أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف2 ثانيا :الإسلام ومصر بعد الفتح الإسلامي






















المزيد.....

كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف2 ثانيا :الإسلام ومصر بعد الفتح الإسلامي



أحمد صبحى منصور
الحوار المتمدن-العدد: 3100 - 2010 / 8 / 20 - 20:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مراحل اعتناق المصريين للإسلام :
صارت مصر بعد الفتح الإسلامي ولاية تتبع الدولة الإسلامية وتتأثر بمجريات الحوادث التي تقع في عاصمة الدولة الإسلامية . وقد أتى الفتح الإسلامي لمصر بمؤثرات جديدة منها انتشار اللغة العربية على حساب اللغة القبطية ، وقد تقهقرت اللغة القبطية تدريجيا أمام اللغة العربية خصوصا بعد تعريب الدواوين في عهد الوليد بن عبد الملك وهشام , إلى درجة اضطر معها الكتبة الأقباط إلى تعلم اللغة العربية ليستمروا في وظائفهم , ثم طغت اللغة العربية فاضطر الأساقفة الأقباط إلى تعلمها وترجمة النصوص الدينية لها , وظلت اللغة القبطية حية كلغة عامية للاستعمال داخل الصعيد حتى عصر المقريزي خصوصا في الأديرة المسيحية والقرى المنقطعة عن الاتصال بالعالم الخارجي , إلى أن بطل استعمالها نهائيا واندثرت .
وكان من السهل على الحضارة المصرية أن تضحي باللغة في سبيل استمرارية أساسها الذي تقوم عليه منذ آلاف السنين وهو الدين الذي دافعت عنه من المؤثرات الخارجية بالتمصير والتصدير , وقد رأينا موقف المصريين من دعوة يوسف وموسى وصراعهم من أجل أن يكون المسيح جزءا لا يتجزأ من الله استمرارا منهم لعقيدتهم الثابتة في الثالوث , خصوصا وأن التوحيد في العقيدة المصرية يعني وحدة الألوهية في الثالوث وأن يكون الثلاثة واحد وذلك ما نفته الآيات الكريمة في سورة الإخلاص ( قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ) . فالله أحد أي لا يتجزأ ولم يولد ولم يلد سبحانه وتعالى الفرد الصمد .
واللغة في نهاية الأمر مجرد وسيلة تظهر من خلالها المعتقدات , فالمعتقدات أصل واللغة شكل , ومن السهل أن يضحى بالشكل والعرض محافظة على الجوهر والأصل والمضمون.
وباللغة العربية الجديدة التي وفدت مع الفتح الإسلامي يمكن للمصريين أن يعبروا عن عقائدهم الفرعونية القديمة بأسماء وأشكال إسلامية تخفي المضمون القديم، فاعتناق المصريين الإسلام هو التغير الذي يستحق التسجيل باعتباره أهم مؤثر جاء به الفتح الإسلامي ويستحق وقفة معه .
ولقد انتشر الإسلام بين المصريين على يد العرب المسلمين الفاتحين الحاكمين , ومن الطبيعي أن يرتبط اعتناق المصريين للإسلام بعلاقتهم بحكامهم العرب المسلمين ، خصوصا في الخلافتين الأموية والعباسية.
ويمكن أن نرصد بداية الانحراف عن منهج الإسلام لدى المسلمين في مرحلتين متعاقبتين :

المرحلة الأولى : انحراف سلوكي بدأ بالفتوحات (الاسلامية ) التى حملت اسم الاسلام لأغراض سياسية توسعية ، ثم أدت الفتوحات وما صاحبها من غنائم وثروات الى نزاع العرب المسلمين فيما بينهم سياسيا وحربيا حول الحكم ومشكلة الخلافة ,وقد بدأ ذلك النزاع في الفتنة الكبرى التي حدثت في عهد عثمان ووصلت إلى ذروتها بقتله وبالحروب الأهلية بين زعماء المسلمين في الجمل وصفين والنهروان ، وتمخضت عن ضياع مبدأ الشورى في انتخاب الخليفة وأصبحت البيعة شكلية يتم بمقتضاها توارث الحكم في بني أمية .

ولأن الأمويين أسسوا ملكهم العضود بالقوة والحيلة فقد استخدموا أساليب ينكرها الإسلام مثل العصبية القبلية وإخماد الثورات بالقسوة والشدة حتى ولو كان الزعماء من آل البيت وحتى ولو كان الثائرون في المدينة أو حول الكعبة , ثم نظروا باستعلاء لغير العرب فساموهم الخسف والعنف وكان من بينهم المصريون بطبيعة الحال ، ولتمسكهم بدينهم أطلق عليهم العرب لفظ ( الأقباط ) أى اسم دينهم أو عقيدتهم الدينية ، هذا مع معرفتهم بأنهم ( مصريون ) وورود اسم مصر و بعض تاريخها فى القرآن قبل فتح مصر.
وقد ترتب على الفتوحات العسكرية باسم الاسلام فرض الجزية باسم الاسلام أيضا على أهالى
البلاد المفتوحة. وفيما بعد تفنن الفقهاء المسلمون فى العصر العباسى فى تقعيد الفتح هل هو ( عنوة ) أى بالقوة و الانتصار العسكرى أم بالعهد والصلح خوفا من أصحاب البلد من الغزو والهزيمة العسكرية .
وفى كل الأحوال نسى أولئك الفقهاء الحقائق القرآنية التالية :
1 ـ أن الحرب فى الاسلام ليست للاعتداء ولكن لمجرد رد العدوان فقط ( البقرة 190: 194 )
2 ـ وتأسيسا على هذه القاعدة الاسلامية فإن فرض الجزية يكون فقط عند هزيمة المعتدي فى حرب دفاعية للمسلمين ، ومن حقهم حينئذ أن يلزموه بدفع جزية ـ جزاء على عدوانه ـ أى غرامة حربية ، كما يحدث الآن وفقا للقانون الدولى . وفى كل الأحوال فالجزية لا تعنى السماح باحتلال أرض العدو ، ولكن يظل فى أرضه ودولته ، ويدفع بالعدل غرامة اقترافه للعدوان ، وهذا هو المستفاد من آية فرض الجزية على المعتدين من أهل الكتاب ( التوبة 29 ).
ولكن المسلمين تنكبوا سنة النبى محمد عليه السلام حين كان يكتفى فى نشر الاسلام بارسال الرسائل و الكتب فقط الى الحكام ومنهم المقوقس فى مصر ، وكان أيضا ملتزما فى الحرب بعدم الاعتداء وفقا لما جاء فى القرآن الكريم .
حاد المسلمون فى عصر الخلفاء الراشدين عن هذا وسلكوا مسلك الامبراطوريات الكسروية و الرومية ، فى شن الحرب لأغراض دنيوية توسعية واقتصادية. ومثلهم فرضوا الجزية على أهل البلاد المفتوحة .
وهنا ننقل عن المقريزى بعض ما جاء عن فرض الجزية على المصريين :
(وقال ابن عبد الحكم عن عبيد اللّه بن لهيعة‏:‏ لما فتح عمرو بن العاص مصر صولح على جميع من فيها من الرجال من القبط من راهق الحلم إلى ما فوق ذلك ليس فيهم امرأة ولا صبيّ ولا شيخ ـ على دينارين دينارين ، فبلغت عدتهم ثمانية آلاف ألف ) ( الخطط 1 / 140 ) أى كان عدد المصريين الذين يدفعون الجزية 8 مليون وقتها ، فضلا عن النساء و الصبيان و الشيوخ .
ويقول المقريزى فى رواية أخرى : ( وعن يزيد بن أسلم‏:‏ أن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه كتب إلى أمراء الأجناد‏:‏ أن لا يضربوا الجزية إلا على من جرت عليه الموسى وجزيتهم أربعون درهمًا على أهل الورق وأربعة دنانير على أهل الذهب ، وعليهم من أرزاق المسلمين من الحنطة والزيت مدّان من حنطة وثلاثة أقساط من زيت في كل شهر..) ( .. وكان لا يضرب الجزية على النساء والصبيان وكان يختم في أعناق رجال أهل الجزية) ‏.‏
ولم يكن للعرب علم بتلك الأمور لذلك ساروا على (سنّة الروم ) وترتيباتهم الادارية و المالية خصوصا فى جباية الجزية و الخراج . يقول المقريزى : ( وكان عمرو بن العاص لما استوثق له الأمر أقرّ قبطها على جباية الروم ) (خطط 1 / 140 ـ ) ومع ذلك كان عمرو أرأف بحال المصريين من الخليفة عمر بن الخطاب الذى كان يلحّ على عمرو يستعجل الخراج و يطلب زيادته ، وترادفت المراسلات بينهما ونكتفى منها بما ننقله عن المقريزى : (فكتب إليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه‏:‏ من عمر بن الخطاب إلى عمرو بن العاص‏:‏ سلام عليك فإني أحمد إليك اللّه الذي لا إله إلا هو‏.‏ أما بعد‏:‏ فإني قد عجبت من كثرة كتبي إليك في إبطائك بالخراج وكتابك إلى بثنيات الطرق وقد علمت أني لست أرضى منك إلا بالحق البين ولم أقدّمك إلى مصر أجعلها لك طعمة ولا لقومك ولكني وجهتك لما رجوت من توفيرك الخراج وحسن سياستك فإذا أتاك كتابي هذا فاحمل الخراج فإنما هو فيء المسلمين وعندي من قد تعلم قوم محصورون والسلام‏.‏
فكتب إليه عمرو بن العاص‏:‏ بسم اللّه الرحمن الرحيم لعمر بن الخطاب من عمرو بن العاص سلام عليك فإني أحمد إليك اللّه الذي لا إله إلا هو أما بعد‏:‏ فقد أتاني كتاب أمير المؤمنين يستبطئني في الخراج ويزعم أني أحيد عن الحق وأنكث عن الطريق وإني والله ما أرغب عن صالح ما تعلم ولكن أهل الأرض استنظروني إلى أن تدرك غلتهم فنظرت للمسلمين فكان الرفق بهم خيرًا من أن نخرق بهم فيصيروا إلى بيع ما لا غنى بهم عنه والسلام‏.‏) ويقول المقريزى : (وقال الليث بن سعد رضي اللّه عنه‏:‏ جباها عمرو بن العاص رضي اللّه عنه اثني عشر ألف ألف دينار وجباها المقوقس قبله لِسَنة عشرين ألف ألف دينار‏.‏ فعند ذلك كتب إليه عمر بن الخطاب بما كتب وجباها عبد الله بن سعد بن سرح حين استعمله عثمان رضي اللّه عنه على مصر أربعة عشر ألف ألف دينار فقال عثمان لعمرو بن العاص بعدما عزله عن مصر‏:‏ يا أبا عبد اللّه درت اللقحة بأكثر من درها الأوّل‏.‏ قال‏:‏ أضررتم بولدها فقال‏:‏ ذلك أن لم يمت الفصيل‏.‏ ) ( الخطط 1 / 144 ـ )
هذا الظلم الذى بدأ بالفتوحات وفرض الجزية و الخراج فى عصر الخلفاء الراشدين لم يلبث أن تعاظم فى عهد الخلفاء (غير الراشدين ) خصوصا بنى أمية .
انتشار الإسلام في هذه المرحلة :
لقد قاسي الأقباط الكثير من عسف الأمويين, وكان الأمويون مشهورين بالقسوة حتى مع خصومهم من آل البيت فكيف بهم مع من كانت تسميتهم (أهل الذمة)؟ .
وقد عدد المقريزي الشدائد التي أنزلها الأمويون بالأقباط والبطاركة، ونوجز بعضها :
ففي أيام عيد العزيز بن مروان صادر البطريرك مرتين وفرض الجزية على الرهبان ، ثم تولى مصر عبد الملك بن مروان فاشتد على النصارى ، واقتدى به فيما بعد قرة بن شريك وانزل بالنصارى شدائد لم يبتلوها من قبل وزاد عليهم الخراج ، فقام الأقباط بثورة في الحوف الشرقي فهزمهم الأمويون وقتلوا منهم الكثيرين. ثم اشتد عليهم أسامه بن زيد التنوخي وأوقع بهم واخذ أموالهم ووسم أيدي الرهبان ومن وجد منهم بغير وسم أمر بقطع يده ، وضرب أعناق بعض الرهبان وعذب آخرين حتى ماتوا. وتبعه في طريقة الوسم الوالي حنظلة بن صفوان وعمم الوسم على كل الأقباط ومن وجده بغير وسم قطع يده . وثار القبط سنة 321 في الصعيد وسمنود ورشيد وأخمدت ثوراتهم بقسوة.
وحين قدم مروان بن محمد إلى مصر هاربا من العباسيين بعد هزيمته في الزاب, لم يحاول استمالة الأقباط بل اشتد في الإيقاع بهم وأسر الراهبات، وأنقذهم العباسيون منه بعد أن قتلوه في بوصير .

وفي الدولة العباسية استمرت ثورات الأقباط مدفوعة بثقل الضرائب وتم إخمادها بالعنف. وكانت آخر ثوراتهم في عهد المأمون وقد أوقع بهم القائد العباسى التركى الأصل (الافشين) وبعدها خضع الأقباط فرجعوا من المحاربة للمكايدة واستعمال المكر والحيلة ومكايدة المسلمين على حد قول المقريزي .
ومن الطبيعي أن يتكون لدى المصريين في العهد الأموي فكرة سيئة عن الأمويين وولاتهم بسبب القسوة التي عوملوا بها منهم , من هنا كان الأمويين وولاتهم مثلا سيئا في الدعاية للإسلام الذي يحكمون باسمه. وقد كان انتشار الإسلام محدودا خلال الدولة الأموية, إلا إن الضغط القاسي الذي مارسه الأمويون على الوالي والأقباط جعل الكثيرين يحاولون النجاة منه بإعلان إسلامهم هربا من الجزية وأملا في وضع أفضل. وقد فطن الأمويون إلى هدفهم الذي أعلنوا من أجله الإسلام فألزموهم بدفع الجزية مع اعتبارهم مسلمين ، وقد أنكر عمر بن عبد العزيز على والى مصر ذلك الصنيع وكتب إليه (أن الله بعث محمدا هاديا ولم يبعثه جابيا) وتم رفع الجزية عمن أسلم ، إلا أن الأمور عادت إلى ما كانت عليه ، وفرضت عليهم الجزية بعد عهد ( عمر بن عبد العزيز) القصير الذي لم يتجاوز ثلاث سنوات.
وننقل عن المقريزى قوله فى الخطط (قال الليث‏:‏ وضع عمر بن عبد العزيز الجزية على من أسلم من أهل الذمّة من أهل مصر وألحق في الديوان صلح من أسلم منهم في عشائر من أسلموا على يديه وكانت تؤخذ قبل ذلك ممن أسلم وأول من أخذ الجزية ممن أسلم من أهل الذمّة‏:‏ الحجاج بن يوسف ثم كتب عبد الملك بن مروان إلى عبد العزيز بن مروان‏:‏ أن يضع الجزية على من أسلم من أهل الذمّة فكلمه ابن حجيرة في ذلك فقال‏:‏ أعيذك بالله أيها الأمير أن تكون أوّل من سنّ ذلك بمصر فواللّه إن أهل الذمّة ليتحملون جزية من ترهب منهم فكيف نضعها على من أسلم منهم فتركهم عند ذلك‏.‏
وكتب عمر بن عبد العزيز إلى حيان بن شريح‏:‏ أن تضع الجزية عمن أسلم من أهل الذمة فإن الله تبارك وتعالى قال‏:‏ ‏"‏ فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم ‏"‏ التوبة 5 وقال‏:‏ ‏"‏ قاتلوا الذين لا يؤمنون باللّه ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرّم اللّه ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون ‏"‏ التوبة 29‏.‏
وكتب حيان بن شريح إلى عمر بن عبد العزيز‏:‏ أما بعد‏:‏ فإن الإسلام قد أضر بالجزية حتى سلفت من الحارث بن ثابتة عشرين ألف دينارًا تمت بها عطاء أهل الديوان فإن رأى أمير المؤمنين أن يأمر بقضائها فعل فكتب إليه عمر‏:‏ أما بعد‏:‏ فقد بلغني كتابك وقد وليتك جند مصر وأنا عارف بضعفك وقد أمرت رسولي بضربك على رأسك عشرين سوطًا فضع الجزية عن من أسلم قبح الله رأيك فإن الله إنما بعث محمدًا صلى الله عليه وسلم هاديًا ولم يبعثه جابيًا ولعمري لعمر أشقى من أن يدخل الناس كلهم الإسلام على يديه‏.)(‏ الخطط 1 / 142 )

لقد ارتبطت حوادث الاضطهاد في العصر الأموي باعتناق الكثيرين من الأقباط للإسلام خصوصا من الفقراء الذين طمعوا في وضع أفضل .
وكان الأساقفة والرهبان يفرون عند الاضطهاد إلى الأديرة في الصحاري تمسكا منهم بعقيدتهم. إذ حرص كبار المسيحية على الثبات إلى درجة شراء الأسرى الرومان حتى لا يرغموا على الإسلام .
ومع ذلك فإن اضطهاد الأمويين للأقباط وإغراءهم أحيانا لهم بالدخول في الإسلام جعل الكثير منهم يدخلون في الإسلام دون رغبة حقيقية في اعتناقه أو فهم صحيح لمبادئه وإنما مجرد النطق بالشهادتين وأداء فرائض الإسلام بلغة لم تكن بعد مفهومة لديهم . وبعدها يتيسر لهم الحصول على المنافع من استيلاء على الأرض أو ترق في الوظائف. وتظل العقائد كما هي خصوصا في مجتمعات الفلاحين وهم أكثر الناس تمسكا بما ألفوه في واقعهم الذي تعود الرتابة عبر ألاف السنين وحتى إن الفلاح المصري حتى الآن لا يزال يستعمل المحراث والشادوف بنفس الشكل المعروف عند الفراعنة .
وبعض المصريين الأقباط حين يأس من العجز، ولم تجده الثورة فى التحرر من الحكم العربى الأموى فاضطر لدخول الإسلام وطوي القلب على حقد دفين عبر المقريزي عنه بقوله(فرجعوا من المحاربة للمكايدة واستعمال المكر والحيلة ومكايدة المسلمين) فاستخدموا نفوذهم في الانتقام من المسلمين يقول عنهم المقريزي (فصار الذليل منهم بإظهار الإسلام عزيزا يبدي من اذلال المسلمين التسلط عليهم بالظلم ما كان يمنعه نصرانيته من إظهاره , وما هو إلا ما كتب به بعضهم إلى الأمير بيدرا النائب :

اسلم الكافرون بالسيف قهرا وإذا ما خلوا فهم مجرمونا
سلموا من رواح مال وروح فهم سالمون لا مسلمونا

ولا ريب أن انحراف المسلمين السلوكي هو المسئول عن تصرفاتهم ضد الأقباط , فالإسلام نزل لحرب الظلم ، وليس لاستخدام اسمه فى الاعتداء على الشعوب الأخرى واحتلال بلادهم واستعمال العسف ، بل إن الأمويين ومن تلاهم في عسفهم للأقباط خالفوا شروط الصلح التي أبرمها (عمرو) مع المقوقس بعد فتح مصر.ولقد كان (عمرو) أرفق الولاة بالمصريين لذا تمتع بحبهم وولائهم طلية المدة التي حكم فيها مصر للخلفاء (عمر وعثمان ومعاوية).
هذا مع إن ما عمله لا يقره الاسلام ، خصوصا أكله أموال المصريين بالباطل .
وننقل عن المقريزى قوله فى ( الخطط ) عن سياسة عمرو فى مصادرة أموال الأقباط :
تحت عنوان : ( ما عمله المسلمون عند فتح مصر) يقول : (أن عمرو بن العاص لما فتح مصر قال لقبط مصر‏:‏ إن من كتمني كنزًا عنده فقدرت عليه قتلته وإنّ قبطيًا من أرض الصعيد يقال له‏:‏ بطرس ذكر لعمرو‏:‏ إن عنده كنزًا فأرسل إليه فسأله فأنكر وجحد فحبسه في السجن وعمرو يسأل عنه‏:‏ هل تسمعونه يسأل عن أحد فقالوا‏:‏ لا إنما سمعناه يسأل عن راهب في الطور فأرسل عمرو إلى بطرس فنزع خاتمه ثم كتب إلى ذلك الراهب‏:‏ أن ابعث إليّ بما عندك وختمه بخاتمه فجاء الرسول بقُلَّة شامية مختومة بالرصاص ففتحها عمرو فوجد فيها صحيفة مكتوب فيها‏:‏ ما لكمَ تحت الفسقية الكبيرة فأرسل عمرو إلى الفسقية فحبس عنها الماء ثم قلع البلاط الذي تحتها فوجد فيها اثنين وخمسين أردبًا ذهبًا مصريًا مضروبة فضرب عمرو رأسه عند باب المسجد فأخرج القبط كنوزهم شفقًا أن يبغي على أحد منهم فيقتل كما قتل بطرس‏.‏ وعن يزيد بن أبي حبيب‏:‏ إن عمرو بن العاص استحل مال قبطيّ من قبط مصر لأنه استقرّ عنده أنه يُظهر الروم على عورات المسلمين ويكتب إليهم بدلك فاستخرج منه بضعًا وخمسين أردبًا دنانير‏.‏وقال هشام بن أبي رقية اللخمي‏:‏ قدم صاحب أخنا على عمرو بن العاص رضي اللّه عنه فقال له‏:‏ أخبرنا ما على أحدنا من الجزية فنصير لها‏.‏ فقال عمرو وهو يشير إلى ركن كنيسة‏:‏ لو أعطيتني من الأرض إلى السقف ما أخبرتك ما عليك إنما أنتم خزانة لنا إن كثر علينا كثرنا عليكم وإن خفف عنا خففنا عنكم ) ( الخطط المقريزية 1 / 140 ) .
ولذلك تضخمت أموال عمرو بن العاص عند موته في سنة ثلاث وأربعين وتوفي ليلة الفطر ، يقول المقريزى ( فغسله عبد الله بن عمرو وأخرجه إلى المصلى وصلى عليه فلم يبق أحد شهد العيد إلا صلى عليه ثم صلى بالناس صلاة العيد وكان أبوه استخلفه) وعن ثروته يقول المقريزى ( وخلف عمرو بن العاص سبعين بهارًا دنانير والبهار‏:‏ جلد ثور ومبلغه أردبان بالمصري ، فلما حضرته الوفاة أخرجه وقال‏:‏ من يأخذه بما فيه؟ فأبى ولده أخذه وقالا‏:‏ حتى ترد إلى كل ذي حق حقه ، فقال‏:‏ والله ما أجمع بين اثنين منهم ، فبلغ معاوية فقال‏:‏ نحن نأخذه بما فيه‏.‏) ( الخطط 1 / 564 )
ثم إن الإسلام ينهي عن الإكراه في الدين (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي . البقرة 265 ).ويقول تعالى لرسوله عليه الصلاة والسلام (أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين؟ يونس 99 ) .
وكان نشر الاسلام بالسيف أحد الأسباب المعلنة ، وكان القائد المسلم يعرض على العدو قبل القتال أن يختار بين ثلاث : أن يسلم فيكون مثل المسلمين له مالهم وعليه ما عليهم ، أو أن يعطى الجزية أو أن يحارب. وحين يقول هذا قائد حربى يقف مستعدا بجيوشه للقتال فليس فى الأمر تخيير ، وإنما هو إجبار وإكراه ، والقاعدة الاسلامية أنه لا اكراه فى الدين كما أنه لا اعتداء على المسالمين لأن الله جل وعلاا لا يحب المعتدين .
ثم يزداد الظلم حين تقابل ثورات المظلومين بالعسف و الاخماد بقسوة ، مع إنهم من حقهم اسلاميا أن يثوروا ( الشورى 39 ، 41 ) ( الحج 60 ) .
وبهذا فإن الحكام المسلمين قد خالفوا منهج الله في الفتوحات لمصر وغيرها وما نتج عن الفتوحات من إكراه بعض الأقباط وغيرهم على الإسلام وقمع ثوراتهم بالقوة والعسف وهم ما ثاروا إلا لرفع الظلم وقسوة الضرائب ومخالفة شروط المعاهدة .
وبسبب هذا الظلم والاكراه فى الدين فقد كادوا للمسلمين حين تولوا المناصب وتحكموا بجاههم في أصحاب المصالح والحوائج من المسلمين .

سمات المرحلة الثانية : انحراف التشيع العقيدي :

إذا كان العرب قد انحرفوا عن الإسلام سلوكيا بالفتوحات و الفتنة الكبرى فإن هذا الانحراف السلوكى ما لبث أن بحث عن مبرر دينى يسوغ به الانحراف ، فكان أن عزز المتحاربون فى الفتنة الكبرى مواقفهم باحاديث نسبوها للنبى محمد عليه السلام ، وبدأ بهذا وضع وصناعة الأحاديث مبكرا فى رواية شفهية تصاعدت فى العصر الأموى ، ثم أتيح لها أن تتشعب و يتم تدوينها فى العصر العباسى .
على أن بعض الموالى قد سبق فى الانحراف العقيدى مع الفتنة الكبرى نفسها مستغلا الاختلافات السياسية بين العرب المسلمين حول الخلافة , وأبرز أولئك الشيعة الذين حولوا أحقية (علي) بالخلافة إلى تأليه له وفق عقائدهم القديمة ولكن بأشكال إسلامية .
وقد بدأ التشيع في عهد (علي ) بدعوة ابن سبأ اليهودي الذي زعم أن في على جزء إلهيا وأنه سيعود بعد مقتله, وفي خلافة علي قتل جماعة من غلاة الشيعة وأحرقهم بالنار وأنشد :

لما رأيت الأمر أمرا منكرا أججت ناري ودعوت قنبرا
وقنبر هو مولى علي .
وبعد مقتل علي انتشرت دعوة (ابن سبأ) وتشعبت أصناف الشيعة المتطرفة .
وكان في مصر أتباع لابن سبأ في عهد مبكر من تاريخ التشيع في عهد خلافة(عثمان) وتكاثرت فوق الشيعة حتى بلغت ثلاثمائة فرقة ، كان منهم معتدلون مثل الزيدية وأكثرهم متطرفون مثل الأمامية القائلة بأن ( جعفر بن محمد العلوي) لم يمت وهو حي ينتظر وأن الله تعالى فوض خلق العالم وتدبيره إلى ( محمد ) أو إلى ( علي) ، وقالت الخطابية بأن الأئمة أنبياء ، وأباحت طائفة منهم الخمر والزنا والمحرمات وتركوا الصلاة وقالوا بالتناسخ وان الجنة والنار في الدنيا لا في الآخرة , وزعمت البزيغية أن ( جعفر بن محمد العلوي ) اله ، وأن منهم من هو خير من الملائكة ومن محمد عليه السلام ,وعلى ذلك النسق قالت طائفة من الشيعة مثل العميدية والمفضلية والكاملية والبيانية والمغرية والهشامية والزرارية والجناحية والمنصورية والغرابية والذمية والعليانية .. الخ وقد عرض المقريزي لأقوالهم الكافرة مما يستحي القلم من كتابته .

المقريزي مع تعاطفه مع الفاطميين ودفاعه عنهم وعن انتسابهم لآل البيت يقر أن مذهبهم الشيعي متطرف مثله في ذلك مثل الفرق المغالية السابقة, فقد عدد معتقدات الشيعة التي تشعبت عن ابن سبأ ثم قال(وعلى هذا الرأي كان اعتقاد دعاة الخلفاء الفاطميين في مصر) ثم حين يبدأ حديثه عن أعياد الفاطميين في مصر يقول(أعلم أن القوم كانوا شيعة ثم غلوا حتى عدوا من غلاة أهل الرفض) و(الرفض) هو التعبير الذي كان سائدا عن غلاة الشيعة .

واكتفى المقريزي بتلك الإشارات ولم يسهب القول في عرض آراء الفرقة الإسماعيلية التي ينتسب إليها الفاطميون اكتفاء بوضعهم ضمن الشيعة المغالية .

وقد تحدث باحث متخصص في عقائد الشيعة عن الأصول العقيدية للدعوة الإسماعيلية التي قامت على أساسها الدولة الفاطمية من عصمة الإمام وعلمه بالغيب إلى صفات إلهية (بحيث أصبح الائمة عندهم في مرتبة لا تمت للبشرية بصلة بالرغم من إلحاح كتاب الإسماعيلية في القول بأن ألائمة من البشر وإنهم خلقوا من الطين .. ولكننا نجد في تأويلاتهم الباطنية أن الإمام هو (وجه الله) و (يد الله) و( جنب الله) وأنه هو الذي يحاسب الناس يوم القيامة .. ولهم في ذلك كله أدلة يسوقونها لكل صفة من الصفات

ولعل الشعراء أصدق في التعبير عن العقيدة الفاطمية في الائمة .
مثل قول ابن هاني في المعز .

ما شئت لا ما شاءت ا لاقدار فاحكم فأنت الواحد القهار
ويقول أبي الحسن الاخفش في مدح الخليفة الآمر:
بشر في العين إلا إنه عن طريق العقل نور وهدى
جل أن تدركه أعينـنا وتــــعالى أن نــــراه جسـدا
تدرك الأفكار فيه بأنه كــاد من إجــلاله أن يعـــبدا

ويقول الأمير تميم بن المعز يمدح أخاه العزيز بالله :

ما أنت دون ملوك العالمـــين سوي روح من القدس في جسم من البشر
نور لطيف تناهى مثله جوهرة تنــــاهيا جــاز حــد الشــمس والقــمر

ثم كان ادعاء الحاكم الألوهية تصريحا رسميا وعمليا بالعقيدة الفاطمية , وقيام الدعاة الرسميين للدولة بهذه الدعوة رسميا في مصر، ثم نشأة الدروز على أساس من تأليه الحاكم ، كل ذلك مما يجسد الدعوة الفاطمية الخارجة عن تعاليم الإسلام نصا وحرفا .

لقد عرضنا لأثر الدعاية الفاطمية في نشر النفوذ الفاطمي في مصر والشام والعراق , وقد كانت تلك الدعاية تقوم على أساس العقائد الاسماعيلية التي ألمحنا إليها , والذي يهمنا أن الفاطميين حين حكموا مصر فقد جعلوا منها قاعدة لنشر عقائدهم المخالفة للإسلام ، فأنشاوا الأزهر لتخريج الدعاة الشيعة ، وأسسوا جهازا للدعاة العلنيين والسريين وفق ترتيب هرمي على رأسه داعي الدعاة بأتباع منشرين في كل أنحاء مصر وخارجها ، ثم التفتوا للنظم الإدارية في مصر فحولوها إلى ما يتفق مع دعوتهم ، فأحلوا التشريع الشيعي مكان التشريع السني في القضاء والفتوى ، وغيروا في نظام المواريث على أساس مبدأ الشيعة ، وعاقبوا الفقهاء السنيين حين احتجوا . وجعلوا الأذان (بحي على خير العمل بدلا من ) (حي على الفلاح) واسقطوا شرط رؤية الهلال في بداية شهر رمضان .

ومهما يكن من أمر فإن الانقلاب الخطير الذي أحدثه الفاطميون يتجلى في العقيدة الصافية وهى الأساس الذي يقوم عليه بناء الإسلام ويتقبل الله به أعمال الإنسان في الدنيا ويدخله به الجنة في الآخرة , أما من أشرك بالله فلا عبرة بأعماله الصالحة فيحبطها الله (وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا.. الفرقان 23 )(والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا .. النور 39 ) ثم إن العقيدة التي يعتنقها الإنسان لابد أن تؤثر على ممارساته الدينية على وجه الخصوص ، وقد رأينا الفاطميين مدفوعين بقيادتهم الشيعية يغيرون في القضاء والتشريع والأذان بما يناسب عقائدهم .

والواقع أن الفاطميين حين حكموا مصر قد أحدثوا فيها انقلابا دينيا بما ادخلوه من بدع في العقيدة والسلوك الديني والفلسفات الدينية ظلت مصر متأثرة بها حتى اليوم , واتسعت بها الفجوة بين الإسلام الحقيقي الذي ينبغي أن نلتزم به عقيديا وسلوكيا وبين الإسلام الظاهري الذي نحمل لافتته , وعلى الفاطميين يقع هذا الوزر وحسابهم عند ربهم .
البدع الفاطمية :

ويمكن أن نحصر البدع الفاطمية من خلال ثلاثة اتجاهات :

1- الاتجاه العقيدي :

وهو الأصل الذي صدرت منه عقائد تأليه الأئمة وفق المذهب الإسماعيلي , وإذا كان تأليه الائمة الاثنا عشرية أو الإسماعيلية قد انمحي من أذهان المصريين فإن أخطر ما خلفته الدولة الفاطمية في عقيدة المصريين هو تقديس الأضرحة والعكوف عليها والتوسل بها . وأبرز الأضرحة التي أقامها الفاطميون ولا تزال إلى الآن محل تقديس الناس هما مشهد السيدة نفيسة ومشهد الحسين .

ويذكر المقريزي أن الخليفة الفاطمي المستنصر أقام ضريحا على السيدة نفيسة في ربيع الآخر سنة 482 هـ. وكانت قد توفيت سنة 208 هـ وحظيت السيدة نفيسة أثناء حياتها بتقدير المصريين وإعجابهم بخلقها ودينها , ثم دفنت في قبر عادي على عادة الناس وقتها , فلما أن جاءت الدولة الفاطمية أقامت على قبرها قبة وضريحا . ونشرت الدعاية الفاطمية حول القبر كثيرا من أساطير الكرامات حتى إن المقريزي فيما بعد يعده(احد المواضع المعروفة بإجابة الدعاء بمصر ) ومعناه أن المصريين تعودوا التوسل بذلك القبر والعكوف عليه والتبرك به من العصر الفاطمي للعصر المملوكي .

ويلفت النظر أن الفاطميين في عصر قوتهم لم يلتفتوا لإقامة الأضرحة، بحيث أنهم أقاموا مدينة كاملة هي القاهرة ومسجدا فخما هو الأزهر ولم يقيموا وقتها ضريحا هائلا حتى لرفات الخلفاء الفاطميين الذين ماتوا بعد أن أسسوا الدولة في المغرب وقد حملها معه المعز حين قدم لمصر .
إلا إن الدولة الفاطمية حين ضعفت وانفض عنها الكثير من المصريين بسبب الكوارث الاقتصادية وضعف الخلفاء أمام الوزراء – لجأت الدولة إلى التلاعب بأهواء المصريين فجددت مقبرة السيدة نفيسة ، بل وأقامت ضريحا للإمام الشافعي وهو يخالفهم في المذهب والعقيدة – ولكن تقربا منهم للمصريين وهم محبون للشافعي متبعون لمذهبه،و قد سبق أنهم اشترطوا على جوهر الصقلي ضرورة احترامه للمذهب السني الشافعي .

وقد وقع على عبء (الأفضل) ـ الوزير الفاطمي القوى المسيطر على الخلافة الفاطمية ـ مهمة بعث الحياة في الدولة الفاطمية الضعيفة أمام الخطر الصليبي القادم من الشرق مع خطر الأتراك السلاجقة السنيين المتحكمين فى الدولة العباسية ، وكان السلاجقة معروفين بتعصبهم للسنة وكراهيتهم للتشيع ، هذا مع اهتزاز ثقة المصريين في الخلافة الفاطمية بعد المجاعة أو الشدة العظمي التي واجهتها مصر في عهد المستنصر. كان الوزير الأفضل يواجه كل هذه التحديات فى الداخل و الخارج ، وبعضها عسكرى ، والآخر دعوي ، واقتصادى. وكان لا بد من حل ينقذ به الدولة والخلافة الفاطمية الآيلة للسقوط .
وقد خرج الأفضل على رأس جيش ضم به بيت المقدس الى الدولة الفاطمية ، قبل أن يقع فى أيدى الصليبيين ، وكان تابعا للأتراك السلاجقة المسيطرين على الخلافة العباسية ، ثم فاوض الصليبيين وهم يقيمون على حصار إنطاكية ، ثم فيما بعد دخل معهم في معارك بعد أن احتلوا بيت المقدس وأسسوا في القدس مملكة صليبية ، صارت رأسا للإمارات الصليبية الأخرى .

وإثناء خروج الأفضل من الشام عثر على قبر منسوب للحسين في عسقلان تنتشر إشاعات تقول أن فيه رأس الحسين ، مع إنه لا علاقة مطلقا بين رأس الحسين وعسقلان ، ولكنها أوحت للوزير الفاطمى الأفضل بفكرة إقامة ضريح للحسين أو(رأس الحسين ) فى مصر تكون ( أفضل) فرصة لاستمالة المصريين. وإذا كان أبوه (بدر الجمالي) قد أقام مقبرة السيدة نفيسة فليكن الأفضل منشئ قبر الحسين في القاهرة .
وهكذا عاد الأفضل من عسقلان تسبقه الدعاية الفاطمية بالعثور على رأس الحسين ، وتتواتر الدعاية بالكرامات التي أحاطت بالرأس ، ثم حولوا مشهد الحسين إلى نصب مقدس تنحر عليه الذبائح بمثل ما كان الجاهليون يفعلون ، يقول المقريزي عن طقوسهم عنده ( فكان كل من يدخل الخدمة يقبل الأرض أمام القبر , وكانوا ينحرون في يوم عاشوراء عند القبر الإبل والبقر والغنم ويكثرون النوح والبكاء ويسبون من قتل الحسين , ولم يزالوا على ذلك حتى زالت دولتهم .

وزالت الدولة الفاطمية وبقي ضريح الحسين حتى اليوم دليلا على عمق التأثر بالبدع التي أدخلتها تلك الدولة في عقائد المصريين , يقول الإمام ابن تيمية عن ضريح الحسين في العصر المملوكي (لم يحمل رأس الحسين للقاهرة فقد دفنت جثته حيث قتل ، وروى البخاري في تاريخه أن رأس الحسين حمل إلى المدينة ودفن في البقيع عند قبر أمه فاطمة .. فبين مقتل الحسين وبناء القاهرة نحو مائتين وخمسين سنة وقد بني الفاطميون مشهد الحسين في أواخر سنة 550هـ , وانقرضت دولتهم بعد هذا البناء بنحو أربع عشرة سنة وهذا مشهد الكذب .
وأصبحت الأضرحة بعد العصر الفاطمي سنة متبعة لا تستوجب إنكارا بل تقديسا , بل أصبحت أحد الرموز الأساسية في التدين العملي للمسلمين بحيث أن المسلم اليوم يفضل المسجد ذا الضريح على المسجد الخالي من الضريح , وكلما كان الضريح مقدسا ومشهورا ومقصودا كلما تكاثر المصلون في المسجد التابع له طامعين في نيل البركات والشفاعات من صاحب الضريح.

هذا مع أن الإسلام الحقيقي يعتبر الأضرحة رجسا من عمل الشيطان يدعو المسلمين للابتعاد عنه إذا أرادوا الفلاح في الدنيا والآخرة, يقول تعالى(يا أيها الذين أمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون . المائدة 90 ) فقد كانت الأضرحة معروفة في العصر الجاهلي باسم(الأنصاب). و (النصب) هو المكان المرتفع القائم فوق القبر , وكان الجاهليون يقدسون الأنصاب وينحرون عليها ويعكفون عليها متبركين ، فحرم الإسلام الأكل مما ذبح على النصب مما أهل لغير الله به(حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به ... وما ذبح على النصب . المائدة 3 ) وكان الجاهليون يقدسون الولي المدفون تحت النصب مع أنه ميت لا يشعر بأحد ولا ينفع ولا يضر , يقول في ذلك ربنا جل وعلا ( والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يبعثون , إلهكم اله واحد. النحل 20 : 22 ) . ويقول عن عبادة الأولياء الموتي (إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم فادعوهم فليستجيبوا لكم أن كنتم صادقين . الهم أرجل يمشون بها ؟ أم لهم أيد يبطشون بها ؟ أم لهم أعين يبصرون بها ؟ أم لهم آذان يسمعون بها؟ قل : أدعوا شركاءكم ثم كيدون فلا تنظرون . إن وليي الله . الأعراف 194 , 195 ) .

2- الطقوس الفاطمية :

وقد دارت حول إضفاء هالة التقديس على شخص الخليفة الفاطمي حين يراه الناس مصليا لله أو مستقبلا للوفود أو مشاركا في الاحتفالات والأعياد .

فالخليفة الفاطمي يجلس في (قاعة الذهب) في موكب يومي الاثنين والخميس ، وبها سرير الملك وهو من الذهب الخالص ، ثم يدخل عليه الأشراف أولا ثم الأولياء ثم الوجهاء, ويقوم الوزير بترتيب دخول الناس بين يدي الخليفة.وقد أفاض المقريزي في وصف الجواهر والذهب الذي يقدم هدايا للخلفاء أو يرصع به سرير الملك .
ثم لجلوس الخليفة علي السرير طقوس, فإذا تهيأ للجلوس استدعى الوزير إلى باب المجلس وعليه ستر فيقف الوزير بحذائه وعن يمينه وعن يساره يقف زمام القصر وزمام بيت المال, فإذا وقف الخليفة يرفع كلاهما الستر فيظهر الخليفة فيستفتح بقراءة القرآن بين يديه ويقبل الوزير يديه ورجليه ثم يتأخر , ثم يدخل الناس على طبقاتهم.
وللسلام على الخليفة هيئة مخصوصة وتقاليد مرعية , ثم إذا خرجوا يكون الوزير آخرهم بعد أن يقبل يدي الخليفة ورجليه , ثم يرخي الستر ويغلق باب المجلس .

وإذا جاء للخليفة رسول من الروم كان عليه أن يراعي الطقوس الفاطمية منذ أن ينزل من باب الفتوح إلى القصر الفاطمي فيقبل الأرض وهو ماش , وكذلك كان يفعل كل من يغضب عليه الخليفة فإنه يخرج إلى باب الفتوح يكشف رأسه ويستغيث بعفو أمير المؤمنين حتى يؤذن له بالمسير إلى القصر .

وبهذه الكيفية الكهنوتية كان الخليفة يسير إلى صلاة الجمعة والعيدين بحيث تحولت الصلاة الإسلامية إلى طقوس لتأليه الحاكم الفاطمي لا أن يكون لله عبدا خاضعا يقف أمام الله بخشوع كشأن أصغر الرعية .

وقد ذكر المقريزي تحت عنوان(هيئة صلاة الجمعة في أيام الخلفاء الفاطميين ) طقوس الفاطميين في صلاة الجمعة ، إذ يسبق المختصون بفرش المحراب وفق طقوس معينة ، ثم يصعد قاضي القضاة المنبر في هيئة خاصة ليبخر الغشاء الذي سيجلس عليه الخليفة ، ثم يأتي الخليفة في هيئة موقرة من الطبل والبوق وحول ركابه القراء وهم قراء الحضرة من الجانبين يطربون بالقراءة نوبة بعد نوبة يستفتحون بذلك من ركوبة من الكرسي طول طريقه إلى قاعة الخطابة ..) ويستطرد المقريزي في وصف طقوس الدخول والجلوس والمشي والوضوء والصعود للمنبر والخطبة وكيفية النزول من المنبر والصلاة .. وكل ذلك في الجمعة الأولي من رمضان أما في الجمعة الثالثة منه فتزين له الشوارع على طول الطريق الذي يمشي فيه برعاية الوالي (ويهتمون بذلك ثلاثة أيام بلياليهن والوالي مار وعائد بينهم ) ثم تكون له طقوس أثناء مروره على الشوارع وعودته منها وهناك طقوس أخري ذكرها المقريزي عن (هيئة صلاة العيد وما يتعلق بها) كانت تضاف فيها المآدب والأسمطة وفي أعيادهم التي استحدثوها في مصر مارسوا نفس الطقوس .

3- الأعياد والموالد :

وقد أحدثت الدولة الفاطمية بدعة الموالد والأعياد وشاركت فيها رسميا وجعلتها عنصرا أساسيا في الحياة الدينية ضمن سياستها في الدعاية لعقيدتها وتقربا للمصريين من مسلمين وأقباط

وتنوعت الأعياد الفاطمية بين أعياد شيعية مثل عيد الغدير وعاشوراء وليالي الوقود في رجب وشعبان ، وأعياد قبطية مثل ميلاد المسيح والغطاس وخميس العهد والنوروز، وأعياد مصرية مثل فتح الخليج ، واحتفالات بمناسبات إسلامية مثل غرة رمضان والسحور , واحتفالات سياسية مثل عيد النصر الذي عمله الخليفة الحافظ بمناسبة خروجه من محبسه ، بالإضافة إلى موالد الخلفاء والأئمة ومولد النبي .
وقد أسهب المقريزي في وصف احتفالاتهم بهذه الأعياد وطقوسهم فيها ومشاركه الناس لهم ، ولا يزال اتخاذ الأعياد في شتى المناسبات عملا مألوفا لدينا يكلفنا الشيء الكثير من المال والجهد وساعات العمل الضائعة .
الفلسفات الدينية :
وتسلل الفاطميون للعقل المصري بعد العقيدة ، فنشطت في أيامهم الفلسفات الدينية التي أسموها ( علم الحقائق ) وقد اعتمد عليها إعداد الدعاة واستمالتهم , وأحاطوها بالرموز والتأويلات الباطنية وحاولوا التوفيق بين الفلسفة اليونانية والآراء الشيعية الخاصة بالإمام خصيصا وهم رواد الفكر الفلسفي كما يظهر من خلال ( رسائل إخوان الصفا) التي اعتبرها البعض من تأليف أئمة الشيعة وعلمائها.

والذي نلفت النظر إليه هنا أن جهد الشيعة الفلسفي قد أسفر عن قيام التصوف الفلسفي متأثرا بالتشيع ، حتى إن رواد التصوف المتفلسف في العصور اللاحقة مثل ابن عربي وابن سبعين كانوا متأثرين بأفكار شيعية مثل ( الفاطمي المنتظر) وقد أشار لذلك ابن خلدون في مقدمته.

التصوف :-
يبدو أن التصوف كان اختراعا شيعيا بدأ في المشرق حين كان معروف الكرخي أول رائد صوفي مريدا للشيعة وقائدهم الرضى في عهد الخليفة المأمون , وبسبب ما لاقاه التشيع في الدولة العباسية من اضطهاد فإن بعض الصوفية الشيعة مثل الحلاج لقي مصرعه في ظروف سياسية أكثر منها عقيدية , وترتب عليه أن انفصل التصوف عن التشيع وأن ظل يحمل رموزه ورسومه من عقائد وطقوس ، وأسهب في تفصيل التشابه بينهما باحث معاصر في كتاب ضخم بعنوان الصلة بين التصوف والتشيع .

وحين قامت الدولة الفاطمية في مصر لم تغفل عن الاستعانة بالتصوف ،خصوصا عندما انتشر التصوف بين أهل السنة ممن يناصبون الدولة الفاطمية الشيعية العداء, وأولئك وصلت إليهم الدعاية الفاطمية عن طريق التصوف وعملائه من الفاطميين المتسترين بالتصوف , وكان إنشاء ضريح الحسين في القاهرة في نهاية الدولة الفاطمية حلقة من حلقات التأثير على المتصوفة المصريين غير المتشيعين للدولة الفاطمية إذ إن الحسين يحتل مكانة هامة في عقيدة الصوفية والشيعة وهو عند الصوفية سيد الأولياء وعند الشيعة كبير ألائمة .

واستمر الفكر الشيعي مستمرا في مصر من خلال الأفكار الصوفية التي ظلت في الانتشار طيلة العصور اللاحقة حتى سيطرت على الحياة الدينية إلى وقتنا هذا بدليل أن ضريح الحسين لا يزال يحظى بالتقديس لمجرد أن زعم بأن رأس الحسين موجود فيه , وذلك زعم يفتقر للصحة وحتى إن كان الحسين رضي الله عنه مدفونا بجسده كله في مصر فلن يغني عنا شيئا إذ إن الرسول نفسه صلي الله عليه وسلم يقول له ربه ( ليس لك من الأمر شيء .. آل عمران28 ).

ذو النون المصري بين الفرعونية والتصوف :-

إلا إن مصر التي عرفنا تراثها الديني لم تكن بحاجة للفاطميين لكي ينشروا فيها ما أحدثوه من عقائد ، فقد رأيناها تحول المسيح وهو عبد الله ورسوله إلى جزء أساسي من الله تعالى بل إلى الله تعالى , وذلك ما عناه القرآن إذ قال ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم . المائدة 72 ).
ولأن المسيح عندهم هو الاله الكامل بلا أى مسحة بشرية فقد ناضل الأقباط بقوة ضد من يجعل للمسيح جانبا بشريا مع الجانب الإلهي . ومن هنا فإن الحضارة المصرية ـ المترسخة بدينها فى العقلية المصرية بعد الفتح الاسلامى ـ قد سبقت العصر الفاطمي المشار اليه ، إذ اخترعت لها تصوفا تبدو فيه الأفكار الفرعونية من خلال ذو النون المصري الذي احتل مكانة هامة في الفكر الصوفي ولم تخل شخصيته من بصمات فرعونية .

وقد عرضنا لانطونيوس أكبر رهبان مصر الرومانية وكيف أنه كان يطوف بالبرابي والمعابد والقصور الفرعونية ووصف بأنه مصري صميم لا يعرف إلا اللغة القبطية , ونجد تلك الصفات واضحة في ذي النون المصري بعده بقرون ، فقد كان مصريا صميما لم يحاول الانتساب للعرب أو الأشراف كعادة الصوفية, ووصف بأنه مع تأثيره علي الحركة الصوفية عامة فقد كان إماما للتصوف المصري الصميم وذا تأثير قوي على المصريين الأقباط في عهده .

وقد ذكر المؤرخون عنه أنه كان كثير التطواف بالبرابي والمعابد المصرية القديمة ويدعي العلم بها وفك رموزها ثم كان مشهورا بعلم الكيمياء أو السحر الفرعوني المأخوذ عن الكهنة المصريين القدماء , ثم كان يحيا حياة مستخفية بين المعابد والبرابى الفرعونية .

وقد سلك ذو النون في الدين طريقة خاصة كما يقول المسعودي فاتهم بالزندقة وحمل للخليفة المتوكل في بغداد ، ولكن الصوفية هناك توسطوا له فأفرجوا عنه وكان أهل مصر – المسلمون – يسمونه الزنديق .

ولسنا في مجال تمحيص الآثار الفرعونية في فكر ذي النون الصوفي ولكننا نقرر على عجل أنه أول من رتب الأحوال والمقامات ودرجات الولاية وفق الكهنوت المصري القديم ، وأول من أستحدث فكرة الاسم الأعظم في تراث المسلمين الصوفية ، وحملت الكرامات التي نسبت إليه بصمات الحياة المصرية القديمة من تقديس النيل والحيوانات المقدسة وغيرها .
وقد احتفل الصوفية بذي النون واعتبروه رأس الطائفة وأن الكل أخذ عنه وانتسب إليه وقد مات سنة 245 هـ فيكون بذلك أول من تحدث في التصوف بصورة متكاملة خصوصا وأن الحضارة المصرية القديمة التي أنجبت ذا النون في العصر الإسلامي – كانت تعرف التصوف في عصورها المتأخرة قبل المسيحية .

وبعد ..يمكن القول بأن الفاطميين وجدوا لهم بيئة صالحة لنشر معتقداتهم, وحتى من أعرض عن الفاطميين سياسيا فقد استجاب لهم عقيديا خصوصا وأن الفاطميين تسامحوا مع الأقباط وأرضوا كل الغرائز الدينية للمصريين ، وكان ترتيب الدعوات الفاطمية يجعل المريد الفاطمي يتشكك في كل المعتقدات ثم بعد أن يسهل لهم التحكم فيه يجعلونه يعتقد فيما يقولونه من آراء وعقائد على نحو ما فصل المقريزي في ترتيب الدعوات لدى الدعاة الفاطميين .

ثم كانت هناك أوجه شبه عديدة بين عقائد الإسماعيلية والفرعونية تتجمع حول تقديس الملوك و الكهنوت والأسرار المقدسة والفلسفات الدينية ، وإذا كان الإسماعيليين قد تأثروا بالفلسفة الإغريقية فإن الإغريق أنفسهم كانوا تلامذة في مدارس الحكمة المصرية القديمة ، يقول باحث متخصص في الطائفة الفاطمية الإسماعيلية ( والذين يدرسون عقائد الإسماعيلية يستطيعون أن يدركوا أن هذه العقائد مزيج عجيب من مجموعة من المذاهب والديانات والآراء الفلسفية القديمة التي عرفت وانتشرت في الأقطار الإسلامية منذ زمن بعيد بتأثير امتزاج المسلمين بغيرهم من أصحاب الديانات المختلفة والآراء المتباينة ، وأن الإسماعيلية أخذوا هذه الآراء والمعتقدات وأخضعوها لفكرتهم عن الأمامة بعد أن صبغوها بالصبغة الإسلامية ، حتى إن الباحث يستطيع أن يتعقب أكثر عقائد الإسماعيلية ويردها إلى أصولها القديمة ، فمثلا قال المصريون بانتقال روح فرعون بعد موته إلى العالم العلوي فتصبح من الآلهة المؤثرة في العالم وبهذه المقولة ذهب الإسماعيلية بأن روح الإمام تصبح بعد وفاته ملكا أو عقلا من العقول الروحانية المدبرة لعالم الكون الفاسد .

ونحن نقول أن كل الأسس التي تقوم عليها مذاهب الشرك واحدة مهما اختلفت الأسماء والأماكن والأزمنة ، وكلها تدور حول تقديس غير الله وإضفاء صفات التأليه عليه من تصريف في الكون وعلم الغيب واتجاه له بالتوسل والتبرك والدعاء . وذلك كله أوضحه القرآن الكريم في حديثه عن الذين أشركوا والذين كفروا فعبر القرآن بلفظ (الذين) لينطبق الاسم الموصول على كل من يأتي بعد نزول القرآن الكريم ويفعل أفعال الذين كفروا أو يعتقد معتقداتهم في العصر الفاطمي أو في العصر العثماني .
ولكن إلى أي حد أثر العصر الفاطمي على اعتناق المصريين للإسلام ؟

انتشار الإسلام في المرحلة الثانية :-

اعتنق أغلب المصريين الإسلام مع بداية الدولة الفاطمية ، ومن الطبيعي أن يتأثر تمسكهم بالإسلام بما أحدثته تلك الدولة من بدع في العقيدة والسلوك الديني بحيث تشابهت الرسوم والمعتقدات بين المصريين المسلمين والأقباط ، خصوصا وأن الدولة الفاطمية تأخذ عقيدة الإسماعيلية من كل النحل والأهواء في سبيل أن تنتشر دعوتها وأن يتمتع أئمتها بتقديس الناس ، ومن هنا كان اهتمامهم بالمشاركة الرسمية في كل الأعياد من قبطية وإسلامية وشيعية ومصرية نيلية .

وقد ظلت بصمات الحياة الدينية الفاطمية مستمرة خصوصا في العصور اللاحقة كالعصرين الأيوبي والمملوكي .
لقد أنشأ صلاح الدين الأيوبي دولته على أنقاض الدولة الفاطمية وحارب الدعوة الشيعية الفاطمية بأن نشر التصوف الموالي له ، فأنشأ الخوانق الصوفية خصوصا خانقاه سعيد السعداء واستقدم الصوفية الموالين له وأرسلهم للصعيد ليحاربوا الشيعة هناك بالدعاية المضادة ، إذ إن الدعوة الشيعية وأنصارها تركوا القاهرة وتراجعوا أمام صلاح الدين الى الصعيد فتعقبهم هناك.
وبعد صلاح الدين أستمر خلفاؤه في نهجه في تشجيع التصوف الموالى وحرب التصوف الشيعي واستمر ذلك الاتجاه في الدولة المملوكية .

ومعنى ذلك أن التصوف الذي أدخلته الدولة الفاطمية قد استمر بعدها في صورة دينيه عقيدية خاليا من الانتماء السياسي للحكم الفاطمي الذي انتهي وأفل.
وتشابهت عقائد التصوف مع عقائد التشيع , وتشابه الاثنان مع المباديء الأساسية في العقيدة التي كانت للمسيحية , يقول أستاذنا د . محمد البهي(أما التصوف الإسلامي فقد نال نوعه المتأخر استحسان الغرب من جانب وسخط المسلمين عليه من جانب آخر, كان التصوف زهدا فأصبح ضربا من ضروب الفلسفة , ثم مال إلى (وحدة) البراهمية و(حلول) المسيحية , وهذا المآل الذي آل إليه هو موضع الاختلاف في التقدير بين الاستحسان والتجريح . أما استحسان علماء الغرب له لأنه يميل بالإسلام نحو المسيحية ..فوق أنه يقرب الله بفكرة الحلول إلى الإنسان على نحو تأليه عيسي المسيح وجعله طبيعة مزدوجة إلهية الباطن وإنسانية الظاهر , وهذا ما ينشده الغرب ويبتغيه من الدين .. أما المسلمون فيرون أن فكرة الحلول تنقض رسالة الإسلام في وحدة الله وتنزيهه.. وهي لكونها تستتبع فكرة التناسخ تجعل من الله موجودا متنقلا , وذلك يتنافى مع بعض صفاته تعالى كالبقاء والقيام بالنفس , فالمسلمون يرون الصوفية المتأخرة ضربا من تحريف الإسلام إلى المسيحية المحرفة وهي مسيحية الحلول ) .

وبسبب التشابه بين العقائد منذ العصر الفاطمي كان من السهل أن يغير الناس عقائدهم فالتغيير منصب على الإشكال والأسماء أما المضمون فهو واحد في كل أحواله .

وجدير بالذكر أن الحكام منذ العصر الفاطمي كانوا متسامحين مع الأقباط – في أغلب الأوقات ومع وجود حوادث اضطهاد فقد كانت فردية وشعبية يقودها الصوفية والعامة دون تأييد من السلطة المركزية , ومعظمها كان بسبب تغالي الوزارء الأقباط في الجور بالمسلمين .

ولانقشاع الاضطهاد الرسمي فقد وقع الأقباط فيما بينهم في تنافس وشقاق بسبب المصالح والمناصب وسجلت ذلك المصادر القبطية بينما كانوا قبل ذلك صفا واحدا أمام الاضطهاد الرسمي في عصر الأمويين .

التشابه والاشتراك في الحياة الدينية المصرية بين المسلمين والأقباط :

يقرر القرآن الكريم أن عقيدة الحلول التي قالها اليهود والنصارى إنما هي مستمدة من أفكار وثنية سبقت اليهود والنصارى , يقول تعالى (و قالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل . التوبة ) 31 .

ويقرر تعالى أن اليهود والنصارى قدسوا رجال دينهم وأتخذوهم واسطة (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من ون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدو الها واحدا لا اله إلا هو سبحانه عما يشركون . التوبة 31 )

وقد أسلفنا القول في تأثر اليهودية والنصرانية بالعقائد الفرعونية , وقد أشار لذلك القرآن الكريم حين جعل فرعون وأتباعه أئمة للكافرين من بعده إلى يوم القيامة, يقول تعالى (فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فأنظر كيف كان عاقبة الظالمين وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار. القصص 40 , 41 ) .

ودخل الإسلام بعد الفتوح في مناطق كانت مسيحية ويهودية ، ثم ما لبث أن انتشر باعتناق أبناء اليهود و النصارى ذلك الدين الجديد لأغراض معظمها دنيوى ، ولكن بعد أن تم تغيير جوهر الاسلام الحقيقى فى الوحدانية الى الثوابت الأساسية التى سار عليها المصريون ، ومن أجلها قاموا بتمصير اليهودية ثم المسيحية ، وجاء الدور على الاسلام.

وإذا كان اليهود والنصارى قد تابعوا عقائد فرعون وأصبح لهم إماما فلا شك أن من يسلك نحلة اليهود والنصارى لابد أن يكون فرعون إمامه الأكبر . وقد شهدنا الدعوة الفاطمية تأخذ عن عقائد المصريين القدماء , وقد برز ذلك الاتجاه صراحة عند الصوفية المتشيعين مثل الحلاج وابن عربي الذين صرحوا بأن فرعون هو رب موسي وسيده وأنه إمامهم الذي يتبعونه ، حتى لقد ألف الصوفية رسائل في تبرئة فرعون من العذاب وقام ابن عربي بتأويل آيات القرآن التي تتحدث عن عذاب فرعون .

وحتى في المصادر الصوفية المعتدلة نجد احتفالا بادعاء فرعون للألوهية فيقول الواسطي في الرسالة القشيرية (أدعى فرعون الربوبية على الكشف) والكشف هو علم الغيب عند الصوفية ومعناه أن فرعون أوتي علم الغيب - شأن الصوفي الذي كشف عنه الحجاب – فادعي الألوهية وقال ( أنا ربكم الأعلى ) واتبعه الصوفية بقول شطحاتهم المشهورة المعروفة ،مثل : (أنا الله , ما في الجبة إلا الله, أنا من أهوى ومن أهوى أنا .. ) الخ .

والغزالي في (إحياء علوم الدين) يذكر مقالة الصوفية بأنه ( ما من إنسان إلا وفي باطنه ما صرح به فرعون من قوله أنا ربكم الأعلى ولكن ليس يجد له مجالا ) ومعناه أن فرعون لا لوم عليه طالما صرح بما هو في باطن كل إنسان , وإذا كان الناس قد عجزوا عن التصريح بالألوهية فإن فرعون الحاكم وجد لنفسه مجالا في ادعائه بالألوهية فلا تثريب عليه .
وهكذا فمن الأصل الفرعوني أعاد التشيع الفاطمي والتصوف العقائد القديمة بأشكال إسلامية في مصر الفاطمية وما بعدها من عصور إلى أن صحا المسلمون في مصر في بداية القرن الماضي .
ولسنا في مجال التفصيل لأوجه الشبة بين العقائد الفرعونية وطقوسها وبين عقائد المصريين اللاحقين خصوصا في العصرين القبطي والمملوكي. ولكننا نقرر على عجل الخطوط الرئيسية لذلك التشابه على النحو التالي :-

1- فالفراعنة كانوا يعرفون الله, وكان اسم الله يتردد على ألسنتهم في الحديث العادي وخصوصا عند المفاجآت ، ولعل في قصة يوسف عليه السلام ما يثبت هذا فإن النسوة من الطبقة المثقفة كن يصحن عند الدهشة (حاش لله) يقول تعالى عنهم حين رأين جمال يوسف (فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشرا إن هذا إلا ملك كريم . يوسف 2 ) وحين حقق معهن الملك (قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن : حاش لله ما علمنا عليه من سوء . يوسف 51) وحين رفض المصريون رسالة التوحيد التي جاء بها يوسف عليه السلام فقد تمنوا إلا يبعث الله رسولا من بعده (ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فما زلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسولا .. غافر 34 .أي فهم يعرفون الله وينطقون باسمه حتى في معرض الكراهية للتوحيد .

وقد أثبت علم المصريات أن المصريين كانوا يؤمنون بوجود الله ويتكرر ذكره تعالى على ألسنتهم ، يقول أرمان فى كتابه ( ديانة مصر القديمة ) : (مما يبعث على الدهشة أن المصريين كثيرا ما تحدثوا علاوة على ألهتهم المعينه عن اله عام .. فمثلا يقولون (ما يحدث هو من أمر الله ) صائد الطيور يسعى ويكافح ولكن الله لا يجعل النجاح من نصيبه، وما نزرعه وما ينبت في الحقل هو عطية من عند الله ، من أحبه الله وجبت عليه الطاعة ، الله يعرف أهل السوء ) ويعقب أرمان بقوله أنهم لم يكونوا بمنأي عن العقيدة الحقه ، لولا أنهم تعلقوا أيضا بدينهم المعروف وبقوا عبادا أمناء لألهتهم ، ويقولون أن الله خفي ولذا وجب على الناس تقديس صورته كبديل له .

وبنفس الكيفية لم تمنع معرفة المصريين بالله من اتخاذ الوسائط التي تقربهم له زلفى , سواء كان أولئك الوسائط أحبارا أم رهبانا أم أولياء وأئمة في العصرين المسيحي الإسلامي الفاطمي والمملوكي .

2- وعرف الفراعنة فكرة الاتحاد بالله وحلول الله في الأولياء وفق مراسيم معينة معتقدين أن القلب هو محل القبس الإلهي ويمكن تنمية القبس الإلهي في الروح عن طريق ترديد آيات التزكية , وكان الذي يتولى عملية التزكية كاهن لقبه سخن آخ بمعني متعهد النورانية .

ويرتبط بالاتحاد والحلول معرفة الإنسان بالاسم الأعظم وإذا عرفه اكتسب مقدرة سحرية إلاهية . كما فعلت إيزيس .

وفى العصر القبطي راجت الفلسفات الاتحادية مثل الغنوصية والافلاطونية الحديثة ، وكلها متأثرة بالعقيدة الفرعونية في إمكان الاتحاد بالله عن طريق الادعيه والرياضيات وتنقية النفس. وأشهر فلاسفة المسيحيين المصريين كان اوريجانوس ، وقد انتشرت آراؤه في الشام والعراق , ووصلت للمسلمين بعد أن ترجمت للعربية ، ودارت عليها فلسفات الاتحاد عند الغزالي وابن عربي وابن سبعين وعبد الكريم الجيلي.
وانتشر مع بداية المسيحية مصطلح اللوجوس أو الاسم الأعظم ،والذي به يمكن الاتحاد بالله ( جل وعلا عن ذلك ) أوحلول الله فى الشخص ( جل وعلا عن ذلك ).وردد بولس ذلك في أعمال الرسل. وكان بامكانهم العلم بالغيب وشفاء المرضي طالما حل فيهم الروح القدس (راجع : أنجيل متى 5 /9 , أعمال : 4 / 31 , 6 /5 , 5 / 32 , 7 / 55 , 4 / 6 : 12 , 3 / 6 : 9 , 2 5 , 17 ) .

وفي عصور التصوف عند المسلمين راجت عقائد الاتحاد بنفس الصيغ المسيحية , فالغنوصية تتحدث عن المعرفة وتسمي الولي (عارفا) فيتابع الصوفية نفس التعبير ويصير الصوفي عارفا يعلم الغيب ، حتى إن صوفيا معتدلا مثل الجنيد يقول أن العارف هو من نطق عن سرك وأنت ساكت ويرجع علمه بالتصوف إلى وحي الهي وهي نفس فكرة الهاتف التي تغلف كتابات الصوفية والمسيحيين لذا يدور تخصص الولي المسيحي والولي الصوفي حول علمه بالغيب الإلهي مع أن الغيب لا يعلمه إلا الله (قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون . النمل 65 ) .

وانتشر في عصور التصوف عند المسلمين إدعاء العلم بالاسم الأعظم، وأشهر من ادعاه الشاذلية.والشعراني يزعم أن من منن الله عليه أنه يعرف الاسم الأعظم الذي إذا دعي به أجاب ، ولكنه لا يعلمه لمن طلبه إلا بشروط مستحيلة التنفيذ، ولولا أن غيره سبقه إلي كتمانه لذكره ، ثم يقول(وبالجملة فلا يطلع عليه أحد إلا من طريق الكشف ) أي الغيب الذي يدعيه الصوفية .

وترتبط الكيمياء بالاسم الأعظم أو اللوجوس , والكيمياء مصطلح يعني تحويل المعادن إلى ذهب عن طريق القوة النفسية ، لذا تداخلت مع الكرامات وادعاء السحر , ووصف بها كثيرون من أعلام القبطية والتصوف . وجدير بالذكر أن الكيمياء بهذا المفهوم مشتقة من اسم (مصر) إذا اشتهر الكهنة في مصر القديمة بمعرفة أسرارها السحرية .

3- واعتقد المصريون القدماء أن الإنسان إذا اتحد بالله أو حلت فيه روح الإله أصبح متمتعا بالتصريف في الكون , وقد عرف الفراعنة عبادة أنصاف الآلهة من البشر الواصلين للاتحاد بالله ممن اشتهروا بالحكمة مثل آمتونس بن حابوا وامحوتب بل تسمى الكهنة بأسماء إلهية مثل الذي يرى سر السماء ورئيس أسرار السماء وتضاءلت الفروق بين البشر والآلهة , حتى أضيفت لها خصائص البشر من ضعف وعجز وتنافس وصراع وأأقيمت لهم تماثيل بشرية وحيوانية, وصار لها تخصص في التصريف .

وفي العصرين القبطي والصوفي كان الأقباط يعتقدون في تصريف القديسين والمسلمون يؤمنون بكرامات الأولياء , ويكاد الاتفاق بين الفريقين يصل للتفصيلات , ولسنا في مجال التفصيل , ولكن نذكر أمثلة سريعة. فالأقباط اعتقدوا بمقدرة القديسين على شفاء الإمراض , وأدخل بولس ذلك في الإنجيل (أعمال الرسل 4 / 6 : 12 , 3 / 6 : 9 ) وفي انجيل متى 8 / 13 , 10 / 2 . ورددته الأساطير القبطية , وتردد عند المسلمين الاعتقاد في الشفاء على أيدي الأولياء ومن تراب القبور المقدسة حتى أصبح عادة اجتماعية في العصر المملوكي .

ومن يقرأ في كتب المناقب الصوفية التي تتحدث عن كرامات الأولياء ويطالع كتب المسيحيين في معجزات الآباء والقديسين يجد تشابها عجيبا في الأفكار والأساطير والمعتقدات لأنها كلها نبعت من منبع واحد هو المعتقدات الفرعونية القديمة التي عاشت في بؤرة الشعور المصري آلاف السنين .

وقد أهتم الفراعنة بالقبور إلى أن جعلوها أهرامات , وتبعهم الأقباط فانشأوا الأديرة والكنائس على ذكرى القديسين والشهداء في اعتقادهم . وقد يحتوي المكان على جثة المقبور أو رأسه وقد تقام له عدة أضرحة , وذلك ما كان متبعا في مصر القديمة حيث أقيمت لجثة أوزيريس أربعين ضريحا. وترسب في الاعتقاد المصري عدد (أربعين ) حتى سمي به ولي أقيمت له أضرحة كثيرة هو شيخ الأربعين .
ومنذ العصر الفاطمي ارتفعت قباب كثيرة على قبور حقيقية أو وهمية ، وكتبت في القبور المشهورة في القرافة مؤلفات ترشد الزائرين إلى طريق القرافه حين يزورون الأضرحة المشهور بها , مثل تحفة الأحباب والكواكب السيارة، وتخصص من الصوفية من عرف باسم مشايخ الزيارة وهم مثل المرشد السياحى فى عصرنا ،أى أدلاء للزوار يرشدونهم للقبر الذي يقصدونه للتبرك والتوسل . وحفلت بالأضرحة كتب الخطط التي سجلت أهم القبور المقصودة بالزيارة من المسلمين والأقباط ، وتخصص كل ضريح بنوع من الأساطير والمزاعم التي تجعل صاحبه صاحب باع طويل في التصريف في ملك الله .

وإلى جانب الأضرحة أشبهت أديرة النصارى معابد الفراعنة من حيث الكهنوت والنظم , ثم أشبهت الخوانق والربط الصوفية مثيلتها الأديرة المسيحية , وتشابه الصوفية المنقطعون في الخوانق بالرهبان والمعتزلين في الأديرة , حتى في الدقائق الصغيرة مثل تعبيرات الفقر والسياحة والعزلة والزى والحضرة الإلهية , بل إنه من الطريف أن باخومنيوس أبا الرهبنة في العصر المسيحي القبطي كان ينهي أتباعه في الأديرة عن الثرثرة في الكلام ويأتي الشعراني بعده بقرون يعيب على الصوفية المنقطعين انشغالهم بالغيبة والنميمة والكلام عن الولاة ، أى الكلام فى السياسة ،او بتعبيره ( جرّ قوافي الولاة) .
بل كانت هناك أديرة خاصة للمسيحيات و( ربط) ( جمع رباط ) خاصة للنساء المسلمات وبنفس النسق .

الاشتراك بعد التشابه :-

اتجاهات الاشتراك الديني بين المسلمين والأقباط :

ومن الطبيعي بعد ذلك التشابه في المعتقدات والطقوس بين المصريين من أقباط ومسلمين أن يشترك الفريقان في طقوس ومعتقدات مشتركة ، طالما أن الدين فى حقيقته واحد فى جوهره وأساساته ، وصدر من بيئة واحدة ومنبع مشترك.
ويمكن أن نحدد اتجاهات المشاركة الدينية بين الأقباط والمسلمين في الآتي :-

1- في الأماكن :-
فالكثير من المعابد القبطية كان في الأصل معبدا فرعونيا تحول إلى دير أو كنيسة و بعضها أقيمت فيه مؤسسات صوفية خصوصا في الصعيد ، مثل ما حدث مع دير الرسل ، يقول المقريزى : (دير الرسل‏:‏ تحت دير منساك ويعرف بدير الأثل وهو لأعمال بوتيج ودير منساك لأهل ربقة هو ودير ساويرس ودير كرفونة لأهل سيوط ودير بوجرج لأهل أدرنكة ودير الأثل كان في خراب فعمر بجانبه كفر لطيف عرف بمنشأة الشيخ لأن الشيخ أبا بكر الشاذليِّ أنشأه وأنشأ بستانًا كبيرًا وقد وجد موضعه بئرًا كبيرة وجد بها كنزًا أخبرني من شاهد من ذهبه دنانير مربعة بأحد وجهيها صليب وزنة الدينار مثقال ونصف‏.‏ ) .
وحظي جبل المقطم بتقديس الأقباط والمسلمين إذ كان المكان المفضل لدفن القديسين والأولياء ، ويقال أن عمرو بن العاص قد اقتسم مع المقوقس حق الدفن فيه لصالح المسلمين .ورويت أقاويل في فضله وخرافات عن امتداده عبر البحار والقارات . وحكى المقريزي الإجماع على أنه ليس في الدنيا مقبرة أعجب منها مقدسة في جميع الكتب، وننقل عن المقريزى قوله (سأل المقوقس عمرو بن العاص أن يبيعه سفح المقطم بسبعين ألف دينار فعجب عمرو من ذلك وقال‏:‏ اكتب في ذلك إلى أمير المؤمنين فكتب بذلك إلى عمر رضي الله عنه فكتب إليه عمر سله لم أعطاك به ما أعطاك وهي لا تزدرع ولا يستنبط بها ماء‏ ولا ينتفع بها‏.‏ فسأله فقال‏:‏ إنا لنجد صفتها في الكتب أنّ فيها غراس الجنة . فكتب بذلك إلى عمر رضي اللّه عنه فكتب إليه عمر إنّا لا نعلم غراس الجنة إلاّ المؤمنين فاقبر فيها من مات قبلك من المسلمين ولا تبعه بشيء‏.‏.. وعن ابن لهيعة أن المقوقس قال لعمرو‏:‏ إنا لنجد في كتابنا أن ما بين هذا الجبل وحيث نزلتم ينبت فيه شجر الجنة‏.‏ فكتب بقوله إلى عمر بن الحطاب رصي الله عنه فقال‏:‏ صدق فاجعلها مقبرة للمسلمين فقبر فيها ممن عُرف من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة نفر عمرو بن العاص السهميّ وعبد الله بن حذافة السهمي وعبد الله بن جزء الزبيديّ وأبو بصيرة الغفاري وعقبة بن عامر الجهنيّ‏.‏ ويقال ومسلمة بن مخلد الأنصاريّ انتهى‏.‏ ..وروى أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس في تاريخ مصر من حديث حرملة بن عمران قال‏:‏ حدّثني عمير بن أبي مدرك الخولانيّ عن سفيان بن وهب الخولاني قال‏:‏ بينما نحن نسير مع عمرو بن العاص في سفح هذا الجبل ومعنا المقوقس فقال له عمرو‏:‏ يا مقوقس ما بال جبلكم هذا أقرع ليس عليه نبات ولا شجر على نحو بلاد الشام فقال‏:‏ لا أدري ولكن الله أغنى أهله بهذا النيل عن ذلك ولكنه نجد تحته ما هو خير من ذلك‏.‏
قال‏:‏ وما هو قال ليدفنن تحته أو ليقبرنّ تحته قوم يبعثهم اللّه يوم القيامة لا حساب عليهم قال عمرو‏:‏ اللهم اجعلني منهم‏.‏ قال حرملة بن عمران‏:‏ فرأيت قبر عمرو بن العاص وقبر أبي بصيرة وقبر عقبة بن عامر فيه‏.‏ وخرج أبو عيسى الترمذي من حديث أبي طيبة عبد الله بن مسلم عن عبد الله بن بريدة عن أبيه رفعه‏:‏ ‏"‏ من مات من أصحابي بأرض بُعث قائدًا لهم ونورًا يوم القيامة ‏)
وواضح أن المسلمين تأثروا بما كتب عن المقطم في التراث القبطي وجعلوها روايات لأحاديث رفعوا بعضها ونسبوه الى النبى محمد عليه السلام. . وبسبب الصلة بين الأماكن الإسلامية والقبطية وبين تاريخها الفرعوني فإن الأساطير شاعت حول اكتشاف كنوز فرعونية في بعضها .
2- في الأعياد والموالد :-
وشارك المسلمون الأقباط في أعيادهم حيث كانوا يقصدون الأديرة وهناك يتحول العيد إلى موسم للسرور والحبور مثل الأعياد الموسمية في أديرة أخميم ونهيا وطمويه والسويس .يقول المقريزى عن دير مرحنا : (‏:‏ دير مرحنا على شاطئ بركة الحبش وهو قريب من النيل وإلى جانبه بساتين أنشأ بعضها الأمير تميم بن المعز ومجلس على عمد حسن البناء مليح الصنعة مسور أنشأه الأمير تميم أيضًا وبقرب الدير بئر تُعرف ببئر مماتي عليها جميزة كبيرة يجتمع الناس إليها ويشربون تحتها وهذا الموضع من مغاني اللعب ومواطن القصف والطرب وهو نزه في أيام النيل وزيادة البحر وامتلاء البركة حسن المنظر في أيام الزرع والنواوير لا يكاد حينئذِ يخلو من المتنزهين والمتطربين وقد ذكرت الشعراء حسنه وطيبه وهذا الدير يُعرف اليوم بدير الطين بالنون‏.‏)
ويقول عن دير ناهيا (دير نهيا‏:‏ قال الشابشتي‏:‏ ونهيا بالجيزة وديرها هذا من أحسن ديارات مصر وأنزهها وأطيبها موضعاَ وأجلها موقعًا عامر برهبانه وسكانه وله في أيام النيل منظر عجيب لأن الماء يحيط به من جميع جهاته فإذا انصرف الماء وزرعت الأرض أظهرت أراضيه غرائب النواوير وأصناف الزهر وهو من المنتزهات الموصوفة والبقاع المستحسنة وله خليج يجتمع فيه سائر الطير فهو أيضًا متصيد ممنع وقد وصفته الشعراء وذكرت حسنه وطيبه قلت وقد خرب هذا )

ويقول عن دير طمويه (دير طمويه‏:‏ قال ياقوت‏:‏ طَمويه - بفتح الطاء وسكون الميم وفتح الواو ساكنة - قريتان بمصر إحداهما في كورة المرتاحية والأخرى بالجيزة قال الشابشتي‏:‏ وطمويه في الغرب بإزاء حلوان والدير راكب البحر حوله الكروم والبساتين والنخل والشجر وهو نزه عامر آهل وله في النيل منظر حسن وحين تخضرّ الأرض يكون في بساطَينِ من البحر والزرع وهو أحد منتزهات أهل مصر المذكورة ومواضع لهوها المشهَورة‏.‏ )
وبعض الأعياد كان ذا صبغة مشتركة لقيامه على النيل مثل عيد الشهيد وكان أنزه الفرج في مصر ويزعمون أن النيل لا يزيد في كل سنة حتى يلقى النصارى فيه تابوتا من خشب فيه إصبع من أصابع أسلافهم الموتى .. ويخرج عامة أهل القاهرة ومصر على اختلاف طبقاتهم وينصبون الخيم على شطوط النيل، يقول المقريزى عن (عيد الشهيد ) الذى كان يشارك فيه المصريون جميعا : ( ذكر عيد الشهيد :
ومما كان يعمل بمصر عيد الشهيد وكان من أنزه فرج مصر وهو اليوم الثامن من بشنس أحد شهور القبط ويزعمون أن النيل بمصر لا يزيد في كل سنة حتى يُلقي النصارى فيه تابوتًا من خشب فيه أصبع من أصابع أسلافهم الموتى‏.‏
ويكون ذلك اليوم عيدًا ترحل إليه النصارى من جميع القرى ويركبون فيه الخيل ويلعبون عليها ويخرج عامّة أهل القاهرة ومصر على اختلاف طبقاتهم وينصبون الخيم على شطوط النيل وفي الجزائر ولا يبقى مغن ولا مغنية ولا صاحب لهو ولا رب ملعوب ولا بغيّ ولا مخنث ولا ماجن ولا خليع ولا فاتك ولا فاسق إلا ويخرج لهذا العيد فيجتمع عالم عظيم لا يحصيهم إلا خالقهم‏.‏
وتصرف أموال لا تنحصر ويتجاهر هناك بما لا يحتمل من المعاصي والفسوق وتثور فتن وتقتل أناس ويباع من الخمر خاصة في ذلك اليوم بما ينيف على مائة ألف درهم فضة عنها خمسة آلاف دينار ذهبًا وباع نصرانيّ في يوم واحد بإثني عشر ألف درهم فضة من الخمر وكان اجتماع الناس لعيد الشهيد دائمًا بناحية شبرى من ضواحي القاهرة وكان اعتماد فلاحي شبرى دائمًا في وفاء الخراج على ما يبيعونه من الخمر في عيد الشهيد‏.‏
ولم يزل الحال على ما ذكر من الاجتماع كذلك إلى أن كانت سنة اثنتين وسبعمائة والسلطان يومئذٍ بديار مصر‏:‏ الملك الناصر محمد بن قلاوون والقائم بتدبير الدولة الأمير‏:‏ ركن الدين بيبرس الجاشنكير وهو يومئذ أستًا دار السلطان والأمير سيف الدين سلار نائب السلطنة بديار مصر فقام الأمير بيبرس في إبطال ذلك قيامًا عظيمًا وكان إليه أمور ديار مصر هو والأمير سلار والناصر تحت حجرهما لا يقدر على شبع بطنه إلا من تحت أيديهما فتقدم أمر الأمير بيبرس أن لا يرمي أصبع في النيل ولا يعمل له عيد وندب الحجاب ووالى القاهرة لمنع الناس من الاجتماع بشبرى على عادتهم وخرج البريد إلى سائر أعمال مصر ومعهم الكتب إلى الولاة بإجهار النداء وإعلانه في الأقاليم بأن لا يخرج أحد من النصارى ولا يحضر لعمل عيد الشهيد فشق ذلك على أقباط مصر كلهم من أظهر الإسلام منهم وزعم أنه مسلم ومن هو باق على نصرانيته ومشى بعضهم إلى بعض وكان منهم رجل يعرف‏:‏ بالتاج بن سعيد الدولة يعاني الكتابة وهو يومئذ في خدمة الأمير بيبرس وقد احتوى على عقله واستولى على جميع أموره كما هي عادة ملوك مصر وأمرائها من الأتراك في الانقياد لكتابهم من القبط سواء منهم من أسرّ الكفر ومن جهر به‏.‏
وما زال الأقباط بالتاج إلى أن تحدث مع مخدومه الأمير بيبرس في ذلك وخيل له من تلف مال الخراج إذا بطل هذا العيد‏.‏
فإن أكثر خراج شبرى إنما يحصل من ذلك وقال له‏:‏ متى لم يعمل العيد لم يطلع النيل أبدًا‏.‏ويخرب إقليم مصر لعدم طلوع النيل ونحو ذلك من هتف القول وتنميق المكر فثبت الله الأمير بيبرس وقوّاه حتى أعرض عن جميع ما زخرفه من القول واستمرّ على منع عمل العيد‏.‏
وقال للتاج‏:‏ إن كان النيل لا يطلع إلا بهذا الأصبع فلا يطلع وإن كان الله سبحانه هو المتصرف فيه فنكذب النصارى فبطل العيد من تلك السنة ولم يزل منقطعًا إلى سنة ثمان وثلاثين وسبعمائة‏.‏ )
3- في التداوي :-
وكان بعض المسلمين يعتقد في الشفاء على أيدي القديسين ولو كانت الوصفة تضم لحم الخنزير الذي يحرمه الإسلام ،يقول المقريزى عن دير سرياقوس : (دير سرياقوس‏:‏ كان يُعرف بأبي هور وله عيد يجتمع فيه الناس وكان فيه أعجوبة ذكرها الشابشتي وهو أن من كان به خنازير أخذه رئيس هذا الدير وأضجعه وجاءه بخنزير فلحس موضع الموجع ثم أكل الخنازير التي فيه فلا يتعدّى ذلك إلى الموضع الصحيح فإذا نظف الموضع ذرّ عليه رئيس الدير من رماد خنزير فعل مثل هذا الفعل من قبل ودهنه بزيت قنديل البيعة فإنه يبرأ ثم يؤخذ ذلك الخنزير الذي كل خنازير العليل فيذبح ويحرق ويعدّ رماده لمثل هذه الحالة فكان لهذا الدير دخل عظيم ممن يبرأ من هذه العلة وفيه خلق من النصارى‏.‏ )
وفي المقابل فإن كثيرا من الأقباط كان يعتقد في إمكانية الشفاء على أيدي الأولياء الصوفية المشهورين ، والشعراني افتخر بذلك فقال ( وما أنعم الله تبارك وتعالى به على : اعتقاد كثير من الإنس والجن واليهود والنصارى في الصلاح وإجابة الدعاء .. ووقائعي في ذلك كثيرة شهيرة ، ومن جملة اعتقاد اليهود والنصارى أنهم يطلبون مني كتابة الحروز لأولادهم ومرضاهم فأعطي أحدهم القشة فيبخر بها مريضه فيحصل له الشفاء فأتعجب في اعتقادهم مع اختلاف الدين وكثيرا ، ما أقول لهم : لم لا تسألون رهبانكم وعلماءكم فيقولون أنت أعظم عندنا من البطريرق ومن جميع أهل ديننا) .
وتلك مجرد أمثلة للتشابه والتشارك في تفاصيل الحياة الدينية لمصر بعد الفتح الإسلامي يبدو فيها واضحا تباعد الفجوة بين الإسلام الحقيقي الذي ينبغي أن يكون والإسلام المعلن الواقعي الذي تسجله وقائع التاريخ . والنصوص الدينية في القرآن الكريم تقرر ما يجب أن يكون . والوقائع التاريخية تسجل ما هو كائن , ووظيفة البحث التاريخي أن ينبه للفجوة بين المفروض والواقع , بين المثل ( بضم الميم والثاء ) والتطبيق , ويهدف البحث التاريخي بذلك لان تضيق الفجوة بقدر الامكان حتى يصبح اللاحقون خيرا من أسلافهم وحتى يتقدم الإنسان المصري ويتطهر من الخرافات.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,518,581,176
- القرآن الكريم والمنطق الحيوى :2 / 2 ( فقه المصالح فى رؤية قر ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف 2 ، أولا : الفتح الإ ...
- بسبب حلقة وحيدة فى قناة الحياة حدث كل هذا الجنون .فكيف لو كا ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف1 سابعا – مصر المملوك ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف1 سادسا :مصر الأيوبية ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف 1 : خامسا : مصر الفا ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف 1 رابعا : مصر والدول ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف1 : ثالثا : مصر والأم ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف 1 : ثانيا : الفتح ال ...
- كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) المقدمة ، الفصل الأول ...
- من علوم القرآن:القرآن والواقع الاجتماعى( 9 ): (لَّهُمْ عَذَا ...
- سعاد حسنى يهددنى بالذبح .!!
- مجرد شائعات رائجة.!
- مصر والاخوان والعسكر فى لعبة الثروة و الثورة .
- سؤال وجواب عن القرآن الكريم
- القرآن هو الحلّ : فلسفة الثروة ..والثورة .!
- بيان المركز العالمى للقرآن الكريم بشأن دعوة احدى الكنائس لحر ...
- من علوم القرآن :القرآن والواقع الاجتماعى (8)(أَنِّي لاَ أُضِ ...
- وعظ السلاطين ( 21 ) مصر: من القطط السمان الى عصر الحيتان
- القرآن الكريم والمنطق الحيوى (1 / 2 ): د. رائق النقرى ومدرسة ...


المزيد.....


- ثمان سُبُل للخروج من التاريخ / فاهم إيدام
- من يسعى لإعادة العراق الى أجواء الفوضى ....؟؟ / علي الأسدي
- عقل: عربي أم إسلامي؟ / يحيى محمد
- لماذا انا مؤمن / شاهر الشرقاوى
- مرضي البالتوك يحاولون اخراسها / بولس رمزي
- مسجد قرطبة النيويوركي..مسجد ضرار / زينب رشيد
- دكاكين حقوق الانسان / بولس رمزي
- لماذا قطعت رأس أمي؟ / بسام البغدادي
- -يَستَفتُونَكَ قُلِ ٱللَّهُ يُفتِيكم- / سمير إبراهيم خليل حسن
- حوار حول الرسول محمد / محمد شفيق


المزيد.....

- سودانية حوكمت بتهمتي "الردة والزنا" تصل روما وسط ت ...
- مقتل وإصابة 57 شخصا باشتباكات بين قوات حفتر وأنصار الشريعة ب ...
- القبض على 10 من أعضاء تنظيم الإخوان لتحريضهم على العنف بالبح ...
- (طبيعة السلطة بعد ثورة 25 يناير والصراع الطبقى (1
- بان: العراق يواجه تهديدًا وجوديًا وعلى قادته تجاوز الطائفية ...
- ايران تدعو العالم الاسلامي الي دعم المقاومة الفلسطينية
- لويس ساكو الاول يحذر من تدمير التراث المسيحي في العراق ونهبه ...
- رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني يلتقي بطريرك الكلدان في ا ...
- شاشات توعوية متنقلة بساحات المسجد النبوي
- إيطاليا: السودانية المسيحية تصل البلاد في طائرة حكومية


المزيد.....

- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج
- الدين والثقافة .. جدل العلاقة والمصير / سلمى بلحاج مبروك
- رسائل في التجديد والتنوير - سامح عسكر / سامح عسكر
- مالك بارودي - محمّد بن آمنة، رسول الشّياطين: وحي إلهي أم شيط ... / مالك بارودي
- أصول أساطير الإسلام من الهاجادة والأبوكريفا اليهودية / لؤي عشري وابن المقفع
- أصول أساطير الإسلام من الأبوكريفا المسيحية والهرطقات / لؤي عشري
- تفنيد البشارات المزعومة بمحمد ويسوع / لؤي عشري
- النزعة العلمانية في الإسلام / نور شبيطة
- مصادر القرآن: بحث في مصادر الإسلام، وليم غولدساك3 / إبراهيم جركس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) ف2 ثانيا :الإسلام ومصر بعد الفتح الإسلامي