أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بدرخان علي - حَذارِ من هذه اللغة الماضويّة














المزيد.....

حَذارِ من هذه اللغة الماضويّة


بدرخان علي

الحوار المتمدن-العدد: 3102 - 2010 / 8 / 22 - 10:14
المحور: القضية الكردية
    


في صدر صفحة الموقع الالكتروني الكردي(روزافا. نت) وردت عبارة باسم الموقع تندّد بما اقترفته أيادي الإجرام والطغيان مؤخّراً بإعدام خمسة نشطاء أكراد في إيران على النحو التالي:
"لستم أول قافلة، من شهداء الحرية، في قائمة القتله، الملالي الطغاة، أحفاد أبو لؤلؤة، سيد الغدر في التاريخ
بل أنتم اصحاب الله على الارض، ورفاق سيدنا عمر الفاروق، أنتم الحياة التي نعيش، والامل في وطن قادم ، .رغم كل الطغاة."
على أنني لم أستسغ هذه اللغة المُغرَقة في الماضويّة والمذهبيّة في القولة التضامنيّة هذه، رغم تفهّمي الكامل للدوافع النبيلة في تعرية النظام الفاشيّ في طهران وللتضامن العميق مع الضحايا الأبرياء.
إذ لا أرى أيّة علاقة للأرواح التي أُزهِقت وتزهق على يد الديكتاتوريّة الحاكمة في طهران بأبي لؤلؤة ولا أرى في الضحايا الخمسة "رفاق سيدنا عمر الفاروق"..... كما في الإشارة الواضحة، غير الموفّقة، إلى استحضار الصراع المذهبيّ( السنيّ- الشيعيّ) الموغل في وحل التاريخ الإسلاميّ إلى راهننا، وكأننا أمام خطبة تحريضيّة لرجل دين جاهل و متعصّب، يرى العالم والكون من خرم إبرة ،لاهِجاً بمفردات الكراهية والقتل من كتبه الصفراء.
ذاك أنّ الدعوة القوميّة الكرديّة، العادلة والمشروعة تماماً، دعوة "حداثية" أولاً تتّصل بحقوق قوميّة ديمقراطيّة وإنسانيّة لشعب حُرم منها قسراً ومراراً؛ لا تحتمل هذه الشحنة الدينيّة- المذهبيّة المُقْحَمة في " الخطاب" هذا، وهي مستجدّة على الخطاب القوميّ الكرديّ حسب متابعتي. وهذه مهمة أساسيّة يجدر أن ينهض بها المثقفون والمتنوّرون الكورد؛ أعني الإبقاء على المسحة الإنسانيّة-الديمقراطية العادلة للدعوة القومية الكردية المتعالية عن المنازعات الطائفيّة المذهبيّة والتحديدات الدينيّة أو حتّى تلك الموجة الجديدة-القديمة في الخطاب الكردي أعني "مرض القومية" الذي يتجلّى في بعض "الخطابات" التحريضية التي تتحدّث عن تميّز الكورد عبر التاريخ بالقِدَم والأصالة و"الرسالة الخالدة" وهذه المقوّلات ، ونظائرها و مشتقاتها، خبرناها مراراً ، خطاباً أم واقعاً ، في البعثية العربيّة و الفاشية التركيّة كما في السلفيّة الإسلامويّة على نحوٍ مشابه.... على أيّة حال ليس من مبرر واحد في نظري لمجاراة العنصريّات من حولنا.
وبالتأكيد لا يتمّ التمايز عن هذه اللغة الماضوية التي استعملت هنا بنظيرتها الأكثر خطأ، الرائجة بدورها. "النظريّة" التي لطالما يتفاخر بها المثقّفون الكورد هذه الأيام، وبكثير من المبالغة والتهويل والاستسهال، بأنّ الكورد شعبٌ يتقبّل "الحداثة" أكثر من غيره في إشارة إلى الاحتراب الطائفيّ المتفشّي في البلدان العربية والإسلامية وغياب مثل تلك المنازعات في البيئة الكردية. هذه الافتراضات الرغبوية، غير المدروسة أبداً، تتنشر، ككلّ المقولات السهلة، في الأوساط الثقافية الكرديّة بنفس درجة انتشارها في تلك الشعبية. الخطير في الأمر أنّ المثقّف الكرديّ لم ينتبه إلى تدهور أحوالنا الثقافيّة والفكريّة وهو يعيد تلك المقولات العامة من غير تفحّص ولا تدبير.
لا أريد الإطالة كثيراً ولا بالطبع تحميل الموقع الالكتروني وزر التدهور الثقافيّ الكرديّ المديد، لكنيّ في شأن ضحايا الاستبداد والفاشيّة الحاكمة في طهران، المدجّجة بقوّة الحرس الثوريّ وفتاوى "ولي الفقيه" و ريوع النفط ودجل سياسات الدول الكبرى، أريد تبرئة أرواح القَتْلى الأبرياء من منازعاتٍ أبي لؤلؤة و"سيدنا" عمر بن الخطاب التي حصلت قبل ألف وأربعمائة عام ....... ثمّ أنّنا لم نسأل السيدة الكردية ، شيرين علم هولي ، التي كانت من بين الضحايا، إن كانت ترضى لنفسها الوصف أعلاه ؛ ولا إنْ كان جائزاً "شرعاً" لامرأة أن تكون رفيقة لرجل وفقاً للفقهاء الذين يستعير الموقع لغتهم هنا. وبالمناسبة لا ندري أيضاً إن كان الفقهاء هؤلاء يرضون بأن يكون القتلى الخمسة "رفاق سيدنا عمر الفاروق"....
لا نَسَب لقتلانا يزيدهم فخراً أكثر مما كانوا في حقيقتهم: رفاق الحرية والكرامة الإنسانيّة..
ضحايا المقصلة الخمسة و مناضلو الحريّة في إيران، من سلالة الملائكة و أنوار "مهاباد" المشعّة وفراشات الربيع. ... أحفاد القاضي محمد و عبد الرحمن قاسملو......
أعزاءنا هناك، خلف الستارة: فرزاد كمانكر، علي حيدريان، فرهاد وكيلي، شيرين علم هولي ومهدي إسلاميان
كلّا؛ لستم "رفاق سيدنا عمر الفاروق"....
أنتم رفاق الضياء والشمس والجَسَارة.
بدرخان علي
ملاحظة : هذا المقال-التعليق مكتوب بتاريخ 17-5-2010





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,439,852
- التسلطية الإيرانية (الثيوقراطيّة) في مرآة التسلطية العربية ( ...
- حوار مع ياسين الحاج صالح .....في ما خص الليبراليّة والنخبويّ ...
- «حظر النّقاب» وضرورة نزع كلّ الحُجُب
- إيران: دور الصراع الاجتماعيّ في بناء الديموقراطيّة
- العلمانيّة والطائفيّة: محاولة تأطير «الحداثة الرثّة»
- عن أميركا والعراق و تركيا و الأكراد أو تجلّيات ما قبل الحداث ...
- عن الاعتياد على الاعتقال وعن صديقنا الخطِر على -الثورة-
- تركيا بين دورها الإقليميّ المُتعاظم ومشكلتها الكرديّة المُست ...
- المسألة الكرديّة.. أيّة مواطنة؟
- إلى محمود درويش:لا تَحْزن فقد هَزَمْتَ المَوتَ مراراً
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟-هوامشٌ وإضافات-
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟ -هوامشٌ وإضافات- حلقة ثان ...
- أيُّ دورٍ للمثقّف في الشّأن العام؟-هوامش وإضافات-
- أفكارٌ أوليّة في المسألة الكرديّة في سوريا وأزمة الحركة السي ...
- أوقفوا هذه الحقيقة(إلى -مهاباد- سليم بركات)
- العرب والعلمانية:عنوانٌ كبير لكتابٍ فقير
- عودة إلى النوروز الدامي:في العنف غير المشروع أو الانتقام من ...
- عن دمشق المدينة والعاصمة والثقافة
- -هذه المرة- كان القتلُ عارياً وفائضاً وغير مبرّر!
- الوطنية الإيديولوجية والمُواطنة الحقيقية


المزيد.....




- “التجديد العربية” تدعم صمود الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلا ...
- مصريون يتداولون فيديو لـ-اعتقال سيدة رفضت تفتيش تليفونها-
- احتجاج واعتقالات ومخاوف من إفلات المتهم.. قضية -شهيد الشهامة ...
- ضحايا دارفور: لا سلام بدون مثول البشير أمام المحكمة الجنائية ...
- كارمين وامتحان التأمين
- شهادات مؤثرة لضحايا دارفور.. وإصرار على مثول البشير أمام الم ...
- مئات اللبنانيين يتظاهرون في فرنسا دعما لمواطنيهم المحتجين ضد ...
- برلماني إيراني: اعتقال عدد من موظفي الرئاسة بتهمة التواطؤ مع ...
- بالفيديو.. لبنانيون يتظاهرون أمام سفارة بلادهم في بروكسل
- رايتس ووتش: حفتر يستخف بحياة المدنيين


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بدرخان علي - حَذارِ من هذه اللغة الماضويّة