الارهاب بدل العدس لشهر رمضان))
كثيرا ما يتطاول العراقيون على قادتهم الاسلاميين ,فهم يريدون منهم جميع متطلبات حياتهم اليومية ,فكيف يمكن ذلك أذا كانت (العين بصيره واليد قصيره)كما يقول المثل الشعبي العراقي.
تريدون الكهرباءوالماء البارد وقوالب الثلج وهنالك موجة حر عالميا وليس العراق وحده.
تريدون العمل والقضاء على البطالة لتشغيل أبنائكم بدلا من عمال جنوب شرق اسيا المستوردين وفق الضوابط الاسلامية,
تريدون شمول فقرائكم بشبكة الحماية الاجتماعية ,وموظفي دوائرها هم المستفيدون منها اولا,
تريدون توفير المشتقات النفطية بكل انواعها ,لكي تحرموا حيتان وزارة النفط من التمتع بمواردها عندما تهرب الى دول الجوار.
تريدون توفير الامن والامان من قبل الاجهزة الامنية ,وهي غير قادرة على حماية نفسها ومقراتها.ولا انتم توفرون الحماية لها.
تريدون بناء السكن الملائم لكم ,وها هو الارهاب القاعدي الصدامي يهدم بيوتكم يوميا دون رادع من احد........
ترغبون في توفير الزوجات لشبابكم العاطل عن العمل ,فها قد وفرنا للجميع زواج( المتعة )وبأقل التكاليف وبأسعار تنافسية مغرية.
تريدون توفير فرص التعيينات لشبابكم الخريجين ,كي تحرموا أحزابكم الاسلامية من نظام المحاصصة المتفق علية بين الكتل الاسلامية وتقاسم الغنائم..
تريدون جميع مفردات الحصة التموينية كاملة شهريا ,والعدس سنويا في رمضان,ووزارتكم الاسلامية تريد الترشيد في الاستهلاك ومجلس نوابكم الموقر قرر تقليص المفردات الى الاساسية فقط دون الاعلان عنها لكي لا تتعرفواعن ماهية المواد السروقة.
ولهذا قررت حكومتكم الاسلامية,ولاجل استخراج الخمس من الاموال المنهوبة ,واعطائه مجانابصورة مواد غذائية لافقر فئات الشعب المسكين أن تشمل ما يلي:
1_المشمولين بشبكة الرعاية الاجتماعية,وقد حددت حصة العائلة الوحدة بغض النظر عن عدد أفرادها بما يلي.......2كغم حليب كبار....2 كغم شاي...5كغم دهن...2كغم عدس ..5 كغم رز...5 كغم طحين......
2_المناطق الاشد فقرا في احياء المدن العراقية.
3_حصة للمهجرين في داخل وطنهم المستمرة معاناتهم ليومنا هذا...
وهاتين الفئتين الاخيرتين قد خصصت لكل عائلة منهم مواد غذائية كالاتي:
1كغم حليب كبار........1 كغم شاي.....2 لتر زيت......5 كغم تمن.وبدون عدس
وان هذه الكميات على أساس ان توزع في شهر رمضان ,ولا أحد يعلم هل ستسمر بعد رمضان ,أو تتوقف كما توقت عن بقية مواطني العراق منذ شهرين(لا توجد حصة غذائية لكل العراقيين لشهر تموز وأب) الصافي وزير التجارة وكالة على سبيل المثال ,فقد أرسل لجنة وزارية قبل رمضان من عشرة أشخاص يرأسهم وكيل وزير وبقيت في النجف لمدة أسبوع كامل(مخصصات الايفاد تحسب لهم بالملم)لغرض جرد مخازن النجف وما تحويه من مواد ,وحصر أعداد العوائل المشمولة بالتوزيع,ومن النجف صرح وكيل الوزير بأننا في شهر رمضان سوف نقوم بتوزيع المواد على العوائل المستحقة,ومن نتائج اللجنة على الارض,
توصلت اللجنة بان مخازن محافظة النجف خاوية ولا يوجد بها أي رصيد لاي مادة من مفردات البطاقة التموينية,,,,
بعد الجرد الميداني من خلال وكلاء الغذائية النمنشرين في عموم المحافظة والاستعانة بالجمعيات الخيرية التي توزع الصدقات شهريا على العوائل الفقيرة توصلت اللجنة الوزارية الى أن هنالك اكثر من 15 ألف عائلة تستحق هذه الحصة,,,,
اليوم ونحن في منتصف شهر رمضان والحصة في النجف وزعت على عوائل لا يتعدى عددها الثلاثمئة عائلة ,أما البقية فلم تستلم لحد الان شيئا يذكر ,وربما ستدور المواد للسنة القادمة كما حصل لعدس السنة الماضية والذي رحل لهذا العام وربما يرحل لسنوات قادمة(اللي تتواعد بي أحسن من اللي تاكله)
الوزير الاسلامي المتدين جدا ربما قرأ او اطلع على أحاديث أسلامية أو نبوية تجيز له الكذب على ملايين العراقيين في شهر رمضان كي يقبل صيامه وتغفر ذنوبه,
فعندما تكرر لغط العراقيين والمطالبة بعدس رمضان من قبل المواطنيين والصحف ,أوعز الى مدير مكتب أعلامه بأن يرد على الجرائد ومنها الصباح الجديد,ويوكد بأن الوزارة جادة في توفير مفردات البطاقة خلال شهر رمضان,(دون التحديد رمضان لاي سنة),وعندما ردت عليه جريدة الصباح بانها أستطلعت بعض المناطق في بغداد ميدانيا وهي لم تستلم أي مواد من الحصة التموينية,فرد ت وزارة التجارة بأن الوزارة سوف تشمل فئات أخرى بالحصة الرمضانيةالمجانية,وهي فئة عوائل الشهداء والارامل؟؟؟؟؟؟
ومن لا يصدق الوزير على تصريحاته هذه فذنبه على جنبه كما يقول المثل,واللي ما رضه بجزه ,عليه الرضى بجزه وخروف ,فهناك أيام أشد دموية من يوم الثلاثاء الدامي لتسكت افواه الجياع والايتام والارامل من النساء والكف عن المطالبة بالحقوق,وخصوصا العدس الذي أصبح اكثر خطورة من (مادة السي فور) القاتلة للشعب والمباحة للارهابيين,,,,
فكثرة طلباتكم أيها العراقيين قد عكرت مزاج قادتكم الاسلاميين في الشهر الفضيل,وهم نسك ,متعبدون ,صائمون,,,,,اتركوا مطالبيكم ولا تتظاهروا من أجل خدماتكم وحقوقكم في شهر تقبل الطاعات والغفران ,وأجلوها الى الاشهر القادمة فالصيف يجر بأذياله الاخيرة والشتاء , مقبل عليكم بزمهريره.....وحكومة الخلاص المنتظرة من قبلكم ,ربما تكمل رحلة الشتاء والصيف ,,,





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,031,654
- قرارات الاحتلال الامريكي تزامنا مع الانسحاب
- القوى الشريرةتستغل الكوارث الطبيعية
- أختزال فتاوي شيوخ المملكة........تضليل أم أصلاح
- المرجعية الدينية تكلف السيد حميد مجيد بتشكيل الحكومة لكن ,.. ...
- قصص الانبياء بين التجهيل والتسييس
- أفرازات الديمقراطية الامريكية في العراق
- العقوبات الدولية على أيران والحرب المتوقعة
- متى تكتمل ملامح حكومة عراقية أسلامية
- ماذا وراء تصريحات الولي الفقيه الغيبية
- تصريحات ذو الباروكة السوداء لخدمة المفسدين
- حكومة المسيرات المليونية والمواكب الحسينية
- من سيكون الاب الروحي لفقراء العراق
- أي ثقافة في عاصمة الثقافة الاسلامية /الحلقة الثانية_ثقافة ال ...
- أستقالة الوزير وتبريرات الرئيس لتغطية الفساد
- ضرب المتظاهرين جزء من ديمقراطية الاسلاميين
- أي ثقافة في عاصمة الثقافة الاسلامية/الحلقة الاولى _ثقافات مت ...
- هدر الاموال العراقية في ظل الحكم الاسلامي
- نفس الطاس ...ونفس الحمام
- شبح قادسية المالكي يلوح في الافق
- عودة اليسار العراقي الحل لانهاء أزمة النظام/الحلقة الثالثة و ...


المزيد.....




- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!
- أمزازي: رقمنة التعليم والتكوين «أولوية» يرعاها الملك محمد ال ...
- بيت نيمه.. ملتقى قطري للثقافة والفنون


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الشمري - الارهاب بدل العدس لشهر رمضان